علاء الدين السيد

5

علاء الدين السيد

5

1,523

حتى وقت قريب كان غالبيتنا يحسدون لاعبي كرة القدم أو الألعاب الرياضية المختلفة، كونهم يحصلون على أرباحهم وثرواتهم من اللعب، فقط ممارسة رياضتهم المفضلة. في الوقت الذي نمارس نحن فيه كرة القدم باعتبارها هواية خلال أوقات الفراغ فقط، يمارسها هؤلاء اللاعبون في كل وقت، بل ويحصلون على أموال في المقابل.

لكن الوضع الآن أخذ منحى جديدًا وخطوة أكثر قوة. نحن نفهم أن هؤلاء اللاعبين يبذلون جهدًا كبيرًا في التدريبات الشاقة، وبالتالي هم يستحقون الحصول على أموال، لكن الغريب الذي حدث في السنوات القليلة الماضية، هو أن من يمارسون ألعاب الفيديو أصبحوا هم أيضًا من أصحاب الملايين، والذين تصل أرباحهم السنوية مبالغ لم نكن نتصور أن يتحصَّل عليها شخص يجلس على أريكة وفي يده ذراع تحكُّم عادي.

تحولت التنافسية بين المتبارين في ألعاب الفيديو، المعروفة شعبيًا باسم «e-sports»، إلى حركة عالمية حصدت ملايين المتفرجين في غالبية الدول.  حيث تطورت منصة الألعاب الافتراضية إلى واحدة من أغنى البطولات على مستوى العالم، تراوحت قيمة الجائزة في أهم بطولاتها بين مليون و20 مليون دولار.

ومن أجل وضع ذلك في المنظور، فإن الجائزة المالية للفوز في دوري كرة القدم الأمريكية «سوبربول» هي 8.5 مليون دولار أمريكي، في حين أن كأس العالم للكريكيت تبلغ جائزته 10 مليون دولار أمريكي، وجائزة الدوري الأوروبي لكرة القدم تصل إلى 9 ملايين دولار أمريكي.

ووصل الأمر إلى وجود ترجيحات ومطالبات بضم هذا النوع من الألعاب لأول مرة في دورة الألعاب الأولمبية في لوس أنجلوس الأمريكية عام 2024. وهكذا، مع ازدياد شعبيته، اجتذبت الألعاب الإلكترونية عددًا من المشاركين من جميع أنحاء العالم، كلهم يتنافسون نحو الصدارة.

البطولات.. بداية الطريق نحو الأرباح

أنت تقابل حاليًا الكثير من الإعلانات التي تنبه على هذه النقلة النوعية، رغم أنك لا تعطيها انتباهًا يذكر. ألم تمر عليك الكثير من الإعلانات، مثل إعلان سابق لمشروب فانتا، والذي يدعوك للاشتراك في مسابقات ألعاب فيديو عالمية. الأمر ليس خدعة ولا مجرد مسابقة عادية، أو وسيلة للتسويق، بل هناك فعلًا بطولات كبرى تحدث في جميع أنحاء العالم وتصل جوائزها إلى مئات الآلاف من الدولارات وأحيانًا الملايين.

ظهرت البطولات التنافسية تقريبًا منذ نشأة ألعاب الفيديو نفسها. حتى أن بعض ألعاب السباقات كانت مستوحاة من بعض ألعاب الفيديو نفسها. في وقت مبكر، اتخذت الكثير من هذه المسابقة شكلًا من أشكال التحدي بين الأصدقاء، لكن لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا حتى تتحول التحديات إلى بطولات منظمة.

نظمت شركة «أتاري» أول مسابقة لألعاب الفيديو، بطولة غزاة الفضاء «Space Invaders Tournament»، في عام 1980. جذبت هذه البطولة أكثر من 10 آلاف مشارك. هذه البطولة، وغيرها مثل ذلك في السنوات التالية، زرعت بذور ما سيصبح في نهاية المطاف «e-sports».

وبحلول التسعينيات، أصبحت البطولات الخاصة بالألعاب الإلكترونية شائعة بشكل متزايد، مع شركات مثل نينتندو وبلوكبوستر التي ترعى بطولة العالم. هذا عن التاريخ، لكن ماذا عن الحاضر. دعونا نلقي نظرة على اللاعبين الخمسة الأعلى دخلًا في العالم، ثم نلقي نظرة على مشاهير آخرون يربحون بطرق أخرى.

1- ساهل أرورا.. الأعلى دخلًا في العالم

اللاعب المحترف للعبة «دوتا 2» أو «Dota 2»، الأمريكي ساهل أرورا، الذي اختار لنفسه اسمًا مستعارًا «UNiVeRsE»، هو أعلى لاعب في e-sports حقق ربحًا في العالم بإجمالي 2.72 مليون دولار. اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا هو أيضا أشهر لاعب في الولايات المتحدة والأكثر دخلًا هناك.

كانت أكبر جائزة نقدية فاز بها هذا اللاعب من بطولة واحدة بقيمة 1.327 مليون دولار في بطولة «دوتا 2» الدولية عام 2015 التي عقدت في مدينة سياتل الأمريكية. وقد حازت جائزة المركز الأول على ما يعادل 48.77% من إجمالي جوائز البطولة.

2-بيتر داجر ..  تفوق منذ سن مبكرة

الرئيس التنفيذي لمنظمة ألعاب e-sports المعروفة باسم «عباقرة الشر»، بيتر داجر، الذي يستخدم الاسم المستعار «Ppd»، يقف في المرتبة الثانية على قائمة أعلى العاملين في هذا المجال بمبلغ 2.6 مليون دولار أمريكي. الاختصار «Ppd» يأتي من اسمه المستعار «بيترباندام – peterpandam»، وهو الاسم الذي بدأ به اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا حياته المهنية.

بدأ بيتر ممارسة الألعاب في سن مبكرة جدًا، ومارس لعبة «Heroes of Newerth»، مع أخيه الأكبر وصديقه. ومع ذلك، كان صعود بيتر صعودًا ناريًا عندما ذهب إلى الفوز في بطولة «TI5» بعدما كان كابتن فريق «عباقرة الشر». في نهاية المطاف، انتقل إلى دور إداري في منظمة عباقرة الشر، وأصبح فيما بعد الرئيس التنفيذي.بعد بطولة العالم عام 2016، قرر ترك المنافسة النشطة من أجل إعطاء الأولوية لدوره الإداري مع عباقرة الشر. ومع ذلك، بيتر لم يعلن رسميًا تقاعده من اللعب.

3-سمائل حسن .. إلى موسوعة غينيس

اللاعب الأمريكي المولود في باكستان، «سمائل حسن»، هو ثالث أكبر لاعب في العالم، حيث بلغت أرباحه 2.4 مليون دولار. في سن السابعة عشرة فقط، حمل سجل غينيس العالمي لكونه أصغر لاعب يتجاوز مليون دولار في مكاسب البطولات الخاصة بالألعاب الإلكترونية.

في 9 فبراير (شباط) 2015، وصل هذا اللاعب، الشهير باسم «Suma1L» إلى ما بعد  المائة ألف دولار، بعد الفوز بالجائزة النقدية 256.8 ألف دولار في بطولة دوتا 2 الأسيوية. وظهرت أيضًا في قائمة أفضل 30 مراهقًا تأثيرًا،  في مجلة تايم في عام 2016، وكان أول لاعب دوتا 2 على الإطلاق يتم تضمينه في قائمة المجلة. بدأ سمائل لأول مرة في لعب دوتا 2 عندما كان في السابعة من العمر. ومع ذلك، كان ساهل أرورا هو الذي أعجب حقًا بقدرته، ودفع إحدى الشركات لتجنيده في يناير (كانون الثاني) عام 2015.

4-كلينتون لوميس.. نجم كبير رغم تقاعده الاضطراري

هو لاعب أمريكي من لاعبي دوتا 2، من مدينة ميدفورد بولاية أوريغون الأمريكية. كان هو أكبر لاعبي دوتا 2 سنًا حتى تقاعده في عام 2016. لوميس الآن هو مدرب دوتا 2 محترف. فاز لوميس، البالغ من العمر 28 عامًا، بأكثر من مليون دولار خلال فترة عمله مع منظمة EG، بعدما كان ضمن فرق أخرى ليكون في المرتبة الرابعة على القائمة مع أرباح إجمالية قدرها 2.37 مليون دولار.

وظهر كريس أيضًا في الفيلم الوثائقي «Free to Play»، جنبًا إلى جنب مع اللاعبين دانيل إشوتين و بينيديكت ليم هان لونج. ومع ذلك، بعد بطولة TI6، تقاعد كريس من الألعاب النشطة نتيجة متاعب صحية، وتحول تركيزه إلى كونه مدرب فريق EG. الرئيس التنفيذي لشركة EG، بيتر داجر قال في مقابلة سابقة إن هذا اللاعب هو أفضل لاعب دوتا على الإطلاق.

5- لي بنغ.. بطولات عديدة

لي بنغ، الذي يستخدم الاسم المستعار «iceice»، هو لاعب دوتا 2 صيني، وحاليًا يلعب لفريق Wings Gaming. يقف بينغ في المركز الخامس مع أرباح إجمالية بقيمة 1.98 مليون دولار. وكان قد بدأ مسيرته في الألعاب الإلكترونية مع فريق Big God.

في عام 2016، حقق بنغ نجاحًا كبيرًا عبر الفوز ببطولات ESL One Manila 2016، و بطولة The Summit 5، وبطولة Valve’s sixth Internationa، وبطولة TI6. وفاز اللاعب بأكبر جائزة نقدية بقيمة 1.828 مليون دولار في بطولة TI6، والتي شكلت 92.25% من إجمالي جوائز البطولة.

أموال من الدعاية وملايين المشاهدين على يوتيوب

الإسباني كارلوس رودريجيز، والذي يطلق على نفسه اسم «ocelot»، ذكر أن صافي أرباحه السنوية يبلغ حوالي 950 ألف دولار. هذا المبلغ لا يتعلق فقط بأرباحه خلال البطولات، لكن – مثله مثل مشاهير الرياضات حول العالم- يتحصل على أموال أخرى من الرعاة ومشاركته في الحملات التسويقية والدعائية.

السويدي فيلكس جيلبرج، والذي يلقب نفسه باسم «PewDiePie»، كان هو الشخص الأكثر متابعة على يوتيوب عام 2014. وتصل قناته الآن إلى حوالي أكثر من 57 مليون متابع، حتى أن هناك فيديوهات له تصل عدد المشاهدات عليها إلى 49 مليون مشاهدة. كل ما يفعله هذا اللاعب هو ممارسة لعبته المفضلة أمام الملايين من متابعيه على يوتيوب. هذا الشاب يحصد الملايين سنويًا فقط من جلوسه واللعب أمام الناس بعفوية وتلقائية.