عليك أن تحذر من الإصابة بهذه المجموعة من الأمراض، لماذا؟

ببساطة لأنها الأكثر قتلاً للبشر في أيامنا هذه في العالم أجمع.

10- حمى الضنك

تتسبب في حدوث 25 ألف حالة وفاة سنويًّا.

هذا المرض ينتشر في المناطق الاستوائية حيث يتسبب البعوض في نقله بين البشر.

لا يوجد له مصل أو علاج.

في الأربعين عام الأخيرة تصاعد نمو هذا المرض وزاد عدد مرات تفشيه كوباء من 9 مرات إلى 100 مرة.

هذا المرض غير قاتل بشكل عام، رغم أن هناك مليارين ونصف المليار من البشر في دائرة الخطر من الإصابة به.

السبب وراء هذا المرض هو نوع من الفيروسات، والذي يتسبب في حمى وصداع وآلام في العضلات والمفاصل، بالإضافة إلى طفح جلدي مميز.


9- داء الليشمانيات

يتسبب في حدوث 20 – 30 ألف حالة وفاة سنويًّا.

لا يوجد له مصل أو علاج.

هناك 1,3 مليون شخص حول العالم يصابون بهذا المرض كل عام.

ينتشر هذا المرض في المناطق الفقيرة حول العالم خصوصًا في أفريقيا والهند والبرازيل بالإضافة إلى منطقة حوض البحر المتوسط.

السبب وراء هذا المرض هو أحد أنواع الطفيليات الذي ينتقل عن طريق الذبابة الرملية، ويتسبب في حدوث تقرحات جلدية مميزة.


8- الكوليرا

تتسبب في حدوث 100 ألف حالة وفاة سنويًّا.

هو مرض يسبب الإسهال، ويمكنه أن يتسبب في مقتل الإنسان خلال ساعات.

ينتقل هذا المرض عبر الطعام أو الشراب الملوث ببكتريا الكوليرا.

يصيب هذا المرض من 3- 5 ملايين شخص كل عام.

أبرز أعراض المرض تتمثل في الإسهال والقيء الشديدين.

ينتشر هذا المرض في الدول النامية.


7- مرض النوم الأفريقي

يتسبب في حدوث 300 ألف حالة وفاة سنويًّا.

ينتقل هذا المرض عبر ذبابة تسي تسي في 36 دولة فقط من دول منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.

أغلب الإصابات تأتي من دولة واحدة هي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

السبب وراء المرض هو أحد أنواع الطفيليات، ويتسبب في حدوث حمى وصداع وحكة وألم في المفاصل، ثم تسوء الأعراض إلى عدم قدرة على التحكم في الحركة، وتنميل، واضطرابات في النوم.


6- الملاريا

تتسبب في مقتل من 650 ألف إلى 1,2 مليون شخص سنويًّا.

تصاعد معدل الإصابة بهذا المرض كثيرًا في الفترة الأخيرة.

ينتقل هذا المرض بواسطة البعوض.

يوجد علاج لهذا المرض، بالإضافة لتوافر لقاح له.

أغلب الوفيات تحدث في القارة الأفريقية حيث لا يتوفر العلاج.

السبب وراء هذا المرض هو أحد أنواع الطفيليات التي تسبب أعراضًا شبيهة بأعراض الإنفلونزا المتمثلة في الصداع وألم المفاصل والحمى والقيء، بالإضافة للصفراء والأنيميا ونوبات شبيهة بالصرع.


5- الالتهاب الرئوي

يتسبب في مقتل 1,1 مليون طفل حول العالم.

هو أكثر الأمراض المتسببة في حدوث الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة، بمعدل مليون طفل كل عام.

يضرب هذا المرض الرئتين متسببًا في سعال مصحوب ببلغم، وحمى ورعشة وضيق في التنفس.

المتسبب في هذا المرض أنواع عديدة من الفيروسات.

يمكن علاج هذا المرض والشفاء منه؛ مما يعني أن غالبية الوفيات تحدث في الدول النامية.


4- سرطان الرئة

يتسبب في وفاة 1,6 مليون شخص حول العالم سنويًّا.

هو نوع السرطان الأكثر تسببًا في حدوث الوفيات حول العالم.

نسبة أن يظل الإنسان على قيد الحياة بعد الإصابة بهذا المرض قليلة جدًّا، وبالتالي فإن الوقاية منه هي الحل الأمثل.

التدخين هو أكبر العوامل المتسببة في الإصابة بهذا المرض.

يتسبب هذا المرض في ضيق في التنفس وسعال مصحوب بدم، وحمى، ونقص في الوزن، وألم في الصدر والعظام.

طبقًا لإحدى الدراسات البريطانية فإن التدخين هو السبب في حدوث سرطان الرئة بنسبة 86% من إجمالي الحالات.


3- السل

يتسبب في وفاة 1,3 مليون شخص سنويًّا.

طبقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن ثلث سكان الأرض مصابون بهذا المرض.

مشكلة هذا المرض هو سهولة انتقاله من خلال الهواء؛ مما يتسبب في إصابة الكثيرين به بمجرد التواجد بالقرب من شخص مريض.

لهذا المرض علاج لكن عيبه أنه علاج مكلف يستمر لمدة 6 أشهر، وهو ما يجعل البعض في الدول النامية لا يستكملون العلاج.

المتسبب في هذا المرض هو أحد أنواع البكتيريا، التي تسبب الحمى والرعشة وفقدان الشهية والتعرق الليلي والتعب.


2- الإيدز

يتسبب في وفاة 1,6 مليون شخص سنويًّا.

يصيب هذا المرض حوالي 2,3 مليون شخص كل عام، ومعنى ذلك أن أكثر من ثلثي المصابين به يموتون.

يوجد 35 مليون شخص مصاب بهذا المرض حاليًا.

منذ تم اكتشافه عام 1981م تسبب المرض في مقتل 36 مليون شخص.

ينتقل هذا المرض الفيروسي عبر سوائل الجسم، ويتسبب في تدمير جهاز المناعة الخاص بجسم الإنسان.


1- أمراض القلب الإفقارية

تتسبب في وفاة 7,4 مليون شخص سنويًّا.

العوامل المسببة لهذا النوع من الأمراض تتمثل في ارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والسمنة.

هذه الأمراض تتسبب في قطع أو تقليل وصول الدم إلى عضلة القلب نفسها، متسببة في حدوث ذبحات صدرية.

هو المرض القاتل رقم واحد في المجتمعات الغربية.



المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد