يعتقد كثيرون أن العمل في جوجل هو ذروة حياتهم المهنية. وهذا طبيعي، بحسب تقرير نشره موقع «ليست فيرس»، فالشركة الأم لجوجل، ألفابيت، هي واحدة من أربع شركات تبلغ قيمتها تريليون دولار في العالم.

العالم والاقتصاد

منذ شهر
«جوجل» و«فيسبوك» أول المتهمين.. الحكومة الأمريكية تعلن الحرب على الاحتكار

تتلقى الشركة ملايين طلبات التوظيف كل عام، ولكن القليل منهم فقط يظفر بوظيفة. وبينما لم يجرب معظم الناس ما يشعرون به عندما يكونون في كشوف رواتب جوجل أو يعملون من أحد مكاتبها العديدة، يمكنهم القراءة عنه على الأقل. وقد يكون العمل في جوجل أمرًا رائعًا، لكن الوضع ليس ورديًّا كما تظن.

إليك 10 حقائق غريبة عن العمل في جوجل.

10- ستُنعت بمختلف الأوصاف

يحمل كل موظف في جوجل اسمًا غير رسمي. الأكثر شيوعًا هو Googler، الذي يحمله كل موظف. يتبع ذلك noogler، الذي يستخدم للموظفين المعينين حديثًا. يُطلق على المؤيدين مع مجتمع المثليين علنًا اسم gayglers. ولا ينبغي الخلط بينه وبين greygler، والذي يشير إلى الموظفين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا. يشير اللون الرمادي هنا إلى شعرهم الرمادي.

أما اسم Doogler، فهو مخصص للكلاب التي يملكها موظفو Google. ثم اسم Brewglers مخصص للموظفين الذين يشربون البيرة بينما يشير Jewglers إلى الموظفين اليهود. موظفو Google السابقون ليسوا في مأمن من متلازمة التسمية؛ حيث يطلق عليهم اسم xoogler.

9- لا وجود لنسبة الراحة 20%

هناك اعتقاد خاطئ شائع بأن موظفي جوجل يحصلون على يوم واحد إجازة أسبوعيًّا لقضائه على مشاريع شخصية تفيد الشركة فيما يعرف بـ«وقت الـ20%». ابتكر موظفو الشركة العديد من الخدمات الناجحة، بما في ذلك آدسينس وجي ميل وأخبار جوجل، من خلال هذه الطريقة، ومع ذلك، كما اكتشف العديد من الموظفين الجدد، فإن وقت الـ20% لم يعد موجودًا إلا على الورق. ظلت جوجل تضيق الخناق على هذا المفهوم منذ سنوات، ويقول بعض موظفي جوجل إن 20% من الوقت حاليًا تعني 120%. أي قضاء 100% من الوقت على مشروعهم الأساسي و20% إضافية.

8- سيزيد وزنك 7 كيلوجرامات تقريبًا بعد العمل في جوجل

يحصل كل موظف في جوجل على ثلاث وجبات يوميًا مجانًا، بحسب التقرير. يمكنهم الحصول على الكثير من الفواكه والوجبات الخفيفة لإبقاء أجهزتهم الهضمية مشغولة. كما يحصل الموظفون على الكثير من الطعام الذي غالبًا ما يكسبهم ما يصل إلى 15 رطلا (7 كيلوجرامات) إضافية بعد تعيينهم مباشرة. وهو ما يطلق عليه الموظفون «جوجل 15». تقول الشائعات إن جوجل تقدم الكثير من الطعام لأن الشريك المؤسس، سيرج برين، يفرض على مصممي المباني ألا تبعد أماكن الطعام أكثر من 60 مترًا عن أي موظف.

7- ستضطر للرد على أسئلة غريبة وقت المقابلة

تشتهر جوجل بأسئلة المقابلة الغريبة التي تطرحها على موظفيها المحتملين، وحتى المتدربين لم يسلموا من هذه الأسئلة الغريبة. وبحيب التقرير فقد يطلب منهم تقدير عدد كرات التنس التي يعتقدون أنها ستملأ طائرة، وعدد الكتب التي تُنشر في الولايات المتحدة سنويًا، وعدد قصات الشعر التي يحصل عليها الناس في الولايات المتحدة سنويًّا، أو يُسألون عن كيفية تصميم جهاز صراف آلي لكبار السن، وكيف سيحلون مشكلة التشرد في سان فرانسيسكو إذا كانت لديهم الصلاحيات.

تكون بعض الأسئلة منطقية مثل لماذا تكون أغطية البالوعات في الشوارع مستديرة، وبعضها أسئلة غريبة مثل عدد ضابطي إيقاع البيانو على قيد الحياة، وعدد المكانس التي يتم تصنيعها في الولايات المتحدة كل عام وعدد كرات الجولف التي ستملأ حافلة مدرسية.

6- تخصيص سلم لكل موظف

يتم تخصيص سلم لكل موظف جديد، والمقصود هو سلم الترقيات. على سبيل المثال، لا يمكن للموظفين الجدد المعينين في مناصب تجارية سوى تسلق سلم الأعمال (يسمى سلم أو) في حين يمكن للمهندسين فقط تسلق سلم تي الأكثر ربحًا والذي يرغب معظم موظفي جوجل في صعوده.

يبدأ العديد من موظفي شركة جوجل حياتهم المهنية بالفعل في أقسام أخرى مع خطط للانتقال إلى الهندسة في المستقبل، ولكن يدرك معظمهم في النهاية أن عملية تبديل السلالم معقدة للغاية وتكاد تكون مستحيلة. أولئك الذين ينجحون في إجراء التبديل غالبًا ما يتم تخفيض رتبتهم إلى المستوى السابق في السلم الجديد حتى لو كانوا مؤهلين في منصبهم الجديد.

5- تقييم الموظف عملية معقدة

لدى جوجل طريقة تقييم معقدة؛ الجميع يقيم الجميع، بحسب التقرير. يقيم المديرون موظفيهم الذين يقيمون بدورهم مديريهم والموظفين الآخرين وأنفسهم. تسمي جوجل هذه التقييمات بـ360 درجة، ويخضع كل موظف لسلسلة من المراجعات الدورية بما في ذلك مراجعة شهرية ومراجعتان سنويتان.

تتم المراجعة السنوية الأولى (تسمى المعاينة) خلال الأشهر الستة الأولى من العام. المراجعة الأخرى هي المراجعة الرئيسية، والتي تحدث في أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني). هذه المراجعة الرئيسية هي ما يحدد مصير الموظف في شركة جوجل في النهاية. وتبدأ المراجعة الرئيسية بسرد موظفي جوجل إنجازاتهم الفردية خلال العام بما لا يزيد عن 512 كلمة.

يتم إرسال هذه المعلومات إلى زملائهم الذين يستخدمونها لتقييم مدى ملاءمتها للقيم الأساسية للشركة وقدرتهم على القيادة وحل المشكلات والعمل بمفردهم. يرى كل موظف في جوجل كيف يقوم زملاؤهم بتقييمهم ولكن لا يمكنهم ذلك رؤية اسم المقيم حتى لا يعرفون من قال ماذا، فهذه المعلومات حصرية لمديريهم. ويستخدم المدير هذه التقييمات لاقتراح معدل نهائي للموظف. يجتمع العديد من المديرين لاحقًا «لمعايرة» تقييمات جميع موظفيهم. من خلال المعايرة، نعني أنهم يتداولون بشأن ما إذا كان الموظف قد حصل على تقييم عادل من مديره.

ويمكن رفع التصنيفات أو خفضها اعتمادًا على القرار الذي تم التوصل إليه. يعقد هؤلاء المديرون في وقت لاحق اجتماعين إضافيين لتقرير ما إذا كان موظفوهم سيحصلون على ترقية أو زيادة في رواتبهم.

4- قد تعيش في سيارتك

تعاني حاليًا منطقة خليج سان فرانسيسكو، التي تضم وادي السيليكون الذي يقع فيه العديد من شركات التكنولوجيا بما في ذلك جوجل، من أزمة إسكان؛ فالإيجار مرتفع للغاية لدرجة أن العديد من العمال ذوي الأجور الجيدة بما في ذلك مطورو برامج جوجل الذين يتقاضون رواتب عالية لا يمكنهم تحمل تكاليف السكن الأساسي.

قد يبدو هذا الجزء مثيرًا للسخرية، ولكن هؤلاء المطورين أنفسهم بدأوا أزمة الإسكان منذ عدة سنوات، عندما بدأوا في دفع إيجارات باهظة للمنازل ذات الأسعار المبالغ فيها حتى يكونوا أقرب إلى أماكن عملهم. حتى أصبحت الإيجارات الآن مرتفعة للغاية لدرجة أن غالبية عمال وادي السيليكون يعيشون في مساكن أرخص بعيدًا، والجانب السلبي لذلك هو أنهم يقضون ساعات في زحمة المرور.

أولئك الذين لا يريدون قضاء الوقت في زحمة المرور يعيشون في حافلات وشاحنات متوقفة بالقرب من مكاتبهم. ومع ذلك، غالبًا ما يرفض هؤلاء الموظفون التحدث عن أزمة الإسكان بسبب مخاوف من أنها قد تسبب لهم مشاكل مع أصحاب العمل.

3- يجب عليك إعداد قائمة بإنجازاتك حتى تحصل على ترقية

الترقيات سهلة إلى حد ما في جوجل، حتى تصل إلى منصب متوسط ​​المستوى إذ لا يمكن لمديرك المباشر ترقيتك بعدها. أي ترقية تتلقاها بعد ذلك سترتبط بتقدير فريق من كبار المسؤولين الذين يتوصلون إلى قرارهم بالاطلاع على قائمة إنجازاتك، التي تضم كل مراجعة إيجابية تلقيتها خلال العام وسلسلة المقالات التي تشرح سبب استحقاقك للترقية. تقوم بتجميع هذه المعلومات وإرسالها إلى الرؤساء الأعلى من خلال مديرك. ستبدو هذه العملية سهلة وشفافة حتى تكتشف البيروقراطية التي تنطوي عليها. تعرض أحد كبار مطوري البرامج للخداع مرات عديدة لدرجة أنه استقال ليصبح مطورًا مستقلاً.

إن نظام حزمة الترقيات معيب؛ لأنه لا يشمل موظفي جوجل الذين عملوا في مشاريع أشخاص آخرين، أو مشاريع غير مهمة. على سبيل المثال، لن يحصل الموظف الذي ساعد زملاءه الآخرين على إكمال مشروعهم على ترقية لأنه ليس مشروعه. ومع ذلك، من المرجح أن يتلقى الموظف الذي تلقى المساعدة ترقية لأن المسؤولين الأعلى يفترضون أنهم كانوا يعملون على شيء كبير ولديهم مهارات قيادية قوية. وإلا فكيف أقنعوا شخصًا آخر بترك مشروعه لمساعدتهم؟ يمكن لموظفي جوجل التلاعب بهذا النظام من خلال رفض القيام بعمل تطوعي والعمل حصريًا على مشاريع تدعم الترقية.

ومع ذلك، فإن هذا ليس بالأمر السهل لأن هؤلاء المسؤولين أنفسهم يمكنهم إلغاء مشروعهم في منتصف الطريق، أو تسليمه إلى فرق أخرى أو حتى إعادة تعيين الموظف في مشروع آخر. وبالنظر إلى أن أولويات جوجل تتغير دائمًا، فهذا يحدث كثيرًا.

2- ستحظى بمعاملة سيئة

تشتهر جوجل بمكاتبها المصممة بشكل جميل ووجباتها المجانية ورواتبها المرتفعة. ومع ذلك، وبحسب التقرير، عندما تنظر إلى ما وراء كل الفخامة والسحر، ستدرك أن كل شيء ليس كما تظن. منذ مارس (أذار) 2019، بات لدى جوجل 102 ألف موظف و121 ألف متعاقد. يشير هذا إلى أن المتعاقدين يشكلون النسبة الأكبر من القوى العاملة في جوجل. ومع ذلك، لا تعامل الشركة المتعاقدين مثل الموظفين على الرغم من قيامهم بنفس العمل ويعملون من نفس المكاتب. ويتلقى المقاولون رواتب ومزايا أقل من الموظفين بدوام كامل. ويعملون ساعات إضافية بدون أجر ولا يمكنهم حضور اجتماعات الشركة والحفلات والتقدم للوظائف الداخلية.

علاوة على ذلك، لا يمكنهم تسمية أنفسهم بموظفي جوجل على الرغم من أنهم يعملون تحت إشراف مديريها ويمكن فصلهم من العمل دون سابق إنذار أو سبب وجيه.

1- لا يُسمح لك بالانضمام إلى أي نقابة

لا يمكن لموظفي جوجل أو المتعاقدين محاربة العديد من سياسات الشركة المثيرة للجدل لأنها لا تسمح لهم بالانضمام إلى نقابات. لا تمنعهم جوجل مباشرة من تشكيل النقابات أو الانضمام إليها، لكنها تستخدم العديد من التكتيكات غير المباشرة لقمع محاولاتهم تكوين نقابات، بحسب التقرير.

تكنولوجيا

منذ 3 أسابيع
«واشنطن بوست»: هل نتائج البحث في «أخبار جوجل» متحيزة؟

من بين هذه التكتيكات استخدام مستشارين مناهضين للنقابات للتفاوض بين موظفي جوجل والمتعاقدين ذوي الرتب المنخفضة والمتوسطة من جهة وبين الموظفين في المراتب العليا من جهة أخرى. يقوم هؤلاء المستشارون أيضًا بتقديم المشورة للإدارة العليا حول كيفية الاستجابة لشكاوى الموظفين والمتعاقدين. IRI Consultants هي واحدة من تلك الشركات. وهي تشتهر بأنشطتها المناهضة للنقابات وتتفاخر علانية بمساعدة الشركات في سحق محاولات الموظفين لتكوين نقابات. ولكن تنفي جوجل أن يكون لشركة الاستشارات أي تأثير على سياساتها الداخلية.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد