العناوين التالية هي كلها عناوين لأفلام عظيمة تحتوي على موضوعات متكررة من الشعور بالوحدة أو العزلة. تستكشف العديد من الأفلام هذه المواضيع من خلال وسائل مختلفة لأولئك الذين يعانون من العزلة، مثل الانعزال والانفصال عن المجتمع، ومحاربة الشياطين النفسية الخاصة بهؤلاء الأشخاص أو بكل بساطة، تتقطع بهم السبل في مكان بعيد، بعيد جدًا.

تقرير نشره موقع «taste of cinema» رصد من خلاله أبرز 20 فيلمًا تناولت قصص العزلة والاغتراب والوحدة.

1- (Wild Strawberries (1957

من تأليف وإخراج الرائع «وانغمار بيرغمان»، Wild Strawberries أو (التوت البري)  ليس بعيدًا كل البعد عن معظم أعماله الأخرى، حيث يتعامل مع الفكر الذي يثير الأسئلة والموضوعات التي تتعلق باكتشاف الذات. ومع ذلك، في هذه الدراما السامية جدًا، فإننا نتعامل مع «بيرغمان» أكثر دفئًا، وأكثر تفاؤلًا ومع نتائج رائعة.

يلعب «فيكتور سيوستروم» دور «إسحق»، وهو أرمل يبلغ من العمر 78 عامًا وأستاذ جامعي يقوم برحلة طويلة بالسيارة، لتسلم جائزة عن خدماته في حقله المهني. خلال الرحلة، يضطر لمواجهة كوابيس ورؤى متكررة تتعلق بعلاقاته الإنسانية التي عايشها في ماضيه.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

2- (Red Desert (1964

في فيلم Red Desert أو (الصحراء الحمراء)، أول فيلم بالألوان للمخرج «مايكل أنجلو أنطونيوني»، فإننا نعايش تجربة نضال امرأة مع الاغتراب والضياع.

تلعب «مونيكا فيتي» دور «جوليانا»، وهي أم شابة وزوجها، «أوغو»، هو مدير مصنع محلي للكيماويات. مع زوج يعمل فوق طاقته، تعاني «جوليانا» من نقص الدعم العاطفي والاهتمام الذي تسعى إليه بشدة. مع هذا الإهمال، تنهار الحالة النفسية لجوليانا.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

3- (Repulsion (1965

Repulsion  أو (تنافر) هو أول فيلم ناطق باللغة الإنجليزية للمخرج «رومان بولانسكي». وهو فيلم من أفلام الرعب النفسي الذي أُنتج في عام 1965. الفيلم من بطولة «كاثرين دونوف»، ويركز الفيلم على تحول امرأة شابة إلى الجنون بعد أن تُركت وحيدة في شقة أختها. Repulsion هو الجزء الأول من ثلاثية بولانسكي «ثلاثية الشقة» والأفضل من بينها.

«كارول يدوكس» وهي الشخصية التي تؤديها «كاثرين دونوف»، وهي عاملة مانيكير تعيش مع شقيقتها الكبرى في لندن. وما تلبث شقيقتها أن تذهب أجازة مع صديقها، حتى تدخل في دوامة من الجنون، وبالتالي تتعرض للحظات من الرعب الحقيقي النفسي والجسدي.

الفيلم وهو حكاية خانقة ودموية من الكبت الجنسي والعزلة، هو جولة مزعجة ومقلقة من القوة، الذي سيسجل باعتباره واحدًا من أكثر الأفلام تأثيرًا من هذا النوع.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

4- (Le Samourai (1967

Le Samourai أو (الساموراي) هو فيلم للسيناريست «جان بيير ميلفيل» ومن بطولة الممثل «آلان ديلون».

«جيف كوستيلو» وهي الشخصية التي يؤديها الممثل الرائع «ديلون»، هو رجل يعيش في غرفة في شقة في باريس، التي تحتوي على القليل جدًا، باستثناء طائر صغير وضع في قفص. من دون عاطفة أو تعبيرات، كوستيلو هو تجسيد لذئب وحيد، يعلوه الصمت وذو مهارات عالية مع لعبة البوكر.

(الساموراي) هو قصة بسيطة مع حبكة أساسية نسبيًا تستحوذ عليك مع تطور الأحداث.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

5- (Silent Running (1972

في أول ظهور له باعتباره مخرجًا، جلب «دوغلاس ترمبل» لنا دراما من الخيال العلمي الرائعة والمثيرة، Silent Running.

يلعب «بروس ديرن» ببراعة دور «فريمان لويل»، وهو أحد أفراد الطاقم على متن مكوك للفضاء، والذي كُلِّف بإعادة تأهيل الحياة النباتية التي تم الحفاظ عليها في قباب معلقة بشاحنات فضائية.

وعلى الرغم من الثقة التي حازوها مع مثل هذه المهمة الهامة والتاريخية، فإن «فريمان لويل» هو الوحيد من بين أفراد الطاقم الذي لا يظهر عاطفة أو مصلحة في مهمتهم لاستعادة ما تبقى من نباتات كوكبنا. ومع ذلك، عندما كان الفريق يتلقى أمرًا من أجل تدمير القباب والعودة إلى الوطن، فقد واجه «فريمان لويل» قرارًا هائلًا فيما يراه تضحية من أجل الصالح العام.

وعلى الرغم من إنتاجه منذ أكثر من 40 عامًا، فقد نجح هذا الفيلم أمام اختبار الزمن. فيلم Silent Running بوصفه فيلمًا مؤثرًا ومدروسًا، هو بالتأكيد فيلم من أفلام الخيال العلمي مع فارق.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

6- (Solaris  (1972

فيلم Solaris أو (سولاريس) من إخراج «أندريه تاركوفسكي»، وإنتاج عام 1972. (سولاريس) هو فيلم الخيال العلمي الدرامي الروسي المعروف باعتباره واحدًا من أفضل أفلام الفضاء. فيلم آخر على هذه القائمة، الذي يحتوي على القليل من الحركة، يتفوق فيلم (سولاريس) باعتباره دراما نفسية، مع صور حزينة مذهلة.

(سولاريس) هو كوكب يشبه المحيطات، دارت حوله لسنوات محطة فضاء روسية في محاولة لدراسة هذه الظاهرة. ونظرًا لعدم إحراز تقدم وتقارير عن النشاط الغريب، فقد كُلف المتخصص في علم النفس «كريس كلفن» بمسؤولية التحقيق في ما يجري على متن المحطة. مع وصول كريس إلى المحطة، ومعايشته لسلسلة تقشعر لها الأبدان من أحداث ماضيه، يجد نفسه محاصرًا بمشاعره الخاصة من العزلة العاطفية والشعور بالوحدة.

دراسة معقدة ومخيفة فلسفيًا في الحبس والاغتراب، سولاريس هو رؤية ملحمية من قبل مخرج موهوب. في حين ربما لا يكون الفيلم أفضل أعماله، فإن (سولاريس) لا يزال فيلمًا جميلًا وآسرًا.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

7- (Taxi Driver (1976

Taxi Driver أو (سائق التاكسي) هو فيلم دراما صدر في عام 1976 من إخراج «مارتن سكورسيزي» ومن بطولة «روبيرت دي نيرو» و«جودي فوستر».

ينظر إليه في كثير من الأحيان باعتباره واحدًا من أفضل الأفلام، سائق التاكسي هو تحفة فنية لـ«مارتن سكورسيزي». كفريق واحد مع «روبرت دي نيرو»، جعل المخرج من سائق التاكسي دراسة لشخصية شاب وحيد، يساء فهمه ومزاجي.

«ترافيس بيكل» (دي نيرو) هو جندي سابق في البحرية، الذي يعيش وحيدًا في مدينة نيويورك، والذي يعاني من الأرق. من خلال مهنته ليلًا سائق سيارة أجرة، يكون «ترافيس بيكل» شاهد عيان على المدينة البائسة والمقززة، التي يعيش فيها والتي تغذي غضبه المكبوت بالفعل.

«ترافيس بيكل» سرعان ما يركز انتباهه على عاهرة في سن المراهقة (جودي فوستر)، ويحاول أن يقنعها بالتحرر من عبوديتها الجنسية.

يمكن القول إن سائق التاكسي باعتباره الأفضل في تصوير الاغتراب في المناطق الحضرية، هو فيلم لا ينسى ومعزز بقوة بسبب الأداء الرائع من الفريق. صورة واقعية وكابوسية للتدهور العقلي لرجل، سائق التاكسي يحتوي على بعض من المشاهد الأكثر شهرة.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

8- (Paris, Texas (1984

Paris, Texas أو (باريس، تكساس) هو أول فيلم من الفيلمين اللذين أخرجهما «فيم فيندرس» على هذه القائمة. والفيلم من بطولة «هاري دين ستانتون»، هذا الفيلم الذي نعايش من خلاله رحلة على الطريق، هو دراسة حزينة لرجل على الرغم من تقدمه في العمر، يواجه في النهاية الأشخاص الذين كان يعاملهم بشكل سيء للغاية. في الجنوب الغربي الأمريكي، خلق فيندرس رواية عاطفية أخرى من العزلة والانسحاب.

«ترافيس» (ستانتون) هو شخص تائه يعلوه الصمت ويسعى لتعقب زوجته وابنه اللذين تركهما قبل 4 سنوات.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

9- (Wings of Desire (1987

الفيلم الثاني للمخرج «فيم فيندرس» على هذه القائمة، (الجنة فوق برلين) هو دراما شعرية تروي قصة اثنين من الملائكة غير المرئيين والأبديين في برلين، من تمثيل «برونو غانز» و«أوتو ساندر». في نسخته الأولى بالأبيض والأسود، نرى كيف يبدو العالم في عيون الملائكة، في حين يمكننا سماع أفكار الناس بشكل فيه تركيز أيضًا.

داميال (غانز) وكاسيل (ساندر) كلاهما من الملائكة التي تجوب مدينة برلين الجميلة، ويراقبون الحركة في المدينة. عندما تبدأ الملائكة بإيلاء المزيد من الاهتمام إلى البشر المفضلين لديهم، يقع داميال في حب فنانة تدعى ماريون.

(الجنة فوق برلين) مع لقطاته القوية وقصتة المؤثرة حقًا، هو قصة حب رومانسية وعميقة، موجهة بشكل رائع من قبل المخرج فيندرس.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

10- (Naked (1993

يُعرَف المخرج البريطاني «مايك لي»  بعرض مشاهد واقعية لطبيعة شديدة لا هوادة فيها. فيلمه (العاري)، ربما هو قطعته الأكثر قتامة والأكثر إحباطًا. يلعب الممثل «مايك لي» دور «جوني»، وهو شاب ذكي متعلم جيدًا، يعاني بوضوح من الاكتئاب.

ينظر إلى «جوني» باعتباره تائهًا متجولًا، الذي يهرب من منزله في مدينة مانشستر، بعد مشاجرة جنسية مقززة في الشارع الخلفي. عندما يسعى «جوني» للجوء إلى شقة شريكته السابقة، لويز، ومقرها في لندن، لم يمض وقت طويل قبل أن نرى الجانب الحقيقي لهذه الشخصية العدمية، الساخرة والعنيفة.

11- (Three Colours: Blue (1993

فيلم (ثلاثة ألوان: الأزرق) هو الجزء الأول من ثلاثية «كريستوف كيشلوفسكي» المذهلة، ويمكن القول إنه الجزء الأفضل والأكثر شهرة من بين الأجزاء الثلاثة. الفيلم الذي تلعب بطولته «جولييت بينوش»، يسلط الضوء على الحزن والمعاناة التي تعاني منها الشخصية الرئيسية.

بعد فقدان أحبائها في حادث سيارة مميت، ترى «جولي» (بينوش) أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها التعامل مع هذه المأساة هي الانفصال تمامًا عن ماضيها وبدء حياة جديدة في بلدها. كلما حاولت «جولي» عزل نفسها، تعود إليها الذكريات بقوة، في الوقت الذي تقتحم فيه الشخصيات القديمة والجديدة حياتها الجديدة.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

12- (Chungking Express (1993

Chungking Express هو دراما رومانسية للمخرج الكبير «وونغ كار واي» من هونج كونج وبطولة النجوم «توني لونغ» و«كانيشرو تاكيشي». يتتبع الفيلم الذي يأتي في جزأين رحلة حب حزينة في الماضي والحاضر.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

13- (Leaving Las Vegas (1995

Leaving Las Vegas  أو (مغادرة لاس فيجاس) هو حكاية يائسة لاثنين من النفوس الضائعة وكفاحهم مع الإدمان والشعور بالوحدة. الفيلم من بطولة النجم «نيكولاس كيج» و«إليزابيث شو».

تبدأ القصة مع بن (كيج)، الرجل الذي فقد كل شيء، زوجته وولده ووظيفته. يقرر بن السفر إلى لاس فيجاس وحيدًا، حيث كان بإمكانه أن يتناول الشراب حرفيًا حتى الموت. سيكون مصيره هناك أن  يلتقي امرأة عاهرة اسمها سيرا (شو)، وهي امرأة شابة ذكية لا تخلو من مشاكلها الخاصة.

ولأن كلا منهما يقبل الآخر، تتطور العلاقة بينهما بالشكل الذي ترغب فيه سيرا على وجه الخصوص.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

14- (Cast Away (2000

Cast Away أو (المنبوذ) من بطولة النجم «توم هانكس»، هو واحد من أفضل وأهم أفلام العزلة في الآونة الأخيرة. في هذا الفيلم الذي يمثل قصة الرجل الكلاسيكي في مقابل الطبيعة، يتفوق «توم هانكس» في هذا الدور باعتباره روبنسون كروزو العصر الحديث، وينجح في البقاء على قيد الحياة في حياة من الفصل التام عن جميع البشر.

تدور أحداث الفيلم حول موظف في شركة فيديكس تقع طائرته في المحيط ولكنه ينجو بأعجوبة ليجد نفسه على جزيرة غير مأهولة فيحاول التعايش مع هذا الأمر حتى يفكر ذات يوم في صنع مركب تقله عبر المحيط ليعود إلى وطنه ثانية، وهو ما ينجح فيه فعلًا.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

15- (Lost in Translation (2003

حققت «صوفيا كوبولا» في فيلمها الطويل الثاني نجاحًا نقديًا وتجاريًا، وذلك عبر فيلمها السوداوي الحلو والمر في نفس الوقت:  Lost in Translation أو (ضائع في الترجمة). هذه الدراما الكوميدية الحالمة التي يلعب بطولتها «بيل موراي» و«سكارليت يوهانسون»  تغرق في الغرابة دون أن تقع في فخ التعالي أو الاستعراض.

يجد بوب (ويلعب دوره بيل موراي) وشارلوت (وتلعب دورها سكارليت يوهانسون) نفسيهما وحيدين في ظروف مختلفة تمامًا في فندق في طوكيو. يبدأ هذان الغريبان بتكوين علاقة غير مألوفة تظهر ارتباطهما الرائع على المستوى العاطفي.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

16- (Spring, Summer, Autumn, Winter…and Spring (2003 

هذه الدراما الفاتنة التي أخرجها «كيم كي-دوك» تكشف الصبر الذي تعامل به المخرج مع الفيلم. بحوار قليل وقصة بسيطة، تعتبر هذه التحفة الهادئة المتأملة تجسيدًا لفكرة المزيد هو الأقل.

تجري أحداث الفيلم في معبد بوذي عائم، وهو يتتبع حياتي راهب طفل وأستاذه. عبر التعاليم البوذية والحياة في المعبد يكبر الطفل ليصبح مراهقًا ويتابع حياته في هدوء وسكينة، ويبقى الوضع هكذا حتى تدخل حياته فتاة شابة لتهزّ مبادئه، وهو ما يقود إلى مواقف ومشاعر متناقضة ومتقلبة.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

17- (The Machinist (2003

من إخراج «براد أندرسون» وبطولة «كريستيان بيل» الذي يبدو نحيلًا بشكل صادم. يخبرنا الفيلم  قصة حياة عامل يعاني من عدم النوم لدرجة أنه يبدأ بالشك في سلامة عقله.

«تريفور ريزنيك» (ويلعب دوره كريستيان بيل) ميكانيكي لم ينم لمدة عام كامل ومن الواضح أنه يصارع مرض فقدان الشهية.

بشكله الغريب وسلوكه الشارد، غالبًا ما يجد بطلنا نفسه وحيدًا، وتتدهور حالته أكثر حين يتعرض لحادث دموي في العمل. لكي يصارع الأوهام التي تغمر ذهنه، يعتمد البطل كليًا على القصاصات الملصقة بثلاجته لكي يستطيع الاستمرار والتغلب على الأزمة التي تعصف به.

الفيلم يحكي تجربة مؤلمة تم تصويرها في مشاهد قاتمة وثاقبة، وبالطبع أداء بيل في الفيلم كان مدهشًا.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

18- (Into The Wild (2007

فيلم «شون بين» المؤثر والملهم يعتمد على إيميل هيرش الذي يلعب دور خريج جامعة تحول إلى رحالة منطلقًا في رحلة فلسفية لاستكشاف أمريكا الشمالية. تاركًا كل علامات الحياة التقليدية وراءه، بما في ذلك أصدقاءه وعائلته، نشاهد كريس (ويلعب دوره هيرش) في مطاردته للحرية والسعادة في رحلة يقرر أن يقوم بها وحده.

الفيلم الآسر الذي تم تصويره بجمال مقتبس من كتاب ناجح جدًا بنفس العنوان للكاتب دون كراكور.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

19- (Mary and Max (2009

فيلم ماري وماكس الذي كتبه وأخرجه آدم إيليوت هو كوميديا سوداء مصنوعة بتقنية الرسوم المتحركة المصنوعة من الطين. الفيلم مبني على الصداقة غير المتوقعة بين الصديقين بالمراسلة؛ ماري ذات الثمانية أعوام من أستراليا، وماكس، اليهودي الذي يبلغ من العمر 44 عامًا والذي يعيش في نيويورك. هذا الفيلم الطويل الملون بالكامل يحكي قصة كئيبة وموجعة ولكنها مؤثرة.

تقع أحداث الفيلم في سبعينيات القرن الماضي، حيث نتعرف على ماري دينكل، وهي فتاة صغيرة تبلغ من العمر 8 سنوات وتعاني من الوحدة والكآبة نتيجة إهمال والديها لها.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

20- (Her (2013

الفيلم هو دراما كوميدية من الخيال العلمي أخرجها «سبايك جونز» ولعب بطولتها النجم «جواوكين فينيكس» الذي جسد دور رجل وحيد يدخل في علاقة عاطفية مع نظام تشغيل اسمه سامانثا. الفيلم المدهش بصريًا والذي يعتمد على سيناريو رائع أثبت أهميته في جوائز الأوسكار، حيث فاز بجائزة ورشح لأربع جوائز أخرى.

تقع أحداث الفيلم في عام 2025، حيث نتعرف على تيودور (ويلعب دوره فينيكس) وهو رجل حساس وعاطفي لا يزال يتابع إجراءات طلاقه. بسبب طبيعة الطلاق وعدم استعداده للالتزام بأي علاقات أخرى، يشعر تيودور بعزلته وينطوي أكثر عن المجتمع، حتى يتعرف على نظام التشغيل الذي لا يتمتع فقط بذكاء خارق، بل لديه القدرة على التطور.

للمزيد عن الفيلم، يمكنك الاطلاع على رابط IMDb من هنا.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد