في مقدمة كتابه «دولة الإسلام في الأندلس» يذكر الدكتور محمد عبد الله عنان أن المصادر العربية التي وصلتنا حول المراحل الأخيرة من تاريخ مملكة غرناطة قليلة، ويقف أغلبها عند أواخر القرن الرابع عشر الميلادي، أما خلال القرن الخامس عشر الذي يُعتبر عصر السقوط النهائي فلم تتوافر فيه تقريبًا مصادر إسلامية يمكن الاعتماد عليها، وهكذا أصبح من الضروري الاعتماد على المصادر الإسبانية في التأريخ لهذه المرحلة.

ويقول عنان إن هذه المصادر: «توفر فيها ما يتوفر في الكتابات الغربية من الاعتدال والروية وروح الإنصاف» وبدا في مواطن كثيرة فيها تقدير لروح الكفاح و«عبقرية الأمة المغلوبة وحضارتها».

وقصة «الفارس المسلم» موسى بن أبي غسان هي إحدى القصص التي تعرّفنا إليها من المصادر الإسبانية ولم يرد ذكر اسمه في المصادر العربية المتوافرة حاليًا، لكن المصدر الإسباني لها يقول إنها مأخوذة عن مصدر عربي لم يذكره، ويقول عنان في كتابه إنه نقل قصة «الفارس المسلم» ليس فقط لأنها محقّقة تاريخيًا، لكن أيضًا لأنها تقدم صورة رائعة لدفاع المسلمين عن دينهم ووطنهم حتى اللحظة الأخيرة.

«الفارس المسلم»

ليعلم ملك النصارى أن العربي قد وُلد للجواد والرمح، فإذا طمح إلى سيوفنا فليكسها وليكسها غالية. أما أنا فخير لي قبر تحت أنقاض غرناطة في المكان الذي أموت فيه مدافعًا عنه، من أفخم قصور نغنمها بالخضوع لأعداء الدين.

* موسى بن أبي غسان

في عام 1492 كانت غرناطة تمضي نحو قدر محتوم بدا لأهلها نذيره منذ زمن بعيد، ولم يكن هناك سبيل لدفعه، فأغلقت المدينة أبوابها واحتمت بأسوارها العالية من جيش فرناندو المحاصِر الذي كان قد عزم على ألا يمضي دون السيطرة على غرناطة وإنهاء الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيبيرية.

ورغم ما بدا لأهلها من قوة أعدائهم وانتصارهم الوشيك عليهم، فقد رفضوا التسليم واستبسلوا في الدفاع عنها لشهور طويلة قضوها في حصار، وكانوا مع ذلك يخرجون إلى قتال الجيش المحاصِر مراتٍ عديدة، يفسدون خططه ويُضعفون قوته.

مبارزة بين فارس مسلم وآخر مسيحي – مصدر الصورة 

تحكي الكتابات الإسبانية عن بطولة وشجاعة وإقدام أبداه الفرسان المسلمون الأواخر. وعلى رأسهم موسى بن أبي غسان الفارس ذو الأصل الرفيع الذي ينتمي لإحدى الأسر الأندلسية العريقة القريبة من الحكم.

كان موسى ناقمًا على الملك أبي عبد الله الصغير بسبب استكانته في الدفاع عن المدينة ومهادنته لملكي قشتالة، وكان يعمل على تقوية الفرسان الغرناطيين ويقود بين الحين والحين السرايا التي تهاجم العدو وتفاجئ حصونه القريبة، وحين طلب فرناندو تسليم المدينة كان بن أبي غسان من أشد المعارضين للتسليم.

أروقة الجمال والغموض.. جولة في «قصر الحمراء» أبرز معالم المسلمين في غرناطة

غرناطة وحرب طويلة

كان ابن أبي غسان يرى أن شباب غرناطة كفيلون بدفع الخطر عن المدينة فهم حوالي 20 ألف شاب في أوج قوتهم، وسرعان ما بثّ روح الحماسة في الجنود والناس فتحمسوا للدفاع عنها حتى آخر رمق، وتغلّب رأيه فردّ الملك أبو عبد الله على فرناندو برفض التسليم وردّ فرناندو بحصار المدينة، فوضع الملك حمايتها بين يدي موسى.

أخذ موسى يوزّع الفرسان، كل مجموعة على أحد أبواب المدينة، وكان يهاجم جيش فرناندو بفتح الأبواب كلها في لحظة واحدة لينطلق الفرسان مخترقين الجيش فيقعون بينهم الجرحى ويعودون مرة أخرى إلى المدينة ويغلقون أبوابها. كانت هجمات ابن أبي غسان متتالية وعنيفة وقد أرهقت جيش فرناندو حتى أنه أمر بعدم الرد عليها حتى لا ينجرّ الجيش في حروب جانبية تنهك قوته وتشغله عن الهدف الأساسي والهجوم الكبير.

حرب غرناطة – مصدر الصورة

استمر ابن أبي غسان في تزعّم الفرسان المسلمين وكان يقود الجيوش إلى القلاع التي يسيطر عليها القشتاليون وكان الشعب يستقبله لدى عودته منها بكثير من الحماسة، إلى أن طوّق فرناندو الحصار وأتلف الحقول المجاورة فكان موسى يقود المعارك الأخيرة التي علِم المسلمون أنها «عنوان أخير لفروسيتهم وبسالتهم لكنها لم تكن لتغني شيئًا أمام ضغط العدو وتفوقه» كمل يقول محمد عبد الله عنان في كتابه، الذي لفت فيه إلى أن فرناندو قد شدّد حصاره على المدينة وقطع كل علاقاتها بالخارج وبدّد أملها الضعيف في وصول مددٍ من إفريقية.

وحول هذه الحرب يستشهد الكاتب الأمريكي واشنطن إيرفنج في كتابه «أخبار سقوط غرناطة» بكلام السفير الفرنسي حينها الذي شهِد ما فعله المسلمون دفاعًا عن مدينتهم فقال: «إن هذه الحرب في الحقيقة هي من ذكريات التاريخ التي لا تُنسى، جيش قُتل فرسانه أو سِيقوا إلى الأسر مع ذلك ما زال هذا الجيش يدافع عن كل مدينة وحصن.. كلا بل كل صخرة بحد ذاتها وكأنها مسكونة بروح شهدائه فمن أي موطئ قدم أو مكان لإطلاق سهم أو قذيفة».

ويضيف: «كانوا يضحون من أجل بلادهم الحبيبة، والآن وقد عُزلت عاصمتهم عن كل المساعدات الإسلامية وتجمّعت كل أمم أوروبا أمام بابها، لم ييأس المسلمون من القتال وكأنهم ينتظرون معجزة من الله».

نفاذ المؤن وتسلل اليأس

وإنه لخير لي أن أُحصى مع الذين ماتوا دفاعًا عن غرناطة من أن أُحصى مع الذين شهِدوا تسليمها. *موسى بن أبي غسان

صمدت المدينة شهورًا لكنها مع اقتراب الشتاء وقرار فرناندو وإيزابيل بالاستمرار في الحصار وإحكامه، وعدم الرحيل إلا بعد الاستيلاء على غرناطة، تعالت الأصوات في قصر الحمراء بضرورة تسليم المدينة؛ لأن المؤن لن تكفي وكان اليأس قد دبّ في نفوس الجنود المحاصَرين، لكن ابن أبي غسان بثّ روح الحماسة من جديد ورفض التسليم.

فحين اقترب جيش فرناندو أكثر وهاجم أسوار المدينة خرج إليه مع الجنود وقاتلوهم ببسالة، لكن ضعف المشاة كان باديًا وسرعان ما تمزقوا ولم يفلح موسى في جمع شملهم، فارتدّوا إلى المدينة وأغلقوا أبوابها في يأس وجزع، وكان الجوع والمرض قد تمكّن من أهلها.

وجاءت اللحظة التي تغلّب فيها الرأي القائل بالتسليم حتى لا يدخل فرناندو المدينة عنوة، ويستبيح الأرض والعِرض والدين، كان الخيار بين التسليم أو الموت، واختار المجتمِعون في قصر الحمراء التسليم، واعترض فقط موسى بن أبي غسان، كان لا يزال يرى أن الموارد لم تنضب وأن الموت هو الخيار الأفضل.

لكنه لم يجد من يستجيب هذه المرة، فاليأس كان قد تمكّن من القلوب، ووافق أبو عبد الله على التسليم وأرسل وزيره أبو القاسم عبد الملك للتفاوض على شروطه في أواخر عام 1491.

القشتاليون في غرناطة – مصدر الصورة 

في كتابه يقول محمد عبد الله عنان متأملاً موقف أبي عبد الله الصغير إننا لا نستطيع التحدث عن خيانته إذ لم يكن في الأمر خيانة، فقد كان هو ووزرائه أمام محنة عصيبة، غير أننا يمكن أن نتحدث عن ضعفٍ إنساني وتعلّق بأسباب السلامة وانتهاز للفرص، فقد فاوض أبو عبد الله ووزراؤه ضمن معاهدة التسليم على أملاكه وأملاك كبار غرناطة وحاولوا تحقيق مغانم خاصة بهم.

ويقول حول هذا الموقف: «اختار زعماء غرناطة هذا السبيل الأخير ولو أنهم اختاروا الموت تحت أنقاض مدينتهم دفاعًا عنها لأحرزوا لذكراهم الخلود وإعجاب التاريخ، لكن يبدو أنه لم يكن ثمة موقف من الشعب الغرناطي وأن يأسه وتبرّمه من ويلات الحصار لم يشجّع على المضيّ في دفاع لا يُجدي».

«الفارس المسلم» يختفي إلى الأبد

إن الموت أقل ما نخشى، فأمامنا نهب مدننا وتدميرها وتدنيس مساجدنا وتخريب بيوتنا، وهذا ما سوف تراه على الأقل النفوس الوضيعة التي تخشى الآن الموت الشريف، أما أنا فوالله لن أراه. *موسى بن أبي غسان

استمرت المفاوضات وحين استقر الملوك الكاثوليك مع الوزير أبي القاسم على نصّها أرسلوا إلى قصر الحمراء لتوقيعها، وتقول الرواية الإسبانية التي يصفها محمد عبد الله عنان بأنه «تصطبغ بلون الأسطورة» إن المجلس الذي ناقشها شهِد خلافًا أيضًا بين من يرى بالتسليم ومن لا يزال يرى الاستمرار في الدفاع، لم يملك بعضهم نفسه فأخذ في البكاء وهو يوقّع المعاهدة التي تحكم على أمته بالفناء، واعترض موسى بن أبي غسان مؤكدًا أن المسيحيين لن يفوا بهذه الالتزامات، وأن مصائب كثيرة في انتظار الناس في حال التسليم.

تقول الروايات إن ابن أبي غسان لم يسمع من الجالسين سوى عبارات «إنها إرادة الله» فخرج من قصر الحمراء غاضبًا وتوجّه لداره وامتطى حصانه وخرج متسلّحًا في شوارع غرناطة وغادرها من باب إلبيرة ولم يره أحد بعدها أبدًا.

لكن القس أنطونيو أجابيدا وهو مؤرخ إسباني عاش في ذلك الوقت، كان لديه بقية لحكاية «الفارس المسلم» إذ يقول إن سرية من 20 جنديًّا من الفرسان المسيحيين التقت في مساء ذلك اليوم على ضفة نهر شنيل بفارس مسلم ملثّم، مدجج بالسلاح طلبوا منه أن يقف فلم يُجبهم ومضى إلى أحدهم فطعنه وألقاه على الأرض ثم اتجه إلى الآخرين يطعنهم بضربات قاتلة وثائرة، قضى على معظمهم قتلًا وجرحًا قبل أن يصيبه سلاحهم فسقط على الأرض وأراد ألا يقع أسيرًا في أيديهم؛ فوثب وثبة أخيرة باتجاه النهر وغاص سريعًا فيه من ثِقل أسلحته.

تقول رواية القس أجابيدا إن فرسانًا آخرين عرفوا من الجواد أن الفارس كان موسى بن أبي غسان لكن الحقيقة لم تُعرف أبدًا.

ولئن لم يظفر أحدنا بقبر يستر رفاته فإنه لن يعدم سماء تغطيه، وحاشا أن يُقال إن أشراف غرناطة خافوا أن يموتوا دفاعًا عنها. *ابن أبي غسان

يقول واشنطن إيرفنج حول «الفارس المسلم»: «لو كان مثله في السلطنة في بدايات الحرب لتغير مصير غرناطة ولبقي التاج العربي على الحمراء إلى الأبد».

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد