ينتشر في هذه الأيام الحديث عن فيروس الإيبولا وانتشاره في القارة الأفريقية بصورة ملحوظة تسببت في الشعور بالخوف من إمكانية تحوله إلى وباء عالمي.

نرصد أشد الأوبئة التي ضربت العالم أو مناطق واسعة منه، وتسببت في قتل أعداد مهولة من البشر.

1- الموت الأسود

المقصود به الوباء الثاني للطاعون الذي حدث في الفترة من 1346 – 1350م.

لا نعرف بدقة عدد الوفيات لكن الترجيحات تشير إلى أن الوباء أزال ثلثي سكان أوروبا، و30-70% من إجمالي سكان العالم.

بدأ وباء الطاعون الانتشار في البحر الأسود ثم انتشر سريعًا ليصل إلى أغلب أجزاء القارة الأوروبية وأجزاء من قارة آسيا.

السبب في انتشار المرض كان الفئران التي عششت في السفن الناقلة للحبوب.

2- طاعون جستنيان

جستنيان هو أحد الأباطرة البيزنطيين الذي كان يسعى لإعادة مكانة روما واستعادة البلاد التي سيطر عليها البرابرة.

عام 540م نشأ هذا المرض في مصر، وانتشر من خلال الفئران إلى منطقة حوض البحر المتوسط، حتى وصل إلى العاصمة البيزنطية القسطنطينية، فيما عرف بأنه أول وباء للطاعون في التاريخ.

تشير التقديرات إلى تسبب هذا الوباء في وفاة ما يقترب من نصف سكان العالم آنذاك؛ حيث كان يحصد ما يقارب 5000 روح كل يوم، ليصبح أشد وباء في العصور القديمة.

3- الإنفلونزا الإسبانية

أحد أشد الأوبئة التي ضربت العالم كان وباء الإنفلونزا الإسبانية الذي انتشر في عامي 1918م و1919م.

تسبب هذا الوباء في مقتل ما يقترب من 75 مليون شخص، أي ثلث سكان الأرض تقريبًا في تلك الفترة.

تسبب هذا المرض في حدوث وفاة سريعة لكنها غاية في الألم لمن يصابون به.

عند تشريح جثث القتلى لوحظ أن رئتيهم تكون رطبة وزرقاء اللون، مما يعني أن الضحايا ماتوا غرقًا من الداخل.

4- وباء الطاعون الثالث

انتشر الوباء لآخر مرة في صورة وباء في إحدى مقاطعات الصين.

بدأ انتشاره عام 1850م، ليتسبب في قتل الآلاف، ثم ينتشر هذا المرض بين عامي 1910م و1912م في هونج كونج ومقاطعات أخرى من الصين.

انتشار التجارة عبر السفن ساهم في انتشار المرض بشكل عالمي منتقلاً إلى جنوب أفريقيا والهند والإكوادور والولايات المتحدة.

وصل العدد الإجمالي لضحايا هذا الوباء حوالي 12 مليون شخص.

ساهم تقدم الطب في ذلك الوقت مع وجود خبرة جيدة في التعامل مع هذا الوباء في التقليل من معدل الإصابة به.

5- الكوليرا الآسيوية

يقصد بها الوباء الأول للكوليرا الذي ضرب مناطق عدة في قارة آسيا.

منذ القدم ومرض الكوليرا كان مرتبطًا بمنطقة دلتا نهر جانجز في الهند، لكن الرحالة من التجار قاموا بنقل المرض إلى مناطق أخرى، لينتشر في أغلب الهند وبورما وسريلانكا والعراق.

انتشر هذا الوباء في الفترة بين عامي 1816م و1826م.

تسبب هذا الوباء في مقتل ما يزيد كثيرًا عن 100 ألف شخص.

6- طاعون أنطونين

هو مرض مجهول حتى هذه اللحظة، لكن أعراضه تشبه مرض الجدري.

ضرب هذا المرض مناطق أوروبا وغرب آسيا وشمال أفريقيا بين عامي 165م و180م.

تسبب هذا المرض في وفاة ما يقترب من ثلث سكان العالم آنذاك.

7- شلل الأطفال

يُعتقد أن هذا المرض منتشر منذ آلاف السنين، لكن أعلى حالة وبائية سجلت له كانت عام 1952م في الولايات المتحدة الأمريكية.

أصيب بالمرض حوالي 58 ألف شخص في أنحاء البلاد.

ينتشر هذا المرض عبر الطعام الملوث، ويستهدف الجهاز العصبي للإنسان متسببًا في حدوث شلل بالرجلين.

لا يوجد له علاج، لكن تم إيجاد لقاح فعال له في خمسينات القرن الماضي.

8- التيفوس

انتشر هذا المرض بسبب الحشرات التي تخص الإنسان مثل القمل، مما يعني سهولة انتشاره في الأماكن الفقيرة.

انتشر هذا المرض بشكل وبائي في القرن السابع عشر خلال حرب الثلاثين عام في أنحاء القارة الأوروبية.

تسبب الوباء في مقتل حوالي 10 مليون شخص.

9- الإيدز

هو أكثر الأمراض الموجودة في هذه القائمة من حيث العمر.

انتشر هذا المرض بشكل كبير خلال ثمانينات القرن الماضي، حيث تسبب في مقتل حوالي 25 مليون شخص.

لا يوجد علاج لهذا المرض بعد، لكن هناك بعض الأدوية التي تقلل من تقدم المرض وتمنح المريض عمرًا أطول قليلاً.

10- الملاريا

ينتشر هذا المرض بشكل وبائي حاليًا في مناطق أسفل الصحراء الكبرى في قارة أفريقيا.

هناك 350 إلى 500 مليون شخص مصاب بهذا المرض كل عام.

الانتشار الأكبر لوباء الملاريا على مر التاريخ كان خلال الحربين العالميتين، حيث قتل 100 ألف أمريكي فقط بسببه.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد