حين وصل كريستوفر كولمبوس أرض الأمريكيتين في نهاية القرن الخامس عشر، رحب به السكان الأصليون، وأهدوه أوراق التبغ المجفف، وعاد لأوروبا حاملًا اكتشاف بلاد تفيض بالخيرات، ونبات التبغ، وكان الأخير يُستخدم في بلاده الأصلية في الممارسات الدينية والطبية، ومثلما فُتنت أوروبا باستعمار الأمريكيتين فُتنت أيضًا بنبات التبغ، واعتقدوا أنه نبات سحري يمكنه أن يعالج أي شيء، انتشر التبغ في أوروبا بسرعة انتشار المال، وفي نهاية القرن السادس عشر كان التبغ يُدخن بعد أن كان يمضغ.

وصل التبغ إلى الخلافة العثمانية في أوائل القرن السابع عشر ومنها إلى مصر والتي كانت وقتها تتبع الخلافة العثمانية، وقوبل التدخين في مصر بالرفض المجتمعي؛ ومعارضة الموضة الجديدة، إلا أن هذا لم يمنع انتشارها تدريجيًا، وبدأ تدخين التبغ في مصر عبر البايب عام 1612م تقريبًا، وكان «البايب» هو الشائع وقتها ولم تكن السجائر قد ظهرت بعد، وتزامن في هذا القرن ظهور الشيشة و«التومباك»، وبين الحكم الديني للتدخين تحليلًا تارة وتحريمًا تارة أخرى كان المصريون يقبلون على التدخين بشراهة حتى صار واقعًا لا مفر منه.

جندي مصري يصنع السيجارة الأولى

بدأت زراعة التبغ في مصر في أواخر القرن السابع عشر، وأنشئت وكالات التبغ التي تستورد التبغ بجانب التبغ البلدي أو المحلي، وبحلول القرن الثامن عشر كان التبغ ومستلزمات التدخين جزء من اقتصاد الخلافة العثمانية في مصر والأقاليم الأخرى، لذا فرضت الخلافة العثمانية الضرائب على التبغ وتعاملت معه باعتباره سلعة غير أخلاقية ولكنها فاخرة كالكحول.

 

السجائر المصرية

لوحة مرسومة لأحد مقاهي القاهرة عام 1876م، المصدر جتي ايمدج

بحلول منتصف القرن الثامن عشر انتشر التدخين في ربوع مصر، وكتب المؤرخ عبد الرحمن الجبرتي في كتابه «عجائب الآثار في التراجم والأخبار» عن انتشار الدخان قائلًا: «تولى محمد باشا اليدكشي وحضر إلى مصر وطلع إلى القلعة وفي أيامه كتب فرمان بإبطال شرب الدخان في الشوارع وعلى الدكاكين وأبواب البيوت‏، ونزل الأغا والوالي فنادوا بذلك وشددوا في الإنكار والنكال بمن يفعل ذلك من عال أو دون، وصار الأغا يشق البلد في التبديل كل يوم ثلاث مرات،‏ وكل من رأى في يده آلة الدخان عاقبه، وربما أطعمه الحجر الذي يوضع فيه الدخان بالنار، وكذلك الوالي»‏.

«السيارات والسجائر».. سلع ممنوع الاقتراب منها في مصر

السيجارة كانت أحدث صيحات استهلاك التبغ، الإسبان هم أول من لفوا سيجارة من التبغ، وكان ذلك في القرن السابع عشر، لكن لم تلق رواجًا عالميًا حتى فعلها الفرنسيون في أربعينيات القرن التاسع عشر، فانتشرت السجائر في أوروبا ومن ثم إلى الخلافة العثمانية ومنها إلى مصر.

ووفقًا لكتاب الباحث ريلي شيكتر «اقتصاد وثقافة التدخين في الشرق الأوسط.. سوق التبغ المصري 1850-2000» والصادر في عام 2006م فإن أول سيجارة مصرية صنعها جندي مصري في عام 1832م أثناء الحرب المصرية العثمانية، وتحديدًا في حصار عكا، حين كسرت الشيشة الخاصة بمجموعة من الجنود المصريين، فما كان من أحد الجنود إلا أن استخدم الورق والذي كان يستخدم في إشعال المدافع وصنع بها سيجارة، وبغض النظر عن مصداقية هذه الرواية، فالجنود والحروب حول العالم ساهموا بشكل كبير في انتشار استهلاك السجائر نظرًا لسهولة حملها، وتدخينها في أي وقت.

شقّت السجائر طريقها بين مختلف طبقات الشعب المصري وشرائحه، ولم تحتكر طبقة شرب السجائر، بل انتشرت بين الرجال سريعًا، أما النساء فعرفت السجائر طريقها إلى نساء الطبقة الحاكمة أولًا ومنها إلى نساء الطبقات العليا، فكانت حرملك الخديوي إسماعيل لديهم خمسة خدام يتخصصون في صناعة السجائر، الأول يُعد التبغ، والثاني يجهز الورق، والثالث يلف السيجارة، والرابع يمرر السيجارة، والخامس يشعلها للأميرة.

 

السجائر المصرية

علبة سجائر مصرية قديمة من شركة «كيريازي» – مصدر الصورة: «ideadeco»

غزو السجائر يبدأ من ورش اللف

ظلت السجائر مدة في مصر تباع مجزئة: تبغ وورق، وفي أواخر القرن التاسع عشر بدأت هناك حركة جديدة في طلب السجائر جاهزة، لذا بدأت ورش صغيرة في تصنيع السجائر يدويًا، وحسب الطلب، أي أن العملاء يطلبون من الورش صنع كمية محددة من السجائر وبالتالي تنتجها الورشة لهم، واستخدمت الورش عمالًا يقتصر دورهم على لف السجائر، بعدها ظهرت شركات يونانية تصنع سجائر حسب الطلب، وتوسعت الشركات في وقت قصير بعد ذلك إلى إنتاج السجائر وبيعها جاهزة دون الحاجة إلى الطلب، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر كان لدى مصر المقومات الأساسية لصناعة السجائر المحلية.

السجائر المصرية

صورة نشرتها مجلة الهلال في مطلع القرن العشرين لإحدى شركات السجائر. مصدر الصورة: «ذاكرة مصر المعاصرة»

ووفقا لكتاب «اقتصاد وثقافة التدخين في الشرق الأوسط» فإن الشركات الخاصة صنعت ملايين السجائر الفردية، ففي عام 1897م استخدمت شركة «كيريازي»وكانت هي المستحوذة الأكبر على السوق المصري؛ حوالي 76 كيلو تبغ؛ صنعت بهم ما يقرب من 51 مليون سيجارة، ارتفع هذا العدد بحلول عام 1901م إلى 108 مليون سيجار، بينما استخدمت شركة «جناكليس» في عام 1897م حوالي 37 كيلو تبغ؛ صنعت بهم ما يقرب من 30 مليون سيجارة، وارتفع إنتاجها في عام 1901م إلى 56 مليون سيجارة، ولكن الناتج الإجمالي على مستوى مصر في كل الشركات والورش في عام 1897م وصل إلى استخدام 225 كيلو تبغ صنع به ما يقرب من 160 مليون سيجارة، وارتفع العدد في عام 1901م إلى 347 مليون سيجارة تقريبًا.

مع تطور صناعة السجائر في العالم وظهور آلات اللف، سارعت الشركات في جلب تلك الماكينات واستخدامها، وبهذه الماكينات تمكن العمال من إنتاج ما يقرب من 3 آلاف سيجارة في سبع ساعات عمل، وهذا ضعف عدد السجائر التي تصنع يدويًا، وكانت الشركات تعتمد على علب معدة خصيصًا من خارج مصانعهم، لكنهم سرعان ما اعتمدوا التغليف داخل شركاتهم ليحافظوا على نوعية سجائرهم وتوحيد المعايير سواء في الحجم أو الوزن أو الذوق، وبعد اعتماد التعبئة والتغليف داخل الشركات، جاءت المرحلة الأخير بوضع علامات تجارية خاصة، وبحلول العقد الأول من القرن العشرين كانت السجائر المصرية لها مكانتها المحلية واسمها التجاري والنكهة المميزة لكل نوع.

طالها الكثير من الظلم.. هل السجائر الإلكترونية «فيب» بديل آمن للتدخين التقليدي؟

حتى شيرلوك هولمز يحترم السجائر المصرية

مع مطلع القرن العشرين كانت شركات السجائر المصرية قد انتشرت في جميع أنحاء مصر، وبدأت في تصدير السجائر لأوروبا، واعتمدت الشركات على الرموز المصرية الفرعونية علاماتٍ تجارية أو رسوماتٍ مثل الأهرامات وأبو الهول والمعابد والمسلات؛ بالإضافة إلى المشاهد المصرية المعروفة: كالنيل والأشجار والمراكب الشراعية، وساعدت تلك العوامل المستهلكين في أوروبا لشراء السجائر المصرية التي صُور لهم أنها تأخذهم في رحلة إلى مصر الفرعونية، بل إن الكاتبة الأمريكية كيت شوبان كتبت قصة قصيرة بعنوان «سيجارة مصرية» تؤكد على الصورة الذهنية للسجائر التي تأخذك بعيدًا عن عالمك حيث الماضي.

السجائر المصرية

علبة سجائر مصرية قديمة تعود لمطلع القرن العشرين معروضة للبيع. مصدر الصورة: «Ebay»

عوامل كثيرة ساهمت في انتشار السجائر المصرية في أوروبا، مثل: ترويج المصدرين للسجائر عبر الموزعين والوكلاء المحليين في أوروبا، وتقديم الشركات المصرية سجائرهم للنوادي الاجتماعية في العالم، وعودة السياح في مصر بالسجائر إلى ديارهم، وسمعة القطن المصري الذي أعطى ثقة لأي منتج مصري، وعوامل أخرى أيضا لعبت الدور نفسه، وفي النهاية أقرت الحكومة المصرية عام 1903م بأن السجائر من السلع المصدرة للخارج، وأنشأت قسمًا خاصًّا بها في التقارير السنوية للتجارة الخارجية.

من عام 1903م وحتى 1914م كانت ألمانيا هي أكثر الدول الأوروبية استيرادًا للسجائر المصرية، تلتها بريطانيا وبالأخص أن الجنود الإنجليز أحبوا السجائر المصرية ونقلوها لبلادهم، أما الهند فكانت ثالث دولة مستوردة للسجائر المصرية، ووفقًا لكتاب «اقتصاد وثقافة التدخين في الشرق الأوسط» فإن الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن مستوردًا كبيرًا للسجائر، لكن السجائر المصرية أوجدت سوقها هناك، إلى درجة أن الصادرات لم تسد الحاجة في السوق الأمريكي فأنشأ مصانع سجائر هناك وكتب عليها شعار «كأنك في القاهرة تمامًا» وكان نيستور جناكليس أول مصنع مصري يُصدر سجائره المصرية إلى أمريكا، ونظرًا للطلب المتزايد فقد فتح مصنعًا في مدينة بوسطن الأمريكية، وبعدها نقل مؤسسته إلى نيويورك مع مصانع أخرى للسيجارة المصرية، والتي حملت علامة تجارية «المصري الأصلي».

 

السجائر المصرية

لوحة مرسومة لشيرلوك هولمز وهو يدخن البايب وأمامه يجلس صديقه دكتور واطسون، المصدر جتي ايمدج

وصلت شهرة السجائر المصرية إلى المحقق شيرلوك هولمز؛ الشخصية الخيالية الأشهر للكاتب الأسكتلندي آرثر كونان دويل، ففي قصته «النظارة الذهبية» كان الأستاذ العجوز يدخن سجائر مصرية، ومنح لشيرلوك هولمز والذي كان يدخن «البايب» سجائره المصرية، وأقبل شيرلوك هولمز على تدخينها بشراهة، قال الرجل لشيرلوك هولمز: «إنها سجائر خاصة جدًا، إنها ترسل إلي من مصر».

الكُتاب والساسة أول من قدموا إعلانات السجائر

عرفت الصحافة المصرية الإعلانات بعد الحرب العالمية الأولى، وسارع العديد من شركات التبغ وصُناع السجائر من الدعاية لمنتجاتهم، الغريب أن من أوائل الشخصيات الذين لجأت إليهم شركات السجائر لتقديم الإعلانات كان الكُتاب، فظهر إعلان لسجائر «ألف ليلة» في جريدة «روزاليوسف» عام 1932م، وكان البطل فيه الدكتور زكي مبارك، والذي كتب بخط يده في الإعلان: «التدخين ضلال، ولكنه يُحتمل إذا قُدم إليك عن أيد مصرية، من شركة مثل شركة كيريازي، وقد استحليت دخانها ممثلًا في سجاير ألف ليلة التي ذكرتني بما في ألف ليلة من ضلال. وعفا الله عمن علمني التدخين».

السجائر المصرية

إعلان زكي مبارك ومكرم عبيد عن السجائر. مصدر الصورة: ذاكرة مصر المعاصرة

الساسة كانوا من الاختيارات الأولية أيضًا لشركات السجائر، فشركة «فهمي للسجائر» في دعايتها لسجائر «آمون» لجأت إلى مكرم عبيد، وجاء الإعلان الذي عرض في «روزاليوسف» عام 1933م، بعبارة موجزة «إني أعاهد نفسي أن لا أدخن غير هذه السجائر المصرية» والإمضاء «المجاهد الكبير مكرم عبيد.

 

السجائر المصرية

إعلان مديحة يسري لسجائر «أطلس» مصدر الصورة: «ذاكرة مصر المعاصرة»

ووفقًا لكتاب «إعلانات السجائر والهوية السياسية في مصر 1919-1939» فإن الكثير من الفنانين قدموا إعلانات لشركات السجائر في القرن العشرين، وكانت الشركات تعتمد على الفنانات بشكل أكبر من الفنانين الرجال، فكانت الإعلانات تظهر الفنانة وفي يدها سيجارة أو هي تشربها، وأبرز من قدم هذه الإعلانات: فاتن حمامة، وهدى سلطان، وليلى مراد، وسميحة أيوب، ومديحة يسري.

 

«كليوباترا».. سجائر بقيت للشعب

في أوائل عام 1920م ظهرت الماكينات الحديثة آلية الصنع، ومع اشتداد المنافسة بين الشركات المصرية في صنع السجائر المصرية وتصديرها، أُنشئت «الشركة الشرقية للدخان»، وكان الهدف منها الاستحواذ على السوق عبر ضم الشركات الأخرى لها، وتمكنت من ضم تسع شركات تحت لوائها، واستطاعت الشركة بعد الدمج بالسيطرة على 90% من سوق السجائر المصرية، ووفقًا لكتاب «اقتصاد وثقافة التدخين في الشرق الأوسط» حلت مصر الدولة الرابعة عالميًا في تقديم أفضل السجائر بعد الصين والهند، مقارنة بالسعر والجودة، وفي الحرب العالمية الثانية زادت مبيعات الشركة إلى الضعف واستمر بعد الحرب، وظلت الشركة حتى عام 1956م تنعم بتضاعف الأرباح الصافية.

6 طرق مثبة علميًا تساعدك في الإقلاع عن التدخين

 

قرار الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بتأميم الشركات ومن بينهم «الشركة الشرقية للدخان»؛ أدى إلى تغير كامل في إدارة الشركة من شركة متعددة الجنسيات إلى شركة مصرية خالصة، وإدارة مصرية، وفي 1957م صُدرت الأسهم البريطانية والفرنسية في الشركة، وبعد هذه القرارات خسرت الشركة الكثير من أرباحها التي كانت تدار عليها من التصدير لأوروبا، وشيء فشيء اعتمدت الشركة على الاستهلاك المحلي.

السجائر المصرية

سجائر كليوباترا. مصدر الصورة: الشركة الشرقية للدخان

 

الآن «الشركة الشرقية للدخان» هي الشركة الأكبر لصناعة السجائر والمعسل في مصر، لديها العديد من المنتجات سواء في المعسل مثل معسل «سلوم»، أو السجائر وأشهرها سجائر «كليوباترا»، والسيجار وأشهره «فيرونا»، وتقدم الشركة أيضًا تبغًا خاصًّا «للبايب»، ولا تزال تحتفظ بالحصة الأكبر من السوق المحلي على مستوى الاستهلاك والبيع.

6 طرق مثبة علميًا تساعدك في الإقلاع عن التدخين

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد