نشرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في تقريرٍ لها بعض الإحصاءات من التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي لعام 2018، والذي صدر أمس الأحد 30 ديسمبر (كانون الأول).

بحسب الصحيفة، يذكر التقرير أنَّ عام 2018 شهد إطلاق نحو ألف صاروخٍ وقذيفة هاون من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، اعترضت منها منظومة الدفاع الصاروخي «القبة الحديدية» نحو 250 فقط، وسقط منها 45 مقذوفًا على مناطق حضرية.

ويشير تقرير الجيش إلى أنَّ معظم هذه القذائف والصواريخ أُطلِقَت في نهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، بعد العملية الفاشلة التي حاولت القوات الخاصة بالجيش الإسرائيلي تنفيذها في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. ففي خلال اليومين التاليين للعملية، أُطلِق ما يصل إلى 500 صاروخ وقذيفة على جنوب إسرائيل، كان منها صاروخ «كورنيت» مضاد للدبابات أصاب حافلة.

وفي المقابل، قصف الجيش الإسرائيلي غزة نحو 865 مرة.

 

Embed from Getty Images

 

وفقًا لتقرير الجيش، يمثل هذا ارتفاعًا جذريًا في عدد الهجمات الفلسطينية على إسرائيل مقارنةً بالسنوات الثلاثة الماضية، التي شهدت مجتمعةً إطلاق نحو 71 صاروخًا وقذيفة. (35 صاروخًا عام 2017، و15 صاروخًا عام 2016، و21 صاروخًا عام 2015). وبهذا يصبح عام 2018 هو الأكبر من حيث عدد الهجمات الفلسطينية منذ نهاية العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، والذي كان يسميه الجيش الإسرائيلي «عملية الجرف الصامد».

لكن بحسب الصحيفة، لا تمثل هذه زيادةً كبيرة مقارنةً بما قبل عام 2014؛ إذ هوجمت إسرائيل بنحو 2433 قذيفة عام 2007، و3557 قذيفة عام 2008 خلال الحرب على غزة التي عُرِفَت في الجيش الإسرائيلي باسم عملية «الرصاص المصبوب». وفي 2012 أطلقت المقاومة الفلسطينية ما يصل إلى 2771 صاروخًا خلال عملية «عمود السحاب» الإسرائيلية في غزة. وفي عام 2014 هوجمت إسرائيل بنحو 4897 قذيفةً خلال عملية «الجرف الصامد» الإسرائيلية.

يذكر تقرير الجيش أيضًا بحسب الصحيفة بعض الإحصاءات عن جهود بناء الجدار الحدودي، والسياج الذي تبنيه إسرائيل تحت الأرض لمواجهة تهديدات الأنفاق الفلسطينية. ويوضح أنَّ إسرائيل أنهت نحو 27 كيلومترًا من السياج، الذي سيمتد للبحر المتوسط لمنع حركة حماس من تنفيذ أي هجماتٍ عبر البحر. أمَّا عن الجدار الحدودي الخرساني الذي يصل ارتفاعه إلى تسعة أمتار، فأنهى الجيش بناء نحو 13 كيلومترًا منه على الحدود اللبنانية، وكيلومترين ونصف على الحدود السورية الأردنية الإسرائيلية المشتركة.

وفي ما يتعلق بالعمليات العسكرية لكشف وتدمير الأنفاق التي تحفرها فصائل المقاومة من غزة، يشير التقرير إلى أنَّ الجيش الإسرائيلي دمَّر نحو 15 نفقًا هذا العام، منها نفقٌ كان يمتد إلى البحر المتوسط، ويسمح لمقاتلي المقاومة بالوصول إلى البحر دون اكتشافهم من خلال موقع عسكري تابع لحركة حماس في شمال غزة.

 

Embed from Getty Images

 

وأشارت «جيروزاليم بوست» أيضًا إلى أنَّ بيانات تقرير الجيش توضح مقتل 16 شخصًا وإصابة 199 في 87 هجومًا عام 2018، مقارنةً بمقتل 20 وإصابة 169 شخصًا في 97 هجومًا العام الماضي.

ويذكر تقرير الصحيفة أنَّه وفقًا للجيش الإسرائيلي، شهد عام 2018 تراجعًا كبيرًا في حوادث قذف الحجارة، إذ بلغت 2057 حادثةً مقارنةً بنحو 5082 حادثة عام 2017. وتراجعت أيضًا هجمات إطلاق النار من 34 عملية عام 2017 إلى 33 عملية العام الحالي. لكن كانت هناك زيادةٌ في عمليات الطعن من خمس عمليات عام 2017 إلى 17 عملية عام 2018. وبحسب تقرير الجيش، صادرت السلطات ما يصل إلى 406 قطعة سلاح خلال هذا العام.

وبينما ذكر الجيش الإسرائيلي أنَّ الأجهزة الأمنية اعتقلت ما يصل إلى 3173 فلسطينيًا خلال العام، أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية أنَّ هذا العدد يصل إلى 6489 فلسطينيًا اعتقلتهم إسرائيل في الضفة الغربية وغزة، من بينهم 1063 قاصرًا و140 امرأة.

«ناشيونال إنترست»: لا يتعلق الأمر بالقوة.. لهذه الأسباب تخشى إسرائيل إسقاط حماس

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات