هؤلاء المخترعون العشرة ما هم إلا غيضٌ من فيضِ إسهاماتِ الأمريكيين السودِ الذين قدَّموا إسهاماتٍ مهمةٍ في مجالاتِ الأعمال والصناعة والطب والتكنولوجيا.

نشر موقع ThoughtCo التعليمي مقالًا للكاتبة الصحفية ماري بيليس تحدثت فيه عن دور المخترعين السود في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية في كثير من المجالات، مستشهدة على سبيل المثال لا الحصر بعشرة مخترعين:

1- مدام سي جيه ووكر «1867 – 1919»

في البداية، تحدثت الكاتبة عن مدام سي جيه ووكر، المولودة باسم سارة بيدرلوف، والتي أصبحت أول مليونيرة أمريكية من أصل أفريقي من خلال ابتكار خط إنتاج لمستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالشعر، ركزت على تسويق منتجاتها في أوساط المستهلكين السود خلال العقود الأولى من القرن العشرين.

وتبوأت تلك السيدة موقع الريادة في استخدام وكلاء مبيعات من الجنس اللطيف، واللاتي انتقلن من منزل إلى منزل عبر الولايات المتحدة وسافرن إلى منطقة البحر الكاريبي لبيع منتجاتها. وكانت مدام ووكر، وهي ناشطة في مجال العمل الخيري، من أوائل المناصرين لتطوير قدرات الموظفين، وقدمت للعاملين لديها تدريباتٍ في مجال الأعمال وفرصًا تعليمية أخرى، باعتبارها وسيلة لمساعدة زميلاتها من النساء الأمريكيات من أصل أفريقي على تحقيق الاستقلال المالي.

2- جورج واشنطن كارفر «1861- 1943»

توقفت الكاتبة في المحطة الثانية مع جورج واشنطن كارفر، الذي أصبح واحدًا من أبرز المهندسين الزراعيين في عصره، إذ كان رائدًا في عديد من استخدامات الفول السوداني وفول الصويا والبطاطا الحلوة.

Embed from Getty Images

ولد كارفر عبدًا في ولاية ميزوري في خضم الحرب الأهلية، وكان مفتونًا بالنباتات منذ نعومة أظفاره. وباعتباره أول طالب جامعي أمريكي من أصل أفريقي في ولاية أيوا، درس الفطريات التي تصيب فول الصويا وطوَّر وسائل جديدة لتناوب المحاصيل الزراعية.

وبعد حصوله على درجة الماجستير، التحق كارفر بوظيفة في معهد توسكيجي بولاية ألاباما، وهي جامعة رائدة للأمريكيين الأفارقة. وكان كارفر لا يزال يعمل في توسكيجي عندما قدم أعظم إسهاماته في العلوم، إذ طوَّر أكثر من 300 استخدام للفول السوداني وحده، بما في ذلك استخدامه في الصابون وغسول البشرة والطلاء.

حقوق إنسان

منذ 4 شهور
مترجم: ماذا تعرف عن علاقة العرب بالسود في أمريكا وموقفهم من الاحتجاجات الحالية؟

3- لوني جونسون «مواليد 1949»

تحدثت الكاتبة أيضًا عن المخترع لوني جونسون، الذي حصل على أكثر من 80 براءة اختراع أمريكية، ولكن اختراعه لعبة سوبر سوكر ربما يكون أكبر الأسباب التي أسهمت في ذيوع صيته.

عمل جونسون، وهو مهندس بالتدريب، في مشروع القاذفة الشبح التابع للقوات الجوية الأمريكية، ومسبار غاليليو الفضائي لوكالة ناسا، بالإضافة إلى تطوير وسائل لاستغلال الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية في محطات توليد الطاقة.

لكن لعبة سوبر سوكر، الحاصلة على براءة اختراع لأول مرة في عام 1986، تُعد اختراعه الأكثر شهرة. إذ حققت اللعبة مبيعات بلغت قيمتها مليار دولار تقريبًا منذ طرحها في الأسواق.

4- جورج إدوارد ألكورن جونيور «ولد في 1940»

في المحطة الرابعة، تتحدث الكاتبة عن جورج إدوارد ألكورن جونيور، عالم الفيزياء الذي ساعد عمله في صناعة الطيران على إحداث ثورة في الفيزياء الفلكية وتصنيع أشباه الموصلات. ويُنسب إليه 20 اختراعًا؛ حصل ثمانية منها على براءات اختراع.

ولعل أكثر اختراعاته شهرة هو مطياف الأشعة السينية، المُستخدَم لتحليل المجرات البعيدة وظواهر الفضاء البعيد الأخرى، وحصل على براءة اختراعه في عام 1984. ولا يزال بحث ألكورن في حفر البلازما، الذي حصل على براءة اختراع له في عام 1989، يُستخدَم في إنتاج رقائق الكمبيوتر، والمعروفة أيضًا باسم أشباه الموصلات.

5- بنيامين بانكر «1731 – 1806»

الخامس على القائمة هو بنيامين بانكر، عالم الفلك والرياضيات والمزارع الذي علَّم نفسه بنفسه. وكان من بين بضع مئات من الأمريكيين الأفارقة الأحرار الذين يعيشون في ولاية ماريلاند، حيث كان الرق قانونيًّا في ذلك الوقت.

وعلى الرغم من قلة المعرفة بالساعات، أحد إنجازاته المتعددة، ربما يكون بانكر معروفًا بسلسلة من التقاويم التي نشرها من عام 1792 حتى عام 1797 والتي تحتوي على حسابات فلكية مفصلة خاصة به، بالإضافة إلى كتابات حول موضوعات مجارية للعصر. وكان لبانكر أيضًا دور بسيط في المساعدة في إجراء دراسة مَسْحِية لواشنطن العاصمة في عام 1791.

6- تشارلز درو «1904- 1950»

تنتقل الكاتبة للحديث عن تشارلز درو، الذي كان طبيبًا وباحثًا في مجال الطب، وساعدت أبحاثه الرائدة في الدم في إنقاذ آلاف الأرواح خلال الحرب العالمية الثانية. وحين كان باحثًا في الدراسات العليا في جامعة كولومبيا في أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، ابتكر درو وسيلة لفصل البلازما عن الدم الكامل، مما سمح بتخزينها لمدة تصل إلى أسبوع وهي مدة أطول بكثير مما كان ممكنًا في ذلك الوقت.

المخترعين السود

واكتشف درو أيضًا أنه يمكن نقل البلازما بين البشر بغض النظر عن فصيلة الدم، وساعد الحكومة البريطانية في إنشاء أول بنك دم وطني لها. وعمل درو لمدة وجيزة مع الصليب الأحمر الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية، لكنه استقال احتجاجًا على إصرار المنظمة على الفصل بين الدم المأخوذ من المتبرعين البيض والسود. واستمر في البحث والتدريس والدفاع عن الحقوق حتى وفاته في عام 1950 في حادث سيارة.

7- توماس إل جينينغز «1791 – 1856»

الشخصية السابعة التي تحدثت عنها الكاتبة هو توماس جينينغز، الذي تميز بكونه أول أمريكي من أصل أفريقي يحصل على براءة اختراع. وقدَّم جينينغز، وهو خياط بالممارسة والتجربة في مدينة نيويورك، طلبًا للحصول على براءة اختراع في عام 1821 وحصل عليها نظير تقديمه تقنية تنظيف كان قد اخترعها وأطلق عليها «التنظيف الجاف».

وكان هذا الاختراع مقدمة للتنظيف الجاف اليوم. وكان اختراع جينينغز سببًا في ثرائه واستخدم أرباحه لدعم الإلغاء المبكر للرق والعبودية ودعم منظمات الحقوق المدنية.

8- إيليا مكوي «1844 – 1929»

تحدثت الكاتبة أيضًا عن إيليا مكوي، الذي ولدت في كندا لأبوين كانا من العبيد في الولايات المتحدة. وقد أعيد توطين الأسرة في ولاية ميتشيغان بعد بضع سنوات من ولادة إيليا، وأظهر الصبي اهتمامًا شديدًا بالأجسام الميكانيكية التي تتحرك. وبعد التدريب في وظيفة مهندس في إسكتلندا عندما كان مراهقًا، عاد إلى الولايات المتحدة.

لم يتسنَّ له الحصول على وظيفة في مجال الهندسة بسبب التمييز العنصري، ولذلك عمل مكوي في وظيفة رجل إطفاء بالسكك الحديدية. وأثناء العمل في هذه الوظيفة، طوَّر طريقة جديدة للحفاظ على تشحيم القاطرات أثناء التشغيل، مما يسمح لها بالعمل لمدة أطول في الفترات البينية للصيانة. واستمر مكوي في إدخال تحسينات على هذا الاختراع، واختراعات أخرى خلال حياته، وحصل على حوالي 60 براءة اختراع.

9- جاريت مورجان «1877 – 1963»

في المحطة قبل الأخيرة توقفت الكاتبة مع جاريت مورغان، الذي اشتهر باختراعه في عام 1914 لغطاء الأمان، وهو مقدمة لأقنعة الغاز اليوم. وكان مورجان واثقًا جدًّا من قوة اختراعه لدرجة أنه عرضه بنفسه على نحو متكرر في العروض التقديمية للمبيعات الموجَّهة إلى فرق إطفاء الحريق في جميع أنحاء البلاد.

Embed from Getty Images

وفي عام 1916، حصل على إشادة واسعة النطاق بعد أن ارتدى غطاء الأمان، الذي اخترعه لإنقاذ العمال الذين حوصروا نتيجة انفجار في نفق أسفل بحيرة إيري بالقرب من مدينة كليفلاند.

وفي وقت لاحق، اخترع مورجان واحدة من أولى إشارات المرور، وقابض جديد لناقلات الحركة التلقائية. ونشط في حركة الحقوق المدنية المبكرة، وساعد في تأسيس واحدة من أولى الصحف الأمريكية الأفريقية في ولاية أوهايو، باسم: كليفلاند كول.

– 10 جيمس إدوارد ماسيو ويست «ولد في 1931»

واختتمت الكاتبة مقالها بالقول: إذا كنت قد استخدمت ميكروفونًا من قبل، يجب أن تشكر جيمس ويست على ذلك. وكان ويست مفتونًا بالإذاعة والإلكترونيات منذ سن مبكرة، وتدرَّب باعتباره فيزيائيًّا.

بعد انتهائه من الكلية، ذهب للعمل في Bell Labs «معامل بيل»، حيث أدَّت الأبحاث حول الكيفية التي يسمع من خلالها البشر إلى اختراعه للميكروفون الكهربائي في عام 1960. وكانت هذه الأجهزة أكثر حساسية، ولكنها تستخدم طاقة أقل وكانت أصغر من الميكروفونات الأخرى في ذلك الوقت، و لقد أحدثت ثورة في مجال الصوتيات. واليوم، تُستخدَم الميكروفونات الكهربائية في كل شيء من الهواتف حتى أجهزة الكمبيوتر.

فنون

منذ 4 شهور
7 أفلام تكشف لك تاريخ العنصرية الأمريكية ضد السود

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد