في ظل أزمة الطاقة التي تعاني منها بعض مدن ودول العالم العربي, واعتماد البعض الآخر على مصادر الطاقة غير المتجددة كالبترول والفحم لتوليد الطاقة, فإن العالم من حولنا قد بدأ بالانتباه للمشاكل البيئية التي تسببها هذه الوسائل, بالإضافة للمصير المتوقع من نضوب هذه المصادر بعد فترة ليست بالبعيدة من الزمن، وبهذا فقد استثمرت هذه الدول في البحث والتجريب في مجال توليد الطاقة باستخدام الوسائل المتجددة, ومنها:

  • الطاقة الشمسية, وفيها تركّب ألواح ضوئية تعمل على امتصاص أشعة الشمس وتحويلها إلى طاقة حرارية تستغل في التدفئة والتسخين.
  • طاقة الرياح؛ حيث تقام مراوح عملاقة تتحرك بفعل الرياح فتحول الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية.
  • حركة المياه أو الكهرومائية (Hydroelectric), وفي الأغلب تتضمن إنشاء السدود على مجاري الأنهار.
  • الطاقة الحرارية الأرضية (Geothermal), وهي طريقة عالية التقنية تُحفر فيها أنابيب عميقة في باطن الأرض وتتولد الطاقة باستغلال الفارق في درجة الحرارة بين سطح الأرض وباطنها.
  • طاقة الكتلة الحيوية (Biomass), وهي توليد الطاقة باستخدام مواد عضوية من أصل حيواني أو نباتي, ويأتي جزء كبير منها عبر إعادة تدوير النفايات.

دعونا نتعرف على أكثر الدول استخدامًا للطاقة المتجددة على مستوى العالم.

ملاحظة: تعتمد بعض التصنيفات على قياس محصلة إنتاج الدول من الطاقة المتجددة, إلا أننا سنركز في هذا التقرير على النسبة التي يشكلها إنتاج الطاقة المتجددة مقارنةً بالاحتياج الكلي للطاقة في الدول المذكورة. كما تتجاهل بعض المصادر استخدام السدود في توليد الطاقة ولا تعتبرها وسيلة متجددة, بحجة التدمير الذي يصيب البيئة المائية بسبب إقامة السدود, إلا أننا وجدنا أنه من الأنسب أن يشتمل تصنيفنا على هذه الوسيلة ضمن وسائل توليد الطاقة المتجددة.

آيسلندا

تأتي في مقدمة الدول المعتمدة على الطاقة المتجددة؛ حيث توفر 100% من احتياجاتها للكهرباء عبر توليدها بالمصادر المتجددة, وبالأخص الطاقة الحرارية الأرضية في تدفئة المنازل, والطاقة الكهرومائية لأغراض الإنارة وتوليد الكهرباء للاستخدامات الصناعية وما شابه.

النرويج

تعتمد النرويج أيضًا بشكل كبير على توليد الطاقة الكهرومائية, وبدأت بإضافة وسائل أخرى خلال العقد الأخير لتشمل طاقة الرياح والكتلة الحيوية, وتوفر هذه الوسائل مجتمعة ما يقرب من 97% من إجمالي ما تحتاجه النرويج من الطاقة على مستوى الدولة.

السويد

تستغل السويد طبيعتها الجغرافية وتوفر المصادر المائية بكثرة في توليد الطاقة اعتمادًا على الرياح وحركة الأمواج على شواطئها الممتدة, بالإضافة إلى الطاقة الكهرومائية المتولدة من إقامة السدود على الأنهار. وتبلغ نسبة استخدام الطاقة المتجددة في السويد إلى ما يقرب 50% من إجمالي الطاقة المستهلكة في البلاد.

البرتغال

تأتي في المرتبة التالية البرتغال, وتوفر ما نسبته 47% من الطاقة اللازمة في الدولة عبر وسائل الطاقة المتجددة. ففي عام 2011 استطاعت البرتغال توفير ما يقرب من 20% من الكهرباء اللازمة فقط عبر استغلال طاقة الرياح, بالإضافة لنسب أقل متولدة عبر الكتلة الحيوية والطاقة الشمسية. فيما تعتمد في الكمية المتبقية على الطاقة الكهرومائية.

الدنمارك

تعتمد الدنمارك على الطاقة المتجددة لتوفير ما يقرب من 45% من احتياجاتها الكهربائية على مستوى الدولة, وتقسم بشكل أساسي على ما ينتج عبر استغلال طاقة الرياح (حوالي 30%) والكتلة الحيوية (15%). وتعتبر الدنمارك من أكثر الدول توليدًا للطاقة باستخدام الرياح على مستوى العالم.

إسبانيا

بالرغم من احتياج إسبانيا لاستيراد الطاقة من الدول المجاورة, إلا أنها توفر نسبة لا بأس بها من احتياجاتها عبر وسائل الطاقة المتجددة بنسبة تصل إلى 30% من الاحتياج الكلي للطاقة، وتعتمد بشكل أساسي على طاقة الرياح, وقد أصبحت في عام 2012 الدولة الأعلى عالميًّا في إنتاج الطاقة باستخدام الرياح, تليها بنسب أقل الطاقة الشمسية والكتلة الحيوية.

ألمانيا

تأتي ألمانيا في المرتبة الأولى عالميًّا في توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية, وتستغل هذه الوسيلة بالإضافة لطاقة الرياح والكتلة الحيوية في توليد ما يقرب من 20% من الكهرباء اللازمة على مستوى البلاد، ويُذكر أن ألمانيا كانت قد أعلنت عن عزمها التخلي تمامًا عن محطات الطاقة النووية بحلول عام 2022, ومنذ ذلك الإعلان ازداد الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة سعيًا للوصول إلى هذا الهدف, ويتوقع أن يزداد تدريجيًّا ما تنتجه ألمانيا عبر الطاقة المتجددة خلال السنوات القادمة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد