نشر موقع «ويل آند جود» تقريرًا للكاتبة فرانسيسكا كريمبا تحدثت فيه عن العادات الصباحية التي يحرص عليها الأشخاص الأطول عمرًا في العالم، خاصة أولئك الذين يعيشون في المناطق الزرقاء (عبارة حديثة تُعبِّر عن المناطق القليلة في العالم التي يعيش فيها أناس يمتازون بطول العمر موازنةً بمتوسط عمْر الأشخاص الآخرين في العالم).

وافتتحت الكاتبة تقريرها بالقول: وأنت تسعى للحصول على دروس بشأن طول العمر، يجب ألا يفوتك التفكير في العادات الصباحية للأشخاص الذين يعيشون في المناطق الزرقاء مثل: إيكاريا في اليونان ولوما ليندا في كاليفورنيا وسردينيا في إيطاليا وأوكيناوا في اليابان ونيكويا في كوستاريكا؛ حيث يعيش السكان هناك حتى يحتفلوا بأعياد ميلادهم المئة.

منذ سنتين
مترجم: هل النجاح يجلب السعادة أم العكس هو الصحيح؟

وأخذ دان بوتنر، المؤلف والمستكشف الذي كان رائدًا في البحث عن الصفات الأكثر أهمية التي تميز طول العمر، على عاتقه مشاركة ما يفعله الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق على مدى سنوات حياتهم والذي يحافظ على صحتهم، بداية من النظام الغذائي المنخفض البروتين إلى أهمية التواصل والانتشار في المجتمع. ويهدف من مشاركة هذه الخبرات إلى مساعدة الآخرين على عيش حياة أطول أيضًا. ويمكن ممارسة عدد قليل من هذه العادات في الصباح بمجرد استيقاظنا لنبدأ بها يومها.

1- ابحث عن «الإيكيجاي» الخاص بك

تتساءل الكاتبة: ما الذي يجعلك تستيقظ في الصباح، وما الذي يجعلك تنهض من سريرك؟ يُعد البحث عن معنًى للحياة واعتناقه بالكامل إحدى العادات التي يعتنقها سكان واحدة على الأقل من المناطق الزرقاء.

وهذا المفهوم الياباني «الإيكيجاي» يحفزك على اكتشاف ما الأمر الذي يشعل روحك ويملأ حياتك بالهدف. ووفقًا لسكان المناطق الزرقاء، يرتبط وجود هدف في الحياة بطول العمر، إذ إن وجود الهدف يمنحك حرفيًّا سببًا يدفعك للنهوض من السرير كل صباح كلما تقدم بك العمر.

Embed from Getty Images

وإذا لم تكن واثقًا من أين يجب أن تبدأ، فقد أخبر كين موجي، عالم الأعصاب ومؤلف كتاب «أيقظ الإيكيجاي الخاص بك»، موقع ويل آند جود مسبقًا عن كيفية الاستفادة من هذا السحر الداخلي. يقول موجي إن المسألة تبدأ باعتناق خمسة ركائز: ابدأ صغيرًا، وتقبَّل نفسك، وتواصل مع الآخرين ومع الكوكب من حولك، جِد الفرح في الأشياء الصغيرة، وكن حاضرًا.

2- لا تفوِّت وجبة الإفطار الصحية

تقول الكاتبة إنه من غير المفاجئ أن يكون اتباع نظام غذائي صحي جزءًا مهمًّا كي تصل إلى عمر المئة. ويقول بوتنر إن الالتزام بنظام غذائي صحي مثل النظام النباتي أو حمية البحر الأبيض المتوسط يمكن أن يسهم في العيش حياة طويلة وصحية. ويتمثل جزء من هذا النظام الصحي في تناول أهم وجبة في اليوم وهي الإفطار.

تقول امرأة تبلغ من العمر 105 أعوام وتعيش في لوما ليندا في كاليفورنيا إنها تبدأ يومها بطبق شهي من الشوفان المطبوخ على مهل. ثم تضع فوقه التمر الغني بالألياف وحبات الجوز (عين جمل) والقليل من حليب الصويا المليء بالبروتين لتحصل على وجبة سهلة التحضير في الصباح. ويقول بوتنر إنها تتناول بعدها عصير البرقوق الذي يساعد على الهضم ويخفض ضغط الدم والكوليسترول.

3- استمتع بكوب من قهوة الصباح

يلفت التقرير إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الزرقاء الخمس يستمتعون يوميًّا بكوب قهوة الصباح. ويتناول الأشخاص في تلك المناطق ما يصل إلى كوبين أو ثلاثة من القهوة السوداء يوميًّا. ووفقًا للنتائج التي حصل عليها بوتنر، فقد وجدت جمعية القلب الأمريكية أن تناول القهوة، سواء التي تحتوي على الكافيين أو منزوعة الكافيين، يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بوجه عام.

Embed from Getty Images

ولا يعني هذا بالطبع أن تذهب الآن وتملأ كوبك بالكريمة الحلوة أو ست مكعبات من السكر. وبدلًا من ذلك، استعن ببديل الحليب النباتي والمحلي الطبيعي مثل حليب الشوفان أو الصبار. ومن الممكن أيضًا أن تستبدل فنجان القهوة بكوب من الشاي وهو عنصر أساسي آخر في جميع أنحاء المناطق الزرقاء. ويقول سكان المناطق الزرقاء: «من أجل تحقيق الروتين المتَّبع في هذه المناطق، اصنع القهوة أو الشاي بعد الظهر، والتقِ بالأصدقاء أو العائلة للدردشة والضحك وامضِ وقتًا في التواصل معهم وجهًا لوجه، فهو أمر مهم للصحة والسعادة».

4- قل شيئًا لطيفًا لأول شخص تقابله

وسألت سارة ويلسون، الصحفية الأسترالية، بوتنر عن روتينه الصباحي، فقال إنه بالإضافة إلى تناول وجبة صحية (مليئة بالفواكه والحبوب) وممارسة التمارين لمدة 20 دقيقة (عادة اليوجا أو ركوب الدراجة للوصول إلى العمل)، يبدأ بوتنر كل صباح بمدح الآخرين.

فكتب بوتنر في رسالة وصلت إلى البريد الإلكتروني الخاص بسارة: «قل شيئًا لطيفًا لأول شخص تقابله». وأظهرت دراسة لجامعة هارفارد أن السلوكيات مُعْدِية، لذا فإذا فعلت هذا الأمر مع جارك، فمن المرجح أن يعود ليفعل الأمر نفسه معك.

وتختم الكاتبة بالقول إن بوتنر ربما التقط هذه العادة من خلال بحثه المتعلق بسكان المناطق الزرقاء الذي يولون أهمية خاصة للتواصل بالمجتمع والعلاقات الإنسانية. وتنصح الكاتبة أيضًا بأن تبحث في مجتمعك وتكتسب حياة اجتماعية صحية، وسواء كان هذا الأمر شيئًا تفعله في الصباح أو على مدار اليوم، فلا شك أن الاتصال البشري يؤدي إلى حياة أطول وأكثر سعادة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد