تعد الأفلام ذات الخلفية العلمية من أكثر الأفلام جذبًا للمشاهدين في العالم، لما تحتويه على قدر لا بأس به من الخيال والأمور العلمية المثيرة والمدهشة.

نقدم في هذا التقرير مجموعة من أبرز الأفلام المعتمدة على أمور علمية فعلية أو نظرية، أنتجتها السينما العالمية خلال عام 2016، من خلال دمج عدد من التقييمات لعدة مواقع متخصصة مختلفة، ودون ترتيب معين.

ARRIVAL

حصل على تقييم 8.4 درجة على موقع «IMDb» و93% على موقع «Rotten Tomatoes».

تقود أستاذ اللغويات لويز بانكس (تقوم بدورها الممثلة إيمي أدامز) فريق نخبة من المحققين، عندما هبطت سفن فضائية عملاقة في 12 موقعًا في جميع أنحاء العالم. وفي الوقت الذي تترنح فيه الدول على حافة حرب عالمية، كانت بانكس وطاقمها في سباق مع الزمن لإيجاد وسيلة للتواصل مع الزوار من خارج الأرض، ومع أملها لكشف الغموض، أخذت فرصة من شأنها أن تهدد حياتها وربما إلى حد بعيد البشرية جمعاء، فهل تنجح في وقف الحرب؟

الفيلم يركز على فكرة وجود كائنات من عوالم أخرى خارج الأرض، وهي فكرة رغم تكرارها في الكثير من الأفلام إلا إنها لا تزال أرضًا خصبة لكثير من القصص المشوقة.

CAPTAIN AMERICA: CIVIL WAR

حصل على تقييم ثماني درجات على موقع «IMDb» و90% على موقع «Rotten Tomatoes».

تصاعدت الضغوط السياسية لتثبيت نظام المساءلة عندما تسببت أفعال فريق المنتقمين في وقوع أضرار جانبية. الوضع الراهن الجديد يقسم بعمق أعضاء الفريق. يعتقد كابتن أميركا (الذي يقوم بدره الممثل كريس إيفانز) أن فرقة الأبطال الخارقين يجب أن تظل حرة للدفاع عن الإنسانية دون تدخل من الحكومة.

لكن الرجل الحديدي (الذي يقوم بدوره الممثل روبرت داوني جونيور) يختلف بشكل كبير ويدعم الرقابة على الأبطال الخارقين. تصاعدت المناقشات إلى عداء شامل، وبدأ كل واحد من الأبطال يختار جانبًا من الجانبين.

الفيلم رغم أنه أقرب إلى الفانتازيا الخيالية، إلا إنه يحمل بعضًا من الأمور العلمية المميزة، التي يمكن أن يشهدها المستقبل بالفعل، بدءًا من البذلة الخارقة، وصولًا إلى تعزيز إمكانيات البشر بصورة غير طبيعية، باتجاه إنتاج ما نطلق عليه اسم الجندي الخارق.

STAR TREK BEYOND

حصل على تقييم 7.2 درجة على موقع «IMDb» و84% على موقع «Rotten Tomatoes».

هجوم مفاجئ في الفضاء الخارجي يجبر السفينة إنتربرايز إلى الهبوط الاضطراري على عالم غامض. ليأتي هجوم من كرال (يقوم بدوره الممثل إدريس إلبا)، وهو ديكتاتور يشبه السحلية يستمد طاقته ويمتص الحياة من ضحاياه.

كرال يحتاج إلى القطع الأثرية القديمة والقيمة الموجودة على متن المركبة الفضائية التي أصيبت بأضرار بالغة. فهل ينجو فريق المركبة ويمنع كرال من الوصول لغايته؟

الفيلم هو جزء جديد من أجزاء ستار تريك الشهيرة، ويتميز بنظرة واسعة على فكرة وجود كائنات فضائية من عوالم مختلفة تتقاتل أو تتعاون فيما بينها، وبعض التكنولوجيا المذكورة في هذا الفيلم تعد من أحلام العلماء حاليًا، فهل نراها مستقبلًا؟

DEADPOOL

حصل على تقييم 8.1 درجة على موقع «IMDb» و84% على موقع «Rotten Tomatoes.

وايد ويلسون (الذي يقوم بدوره الممثل رايان رينولدز) هو ضابط سابق في القوات الخاصة والذي يعمل الآن مرتزقًا. انهار عالمه عندما قام العالم الشرير أياكس (يقوم بدوره الممثل إد سكراين) بتعذيبه وتشويه وتحويله إلى ديدبول.

هذه التجربة منحت ديدبول قوى شفاء سريعة جدًا مع شعور بالفكاهة، ومع مساعدة من حلفائه المتحولين استخدم ديدبول مهاراته الجديدة لمطاردة الرجل الذي دمر حياته تقريبًا.

الفيلم يتناول فكرة إجراء تجارب علمية متطرفة على البشر من أجل الحصول على قدرات خارقة وتعزيز بعض الصفات، وهو أحد أحلام المؤسسات العسكرية في بعض الدول بالفعل.

MIDNIGHT SPECIAL

حصل على تقييم 6.7 درجة على موقع «IMDb» و84% على موقع «Rotten Tomatoes».

هو فيلم خيال علمي أمريكي يوناني، تدور قصته حول روي وابنه البيولوجي، ألتون ماير، اللذين يحاولان الهرب من الحكومة ومن طائفتهم الدينية أيضًا، بعد اكتشاف أن ألتون لديه قوى خارقة.

مرة أخرى نرى أن خيال السينما يحاول استغلال العلم للوصول إلى القدرات الخارقة المكتسبة أو الطبيعية.

X-MEN APOCALYPSE

حصل على تقييم 8.4 درجة على موقع «IMDb» و93% على موقع «Rotten Tomatoes.

يُعبد كما لو أنه إله منذ فجر الحضارة، يصبح المتحول أبوكاليبس (يقوم بدوره الممثل أوسكار إسحاق) هو أول وأقوى متحول. استيقظ هذا المتحول بعد آلاف السنين، وتمكن من تجنيد ماجنيتو (الذي يقوم بدوره الممثل مايكل فاسبندر) ومتحولين آخرين لخلق نظام عالمي جديد.

هنا أصبح مصير كوكب الأرض متعلق بالأستاذ X (جيمس ماكافوي) والمتحولين الآخرين ليمنعوهم من تدمير الأرض.

الرؤية العلمية تتمثل هنا في إمكانية إيجاد بشر خارقين عن طريق طفرات جينية، ورغم أن العلم لا يستبعد هذا بالمطلق، إلا إن القدرات الخارقة لهؤلاء المتحولين تبدو أنها مبالغ بها جدًا.

MORGAN

حصل على تقييم 5.8 درجة على موقع «IMDb» و40% على موقع »Rotten Tomatoes.

مورغان (التي قامت بدورها الممثلة أنيا تايلور الفرح) هي طفلة ناتجة عن تقنية الهندسة البيولوجية، بدأت المشي والكلام بعد شهر واحد من وجودها في الحياة، لتتجاوز أكثر التوقعات الخاصة بصانعيها.

عندما تهاجم مورغان أحد أعضاء الفريق القائم عليها، تتوجه المختصة في إصلاح المشاكل بالشركة (والتي تقوم بدورها كيت مارا) إلى المنشأة السرية المتواجدة بها، لتقييم المخاطر المتعلقة بالإبقاء عليها على قيد الحياة. لكن الفتاة تتحرر من المنشأة وتعيث في الأرض فسادًا، ليجد الموظفون أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه من أجل تأمين خطر إنسان صناعي لا يمكن التنبؤ بأفعاله العنيفة.

الفيلم يلقي الضوء على تكنولوجيا الهندسة البيولوجية التي يسعى الإنسان إلى تطويرها من أجل رفاهيته المتعلقة بالنباتات، لكن بعض العلماء يحلمون باستخدام هذه التقنية من أجل إعادة هندسة الإنسان جينيًا وإنتاج الإنسان الكامل.

THE 5TH WAVE

حصل على تقييم 5.2 درجة على موقع «IMDb» و16% على موقع «Rotten Tomatoes».

يقف الجنس البشري على حافة الانقراض نتيجة سلسلة من الهجمات الغريبة التي يهلك بسببها القسم الأعظم من كوكب الأرض، مما يتسبب في الزلازل والتسونامي والأمراض، وبعد انفصالها عن عائلتها، ستقوم المراهقة من ولاية أوهايو كاسي سوليفان (يقوم بدورها الممثلة كلوي غرايس موريتز) بكل ما يلزم لإعادة لم شملها مع شقيقها سام.

يحدث كل هذا وسط كفاح كاسي مع شخص غامض تضطر للوثوق به من أجل البقاء على قيد الحياة خلال الهجوم الخامس من قبل الغزاة.

الفيلم يركز على الفكرة الدائمة المتعلقة بغزو شامل يصيب الأرض من قبل كائنات فضائية مدمرة.

PASSENGERS

لم يحصل على تقييمات بعد، لأنه سينزل في دور العرض يوم 30 ديسمبر (كانون الأول) 2016.

في رحلة روتينية عبر الفضاء إلى وطن جديد، يستيقظ اثنان من الركاب، الذين كانوا تحت عملية نوم اصطناعي طويلة، بشكل مبكر قرابة 90 عامًا، قبل الوقت المبرمج لاستيقاظهم، عندما تعطلت سفينتهم.

وفي الوقت الذي يعيش فيه جيم وأورورا بقية حياتهم على متن السفينة، مع كل الرفاهية التي يمكن أن يحلم بها إنسان، يبدأ الشخصان في الوقوع بحب بعضهما البعض، لكنهما يفاجآن بأن السفينة تتعرض إلى خطر محدق، مع وجود 5000 راكب آخرين نائمين على المحك، فهل يتمكنا من النجاة.

الفيلم يعطي نبذة عن تقنيات النوم الاصطناعي التي يسعى العلماء لتطويرها حاليًا بشكل جدي، لتستخدم في عدة تطبيقات بينها بالطبع إمكانية إرسال البشر لمهام فضائية طويلة مستقبلًا.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد