خلال الأيام الراهنة ومع بقاء الأطفال طوال الوقت في المنزل بعد توقف الدراسة هل تستيقظين كل صباح وفي طريقك إلى المطبخ تطأ قدمك على الألعاب المتناثرة لأطفالك بجميع أرجاء البيت؟ هل تحول السرير من مكان للنوم إلى خزانة للملابس؟ هل أضحت رؤية أريكة غرفة المعيشة أمرًا صعبًا بعد أن تحولت إلى مقر دائم لأدوات المطبخ التي أحضرها الأولاد للعب بها ولمستحضرات التجميل الخاصة بك؟ في هذه الحالة يمكنك الاستعانة بالنصائح التالية للتخلص من حالة فوضى المنزل العارمة التي غرقنا فيها مؤخرًا في ظل إجراءات الحجر الصحي المنزلي.

1. ابدئي بتنظيف غرفة واحدة

لا تهرعي إلى ترتيب البيت قبل التجهيز مسبقًا لهذه المهمة، ولا تنظفي أريكة غرفة المعيشة ثم تذهبي لترتيب السرير، وإلا وجدت نفسك غارقة تمامًا في الفوضى؛ إذ يجب أن تحددي ما ستقومين به بالتسلسل، ويُفضل دائمًا أن تبدئي بتنظيف غرفة واحدة فقط، فحين الانتهاء منها ستشعرين بالكثير من الإنجاز، وسيحفزك ذلك الأمر على الاستمرار.

اختاري أكثر غرفة تحتاج للتنظيف والترتيب وابدئي بها؛ فإذا بدأتِ بغرفة النوم على سبيل المثال فقومي أولًا بترتيب السرير، ثم فرغي الأرفف والأدراج وتخلصي من كل الأغراض غير المستخدمة؛ بالنسبة للإكسسورات فقسميها حسب المعدن المصممة منه وضعيها في صندوق خاص، وضعي جميع مستحضرات التجميل في صندوق آخر مع الحرص على استعمال العلب البلاستيكية المقسمة لفصل المنتجات.

ضعي منتجات العناية بالبشرة والشعر التي تستخدميها بشكل يومي في مكان قريب من متناول يديكِ، واجمعي شواحن الهواتف في درج مخصوص، وأخيرًا استخدمي نظام تخزين فعال، مثل وضع علامات على كل صندوق بالمحتويات التي بداخله وضعي سلة في كل غرفة للملابس غير النظيفة.

2. استعيني بمساعدة أطفالك في تنظيف غرفهم الخاصة

فترة الحجر المنزلي هي فرصة مثالية لإشراك الأطفال الصغار في عملية ترتيب المنزل إذ يجب أن يدرك طفلك منذ نعومة أظافره أن لكل فرد في الأسرة دور في المشاركة بأعمال المنزل وأن الحفاظ على ترتيب البيت ونظافته لا يقتصر على الأم فقط.

وحتى لا يشعر الأطفال بالتململ أثناء ترتيب فوضى المنزل؛ اجعلي الأمر مرحًا وقوموا بالمهمة سويًا. في البداية قسمي خزانة ملابسهم وفقًا لما يحبون ارتداءه، ثم اجمعي اللعب في صناديق مبهجة وملونة حسب أحجامها وأنواعها؛ سواء كانت دمى بلاستيكية، أو ألعابًا إلكترونية، وخصصي أيضًا زاوية للدراسة، وضعي الأقلام في أكواب ودفاتر التلوين في متناول اليد.

وعند إشراك أطفالك في الأعمال المنزلية احرصي على الابتعاد عن لغة الأوامر الصارمة وكوني محددة في طلباتك؛ لا تقولي لهم – على سبيل المثال – نظفوا غرفكم، ولكن اطلبي منهم جمع ألعابهم في الصناديق، أو وضع ملابسهم المتسخة في المكان المخصص لذلك، واظبي على إشراكهم واجعلي الأمر روتينيًا يوميًا حتى يعتادوا عليه خلال هذه الفترة.

3. حددي منطقة مخصصة للألعاب

تعد ألعاب الأطفال بمثابة حجر عثرة في طريق كل أم، وعلى الرغم من كل محاولات إبقاء تلك الألعاب داخل غرف الأطفال، إلا أنها جميعًا تبوء بالفشل، لذلك وحرصًا من الأمهات على تطبيق قواعد التربية الإيجابية يجب أن تتنازل قليلًا وتسمح باللعب خارج غرفة الأطفال. في هذه الحالة يجب تخصيص منطقة محددة للعب قد تكون في زاوية صغيرة بغرفة المعيشة، أو أي مكان تختاره الأم مع أطفالها بشرط عدم تجاوزه إلى باقي أرجاء البيت.

في النهاية لن يمكنك أن تمنعي أطفالك من الاستمتاع بألعابهم، خاصة في ظل ظروف الحجر المنزلي الحالية، ولكن في المستقبل كوني واقعية بشأن أحجام اللعب، فعلى سبيل المثال من غير المنطقي شراء الأحصنة والخيام في منزل صغير المساحة.

4. كيف تتعاملين مع الأشياء التي لا تحتاجينها؟

أثناء فرز الأغراض القديمة وغير المستخدمة في المنزل يجب أن تطرحي هذا السؤال على نفسك: متى كانت آخر مرة استعملت فيها هذه الأغراض؟ إذا كانت إجابتك: قبل عام، حينها يجب التعامل مع تلك الأغراض بإحدى طريقتين: إذا كانت الأغراض ملابس لم تزل في حالة جيدة يمكن التبرع بها للمؤسسات الخيرية، أما الكتب القديمة فيمكن إرسالها إلى بعض المكتبات العامة.

Embed from Getty Images

وفي بعض الأحيان قد يصعب علينا التخلص من بعض الأغراض القديمة، مثل معطف أهدته إليك جدتك، أو حذاء ارتديته في مناسبة خاصة، وهنا يُنصح بجمع تلك الأشياء القيمة ووضعها في صناديق بمكان بعيد عن متناول أيدينا اليومي؛ وذلك حتى لا تختلط بالأغراض التي نستخدمها في حياتنا اليومية، وليكن المكان مثلًا في حقيبة أنيقة فوق خزانة الملابس.

 5. ضعي الأشياء في أماكنها المناسبة

هناك أشياء صغيرة نستخدمها بكثرة في حياتنا اليومية، ومع ذلك دائمًا ما نبحث عنها، مثل «ريموت جهاز التلفزيون»، ومناديل المائدة، والأقلام، وفرشاة الشعر، والمقص. وهنا يُنصح بوضع تلك الأشياء الصغيرة – والمستخدمة بشكل يومي – في أدراج خاصة بغرفة المعيشة، وتجب إعادتها فورًا بعد استخدامها تجنبًا لفوضى المنزل.

تربية

منذ شهر
مترجم: لا تفقد عقلك.. ماذا يمكن أن تفعل مع طفلك في أوقات حظر كورونا؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد