مع بداية الإجازة الصيفية، يبحث الكثير من طلاب الجامعة عن تدريب صيفي ليكتسبوا خبرة العمل ويضيفوا اسم شركة كبيرة إلى السيرة الذاتية الخاصة بهم. نقدم لك هنا 10 نصائح مهمة لكل باحث عن فرصة تدريب صيفي يطوّر بها مهاراته وخبراته.

1. أين أبحث عن التدريبات؟

يعتمد الأمر بشكل كبير على مجال دراستك والمهنة التي تريد الالتحاق بها. لا تغفل أهمية علاقاتك مهما كانت محدودة: أساتذة الجامعة، والطلاب الأكبر سنًا منك، والأنشطة الجامعية خلال فصل الصيف، بالإضافة إلى التواصل مع شركات بعينها (العيادات وشركات الاتصالات والهندسة والمحاسبة والبنوك) أو مؤسسات دولية (اليونيسيف والأمم المتحدة والمعاهد الثقافية) للسؤال عن إمكانية الالتحاق بتدريب صيفي فيها.

وهذه بعض من أفضل المواقع العربية التي تعلن عن التدريبات والأنشطة وفرص العمل والمنح الدراسية:

https://ngo-jobs.net

https://www.for9a.com

https://recruitmedia.net/main/main.php

2. الاستفادة يجب أن تكون متبادلة

تختلف فترات التدريب الصيفي وعدد الساعات المطلوبة منك كل يوم، كما أن معظم الشركات والمؤسسات لا تدفع للمتدربين مقابلاً ماديًا لعملهم.

إذا كان التدريب يستهلك كل وقتك، ولا تحصل على مقابل مادي منه، فيجب أن تكون الخبرة وتطور المهارات التي ستحصل عليها تستحق ذلك العناء، وإلا فلا تضيع وقتك وجهدك ومالك (لأنك ستنفق على التدريب في هذه الحالة) فقط في مقابل وضع اسم شركة كبيرة في سيرتك الذاتية الفقيرة. وازن دائمًا بين المقابل المادي والخبرة العملية.

3. فكّر مرتين قبل أن توافق على التدريب

ربما سترسل سيرتك الذاتية للعشرات من الشركات، وتملأ الكثير من طلبات الالتحاق بالتدريب انتظارًا لموافقة شركة واحدة على انضمامك إليها. حسنًا؛ لا تتسرع كثيرًا في الموافقة. اسأل نفسك: هل سأتعلم؟ هل سأكتسب خبرة وعلاقات جيدة؟ هل يستحق التدريب وقتي ومجهودي؟ هل هذا هو المجال الذي أريد العمل فيه في المستقبل؟

اعلم أن الشركة التي وافقت عليك تريدك بقدر ما تريدها؛ فحدد جيدًا ما ترغب في الحصول عليه. الكثير من الناس مثلاً يظنون أنهم بحاجة إلى تدريب صيفي لكن كل ما يريدونه حقـًا هو العمل الحر على الإنترنت، أو السفر في منحة دراسية، أو تعلم لغة جديدة، أو دراسة دورات تدريبية على الإنترنت.

4. لا تضع توقعات ضخمة

أنت الآن في أول أيام العمل. في كثير من الأحيان سيقتصر وجودك في فترة التدريب على تسهيل عمل الموظفين، والمساعدة في الأعمال الروتينية والمكتبية مثل تصوير الأوراق وكتابة البريد الإلكتروني وتسجيل الاجتماعات؛ حاول الاستفادة بالقدر الأقصى من فهم سير العمل، والتعلّم من الجميع، وبناء العلاقات وإثبات قدراتك.

5. لا تخجل من طرح الأسئلة

هذه نصيحة دائمة في كل ما يتعلق بالدراسة والعمل، لكن أثناء فترة التدريب تكون هذه النصيحة طريقك للاستفادة القصوى؛ فالجميع يتوقع منك أن تسأل وتتعلم، لا أن تأتي متقنًا لكل شيء.

تذكّر: أنت متدرب ولست موظفـًا.

6.لا ترهق نفسك بالالتزامات

إجازة الصيف لم تعد فترة فراغ تام لمدة شهرين أو ثلاثة؛ فالكثير من الطلاب يدرسون بعض المواد الإضافية أثناء الصيف، ويستمرون في أنشطتهم الجامعية والمجتمعية؛ لذا خطّط لوقتك جيدًا واحسب عدد ساعات الفراغ لديك، وابحث عن تدريب يوافق ظروفك الخاصة.

تذكّر أن لديك سنةً أخرى أو أكثر لتقضيها في الجامعة بعد الإجازة؛ فلا ترهق نفسك أكثر مما تستطيع.

7.حاول أن تبدأ مشروعًا خاصًا بك

لا تعتمد على السير العادي للعمل في الشركة التي تلتحق بالتدريب فيها؛ حاول اقتراح أفكار جديدة ومشروع ينتهي بنهاية فترة تدريبك؛ حتى يمكنك الإشارة إليه في سيرتك الذاتية وإثبات قدراتك من خلاله، وحتى يتذكرك الجميع في الشركة مستقبلاً بهذا المشروع.

8. العلاقات

سيخبرك الجميع أن تبني علاقات مع الموظفين والمديرين والعملاء، وكل من تقابله أثناء فترة التدريب. قد تكون هذه نصيحة جيدة؛ لأنك غالبًا ستقابل أحدًا منهم بعد ذلك في مكان ما، لكن لا تفرح كثيرًا بعلاقات سطحية كثيرة، وحاول بناء علاقات قوية مع عدد قليل من الناس الذين عملوا معك ويعرفون قدراتك جيدًا.

9. مواعيد التسليم في العمل ليست مثل الجامعة

ربما تعاملت مع أستاذ صارم بشأن مواعيد تسليم التكليفات والمشروعات في الجامعة، لكنك ببساطة قد تقرر أنك لن تستطيع إكمال المشروع أو البحث، وأنك قادر على التضحية بـ 5 أو 10 درجات.

مواعيد التسليم في العمل مختلفة تمامًا؛ فالعمل الذي يتأخر تدفع الشركات ثمنه أموالاً ضخمة، ولن يقتصر أثر تأخير العمل عليك أو على درجاتك، بل على فريقك وشركتك بالكامل. كن جادًا بشأن مواعيد التسليم؛ الجميع مشغول، وعملك لن يؤديه غيرك في أغلب الأحيان.

10. التدريب ينتهي

سواءً كانت فترة تدريبك رائعة أو مُحبطة؛ فأصعب أوقاتها هو حين تنتهي. بعد شهرين أو ثلاثة في العمل مع فريق واحد، تتوثق علاقتك بأعضائه، وتتمنى لو أنك تستمر في العمل معهم، وربما تلمع عيناك أملاً في وظيفة دائمة في الشركة.

التدريب ينتهي، ولا يعني عدم تعيينك أنك لم تكن تتمتع بالكفاءة؛ تعلّم من إنجازاتك وفشلك، ولا تحصر اختياراتك أو طموحاتك في المكان الذي قضيت فترة تدريبك الصيفي فيه.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد