بضعة أيام فقط تفصلنا عن تاريخ العشرين من يوليو (تمُّوز) 2017، والذي يمُثِّل ذكرى مرور ستة أشهر على تولي الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ليصبح بذلك الرئيس الخامس والأربعين لها؛ حيث سجَّل يوم التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2016 يومًا فاصلًا في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية والعالم؛ كان هذا هو اليوم الذي أُعلن فيه فوز مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ليمنع بذلك وصول أول سيدة في تاريخ الولايات المتحدة إلى الحكم، وذلك بخسارة مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون أمامه.

وبرغم أهمية التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، إلا أن التاريخ الأهم هو الـ20 من يناير (كانون الثاني) 2017، والذي تولى فيه رسميًا رجل الأعمال والرئيس المنتخب، دونالد ترامب الحكم، بعد تداول للسلطة من الرئيس المنتمي للحزب الديمقراطي، المنتهية ولايته، باراك أوباما، والذي ظل في الحكم لفترتين رئاسيتين سجلتا ثمان سنوات.

ستة أشهر تقارب على النهاية منذ استلام ترامب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية، مليئة بالجدل، والمشكلات، والعنف، والقرارات التنفيذية التي أصدرها ترامب، ولكنها أيضًا مليئة بالمواقف الكوميدية، والمحرجة، التي تعرَّض لها ترامب، أو أنه فعلها دون قصد، أو حتى بقصد.

الجدير بالذكر أنه لا ضمانات لتصنيف المواقف بوصفها مواقف كوميدية من عدمه؛ فبعض المواقف قد يراها البعض كوميدية، وقد يراها الآخرين محرجة وغير كوميدية، وهكذا، وبالتالي، فليس شرطًا أن يتفق الجميع على أن هذه المواقف كوميدية، ولذلك، فقد عملنا في هذا التقرير على تجميع أبرز المواقف الكوميدية، من عدة مصادر مختلفة، حتى يتسنى للجميع اعتبار أحدهم، على الأقل، موقفًا كوميديًا.

 1- ترامب ينسى أخذ وضعية تحية العلم الأمريكي

نسي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يضع يده اليُمنى على قلبه أثناء تحية العلم الأمريكي، وأثناء غناء النشيد الوطني، وذلك في مراسم أحد الأحداث الكبرى في البيت الأبيض للاحتفال بعيد الربيع وذلك في 17 إبريل (نيسان) 2017، في الحدث الذي يحضره الآلاف من العائلات والأطفال والشخصيات العامة، والعسكرية، وعائلات العاملين بالبيت الأبيض أيضًا.

وكانت السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، هي من نكزت الرئيس ترامب بعد بداية النشيد الوطني لتُذكِّره بوضع يده على قلبه، وهو ما فعله بالفعل بعد ذلك، وبذلك، تكون السيدة الأولى، السلوفينية الأصل، هي التي تذكرت كيف تتم تحية العلم الأمريكي، ولكن الرئيس نفسه لم يتذكَّر.

2- ترامب يحاول تقليد السعوديين.. ولكنه يفشل!

حاول الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تقليد السعوديين في رقصتهم، ولكنه فشل. فقد ظهر في عدد من المقاطع المصوَّرة محاولًا تقليد الرقصة الشعبية للسعوديين برفقة الملك سلمان بن عبدالعزيز، ووزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون،فقام بتقليد الحركات بطريقة كوميدية.

كان ذلك في سياق الزيارة التي أجراها ترامب إلى المملكة العربية السعودية، والتي اختتمت فعالياتها يوم 21 مايو (آيار) 2017، والتي حصل منها على عدد كبير من المكاسب، أبرزها الاتفاق على استثمارات بين البلدين تتجاوز قيمتها 400 مليار دولار. رُبمَّا يفكر البعض في أن الرقصة الكوميدية التي أدَّاها ترامب، والتي دفعت الجميع للضحك، لا تهُم، في مقابل مليارات الدولارات التي حصل عليها من المملكة.

3- لا يعلم أين تقع إسرائيل بالتحديد

على الرغم من كون الولايات المتحدة الأمريكية أكبر داعم لدولة إسرائيل على جميع المستويات؛ تاريخيًا، واقتصاديًا، وعسكريًا، ودوليًا، وغيره، إلا أنه يبدو أن الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، لا يعلم بالتحديد أين تقع إسرائيل؛ ففي سابقة تاريخية، وبعد مغادرة ترامب للملكة العربية السعودية إلى إسرئيل، تحدَّث في الاجتماع مع عدد من المسئولين عن «قدومه للتوّ من الشرق الأوسط إلى إسرائيل»، كما لو كانت إسرائيل خارج الشرق الأوسط.

4- زوجة الرئيس البولندي تتجاهل مصافحة ترامب

موقفٌ محرجٌ تعرَّض له ترامب؛ حيث تجاهلت السيدة الأولى البولندية، أجاتا كونهوزر دودا، مصافحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك خلال زيارته التي أجراها إلى بولندا في السادس من يوليو (تمُّوز) 2017 الماضي، وصافح ترامب الرئيس البولندي أندجي دودا في البداية، ثم التفت ليصافح زوجته، السيدة الأولى، غير أنها تجاهلته في البداية، لتترك يده مُقدَّمة إليها لمصافحتها، لتقوم هي بمصافحة السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، أولًا ثم تصافح ترامب لاحقًا.

5- ترامب ينسى حجز فندق له ولفريقه قبل «قمة العشرين»

يبدو أن الرئيس دونالد ترامب نسي حجز غرفة فندقية له، أو حتى لأي فرد من فريقه المُعاوِن، فى مدينة هامبورج الألمانية، وذلك في إطار قمة مجموعة العشرين السنوية الرئيسية للقادة العالميين الرئيسيين؛ ويبدو أنه تعثَّر وواجه عددًا من المشكلات حتى يمكنه إيجاد مقر لإقامته؛ حيث امتلأت جميع فنادق المدينة بأكملها لجميع قادة العالم الآخرين ومعاونيهم.

وبرغم امتلاك ترامب لعدد من المؤسسات، والفنادق الفاخرة في الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها، إلا أن ذلك لم يشفع له في تذكر إيجاد غرفة له في هامبورج. وبرغم إعلان تاريخ ومكان وموعد القمة منذ شهر فبراير (شباط) عام 2016 الماضي، إلا أنه نسي ذلك.

6- الرياح أيضًا تسخر من ترامب

تعرَّض ترامب لموقف كوميدي بسبب الرياح، وذلك في طريق عودته بعد قمة العشرين من مدينة هامبورج الألمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث كان ترمب في طريقه لصعود الطائرة التي كانت ستقلّه عائدة إلى بلاده، حتى وجد قبَّعة أحد الجنود الحارسين للطائرة والواقفين بجانبها ملقاة على الأرض بعد أن طارت من على رؤوسهم بسبب الرياح، وحاول ترامب عمل لفتة جميلة بحمله للقبعة ذاهبًا إلى الجندي لوضعها على رأسه مرة أخرى، إلَّا أنها طارت مرة أخرى بعيدًا، ليقرر ترامب تركها للصعود إلى الطائرة.

7- ترامب ينشر مقطعًا مُركَّبًا وهو يضرب قناة سي إن إن

يبدو أن الحرب الإعلامية التي شنَّها ترامب على الهيئات الإعلامية الأمريكية التي لا تعجبه امتدت لتشمل منعطفات أخرى غريبة؛ حيث نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، تغريدة لمقطع مصوَّر ومُركَّب؛ حيث ظهر فيه ترامب في حلبة مصارعة، وهو يصارع شخصًا، يمثل قناة سي إن إن الأمريكية المعارضة لترامب، وينتهي المقطع بفوز ترامب على القناة.

المقطع برغم كونه كوميديًا بالنسبة للبعض، إلا أنه قد يبدو بصورة رمزية دعوة للعنف ضد الصحافيين والصحافة، ووسائل الإعلام المختلفة، المعارضة لسياسات ترامب وتوجهاته.

8- ميلانيا ترفض أن يمسك ترامب يدها

يبدو أن السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، هي السبب في تعرُّض زوجها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لعدد من المواقف الكوميدية والمحرجة؛ حيث إنها رفضت في أكثر من مناسبة عامة أن يمسك ترامب بيدها، وضربته ضربة خفيفة حتى لا يحاول ذلك. ففي المرة الأولى، وخلال زيارتها إلى إسرئيل في 22 مايو (آيار) الماضي، رفضت ميلانيا أن يمسك ترامب بيدها، ربما كانت واضحة في هذه المرة، ولكن خلال زيارتهما إلى إيطاليا، وأثناء هبوطهما من الطائرة في العاصمة الإيطالية روما، فعلت ميلانيا الفعل ذاته عندما حاول ترامب الإمساك بيدها، ولكنها كانت بدرجة أقل لفتًا للأنظار من المرة الأخرى في إسرائيل.

9- ترامب يصافح ماكرون بطريقة غريبة

يبدو أن طريقة مصافحة ترامب للأشخاص دائمًا ما تجلب له الحرج؛ حيث أنه صافح الرئيس الفرنسي الجديد، إيمانويل ماكرون، بطريقة غريبة ومريبة، حيث استمر في مصافحة ماكرون لفترة وُصفت بالطويلة.

الأمر نفسه فعله ترامب في مرَّاتٍ عديدة، أبرزها ما فعله أيضًا مع رئيس الوزراء الياباني.

10- ماكرون يتجاهل ترامب من أجل ميركل

نشر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، تغريدة لمقطع مصوَّر وهو يسعى ناحية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمصافحته، غير أنه غيَّر وِجهته في اللحظات الأخيرة ليتوجَّه للمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، لمصافحتها أولًا بدلًا منه، ويأتي ذلك ضمن الاجتماعات التي حدثت لقادة دول حلف الناتو مؤخرًا في العاصمة البلجيكية، بروكسل.

11- ترامب يتجاهل مصافحة ميركل

رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مصافحة المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، وذلك خلال لقائهما في 17 مارس (آذار) 2017 الماضي في البيت الأبيض؛ حيث طالب أحد الصحافيين خلال لقاء ترامب وميركل بأن يتصافحا، إلا أن ترامب تظاهر بعدم السماع، ولم يبدِ أي رد فعل.

اقرأ أيضًا: «هتلر وترامب»: منذ الحرب العالميَّة.. كيف تبادلت أمريكا وألمانيا الأدوار؟!

12- ترامب يركب سيارته الكهربائية ويترك قادة العالم يسيرون

في إيطاليا، عندما اجتمع ترامب مع قادة أكبر دول في العالم مثل رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، وزعماء إيطاليا وفرنسا وألمانيا واليابان وكندا، وبينما كانوا يمشون في شوارع صقلية، كان يتبعهم ترامب بسيارة جولف كهربائية، ليترك الجميع يسيرون ويحييهم من داخل السيارة كما لو كانوا من مؤيديه ومتابعينه!

13- ترامب يدفع رئيس وزراء مونتنيجرو من أجل التصوير

في الاجتماع الذي عُقد لزعماء دول حلف شمال  الأطلسي (الناتو)، وعندما  حاولوا الاصطفاف لالتقاط صورة جماعية في بروكسل، يبدو أن ترامب أدرك فجأة أنه لم يكن في مقدمة الخط، حتى أنه أزاح رئيس وزراء  مونتنيجرو (الجبل الأسود)، دوسكو ماركوفيتش، من الطريق، ليتأكد من وجوده في وسط الصورة الفوتوجرافية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد