شهدنا العام الماضي الإعلان عن قيام دولة جديدة على الحدود المصرية السودانية تسمى «مملكة الجبل الأصفر»، ومثلما تقوم الدول فإنها تنهار أيضًا، حتى وإن كانت دولًا ضخمة، فأين هو الاتحاد السوفيتي اليوم؟ وماذا عن يوغوسلافيا وبوروسيا؟

هكذا هي الدول، ليست ثابتة، بل قابلة للتغير دائمًا، حتى أن بعضها لم تتمكن من البقاء إلا لفترة وجيزة جدًا. وفي السطور التالية، نعرض 5 من أقصر الدول عمرًا، التي ربما لم تسمع عنها من قبل.

1. دولة كتالونيا التي لم يتجاوز عمرها بضع ثوانٍ

في 10 أكتوبر 2017، ألقى زعيم كتالونيا كارلس بوتشدمون خطابًا أعلن فيه استقلال الإقليم عن إسبانيا، ولكن سرعان ما أعقب إعلانه بتعليق القرار والسماح بمزيد من الحوار مع القادة في مدريد.

قال بوتشدمون إنه يتولى تفويض الشعب لكي تصبح كتالونيا دولة مستقلة على شكل جمهورية. ولكن بعد ذلك مباشرة، طلب من البرلمان تعليق إعلان استقلاله حتى يتمكن من التفاوض مع إسبانيا، فأصبح بذلك عُمر دولة كتالونيا المستقلة لا يتجاوز بضع ثوانٍ.

رد فعل الجماهير ما بين إعلان الاستقلال وإلغائه.

كان الإقليم أجرى استفتاء للانفصال عن إسبانيا في الأول من أكتوبر للعام ذاته، وجاءت النسبة الأعلى مؤيدة للانفصال والاستقلال، ذلك لأن كتالونيا محرومة من حق تقرير المصير وتدفع الكثير من الضرائب للحكومة المركزية في مدريد، بحسب ما يقول الداعين للاستقلال.

2. جمهورية روسيا الاتحادية الديمقراطية.. قامت وانهارت خلال 6 ساعات

في يوم 19 يناير عام 1918، وبعد قتال فصائل متعددة من اليمين واليسار والوسط من أجل السلطة، أعلنت الجمعية التأسيسية الروسية المنتخبة ديمقراطيًا إنشاء جمهورية روسية ديمقراطية فيدرالية.

لم تتمكن تلك الجمهورية من المكوث أكثر من 6 ساعات، فقد أعلنت لجنة تنفيذية يسيطر عليها البلاشفة حل الجمهورية الجديدة. وجاء في خطاب الزعيم البلشفي «فلاديمير بنين» أن الجمعية التأسيسية برجوازية، وأن الأفكار الأساسية للجمهورية الجديدة كانت معتدلة للغاية ولن تؤدي إلى الإصلاحات الاشتراكية الضرورية.

سياسة

منذ سنتين
«لعنة الحدود المشتركة».. كيف تُزعج الجغرافيا 6 دول عربية؟

3. تاريخ من الدول قصيرة العمر.. دولة التسع ساعات في كتالونيا

عودة إلى كتالونيا مرة أخرى، ولكن هذه المرة في يوم 6 أكتوبر 1934، حينما أعلن المحامي اليساري لويس كومبنيس، أثناء توليه رئاسة حكومة كتالونيا، عن استقلال الدولة الكتالانية، ولكن سرعان ما أُلقي القبض عليه، وأُلغيت الدولة الجديدة في 7 أكتوبر بعد 9 ساعات من إنشائها.

ظل كومبنيس سجينًا حتى عام 1936 حينما وصلت الجبهة الشعبية اليسارية إلى السلطة، وأطلقت سراحه وأعيد إلى منصبه رئيسًا لحكومة كتالونيا خلال الحرب الأهلية.

كان كومبنيس خليفة فرانسيسك ماسيا، الذي أعلن تأسيس الجمهورية الكتالونية في عام 1931، والذي أقنعته الحكومة الجمهورية بالبقاء جزءًا من إسبانيا.

ظل كومبنيس رئيسًا لحكومة كتالونيا حتى نُفي إلى فرنسا في عام 1939، وفي عام 1940، أمر النظام الإسباني بإعدام كومبنيس، فرحّله النازيون من فرنسا وأُعدم في برشلونة.

4. جمهورية بنين.. أقصر الدول عمرًا في تاريخ أفريقيا

خلال فترة الحرب الأهلية النيجيرية، تحديدًا في 20 سبتمبر 1967، تشكلت جمهورية بنين، لكنها لم تتمكن من الصمود يومًا كاملًا، فأصبحت بذلك أقصر دولة في تاريخ أفريقيا.

بدأت الحرب الأهلية النيجيرية في عام 1967 وانتهت في عام 1970، وكان السبب الرئيسي للحرب هو رغبة شعب الإيجبو في الانفصال عن نيجيريا وتشكيل جمهورية بيافرا المستقلة في شرق البلاد، إذ شعر شعب الإيجبو أن قيادتهم لم يعد بإمكانها التعايش مع الحكومة الفيدرالية التي يهيمن عليها الشمال.

حاولت منطقة نيجيريا المعروفة باسم الغرب الأوسط البقاء على الحياد، ومع ذلك، احتلت قوات بيافرا منطقة الغرب الأوسط بعد أسابيع فقط من بداية الحرب.

بدأت القوات الفيدرالية النيجيرية في غزو المنطقة، بينما أعلن قائد المنطقة المحتلة  في 20 سبتمبر تأسيس جمهورية بنين، إلا أنها لم تصمد يومًا كاملًا، ففي صباح يوم 21 سبتمبر، دخل الجيش الفيدرالي النيجيري بمساعدة القوات البريطانية مدينة بنين وأطاح بالجمهورية المنشأة حديثًا.

5. أوكرانيا الكارباتية.. أعلنت استقلالها فاحتُلت في اليوم التالي

أعلنت أوكرانيا الكارباتية استقلالها عن تشيكوسلوفاكيا في 15 مارس (آزار) 1939، ولكن بعد يوم واحد، ضمتها المجر لتنتهي بذلك الدولة الوليدة، وتصبح ضمن أقصر الدول عمرًا.

دولي

منذ شهر
غرائب الحدود الجغرافية! دول ومدن حبيسة داخل دول أخرى

عندما ضمت ألمانيا النازية في عام 1938 أجزاء من السوديت «إقليم في غرب التشيك على الحدود مع ألمانيا»، ضعفت وحدة الدولة التشيكوسلوفاكية، وطالبت ترانسكارباتيا وسلوفاكيا بمزيد من الحكم الذاتي. أعادت المنطقة تسمية نفسها روثينيا الكارباتية، وفي نوفمبر 1938 غيرت اسمها مرة أخرى إلى أوكرانيا الكارباتية.

في تلك الأثناء، كانت التوترات مشتعلة حدوديًا بين تشيكوسلوفاكيا والمجر، فأعلن السلوفاكيون استقلالهم في 14 مارس 1939، وفي اليوم التالي مباشرةً، 15 مارس، أعلنت أوكرانيا الكارباتية استقلالها، مما أغرق الدولة الجديدة في حالة من الفوضى.

لم يمض سوى يوم واحد على إعلان الدولة، حتى غزت المجر المنطقة، وضمت الإقليم رسميًا في 16 مارس 1939.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد