تلعب المرجعيات الدينية الشيعية دورًا بارزًا في النواحي السياسية في العديد من الدول العربية ليتعدى دورها الدور الديني. الكثير من المرجعيات الشيعية توجد في العراق وإيران خصوصًا وكان لها أراء بارزة في العملية السياسية في المنطقة منذ الغزو الأمريكي وحتى يومنا هذا.

1- علي خامنئي

هو المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية والمرجعية الأبرز فيها ومقره العاصمة طهران.

خامنئي هو القائد الأعلى في إيران والذي يرجع إليه في كافة الأمور السياسية وتعتبر سلطته أعلى من سلطة رئيس الجمهورية.

شارك خامنئي في الثورة ضد الشاه والتي قادها المرشد السابق الخميني.

عام 1989م تم انتخابه مرشدًا عامًا للجمهورية الإيراينة بعد وفاة الخميني.

أبرز الأحداث التي شهدتها فترته كانت مظاهرات الطلبة عام 1999م والمظاهرات المتعلقة بالانتخابات عامي 2009 و2010م.

اختارته مجلة فوربس الأمريكية ليكون في المركز رقم 21 عالميًا كأقوى رجل في العالم.

سبق أن تولى منصب رئيس الجمهورية في الفترة بين عامي 1981م و1989م.

2- علي السيستاني

مقره مدينة النجف وهو زعيم الحوزة العلمية بالنجف وهي مدرسة العلوم الدينية الرئيسية عند الشيعة الإثنا عشرية.

هو أشهر مرجعية شيعية في العراق وأحد أبرز المرجعيات في العالم كله.

له وكلاء وممثلون عنه في جميع أنحاء العالم.

هو عراقي من أصول إيرانية حيث ولد في مدينة مشهد الإيرانية ثم انتقل للدراسة في حوزة النجف حتى تصدى للمرجعية منذ عام 1992م.

كان السيستاني يفضل المقاومة السلمية لإخراج الأمريكيين من العراق بدلًا من المقاومة المسلحة.

3- محمد سعيد الحكيم

هو واحد من كبار المرجعيات الشيعية في مدينة النجف.

يعتبر ثاني أبرز المرجعيات في العراق بعد السيستاني.

تعرض الحكيم للسجن عام 1983م إبان فترة حكم الرئيس السابق صدام حسين واستمر حبسه حتى عام 1991م.

من أبرز تصريحاته كان رأيه في التعددية الدينية والمذهبية والقومية كأمر واقع في العراق يجب تفهمه وتحويله إلى عامل قوة من أجل وحدة أراضي العراق.

4- صادق الحسيني الروحاني

ومقره مدينة قم الإيرانية.

كانت له مشاركة فعالة ضد نظام البهلوي وساهم بشكل بارز في الثورة الإسلامية الإيرانية.

يقف حاليًا في صف المعارضة للحكومة الإيرانية الحالية.

لم يعتبر الروحاني مطلقًا أن السياسة والدين منفصلان بل يرى روح السياسة في جسد الدين.

تم وضع الروحاني تحت الإقامة الجبرية من قبل الخميني بعدما أبدى اعتراضه وغضبه على اختيار حسين علي منتظري مرشدًا أعلى لمجلس الخبراء.

لم يسبق لروحاني أن هاجم أو أهان أي مرجعية دينية أخرى رغم وجود بعض الخلافات معهم، فهو شخص يحترم جميع الهيئات والمراجع الدينية بلا استثناء.

5- محمد جميل حمودي العاملي

مرجعية شيعية مقرها العاصمة اللبنانية بيروت.

يعد من أبرز المراجع الشيعية تشددًا من حيث إفتائه بكفر السنة حكمًا وموضوعًا وتحريم أكل ذبائحهم.

يسيء العاملي كثيرًا لعدد من الشخصيات التي تبجلها المذاهب الدينية الأخرى مثلما تعرض للسيدة عائشة بنت أبي بكر.

كما انتقد العاملي نظام ولاية الفقيه المتمثل في الحكومة الإيرانية.

في يوم 12 أبريل 2011م هاجم بعض الأشخاص المجهولون منزله ومكتبه وقاموا بالاعتداء على بعض تلامذته بدعوى التعرض للسيدة عائشة.

6- محمد حسين النجفي

هو المرجعية الشيعية الأساسية للشيعة في باكستان.

تم اختياره ضمن قائمة الخمسمائة مسلم الأكثر تأثيرًا في العالم لعام 2012م.

ترأس دار العلوم المحمدية في مدينة سركودا الباكستانية.

7- صادق الحسيني الشيرازي

يقيم في مدينة قم الإيرانية وهو ذو أصول من مدينة كربلاء.

تصدر للمرجعية عام 2001م بعد وفاة أخيه الأكبر.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد