كان أوريليوس حريصًا جدًا على أن يكون له ابن من سلالته الخاصة يخلفه في الحكم، لذلك دفع كومودوس ليكون قائدًا وهو في سن مبكرة جدًا. وفي عام 166م، نُصب قيصرًا وهو في سن الخامسة.

عادةً، عندما تظهر الشخصيات التاريخية في الأفلام، يعمد المؤلفون وصانعو الأفلام إلى المبالغة في تقديمها على الشاشة الكبيرة؛ ويسعون إلى أخذ كل التعقيدات المحيطة بها وتحويلها إلى شخصيات درامية تنبض بالحياة وعنفوانها ربما أكثر مما كانت عليه في الواقع.

مع ذلك، فإن الإمبراطور كومودوس خرج استثناءً من القاعدة، عندما ظهرت شخصيته الشريرة في فيلم «Gladiator»؛ إذ اضطر القائمون على الفيلم لتخفيف حدة الحقائق قليلًا عما كانت عليه في الواقع؛ لأن الأشياء التي فعلها الإمبراطور الحقيقي كانت مجنونة تمامًا لدرجة لم يكن أحد ليُصدقها.

كان كومودوس حاكمًا فاسدًا لم يتقبله الشعب الروماني بصدر رحب خلال فترة حكمه؛ إذ كان عهده الإمبراطوري نقطة البداية لفترة الفوضى والانحدار في التاريخ الروماني. فكيف كانت فترة حكم هذا الإمبراطور الروماني الصاخبة؟ وكيف جلبت تكتيكاته الفظيعة الكثير من الاهتمام السلبي، ولعبت دورًا في اغتياله في نهاية المطاف؟

كومودوس.. الابن الناجي الوحيد من 14 طفلًا

ولد لوتشيوس كومودوس أوريليوس أنطونيوس في 31 أغسطس (آب) عام 161م، في مدينة لانوفيوم التي تبعد 14 ميلًا جنوب شرق روما. كان والده الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس، وكانت والدته فوستينا الصغرى ابنة الإمبراطور الروماني أنطونيوس بيوس.

كومودوس في صغره

كان كومودوس الابن العاشر من 14 طفلًا ولدوا من أوريليوس، وقد توفي شقيقه التوأم تيتوس أوريليوس فولفوس أنطونيوس في سن الرابعة؛ جاعلًا كومودوس في نهاية المطاف الابن الوحيد للإمبراطور الذي ظلّ على قيد الحياة ليرث عرش أبيه؛ ما دفع والده إلى توجيه الرعاية الصحية له وتلقينه تعليمًا متقدمًا على أيدي معلمي روما العظماء.

جرى تكليف أحد أطباء أوريليوس، ويُدعى جالين، برعاية كومودوس لضمان بقائه في صحة جيدة، وعلاج أي مرض يلحق به للحفاظ على حياته وقوته. وبالإضافة إلى الرعاية الطبية والعلاج، تلقى كومودوس أيضًا درجة عالية من التعليم الرفيع؛ من أجل إعداده من جميع الزوايا لخلافة العرش.

تنصيب مبكر وحرب لا تستهويه

كان أوريليوس حريصًا جدًا على أن يكون له ابن من سلالته الخاصة يخلفه في الحكم، لذلك دفع كومودوس ليكون قائدًا وهو في سن مبكرة جدًا. وفي عام 166م، نُصب قيصرًا وهو في سن الخامسة، جنبًا إلى جنب مع أخيه الأصغر ماركوس أنيوس فيروس، الذي توفي بعد ثلاث سنوات، تاركًا كومودوس الابن الوحيد الباقي على قيد الحياة. ويوضح منحه لقب قيصر الإمبراطوري في هذه السن المبكرة، مدى حرص أوريليوس على أن يخلفه ابنه، وأن يُعامل ابنه اليافع على أنه ملك.

وفي عام 177م، جرى تعيين كومودوس شريكًا في الحكم ووريثًا لأبيه الإمبراطور ماركوس أوريليوس، الذي حكم روما في الفترة من عام 161 إلى 180م؛ ليصبح الإمبراطور الروماني رقم 18. انضم كومودوس إلى أبيه في حملته ضد غزو القبائل الألمانية على طول نهر الدانوب، وخلال الحرب مع تلك القبائل على الحدود الشمالية في عامي 178 و179م، وقع ماركوس أوريليوس فريسة للمرض؛ تاركًا الإمبراطور المتشكك كومودوس يواصل حربًا لا تستهويه.

Embed from Getty Images

كومودوس شابًا

وبعد وفاة أوريليوس في مارس (آذار) عام 180م، سرعان ما توصل كومودوس، الذي كان عمره حينها 19 عامًا فقط، إلى اتفاق مع الألمان. عرض الإمبراطور الجديد للبلاد الصلح على الأعداء، شريطة أن ينسحبوا من الأراضي المجاورة لنهر الدانوب، ويسلموا معظم أسلحتهم، ويعيدوا جميع الأسرى والفارين من الرومان، إلى جانب تأدية جزية سنوية من الحبوب إلى روما.

جاءت تلك التسوية السلمية مواتية بشكل مفاجئ في صالح روما، مع ذلك فقد لامه قادة روما على فعلته هذه؛ لأنه سمح للفريسة الواقعة في الشِرك أن تُفلت منهم لتُقاتلهم مرة أخرى، على أن قبائل أراضي الدانوب لم تُسبب متاعب للإمبراطورية الرومانية قط في عهد كومودوس.

ليست مصارعة الأسود فقط.. 5 من أكثر الرياضات وحشية عبر التاريخ

شهوانية قاسية وشرّ ماجن

لم يستغرق الأمر فترة طويلة لأن يصبح الإمبراطور الجديد خيبة أمل لأبيه والإمبراطورية الرومانية، ورغم التعليم الرفيع الذي تلقاه، إلا أن كومودوس لم يرث أيًّا من أخلاقيات عمل والده، ووجد الحياة الحكومية مملة ولا تُثير اهتمامه. بعدما أصبح الإمبراطور الوحيد بعد وفاة والده، بدا غير مهتم بتولي مسؤوليات الحكم، وكان يريد فقط الاستفادة من سلطاته القيادية لتحقيق مطامحه، وإشباع رغباته الخاصة.

اعتاد كومودوس تولية آخرين مقاليد السلطة مكانه، بينما كان يكرس وقته لمتعته الدنيوية. وعندما لم يجد في السياسة ميدانًا يظهر فيه شدة بأسه؛ اتجه إلى صيد الوحوش في ضياع الإمبراطورية، وبرع في استعمال السيف والقوس براعة عزم معها على إظهارها أمام الجماهير؛ فغادر القصر وعاش في مدرسة المجالدين (المصارعين) فترة من الزمان، وأخذ يسوق المركبات في مباريات السباق، ويصارع الحيوانات والرجال في المجتلد، الذين كانوا يحرصون على أن يكون هو الفائز.

لم يكن كومودوس مصارعًا عاديًا، بل كان قاسيًا حتى بمعايير الرجال الذين يضربون بعضهم البعض حتى الموت من أجل تسلية الجمهور؛ فقد كان يُجبر المصارعين على المجيء إلى بيته ومصارعته، وكانت تلك الدعوة تعني الموت شبه المؤكد؛ إذ لا يجرؤ أحد على ضربه. فضلًا عن ذلك، كان يربط المصارعين ببعضهم البعض ويجبرهم على القتال حتى يموت أحدهم، وإذا ما حاول أحد المصارعين الإبقاء على حياة خصمه، كان يمنعه كومودوس من ذلك، وإلا فلن يُطلق سراحهما مطلقًا.

Embed from Getty Images

تمثال للإمبراطور كومودوس في صورة هرقل

لم يتوقف عبث كومودوس عند ساحة القتال، بل كان لديه هاجس غريب بتعذيب ذوي الإعاقة الجسدية؛ فيُروى عنه أنه أجبر في إحدى المرات مجموعة من الرجال الذين يُعانون من التقزم على محاربة بعضهم البعض من أجل تسلية الجمهور.

يُذكر عنه أيضًا أنه أمر خدمه بوضع رجلين من ذوي الإعاقة على طاولة طعامه، ثم دعا حشدًا من نخبة روما إلى مأدبة عشاء، واجتمع معهم على الطاولة، ثم فتح الخدم الطبق الفضي للكشف عن الرجلين اللذين وُضِعا على الطاولة، وأُجبِرا على الجلوس عُراة على طبق من فضة طوال حفل العشاء بهدف تسلية الإمبراطور وضيوفه.

علاوة على ذلك، كان كومودوس يعتقد أنه إله حي، بل وضغط على مجلس الشيوخ ليُعلنه رسميًّا كذلك، وأجبر الجميع على الإشارة إليه باسم هرقل ابن زيوس، وأخذ يتجول مرتديًا وشاحًا مصنوعًا من جلد أسد حتى يبدو أكثر مثل هرقل، بالإضافة إلى أنه أمر بصناعة تماثيل لنفسه ترتدي مثل هرقل.

ولم يتوقف غرور كومودوس عند هذا الحد، بل أعاد تسمية روما إلى «كولونيا كوموديانا» التي تعني «مستعمرة كومودوس»، وأطلق على الشعب الروماني «كومودياني». ليس هذا وحسب، بل غيّر أسماء شهور السنة؛ فأصبح شهر أغسطس (آب) يُسمى «كومودوس»، وأصبح شهر سبتمبر يُسمى «هرقل»، وجرت إعادة تسمية الأشهر العشرة الأخرى إلى العديد من الأسماء المستعارة التي منحها لنفسه.

«البقاء للأقوى».. لماذا قتل هتلر أكثر من ربع مليون شخص من ذوي الإعاقة؟

مملكة الحديد والصدأ

لم تكن المصارعة والقتال محض هواية للإمبراطور الروماني، بل فرصة ممتازة لاختلاس الأموال؛ إذ كان يفرض على الدولة في كل مرة يظهر في ساحة المصارعة الرومانية صرف مبالغ هائلة له أصابت الاقتصاد الروماني بالشلل. وبالتالي؛ لم يكلف حب كومودوس للقتل الأرواح فحسب، بل ساهم في انحدار الاقتصاد الروماني نحو الانهيار التام.

كذلك خفّض كومودوس قيمة العملة الرومانية، التي كانت مصنوعة من الذهب والفضة؛ إذ قلّل كمية الذهب والفضة الموجودة في العملات المعدنية الرومانية؛ ما جعل العملات أخفّ وأقلّ قيمة، وتحولت روما من مملكة الذهب والفضة إلى مملكة الحديد والصدأ. ومع أنه لم يكن أول من يفعل ذلك إذ سبق وفعل الإمبراطور نيرون ذلك أيضًا، لكن كومودوس خفض قيمة العملات المعدنية الرومانية أكثر من أي إمبراطور روماني آخر؛ الأمر الذي أطلق العنان لسلسلة من الانحدارات التي أدت في النهاية إلى انهيار روما.

وبينما كان يتنصل كومودوس من واجباته إمبراطورًا، كان يضع في معظم فترة حكمه شخصًا آخر في موقع المسؤولية. ولأنه اعتمد على الآخرين في الحكم مكانه؛ أدرك المحيطون به أنه يمكن التلاعب به بسهولة؛ ما سمح لهم بحياكة المؤامرات ضده في عام 182م، والتي كان أصحابها من أعضاء مجلس الشيوخ، فضلًا عن شقيقته الكبرى لوسيلا التي حاولت قتله، لكن فشلت المحاولة ولما كُشفت المؤامرة أمر بقتلها، إلى جانب عدد كبير من ذوي القامات العالية، الذين ثبت عليهم الاشتراك في المؤامرة أو حامت حولهم شبهة الاشتراك فيها.

وقد دفعه خوفه من الاغتيال إلى أقسى ضروب الوحشية، وعاد المخبرون ينتشرون في روما، بعد أن كادوا يختفون منها طيلة قرن كامل، وساد المدينة عهد جديد من عهود الإرهاب. ولاحقًا، أسند جميع واجباته لرجل يُدعى بيرنيس، وعيّنه رئيسًا للحرس الپريتوري، ثم عاد إلى انخراطه في إشباع ملذاته الشخصية في قصره، الذي كان يضم 300 من حريم الإمبراطور، بعد أن أمر جنوده بجمع أجمل النساء وسحبهم إلى القصر بالقوة.

لم يستمر الأمر طويلًا حتى أدرك بيرنيس أنه لم يكن بحاجة إلى كومودوس وحاول قتله، لكنه نجا وأمر بإعدام بيرنيس، ووضع رجل جديد يُدعى كلياندر خلفه في رئاسة الحرس البريتوري، وعاد كومودوس مرة أخرى إلى حريمه. لكن حكمه الوحشي أفرز صراعًا آخر، أنهى 84 عامًا سابقة من الاستقرار والازدهار داخل الإمبراطورية، إذ ضاق الشعب به ذرعًا، وتحولت روما بأكملها ضده، عندما مرت البلاد بنقص حاد في الغذاء، ألقى على إثره بابيروس ديونيسيوس المسؤول عن الحبوب اللوم على كلياندر لإنقاذ رأسه.

وسرعان ما تجمع حشد غاضب من الشعب، طالبوا بإعدام كلياندر، وحاصر قصر كومودوس، بعد أن هرب إليه كلياندر طلبًا للمساعدة، وسمح له كومودوس بالاختباء فيه لبعض الوقت. لكن عندما أخبرته مارسيا عشيقته المفضلة في حريمه، أن يرمي كلياندر إلى الحشود الغاضبة؛ استمع لها وأجاب الإمبراطور مطلبهم، وعيّن ليتس بدلًا منه.

كانوا ينتحرون عند الشعور بالعار.. تعرف إلى «الساموراي» وتاريخهم في اليابان

عشيقته تدبر مؤامرة اغتياله

أثارت توجهات كومودوس المصاب بجنون العظمة، مجلس الشيوخ، وأحبطت سلوكياته الغريبة الشعب الروماني؛ وأدت إلى اغتياله في نهاية المطاف. بعد أن ظل ليتس يتولى زمام الأمور طيلة ثلاث سنوات حتى ديسمبر (كانون الأول) عام 192م، كان كومودوس يُخطط لإعلان نفسه الديكتاتور الوحيد في روما، ومحو مجلس الشيوخ، وبدأ الحكم بنفسه منفردًا من داخل ثكنات المصارعين. وكان ينوي إعلان ذلك في ساحة المصارعة بحلول السنة الجديدة في 1 يناير (كانون الثاني) عام 193م، وهو يرتدي زِيّ المصارعة ويُحيطه المصارعون.

نصحته مارسيا وليتس وغيرهما من المقربين منه ألا يفعل ذلك، معتقدين أنه كان على وشك أن يدمر بلدًا بأكمله، لكن دون جدوى. وبعد أن فشلوا في الحديث معه عن خططه السخيفة، أصبح غاضبًا وهدد بإضافة أسمائهم إلى قائمة طويلة من الأشخاص الذين أراد إعدامهم؛ فأدركوا أنه قد تمادى كثيرًا وأخذوا في تدبير مؤامرة لاغتياله.

وفي اليوم الأخير من عام 192م، أحضرت مارسيا كالعادة كأسًا من النبيذ وطعامًا لكومودوس قبل حمامه، ولكن هذه المرة كان الطعام مسمومًا. لكن فشل السمّ عندما تقيأ كومودوس الطعام المسموم ونجا في اللحظات الأخيرة، لكنهم بعد ذلك أرسلوا نرسيس شريكه في المصارعة إلى الحمام الخاص به؛ ليخنقه حتى الموت وتنجح عملية الاغتيال، التي أنهت عهد كومودوس الإمبراطور الشاب ذي الواحد والثلاثين عامًا، في 31 ديسمبر عام 192م.

وبعد وفاته، أعلنه مجلس الشيوخ عدوًا عامًا للشعب، وأعاد الاسم الأصلي لمدينة روما ومؤسساتها. أيضًا جرى إسقاط جميع تماثيل كومودوس، ودفنت جثته في ضريح هادريان. ويتفق كثير من المؤرخين أن فترة حكمه كانت إشارة بداية سقوط الإمبراطورية الرومانية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد