قبل ما يزيد عن 11 عامًا، وبالتحديد في 20 يناير (كانون الثاني) عام 2008، بدأ عرض الحلقة الأولى من مسلسل «بريكنج باد» (Breaking Bad) والذي سيصبح فيما بعد ـ وفقًا لرأي الكثير من النقاد ـ أحد أفضل المسلسلات التي عُرضت في التاريخ، وسرعان ما اعتُبر قطعة فنيّة فريدة في تاريخ التلفزيون.

يحكي المسلسل قصّة والتر وايت، مدرّس كيمياء في المدرسة الثانوية، الذي يكتشف إصابته بمرض سرطان الرئة غير القابل للعلاج، فيريد ترك إرث لعائلته المكونة من زوجته سكايلر، وولده المُصاب بشلل دماغيّ والتر جونيور، ليقرّر رفقة تلميذه السابق جيسي بينكمان البدء في تصنيع الميثامفيتامين (مادة مخدرة) وبيعها للحصول على المال.

شقيقة سكايلر، ماري، متزوجة من ضابط في وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية يُدعى هانك شريدر، وتدور الأحداث في قالب من الواقعية والانحدار نحو السوء على مدار خمسة مواسم كاملة مكوّنة من 62 حلقة.

إنها 11 عامًا مضت على هذه الأيقونة التليفزيونية المتفردة، وبالرّغم من مرور كل هذه المدة؛ لا يزال المسلسل يحظى بالكثير من المديح لدى المتابعين الذين يرغبون في الكشف عن مزيد من الأسرار والحقائق الخاصة به، في هذا التقرير نحاول عرض عدد من الحقائق والمفاجآت الخاصة بالمسلسل وطاقم إعداده.

كيف غيّر مسلسل بريكنج باد نظرتنا للعالم؟

ولكن قبل الدخول في معلومات عن طاقم العمل، لابد من الإشارة إلى منتجه ومؤلفه والشخص الذي أخرج هذا المسلسل للنور، وهو فينس غليغان، فعندما تطالع بعض الحقائق الخاصة بالمسلسل تجد نفسك منبهرًا من موهبة مؤلّف المسلسل ومنتجه فينس غليغان ودقّته، إذ قام رفقة فريق العمل بحساب كل شيء بدقة كبيرة، واهتم بأبسط التفاصيل، حتى يظهر لنا المسلسل بهذه الصورة، وإليكم مجموعة من هذه التفاصيل:

1- شخصية والتر وايت حقيقية

في عام 2008، وقبل أن يخرج مسلسل «بريكنج باد» للنور، تم القبض على رجل يعمل تاجرًا في مادة الميث المخدرة، وبالكشف عليه تبين أنه يبلغ من العمر 63 عامًا ويعيش في ولاية ألاباما الأمريكية: المفاجأة أن اسمه والتر وايت، صُدفة ربما لا تحدث كثيرًا.

2- هايزنبرغ أيضًا حقيقي

هايزنبرغ، ذاك الاسم المستعار الذي اتخذه والتر وايت، بطل «بريكنج باد» الرئيسي، بعد أن انحدر اتّجه إلى عالم الجريمة، وأثناء ترويجه لمادة الميث المخدرة. يرجع الاسم إلى شخصية حقيقية وهو عالم فيزياء الكم الألماني فيرنر هايزنبرغ الحائز على جائزة نوبل عام 1932، وصاحب مبدأ «عدم التأكد» في الكيمياء النووية، هذا المبدأ الذي ينص بشكل مبسط على أنه لا يمكن لنا التأكد يقينًا من الحاضر وأدوات قياسنا له، وبالطبع المستقبل.

3- صاحب دور «جيسي بينكمان» لم يدرس التمثيل!

لم يتلق آرون بول، ممثّل شخصية جيسي، أي كورسات في التمثيل قبل الظهور في مسلسل «بريكنج باد»، وبالرغم من ذلك قدّم أداءً نال على إثره جائزة الإيمي، وعلى ذكر جيسي الذي اشتُهر في المسلسل بكلمة (B***h) فقد نطقها 54 مرة طيلة أحداث المسلسل.

4- والتر جونيور ابن والتر وايت مُصاب بالفعل بالشلل الدماغيّ!

ظهر والتر جونيور (آر جي ميت) في مسلسل «بريكنج باد» وهو يعاني من مرض الشلل الدماغيّ الذي سبب له عجزًا في السير، لذا استعان بعكّاز وكذلك تأثّرت طريقة كلامه، المفاجأة أن الممثل «آر جي ميت» الذي قام بدور الشخصية كان مُصابًا بالفعل في صغره بمرض الشلل الدماغيّ، إلا أنه كان أقل درجة من هذا الذي ظهر به في المسلسل.

5- الأخوان المرعبان

كان من أبرز من ظهروا في مسلسل «بريكنج باد» شخصيتا الأخوين التوأمين من عصابة سالامنكا في المكسيك، واللذين انتقلا إلى الولايات المتحدة للانتقام من والتر وايت، في حقيقة الأمر هذان الأخوان شقيقان في الحقيقة بالفعل، لكن واحدًا منهما فقط من مثّل قبل ذلك. وبالرغم من هذا فقد أضفيا لونًا مميزًا للمسلسل بطباعهما الحادة وصمتهما المخيف قبل ارتكاب الجرائم.

6- جيسي وهانك كانا على وشك الموت!

تعد شخصية جيسي التي مثّلها الممثل آرون بول أحد أبرز شخصيات مسلسل «بريكنج باد» بجانب والتر وايت، والتي أضفت على المسلسل نكهة خاصة استمرت طيلة الخمسة مواسم. لكن هذا لم يكن مخططًا له لولا نجاح آرون البالغ في تمثيل الشخصية. وقد كان منتج المسلسل على وشك قتل شخصية جيسي في أحداث المسلسل في نهاية الموسم الأول، وعندما رأى أداء جيسي بينكمان (آرون بول) قرر إبقاء الشخصية إلى الموسم الأخير، إذ إن إنهاءها كان سيؤدي إلى غضب الكثير من المتابعين.
كذلك شخصية هانك كان من المفترض أن تموت في الجزء الأول، لكن فينس غليغان ارتأى أن تستمر مع جيسي ووالتر وايت حتى الموسم الأخير. وعلى ذكر هانك (دين نوريس) فقد كشف أن لديه صديقين مقربين من وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) ساعداه كثيرًا في أن يمثل دور ضابط مكافحة المخدرات.

7- حتى اسم الرضيعة لم يأت صدفة

في بداية مسلسل «بريكنج باد»، بدت زوجة والتر حاملًا وكان الجنين أنثى، بمجرد أن ولدت سميت هولي. في الواقع لم يكن هذا الاسم مجرد اسم عابر في شخصيات المسلسل، بل تمت تسمية الطفلة الرضيعة على اسم الطفلة الحقيقية التي وُلدت لمؤلف المسلسل فينس غليغان. وبينما انتهى ظهور هولي ابنة والتر وايت بانتهاء حلقات المسلسل، لا تزال هولي، ابنة فينس غليغان في الحياة الطبيعية تعيش طفولتها.

مترجم: ضحكات شريرة متقطعة.. ما سر حبنا للأبطال ذوي الضحكة الشريرة في السينما؟

8- كيف بدا جيسي مثل المدمنين حقًا؟

لم يكن القيام بدور الشاب المدمن المستهتر بالأمر اليسير بالنسبة للمثل آرون بول صاحب شخصية جيسي، ومن أجل القيام بهذا الدور قام بمخالطة مجموعة من المدمنين الحقيقيين والمتعافين حديثًا من الإدمان، والتعرف على أسلوب حياتهم من أجل الظهور في أقرب صورة للشاب المدمن الذي لا يهمه من الحياة شيء سوى رغباته وهواه.

9- الإشادة من «الأسطورة» نفسه!

لم يكن يدور بخلد برايان كرانستون قبل تمثيل مسلسل «بريكنج باد» أن يحصل على إشادة غير مسبوقة في تاريخه الفنيّ من أحد أبرز نجوم السينما على مستوى العالم. فبعد انتهاء عرض المسلسل، قام السير أنتوني هوبكنز الممثل البريطاني الحاصل على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل عن دوره البارز في فيلم «صمت الحملان» بإرسال خطاب إلى برايان كرانستون يخبره فيها بأن أداءه لشخصية والتر وايت هو أفضل أداء تمثيليّ شاهده في حياته على الإطلاق.

10- لن تصنع الميثامفيتامين أبدًا من مشاهدتك «بريكنج باد»!

أثناء صناعة المسلسل، استعان طاقم العمل بأفراد من وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) لمساعدتهم في تنفيذه، وبالفعل أخبروا الممثل برايان كرانستون عن طريقة تحضير الميث، لكنهم حرصوا على أن لا يعرضوا الخطوات كاملة على الشاشة، بالتالي إن قمت بتتبع التفاعلات الكيميائية والخطوات المعروضة في المسلسل بمنتهى الدقة فلن تصل في النهاية إلى إنتاج مخدّر الميث أبدًا.

11- حمض الهيدروفلوريك لا يمكن له أن يُذيب جثة إنسان بشكل تام

ربما تساءل عشاق «بريكنج باد» في مشهد إذابة جثة الشاب الذي قتله والتر وجيسي: هل يمكن بالفعل أن يذيب الحمض جثة الإنسان؟ في الحقيقة لا، لو كان كذلك لما عرض منتجو المسلسل طريقة سحرية ترشد المجرمين لإخفاء الجثث بالطبع، كذلك لن يتسبب الحمض في تحطم سقف الحمام على الأرض كما حدث في المسلسل.

12- موقع «أنقذوا والتر وايت» حقيقي ويمكنك الدخول إليه!

في الموسم الأول، أنشأ والتر جونيور موقعًا على الإنترنت وأسماه «أنقذوا والتر وايت» لجمع التبرعات مساعدة لوالده المُصاب بالسرطان، الموقع موجود بالفعل على شبكة الإنترنت ولا يزال يعمل إلى الآن، ويمكنك الدخول إليه عبر الضغط هنا

13- مادة الميث مجرد حلوى

بعد عرض المسلسل ظهر نوع جديد من الميث في مدينة ألباكركي التي جرى فيها التصوير، مضافًا إليه اللون الأزرق تأثرًا بالمسلسل، الجدير بالذكر أن مادة الميث الزرقاء التي ظهرت في «بريكنج باد» هي في الحقيقة حلوى مصنعة ذات لون أزرق.

14- بيتزا من أول محاولة

المشهد الشهير عندما يقوم والتر وايت بإلقاء البيتزا على سقف المنزل تم تنفيذه من أول مرة، ونجح والتر في أن يقوم به بهذه الطريقة دون إعادته، وعلى ذكر المنزل فهو منزل حقيقيّ لسيدة في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو الأمريكية حيث وقع تنفيذ المسلسل، وبعد انتهائه قام الكثير من السائحين والأشخاص المتابعين للمسلسل بإلقاء بيتزا على سطحه كما فعل والتر وايت ما حدا بصاحبته لإحاطته بسور.

حقائق حول المسلسل.. كيف تلاعبت الكيمياء وفينس غليغان بأعصاب المشاهدين؟

يبلغ عدد حلقات «بريكنج باد» 62 حلقة، والعنصر الكيميائي رقم 62 في الجدول الدوري هو الساماريوم (Sm)، أحد مشتقات هذا العنصر هو الساماريوم 153، وهو المستخدم في علاج مرض السرطان، ومنه سرطان الرئة الذي أُصيب به والتر جونيور.

كذلك فإن اسم الحلقة الأخيرة للمسلسل في الموسم الخامس هو (FELINA)، وعند تفكيك الاسم نجده يرمز لبعض العناصر الكيميائية باللغة الإنجليزية: Fe-Li-Na، الحديد والليثيوم والصوديوم، الحديد وهو العنصر الموجود في الدم، الليثيوم وهو الموجود في الميثامفيتامين، والصوديوم أو الملح وهو المكون الرئيس في الدموع، بالتالي يكون عنوان الحلقة الأخيرة: دماء وميث ودموع، مما يعدّ تلخيصًا شاملًا لكل أحداث المسلسل، الأمر يبدو كما لو أنه شفرة كيميائية، أليس كذلك؟ إليكم الأغرب: هل تذكرون دمية الدب الوردية والتي ظهرت في الموسم الثاني كمقدمة في بداية الحلقات الأربع من هذا الموسم؟ إن قمت بتجميع عناوين هذه الأربع حلقات ستنتج لك جملة: (Seven Thirty-Seven down over ABQ) وهي تعني: 737 تسقط فوق ألباكركي.

بتتابع الأحداث وفي نهاية الموسم الثاني، تصطدم طائرة بوينغ من نوع 737 فوق منزل والتر وايت وذلك بناءً على توجيهات خاطئة من والد جين تسبب بها والتر وايت، وتسقط من الطائرة المحطمة دمية الدب الوردي تلك التي ظهرت في مقدمة الحلقات الأربع، لتستقرّ في قاع المسبح الموجود في منزل والتر وايت.

كيف أثر المسلسل على مشاعر أبطاله ومشاهديه؟

على ذكر جين تلك الفتاة التي أحبها جيسي بينكمان، فإن مشهد موتها جعل برايان كرانستون (والتر وايت) يدخل في نوبة بكاء حقيقية لمدة 15 دقيقة. كذلك فإن موت جين كان مخطّطًا أن يكون على يد والتر وايت من خلال إطلاق النار عليها أو خنقها، إلا أن منتج المسلسل رأى أنه سيفقد تعاطف الناس مع شخصية والتر وسينقلبون ضده حتى نهاية حلقات المسلسل، وهو الأمر الذي لطالما حاول تجنبه، إذ إن التعاطف مع والتر كان جزءًا رئيسًا من خطة المسلسل.

وعلى ذكر والتر أيضًا والتعاطف معه، فبعد انتهاء حلقات المسلسل قام عدد من الناس بإقامة جنازة رمزية له شيعوا فيها والتر وايت معشوقهم الذي صحبهم طيلة 62 حلقة.

علاقة جيسي بوالتر الكبير والصغير

جيسي لم يلتق أبدًا في مشهد واحد مع والتر وايت جونيور، وهو الشخصية الرئيسة الوحيدة التي لم يلتق معها طيلة أحداث المسلسل، أما جيسي ووالتر وايت الكبير فوحدهما اللذان ظهرا في جميع حلقات المسلسل الـ62.

النهاية.. هل هي الأكثر كمالًا في تاريخ التليفزيون؟

لطالما عُرضت الكثير من الأعمال التليفزيونية الرائعة في كل شيء تقريبًا، لكن نهايتها تُثير الكثير من الجدل لدى المتابعين، لكننا نتحدث هنا عن حالة مختلفة تمامًا، فقد حازت الحلقة قبل الأخيرة من المسلسل المعروفة باسم أوزيمانديس (Ozymandias) على تقييم 10/10 لفترات طويلة جدًا على موقع IMDB في سابقة نادرة الحدوث، بينما تقييمها الآن 9.9، وهو تقييم الحلقة الأخيرة ذاته.


آخر لقطة في الحلقة الأخيرة للمسلسل – المصدر: breaking bad wiki.com

دائمًا ما حرص صنّاع المسلسل على التمهيد لتلك المقدمة، فمن أول حلقة يتضح أن جميع أفراده ينحدرون إلى السوء، تتجه الأوضاع دائمًا لمنحى غير إنسانيّ، الكثير من الأرواح تُقتل، المزيد والمزيد من الميث المخدر يتم بثه في الأسواق، عصابات ودماء وغسيل أموال، كل هذا نهايته منطقية للغاية؛ إذ لا شر دائم ولا خير مستمر كما صرّح منتج المسلسل.

في المشهد الأخير من المسلسل تظهر في الأفق أغنية إسبانية قديمة اسمها (El Paso) تم إنتاجها عام 1959، تحكي الأغنية عن امرأة تُدعى (Flina) وهو نفس اسم الحلقة الأخيرة، يقع شخص ما في حبها ويهيم بها، ويقتل من أجلها رجلًا آخر، يهرب من جريمة قتله إلى موطنه الأصليّ، حيث يموت في تبادل كثيف لإطلاق النار، تصيبه رصاصة بعد ذلك ويموت على إثرها، قبل أن يرحل عن الحياة يحرص على أن يذهب لوداع حبيبته وإلقاء نظرة أخيرة عليها.

لنعد قليلًا إلى المشهد الأخير في «بريكنج باد» ونطبق قصة الأغنية عليه، إذ إن والتر الذي عشق الميث وأحب صناعته لأجل نفسه فقط كما صرح لسكايلر، يُضحي والتر بكل شيء من أجل عشيقه (الميث)، ويتسبب في قتل عديله (هانك شريدر) من أجل الميث، وفي لحظة الوداع يموت والتر بإطلاق نار كثيف، وقبل الرحيل يذهب إلى المكان الذي عشقه (مصنع الميث) مودعًا كل الأدوات التي استخدمها ويموت بين ذراعي معمل الميث.
أي نهاية خالدة رسمها صُنّاع المسلسل.

الزبادي يسيطر على العالم.. «Love, Death & Robots» يقرأ أعماق النفس البشرية

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد