نشر موقع «ليست فيرس» قائمة أعدتها الكاتبة ريجينا بول، سلَّطت فيها الضوء على أهم 10 حيل خبيثة يلجأ إليها الدجالون والوسطاء الروحانيون المحتالون لينسجوا مخططاتهم ومؤامراتهم حتى يقع الأشخاص فريسة لهم، فيسارعون في نهب أموالهم وإضاعة أعمارهم.

هل يُوجد بالفعل قدرات روحانية خارقة؟

في بداية مقالها، تُؤكد الكاتبة أن هناك أدلة علمية قوية تُثبت أن القدرات الروحانية حقيقية وواقعية. على سبيل المثال، أجرى داريل بيم، عالم النفس الاجتماعي، عدة تجارب على أكثر من ألف شخص وتوصل إلى أن ثمانية منهم أثبتوا بالدليل القطعي أن لديهم القدرة على الإدراك المسبق أو استشراف الأحداث المستقبلية.

حقوق إنسان

منذ سنة واحدة
«تهذيب وإصلاح».. 8 تجارب عالمية ناجحة لإعادة تأهيل السجناء

ووجد إيتزيل كاردينيا، باحث آخر في دراسة خوارق اللاشعور، أن إجراء تجربة جانزفيلد (وتعني الحقل الكامل وهي تقنية علمية زائفة تستخدم في علم التخاطر لاختبار القدرات غير الحسية الكامنة لدى الفرد) أثبتت بالدليل القاطع وجود قوى روحانية حقيقية.

وفي هذه التجربة، يجلس المشاركون في غرف عازلة للصوت وهم معصوبو الأعين ويُطُلب منهم التحدث عن مقطع فيلم لم يشاهدوه أبدًا، ثم يُشغَّل هذا المقطع إما في غرفة أخرى في الوقت نفسه أو يُعرض لهم بعد ذلك.

وبعد ذلك، يُطلب من مجموعة أخرى من الأشخاص استخدام أوصاف المشاركين المعصوبي الأعين لاختيار مقطع الفيديو بدقة من بين مجموعة مقاطع من الفيلم. وقد تمكن بعض الأشخاص من اختيار مقطع الفيلم الصحيح بناءً على وصف وسطاء روحانيون. ومع ذلك، تُظهِر أدلة أخرى أكثر بكثير أن عديدًا من الوسطاء الروحانيين المزعومين محتالون تمامًا وينسِجون مؤامراتهم لدفعك إلى الاعتقاد بأن لديهم قوى خارقة. لهذا السبب، ينبغي التحقق من هذه الحيل التي يُمارسها معك الوسطاء الروحانيون المحتالون.

10- حيل شهيرة: يحرصون على إبقائك تتحدث

توضح الكاتبة أن واحدة من أهم حيل الوسطاء الروحانيين المحتالين هي حرصهم على إبقائك تتحدث دائمًا. وكلما طالت مدة ثرثرتك، زاد حجم المعلومات التي تُقدمها للوسطاء الروحانيين المحتالين، ويمكنهم استخدامها ليتمكنوا من قراءة أفكارك وشخصيتك. وفي النهاية، ستكون مرغمًا على دفع الكثير لهم (ليس بالضرورة من الناحية المالية فحسب). وهذا الأمر ينطبق تحديدًا على بعض الوسطاء الروحانيين الذين يقدمون خدماتهم عبر الهاتف لأنها غالبًا ما تكون مقابل دفع 4 دولارات تقريبًا أو أكثر في الدقيقة الواحدة.

9- يطلبون الحصول على معلومات شخصية

تنوه الكاتبة إلى أن معظم الوسطاء الروحانيين المحتالين يتحدثون معك لبعض الوقت حتى تشعر بالارتياح ثم بعد ذلك يطلبون منك معرفة اسمك وتاريخ ميلادك وعنوانك، مُدَّعين أن هذا سيساعدهم على تقديم قراءة سليمة لحالتك. وفي الواقع، يستخدم هؤلاء الوسطاء الروحانيون المحتالون هذه المعلومات لإرسال رسائل عشوائية غير منطقية تنطوي على عبارات تثير فزعك مثل «أنت في خطر، تواصل معي على الفور» أو «أعتقد أن شخصًا ما أنزل بك لعنة، وأنت بحاجة إلى الاتصال بي الآن!».

Embed from Getty Images

ويرمي الوسطاء الروحانيون المحتالون بهذه العبارات لكي يحثِّوك على الاتصال بهم لمعرفة مضمون الرسالة أو يدفعوك إلى القدوم شخصيًّا إلى مكان عملهم. وبعد ذلك يحاولون أن تبقى هناك لأطول مدة ممكنة. وعلى الرغم من كل شيء، فإن وقتهم من ذهب، فإذا كانوا من الوسطاء الحقيقيين، فلن يحتاجوا إلى أي معلومات منك على الإطلاق.

8- كثير من الإطراء والادعاءات المزيفة

تُؤكد الكاتبة أن مربط الفرس مع الوسطاء الروحانيين المحتالين يتلخص في أن يُشجعوك على العودة إليهم من أجل مزيد من القراءات. وتتمثل إحدى الوسائل المهمة لتحقيق ذلك في استخدام الإطراء والادعاءات المحتالة. ويُفترض أن يدفعك الإطراء للثقة في الوسيط الروحاني على اعتبار أنه أحد أصدقائك. وبمجرد شعورهم بأنك منشرح الصدر، فإنهم يستفيضون في ادعاءاتهم المحتالة. على سبيل المثال يقولون لك: «أنت تمتلك هالة مثيرة للاهتمام جدًّا. وأود أن أتعمق في قراءة أحوالك أكثر. ما رأيك أن تأتي إليَّ يوم الثلاثاء القادم؟».

وإذا تمكن الوسيط الروحاني من أن يجعلك تداوم على العودة إليه وإنفاق مزيد من الأموال للحصول على قراءات «متعمقة»، فقد نجح في خِداعك.

7- أنت كنت من المشاهير في الحيوات السابقة

تابعت الكاتبة موضحة أن الوسطاء الروحانيين المحتالين قد يخبرونك أيضًا بأنك كنت في الحياة السابقة أحد الأشخاص المشهورة، مثل كليوباترا أو أبراهام لينكولن أو الإسكندر الأكبر أو هيلين طروادة. وعلى الرغم من أن فكرة كونك شخصًا مشهورًا في الحياة السابقة قد تبدو ممتعة ومثيرة للاهتمام، فإن هذا الادِّعاء نادرًا ما يكون صحيحًا. وعلى الأرجح، فقد أخبر هذا الوسيط الروحاني 20 زبونًا من زبائنه على أقل تقدير بالأمر نفسه.

لذلك، ينبغي لك الحذر من أي وسيط روحاني يدَّعي أنك كنت شخصًا مهمًّا في حياتك الماضية. كما أنهم يستخدمون الإطراء لإبقائك معلقًا باستمرار حتى يتمكنوا من الحصول على مزيد من أموالك. ومن أجل الحصول على السعر المناسب، يمكنهم مساعدتك في معرفة المزيد من خلال إيهامك بالعودة إلى الحياة الماضية باستخدام التنويم المغناطيسي. ولديهم وسائل أخرى لتنفيذ هذه المؤامرة كذلك.

6- يكذبون ثم ينتظرون

تشير الكاتبة إلى أن الوسيط الروحاني المحتال يتعمد تقديم ادِّعاء عام ثم ينتظر. وهذا الأمر يسمح لهم بقراءة لغة جسدك أو الحصول على رد منك يُنبئهم أنهم يسيرون على الطريق الصحيح.

Embed from Getty Images

وعندما يقول وسيط روحاني شيئًا ما ثم يكف عن الكلام منتظرًا ردك، لا بد أن يكون هذا الأمر بمثابة إشارة خطر يجب عليك الانتباه لها.

5- تقديم معلومات قد تنطبق على أي شخص

وتستطرد الكاتبة قائلة: إن الوسطاء الروحانيين المحتالين سيخبرونك بأشياء ومعلومات قد تنطبق على أي شخص. على سبيل المثال، ربما يقولون، «أرى أنك تعرَّضت لخسارة في الآونة الأخيرة». وقد تعرَّض معظم الناس لخسارة من أي نوع، سواء كان الأمر يتعلق بالمال، أو بأحد أفراد أسرته، أو بصديق مقرب، أو حتى حيوان أليف. وهذه العبارة مبهمة وغامضة لدرجة أنها يمكن أن تنطبق على أي شخص.

بالإضافة إلى ذلك، يُحب الوسطاء الروحانيون المحتالون تقديم معلومات عامة وغامضة لأنه ليس هناك مجال لاحتمالية الخسارة. وربما يكون هذا الادِّعاء صحيحًا وينطبق على أي شخص في أي وقت في الحياة، وهم يعتمدون على أنك ستلتقط الطُعم عندما يستخدمون هذه الحيلة القذرة.

4- تقديم ادِّعاءات إيجابية وقليل من السلبيات

ترى الكاتبة أنه من الواضح أن مصلحة الوسيط الروحاني المحتال تتمثل في إخبارك بمعلومات إيجابية في أغلب الأحيان. وإذا كانت جميع أخبارهم غير سارة، فلن تستمر في استخدام خدماتهم. ومع ذلك، سيقدم الوسطاء المحتالون بعض الادِّعاءات السلبية فحسب لكي تبدو قراءتهم حقيقية.

على سبيل المثال، ربما يقولون: «لقد فقدتَ مؤخرًا شيئًا مهمًّا جدًّا». ومن جديد، قد ينطبق هذا على أي شيء، إذ ربما تعرَّضت قبل شهر لضياع مفاتيح سيارتك، أو فقد دفتر يوميات ورثته عن أحد أسلافك. ونظرًا إلى أن ما يدعيه يتسم بالتعميم، فإنه يسمح لك نفسيًّا بالتعلق بأي شيء لكي يبدو صحيحًا. وهذا هو بالضبط ما يأمل الوسيط الروحاني المحتال في تحقيقه.

3- يبحثون عنك على الإنترنت

تضيف الكاتبة أن الوسطاء الروحانيين المحتالين، على غرار غيرهم من المحتالين، يبحثون عن الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة المزيد عنهم. وفي الوقت الراهن، أصبح معظم الناس متصلين بشبكة الإنترنت، لذلك، فإن العثور على معلومات شخصية عن الأشخاص ليس بهذه الصعوبة.

Embed from Getty Images

ويبحث عديدٌ من الوسطاء الروحانيين المحتالين عنك عبر الإنترنت لاكتشاف الحقائق التي يمكنهم استخدامها أثناء القراءة. ولهذا السبب، إذا كنت تكتب على وسائل التواصل الاجتماعي منشورًا عن نشر كتابك، على سبيل المثال، فقد يخبرك الوسيط الروحاني قائلًا: «أرى أنك ستصبح مؤلفًا لأكثر الكتب مبيعًا». وتحتوي شبكة الإنترنت على ثروة من المعلومات الشخصية، والتي يستخدمها الوسطاء الروحانيون المحتالون لقراءة شخصيتك.

2- يطرحون عليك الأسئلة

تؤكد الكاتبة أنه إذا كان الوسيط الروحاني حقيقيًّا، فلا يحتاج إلى طرح الأسئلة. وبدلًا من ذلك، ينبغي أن يكون الوسطاء الحقيقيون قادرين على الكشف عن المعلومات الحقيقية بكل يقين. بينما يطرح الوسطاء المحتالون، من جانب آخر، كثيرًا من الأسئلة. وعندما يقوم أحد معارفك بهذا الأمر، فمن الأفضل ألا تُفكر في أي شيء بشأن الرد بـ«نعم» أو «لا» أو بتقديم مزيد من المعلومات، خاصة إذا لم يمض على معرفتك بهذا الشخص وقت طويل.

ويستخدم الوسطاء المحتالون الأسلوب نفسه، ويريدون أن تكشف لهم عن بعض المعلومات التي ليست لديهم. وإذا تمكنوا من إقناعك بمنحهم مزيد من المعلومات دون إجراء أي تفكير من جهتك، فقد حققوا نصرًا مبينًا. ويمكنهم بعد ذلك استخدام هذه المعلومات للحصول على مزيد من أموالك وأوقاتك.

1- يستخدمون الإكسسوارات

وشددت الكاتبة على أن الوسيط الروحاني الحقيقي لا يحتاج إلى استخدام «إكسسوارات»، لذلك إذا دخلت إلى مكان عمل أي وسيطة روحانية ووجدتها ترتدي مثل الغجر وتتزين بكثير من الأساور، وتضع وشاحًا على رأسها وترتدي تنورات فضفاضة، فربما تكون قد حددت موعدًا مع وسيط روحاني محتال.

تكنولوجيا

منذ 10 شهور
«بيج ثينك»: هل تساءلت من قبل كيف تعمل أجهزة كشف الكذب؟ إليك الإجابة

بيد أن الإكسسوارات التي يستخدمها الوسطاء الروحانيون المحتالون لا تقتصر على هذه الأنواع فحسب. إذ ربما تشاهد في المكان بلورات ضخمة، وكتبًا عن الظواهر الروحانية والدراسات النفسية، أو خرائط تشير إلى مواضع الكواكب منشورة على الحائط.

وتختتم الكاتبة مقالها بالقول: وعلى الرغم من ذلك كله، تذكَّر أن بعض الوسطاء الروحانيين المحتالين يبرعون بالقدر الكافي في تصوير أنفسهم على أنهم طبيعيون قدر الإمكان. وفي نهاية الأمر، هم لا يريدون تخويفك وإبعادك عنهم من خلال تقديم أنفسهم على أنهم محترفون نمطيون للاحتيال. وقد لا يكون لديهم، على سبيل المثال، سوى طاولة وكرسيين ومجموعة من أوراق التاروت. وبصرف النظر عن ذلك، لا يحتاج أي وسيط روحاني حقيقي لأي إكسسوارات. ويجب أن تكون أي وسيطة روحانية حقيقية قادرة على إخبارك بما تحتاج إلى معرفته دون استخدام أي شيء آخر سوى قوة عقلها.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد