لا تقلق لن ننصحك بالامتناع عن الكافيين تمامًا

نشر موقع «هيلث لاين» الأمريكي مقالًا لـ تيفاني لا فورج، طاهية محترفة وكاتبة ومطوِّرة لوصفات الطعام، وراجعته من الناحية الطبية أخصائية التغذية ناتالي أولسن، عن فوائد التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

وبدأت الكاتبة مقالها بالقول: إذا كنتَ لا تجرؤ حتى على النطق بكلمة خالٍ من الكافيين، فأنت لستَ وحدك. فاليوم يشرب الأمريكيون كميات كبيرة من القهوة أكثر من أي وقت مضى. وبالطبع، ليست القهوة هي المشروب الوحيد الذي نحصل منه على الكافيين، فهناك الماتشا لاتيه ومشروبات الطاقة التي أصبحت اليوم صناعة كبرى تبلغ قيمتها 25 مليار دولار.

والخبر السار هنا أن هناك كثيرًا من الفوائد الصحية المُثبتة علميًّا لشرب القهوة، بدءًا من زيادة سرعة التمثيل الغذائي في الجسم إلى تقليل خطر الإصابة بالزهايمر على نحو ملحوظ. ولكن ما هي فوائد الامتناع عن تناول الكافيين؟ ومَنْ هي الفئات التي يجب أن تتوقف عن تناول الكافيين؟

إليك أهم 10 فوائد يمكن أن تجْنِيها من التوقف عن عادة شرب الإسبريسو الفاخر، إلى جانب توفير المال بالطبع.

لايف ستايل

منذ سنة واحدة
زيادتها قد تقتلك.. لا تتجاوز هذا العدد من فناجين القهوة يوميًا

1- مستويات قلق أقل

تتساءل الكاتبة: هل ازداد شعورك بالقلق مؤخرًا؟ ربما يكون التناول المفرط للكافيين هو السبب. يعطي الكافيين شعورًا بالطاقة وهو السبب الذي يتناول معظمنا الكافيين من أجله، إلا أن هذه الطاقة تُحفِّز أيضًا هرمونات استجابة «الكرِّ والفرِّ»، وهذا ربما يؤدي بدوره إلى زيادة القلق وتوتر الأعصاب وخفقان القلب بل وزيادة نوبات الهلع.

وربما يجد الأشخاص الأكثر عرضة للقلق والتوتر أن الكافيين يزيد أعراضهم سوءًا. وإضافة إلى ذلك، ثبُت أن هناك علاقة بين ارتفاع استهلاك الكافيين وزيادة فرص الإصابة بالاكتئاب لدى المراهقين.

2- الاستمتاع بنوم أفضل

تضيف الكاتبة: ربما يكون لعادة استهلاك الكافيين تأثير في جودة نومك؛ إذ تشير الدراسات إلى أن التناول اليومي للقهوة قد يؤثر في دورة النوم لديك، الأمر الذي يؤدي إلى اضطرابات النوم والنعاس أثناء النهار، خاصة إذا كنت تستهلك الكافيين قبل أقل من ست ساعات من خلودك للنوم. وإلى جانب الاستمتاع بساعات نوم أفضل، يجد الأشخاص الذين لا يتناولون الكافيين أنهم يحتاجون إلى وقت أقل بكثير للاستغراق في النوم.

Embed from Getty Images

3- امتصاص أفضل للعناصر الغذائية

إذا لم تكن ممن يتناولون الكافيين، فقد يمتص جسمك العناصر الغذائية على نحو أكثر كفاءة من أولئك الذين يتناولونه؛ إذ يمكن لعنصر التانين الموجود في الكافيين أن يمنع امتصاص العناصر الآتية:

  • الكالسيوم
  • الحديد
  • مجموعات فيتامينات «ب»

وينطبق هذا على الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة جدًّا من الكافيين، أو الذين يتَّبِعون نظامًا غذائيًّا غير متوازن، أو المتقدِّمين في العمر. وإذا لم تتناول الكافيين على الإطلاق، فإن ذلك يساعدك على التأكد من أن العناصر الغذائية التي تتناولها في غذائك يمتصّها جسمك.

4- أسنان أكثر صحة وبياضًا!

تؤكد الكاتبة على حقيقة أن الشاي والقهوة يتسببان في تصبُّغ الأسنان، وذلك لارتفاع مستويات عنصر التانين في هذه المشروبات التي تؤدي إلى تغيُّر لون مينا الأسنان. كما يمكن أن تؤدي درجة الحموضة في المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والصودا إلى تآكل مينا الأسنان وإصابتها بالتسوس.

5- هرمونات متوازنة بالنسبة للسيدات

تلفت الكاتبة إلى فائدة من نوع خاص قد تجنيها السيدات عند الابتعاد عن الكافيين، فالمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: القهوة والشاي والصودا قد تُغيِّر مستويات هرمون الأستروجين لدى السيدات. وفي دراسة أُجرِيت عام 2021، وجدتْ أن تناول 200 مليجرام (فنجانان من القهوة) أو أكثر من الكافيين يوميًّا يرفع من مستويات هرمون الأستروجين لدى السيدات الآسيويات وذوات البشرة السوداء، بينما وجدت الدراسة أن هرمون الأستروجين لدى السيدات البيض ارتفع بنسبة أقل قليلًا.

يصبح التغير في مستويات الأستروجين مثيرًا للقلق على نحو خاص إذا كانت السيدة تعاني من خطر متزايد للإصابة بأمراض انتباذ بطانة الرحم أو سرطان الثدي والمبيض. وفي حين أنه ليس هناك علاقة مباشرة بين تناول الكافيين وهذه الأمراض، إلا أن ارتفاع مستويات الأستروجين يُعد من أسباب هذه الأمراض.

6- توازن مستوى ضغط الدم

تشير الكاتبة إلى أن الابتعاد عن تناول الكافيين يساعد في ضبط مستوى ضغط الدم؛ إذ ثبُت أن للكافيين أثرًا في رفع مستوى ضغط الدم بسبب تأثيره التحفيزي على الجهاز العصبي. كما أن زيادة تناول الكافيين، من 3-5 مرات يوميًّا، يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

Embed from Getty Images

7- انتظام كيمياء الدماغ

تشدد الكاتبة على أنه ليس بالأمر الغريب أن يكون للكافيين تأثير في الحالة المزاجية، فكل تلك العبارات التي دائمًا ما نسمعها من قبيل «لا تتحدث إليَّ حتى أتناول قهوتي» لم تأتِ من فراغ. ويمكن للكافيين أن يؤثر في كيمياء الدماغ بطريقة مماثلة لما تفعله عقاقير مثل الكوكايين، كما اتفق الباحثون على أن الكافيين يتوافق مع المعايير التي يُقاس بها درجة الإدمان على المخدرات.

أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يستهلكون الكافيين، فلا داعي للقلق بشأن خصائصه المسببة للإدمان، في حين ربما يعاني الأشخاص الذين ينوون التوقف عن استهلاك الكافيين من بعض الأعراض الانسحابية أو تغيرات مؤقتة في المزاج.

الجدول الزمني لأعراض الانسحاب: يمكن أن تبدأ أعراض الانسحاب بعد التوقف عن الكافيين بمدة تتراوح من 12 إلى 24 ساعة. أما بالنسبة للوقت الذي تستمر فيه هذه الأعراض، فتعتمد على مقدار الكافيين الذي كنت تتناوله، ولكن يمكن أن تمتد من يومين إلى تسعة أيام، وعادةً ما تبلغ الأعراض ذروتها بعد 21 إلى 50 ساعة.

8- صداع أقل

وأردفت الكاتبة قائلةً إن انسحاب الكافيين أمر حقيقي ويعاني الناس منه مع توقفهم عن تناول المشروبات الغنية به، والصداع هو أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا. هل لاحظت كيف تصاب بالصداع إذا صرفتك أعمالك عن تناول فنجان القهوة الصباحي؟ هذا واحد فقط من أعراض انسحاب الكافيين، وتشمل الأعراض الأخرى:

  • الضباب الدماغي.
  • الإجهاد.
  • صعوبة في التركيز.
  • النزق وحدَّة الطبع.

وحتى إن لم تكن تعاني من أعراض انسحابية حاليًا، وجدت دراسة أُجريت عام 2004 أن تناول الكافيين يمثِّل عامل خطورة كبيرًا للإصابة بالصداع اليومي المزمن.

9- التمتع بهضم صحي

يمكن أن يؤدي تناول الكافيين إلى مجموعة من مشكلات الجهاز الهضمي. وللقهوة أثر ملين يحفِّز الأمعاء، ولذلك فإن استهلاك كمية كبيرة من القهوة يمكن أن يؤدي إلى الإسهال. ويمكن أيضًا أن تتسبب المشروبات المحتوية على الكافيين في الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي، بحسب الكاتبة.

10- التَقدُّم في العمر وأنت تتمتع بصحة أفضل

إذا كنتَ قلقًا بشأن التَقدُّم في العمر، فقد يكون خيار التوقف عن الكافيين هو الأفضل بالنسبة لك. فالكافيين يتدخَّل في تكوين الكولاجين ويُحِد من تصنيعه في جلد الإنسان. وبما أن للكولاجين تأثيرًا مباشرًا على الجلد والجسم والأظافر، فإن التوقف عن تناول فنجان القهوة الصباحي قد يعني تجاعيد أقل بالنسبة لك.

Embed from Getty Images

مَا هي الفئات التي يجب عليها تجنب الكافيين؟

تنصحك الكاتبة بالابتعاد تمامًا عن تناول الكافيين إذا كان ينطبق عليك حالة من هذه الحالات الآتية:

1- إذا كنتِ حاملًا أو تخططين للحمل

نعلم جميعنا أن على السيدات الحوامل والمرضعات تجنُّب الكافيين، ولكن حتى إن كنتِ تخططين للحمل، فمن الأفضل أن تتوقفي عن الكافيين لأنه يرتبط بزيادة خطر الإجهاض وانخفاض الخصوبة.

2- إذا كنتَ عرضة للقلق

ربما يجد الأشخاص الأكثر عرضة للقلق والاكتئاب أن الكافيين يزيد حالتهم سوءًا. فقد ثبُت أن الكافيين يؤدي إلى تفاقم بعض الحالات النفسية، وربما يزيد الهياج والحالات العدوانية والسلوك القلق.

3- إذا كنتَ تعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي أو القناة الهضمية مثل ارتجاع حمض المعدة أو النقرس أو السكري

تلمح الكاتبة إلى أن تناول الكافيين قد يفاقِم من حالتك إذا كنتَ تعاني من مشكلة في جهازك الهضمي خاصة في الحالات الصحية الآتية:

ارتجاع حمض المعدة، أو النقرس، أو السكري، أو القولون المتهيج.

4- إذا كنتَ تتناول أدوية معينة

يجب أن تتحقق دائمًا من ما إذا كان الكافيين يتداخل مع عمل الأدوية التي تتناولها، خاصة المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب وأدوية الربو.

وتختم الكاتبة مقالها بالقول: قد لا تكون خطوة التخلص من الكافيين، خاصة القهوة، رائعة، إلا أن هناك بدائل يمكن الاستعانة بها لتمضي تجربة التخلص من الكافيين بسلاسة أكثر.

والآن بعد أن تحدثنا عن كل هذا، يبقى للقهوة فوائدها أيضًا، وإن لم تشعر بتحسن في حياتك بعد التوقف عن تناول فنجان قهوتك الصباحي، يمكنك العودة لتناول قهوتك. وكما هو الحال مع كل الأطعمة والأمور الجيدة في الحياة، يتعلق الأمر كله بالاعتدال.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد