قدم موقع (themuslim500.com) قائمته الخاصة بأكثر 500 شخصية مسلمة تأثيرًا في العالم. ضمت القائمة العديد من الرؤساء وملوك الدول العربية والإسلامية، وعدد من الشخصيات الدينية السنية والشيعية، بالإضافة لرموز إسلامية في دول آسيوية وعربية، وعلماء ورياضيين وإعلاميين.

الملوك

وقد تصدر خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية القائمة في دلالة واضحة على قوة تأثير هذه الشخصية إقليميًّا وعالميًّا، خصوصًا مع التطورات السريعة والمتلاحقة في منطقة الشرق الأوسط، والبصمة السعودية الواضحة فيما يدور من أحداث. كذلك فإن الملك عبد الله هو العاهل المطلق لأقوى دورة عربية حاليًا من خلال دور المملكة العربية السعودية في 3 اتجاهات أساسية، أولها الهيمنة على أقدس مدينتين للمسلمين، وهما: مكة، والمدينة، والتحكم في ملايين الحجاج والمعتمرين، وثانيها تصدير النفط ومشتقاته ودور المملكة المحوري في التأثير على صناعة النفط، وأخيرًا امتلاك شبكة دعوية ضخمة حول العالم من خلال الدعوات السلفية.

وجاء الملك الأردني عبد الله بن الحسين في المرتبة الرابعة، حيث يأتي نفوذه وتأثيره بسبب نسبه الهاشمي ووصايته على الأماكن المقدسة في القدس، بالإضافة لدوره الكبير في المنطقة العربية.

وجاء الملك المغربي محمد السادس في المركز الخامس. ويعود ذلك لكونه من نسل النبي محمد بشكل مباشر كما أنه يجمع بين السلطة السياسية والدينية كونه أميرًا للمؤمنين طبقًا لدستور المغرب. يملك الملك المغربي شبكة كبيرة من المسلمين ذوي الفقه المالكي، وله تأثير كبير في القارة الأفريقية. قام الملك بإصلاحات كبيرة في المغرب خصوصًا تجاه الفقر، بالإضافة إلى تطور السياسة الخارجية كثيرًا في عهده.

وحل السلطان قابوس سلطان عمان في المركز الثامن. ويأتي ذلك كنتيجة لنشاطه الاجتماعي والسياسي طوال 40 عامًا من حكم البلاد استطاع خلالها تنمية وتطوير سلطنة عمان، حتى تحولت السلطنة من دولة فقيرة منعزلة إلى دولة مرتبطة جيدًا مع القارة الأفريقية ومستقرة اقتصاديًّا.

فيما حل الأمير القطري تميم بن حمد في المركز رقم 42.

الرؤساء

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حل في المرتبة السادسة، فهو يملك شعبية واسعة في تركيا والمنطقة العربية كلها. أردوغان هو رئيس الوزراء التركي الوحيد الذي بقي في منصبه لمدة 11 عامًا متصلة قبل أن يصبح بعدها رئيسًا لتركيا. وخلال فترة رئاسته للوزراء شهدت البلاد نموًا اقتصاديًّا لافتًا تلتها إصلاحات دستورية قلصت من صلاحيات تدخل الجيش في السياسة، مما مكن تركيا من لعب دور ريادي في المنطقة في السنوات القليلة الماضية وحتى الآن. وقد نجح أردوغان في جعل تركيا مثالاً تحاول الدول الإسلامية والعربية الاحتذاء به.

الرئيس الإندونيسي المنتخب جوكو ويدودو حل في المركز الحادي عشر، وهو الذي سيتم تنصيبه رسميًّا في 20 أكتوبر الحالي. هو قائد شعبي مشهور رغم عدم تمتعه بدعم من رجال الدين، كما أنه لا يملك أي خلفيات عسكرية أو ذات ثروة وجاه.

كما جاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في المركز التاسع والعشرين.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

الشيعة

الزعيم الروحي في إيران آية الله الخامنئي جاء في المركز الثالث. تأثيره يعود إلى كونه أكبر مرجعية للمسلمين الشيعة حول العالم، وقد نال هذه المكانة بسبب تاريخه الحافل بدءًا بالصراع مع نظام البهلوي في الستينات والسبعينات ومرورًا بكونه شخصية رئيسة في الثورة الإيرانية عام 1979م. الدور الإيراني المؤثر حاليًا في منطقة الشرق الوسط، خصوصًا بعد دعم إيران لثورات الربيع العربي، وتشبيهها بالثورة الإيرانية، والمد الحوثي في اليمن، والمساندة القوية لنظام بشار الأسد في سوريا جعل من خامنئي قوة ذات تأثير واسع النطاق خارج حدود إيران.

وجاء المرجع الشيعي في العراق آية الله علي السيستاني في المرتبة السابعة. وآية الله السيستاني هو المرجعية الدينية الأقوى للشيعة الاثني عشرية كما أنه شيخ الحوزة الشيعية بمدينة النجف المقدسة عند الشيعة. دور هذا الرجل تجلى بوضوح في الصراعات المستمرة في العراق منذ الغزو الأمريكي للعراق وحتى الاقتتال الداخلي الحالي في العراق.

زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله جاء في المركز الرابع والثلاثين، بينما جاء زعيم جماعة الحوثيين في اليمن عبد المالك الحوثي في المركز رقم 41.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

رجال دين

وحل شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب في المركز الثاني. وقد تولى أحمد الطيب رئاسة مشيخة الأزهر عام 2010م خلفًا لمحمد سيد طنطاوي. وكان أحمد الطيب قد تولى أهم منصب ديني في جمهورية مصر العربية وهو منصب مفتي الديار المصرية. ويعود التأثير القوي للرجل بسبب قوة وتأثير الأزهر الشريف في المسلمين السنة حول العالم، وقيام الأزهر بإرسال واستقبال البعثات التعليمية من جميع دول العالم.

وجاء الباكستاني أمير حج محمد عبد الوهاب أمير جامعة التبليغ في باكستان في المرتبة العاشرة بهذه القائمة. أمير عبد الوهاب يرأس جامعة التبليغ، وهي منظمة إسلامية تسعى لنشر رسالة الدين المحافظ، وتجديد النواحي الروحية في باكستان. يملك هذا الشخص مؤيدين وتابعين عديدين في منطقة جنوب شرق آسيا، وفي المملكة المتحدة. ولهذه الشخصية دور بارز في قيادة حشود المسلمين داخل وخارج باكستان.

مفتي المملكة السعودية عبد العزيز آل الشيخ حل في المركز الثاني عشر نتيجة لتوليه أهم منصب ديني بالمملكة العربية السعودية، كما أن له تأثيرًا كبيرًا في المد السلفي خارج المملكة.

وجاء مفتي الديار المصرية علي جمعة في المركز رقم 15، تلاه الشيخ السعودي سلمان العودة في المركز السادس عشر. وحل الداعية الإسلامي عمرو خالد في المركز الثلاثين، والداعية معز مسعود في المركز الثالث والثلاثين.

بينما حل العلامة الشيخ يوسف القرضاوي في المركز رقم 31، وجاء الحبيب علي الجفري في المركز رقم 38.


شخصيات سياسية

الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي جاء في المركز رقم 24. جاء السيسي للقصر الجمهوري بعد نزعه الزي العسكري، بعدما تولى منصب وزير الدفاع خلال فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسي. تأثير السيسي يأتي من كونه قائدًا للانقلاب العسكري الذي تم على محمد مرسي، والذي أيدته شريحة واسعة من الشعب المصري للتخلص من حكم جماعة الإخوان المسلمين.

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أمير أبو ظبي والقائد العام للقوات المسلحة في دولة الإمارات جاء في المركز التاسع. الشيخ محمد هو الخليفة المتوقع لرئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة. تأثير هذه الشخصية يأتي من خلال الدور الإقليمي والعالمي لدولة الإمارات كون أبو ظبي مركزًا هامًا لتجارة السلاح، خصوصًا مع استضافتها لواحد من أهم معارض الأسلحة السنوية في العالم.

وجاء رئيس الوزراء التركي الجديد أحمد داوود أوغلو في المركز السادس والعشرين، بينما حل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في المركز رقم 40.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

النساء

أولى السيدات في القائمة كانت الملكة رانيا ملكة الأردن. وتملك الملكة رانيا تأثيرًا كبيرًا بسبب نشاطها في العديد من المجالات التعليمية. وتتبنى الملكة رانيا القضايا العربية والإسلامية وتنقلها بصورة دولية إلى الغرب.

ومن ضمن القائمة بعيدًا عن المراكز الخمسين الأولى جاءت الدكتورة إنغريد ماتسون وهي أول رئيسة لقسم الدراسات الإسلامية في جامعة أونتاريو الكندية. هذا بالإضافة لأول امرأة تتولى منصب الرئاسة في دولة كوسوفو عاطفة يحيى أغا.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

فن وثقافة

ومن أبرز الفنانين الذي جاءوا في هذه القائمة كان المطرب البريطاني سامي يوسف، والمطرب السويدي ماهر زين.

كما جاء الكاتب المصري علاء الأسواني ضمن القائمة، وانضم للقائمة أيضًا الممثل الهندي الشهير أمير خان، والمغني الإنجليزي يوسف إسلام.

وجاء في القائمة أيضًا المطرب الفلسطيني الشاب محمد عساف نجم برنامج أراب أيدول، بالإضافة للإعلامي الشهير باسم يوسف.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

علوم وتكنولوجيا

ومن أبرز العلماء في هذه القائمة: زغلول النجار، وفاروق الباز، وعبد القدير خان، وعلي أكبر صالحي، وأحمد زويل.

كما نجد الطبيب الأمريكي الشهير الدكتور محمد أوز مقدم أحد أشهر البرامج الطبية ضمن هذه القائمة.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

رياضة

ومن أبرز الشخصيات الرياضية في هذه القائمة: الألماني مسعود أوزيل، والمالي فريدريك عمر كانوتيه، والإيفواري يحيى توريه.

يمكنك تحميل القائمة كاملة من خلال هذا الرابط


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد