في يوم مساواة المرأة لعام 2019، سردت منظمة بيني أبيل الخيرية، في مقال نُشر في شبكة ذا مسلم فايب، قصص خمس نساء مسلمات مُلهِمات يغيرن العالم إلى الأفضل؛ «احتفاءً بكفاحنا المستمر من أجل المساواة».

يستهل التقرير بالإشارة إلى أنه قبل أقل من 100 عام، لم يكن للنساء في أمريكا الحق في التصويت، وقبل 101 عامًا فقط، نجحت النساء في المملكة المتحدة أخيرًا في الحصول على حق التصويت.

ويحتفل يوم مساواة المرأة بجهود أولئك الذين ناضلوا من أجل الحق في التصويت ومن أجل حقوق الإنسان الأخرى الأساسية ( في الوقت الحالي) التي لا تحصى.

وفقًا لمعهد ماكينزي العالمي، فإن سد فجوة الأجور بين الجنسين نهائيًّا سيضيف 28 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمي بحلول عام 2025. ويدعم هذا الرقم بقوة فكرة أن مساواة المرأة ليست مجرد قضية أنثوية، ولكنها أيضًا ضرورة اقتصادية.

ويشير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن الأمر سيستغرق قرنين آخرين بمعدل التقدم الحالي لسد الفجوة الاقتصادية العالمية بين الجنسين المتعلقة الأجور. تخيلوا! 200 سنة أخرى قبل أن تتمكن المرأة من كسب نفس ما يكسبه الرجل مقابل القيام بنفس الوظيفة.

وتقول بيني أبيل: «تبدو مشكلة شائعة مثل عدم المساواة بين الجنسين مخيفة في البداية، ولكن من المهم أن نتذكر النجاحات المستمرة التي نراها ونستمر في رؤيتها كل يوم.  وبالتالي، قمنا بتجميع قصص خمس نساء مسلمات وتأثيرهن المذهل على العالم، نعتقد أن نشر الوعي بإنجازات هؤلاء النساء يمكن أن يغرس الأمل في مجتمعنا ويشجع الشابات على مواصلة إحراز تقدم في الكفاح المستمر من أجل المساواة بين الجنسين».

1. منال رستم

منال رستم، رياضية مصرية، ومدربة لياقة بدنية ملهمة، وصيدلانية سريرية، ومؤسسة المجتمع الإلكتروني «أنقذوا الحجاب»، وهي بلا شك ناشطة بارزة وناجحة.

منال رستم

بصرف النظر عن حياتها المهنية المزدهرة باعتبارها مدربة لفريق نادي نايكي للركض وموقعها الملهم بوصفها أول وجه على الإطلاق لمنتجات «نايكي برو حجاب»، فإنها:

  •  تسلقت ثلاثة من أطول الجبال في العالم، بما في ذلك جبل كليمنجارو، للمساعدة في بناء أول وحدة طب الأورام للأطفال في فلسطين، وكذلك المساعدة في العديد من الجمعيات الخيرية للتوحد.
  • أدارت العديد من الماراثونات الدولية لجمع الأموال للاجئين السوريين، وللمشردين في أمريكا، ولزراعة الأشجار في جميع أنحاء مصر، وكذلك ماراثون لندن في عام 2019 مع بيني أبيل.
  •  رفعت الوعي حول القضايا الاجتماعية الملحة في مصر من خلال المشاركة في صندوق الأمم المتحدة للسكان، وهي مبادرة لعبور مصر (من أسوان إلى القاهرة) سيرًا على الأقدام في يناير (كانون الثاني) العام الماضي.

وبحسب بيني أبيل، فإن النساء الرياضيات الملهمات مثل منال هم مفتاح الحفاظ على مجتمع لديه الحافز والتفاؤل بشأن مستقبل مساواة المرأة، وإنجازاتها في مجال تسلق الجبال وجمع التبرعات دليل على المرونة والتأثير الإيجابي اللذين أحدثتهما النساء في العالم حتى الآن، وهو جزء من سبب انجذابها لما تقوم به بيني أبيل.

2. إلهان عمر

بعد انتخابها عضوًا في مجلس النواب الأمريكي عن ولاية مينيسوتا في شهر يناير هذا العام، أصبحت إلهان عمر الأولى تاريخيًا في عدد من الأمور: أنها أول امرأة سمراء وأول أمريكية صومالية تنتخب من مينيسوتا، بالإضافة إلى إحدى أول امرأتين مسلمتين (إلى جانب رشيدة طليب) تدخلان الكونجرس.

وفي مواجهة مضايقات كتهديدات بالقتل ونظريات المؤامرة من المعارضين السياسيين، ظلت إلهان ملتزمة بقضيتها وتواصل اقتراح أفكار مثل الإسكان ميسور التكلفة وتحسين الأجور المعيشية.

حتى قبل انتخابها عضوة في الكونجرس، كانت إلهان قد شاركت في موكب منظمة توين سيتيز برايد في العام الماضي وتحدثت في عدد من الفعاليات، بما في ذلك احتجاجات العمال في ديسمبر (كانون الأول). وفيما يلي مجموعة من وجهات نظرها حول القضايا السياسية:

  •  حقوق الإنسان: أدانت معاملة الصين تجاه شعب الأويجور (وهي جماعة عرقية إسلامية في شمال غرب الصين) وتعتقد أيضًا أنه «لا يجب أن يخاف أي شخص، أيا كانت العقيدة التي يتبعها، داخل دور عبادته»، قالت ذلك في تغريدة ردًا على تفجيرات سريلانكا عام 2019.
  •  التعليم: تدعم مجانية التعليم لطلاب الجامعات الذين يقل دخل عائلتهم عن 125 ألف دولار، وفي يونيو (حزيران)، قدمت مشروع قانون «لا خجل في المدرسة» لإنهاء العقوبات المفروضة على الطلاب المثقلين بديون الوجبات المدرسية.
  •  الهجرة: تعارض إلهان بشدة سياسات الرئيس ترامب بشأن الهجرة، بما في ذلك حظر السفر الذي يفرض قيودًا على مواطني ثماني دول (معظمها من المسلمين). كما تعارض الجهود الرامية إلى إغلاق الحدود الأمريكية، وقالت: إن خطة ترامب لبناء جدار حدودي كانت «عنصرية وخاطئة».

وترى بيني أبيل أن دعم عمل إلهان وغيرها من السياسيات أمثالها يعتبر أمرًا حاسمًا في السباق لملء الأدوار المهمة على المسرح العالمي بالنساء والمسلمات على حد سواء، ما يعتبر خطوة كبيرة بحد ذاتها نحو المساواة بين الجنسين.

3. مهويش حياة

ربما تكون قد رأيتها لأول مرة على شاشات التلفاز، لكن مهويش حياة تستقطب قدرًا كبيرًا من الاهتمام من خلال عملها النشط ونزعتها الإنسانية في جميع أنحاء العالم. ومهويش ممثلة ومغنية ورائدة أعمال خيرية باكستانية تعاونت مؤخرًا مع بيني أبيل لتصبح سفيرة جديدة لها.

مهويش حياة

ولكونها عاطفية وفصيحة، احتلت مهويش مؤخرًا العناوين الرئيسية لدعوتها إلى التمثيل الإيجابي والسلام في باكستان.

أثناء حصولها على جائزة برايد أوف بيرفورمانس في أوسلو الأسبوع الماضي، ألقت مهويش خطابًا رائعًا يمكنك مشاهدته من هنا، وتحدثت مؤخرًا عن معارضتها للقومية المنقسمة من خلال مقال فكري لـ«سي إن إن»، مؤكدة على مسؤولية الجهات الفاعلة والمثل العليا في تعزيز السلام وأن تكون إنسانيًّا مسئولًا قائلة:

«نيتي عندما أتحدث عن حقوق المرأة، أو تعليم الفتيات، أو دعم العمل الخيري الإنساني هو توحيد الناس – وليس تقسيمهم».

في وقت سابق من هذا العام، كرمت حكومة باكستان مهويش بوسام «تمغة امتياز»، أي: وسام التميز؛ وهو أعلى وسام يمكن أن يحصل عليه أي مواطن باكستاني.

مع كل تلك الإنجازات في رصيدها، تشارك مهويش الآن مع بيني أبيل بوصفها سفيرة؛ لنشر رسالة السلام والتقدم، ولمساعدة مئات الأطفال الباكستانيين في الحصول على التعليم الذي يستحقونه من خلال الركض في ماراثون لندن 2020. ويمكنك قراءة المزيد عن عملها مع بيني أبيل من هنا.

4. ليندا صرصور

هذه الناشطة السياسية الأمريكية هي امرأة أخرى على قائمتنا تفتخر بالعديد من الإنجازات البارزة. كانت رئيسة مشاركة في مسيرات المرأة لعامي 2017 و2019، والمديرة التنفيذية السابقة للجمعية العربية الأمريكية في نيويورك، وأدرجتها مجلة التايم من ضمن «الأشخاص المائة الأكثر تأثيرًا» لعام 2017.

ليندا صرصور

بدأت ليندا، ذات الأصول الفلسطينية، في جذب الانتباه بعد احتجاجاتها ضد مراقبة الشرطة للمسلمين الأمريكيين، ثم انخرطت في المزيد من قضايا الحقوق المدنية مثل سياسة الهجرة، وحقوق المرأة، ووحشية الشرطة. بالإضافة إلى ذلك، نظمت ليندا مظاهرات متعددة لحركة حياة السود مهمة.

وهكذا ساهمت في تحسين المجتمع في الولايات المتحدة الأمريكية:

  •  لعبت دورًا في الحملة الناجحة للاعتراف بالأعياد الإسلامية في المدارس العامة في مدينة نيويورك، والتي بدأت بعطلة عيدي الفطر والأضحى في عام 2015.
  •  بدأت بتنظيم مظاهرات لحركة حياة السود مهمة بعد إطلاق النار على مايكل براون وساعدت في تشكيل «مسلمون من أجل فيرجسون»، وهي مجموعة مسلمة تناضل  من أجل التغيير في ميسوري.
  • أشاد البيت الأبيض بليندا باعتبارها بطلة للتغيير وكانت تحل مكان السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز خلال حملته الانتخابية الرئاسية لعام 2016.
  •  بعد حادث معادٍ للسامية شهد تخريب مقبرة يهودية في عام 2017، أطلقت ليندا حملة للتمويل الجماعي لجمع الأموال من أجل أعمال الإصلاح والترميم.

واوضحت بيني أبيل أن نجاحات الناشطين مثل ليندا تُظهر التقدم الذي نحرزه، وعلى الرغم من أنه لا يزال أمامنا طريق طويل، إلا أنها تشجعنا على عدم الاستسلام.

5. ابتهاج محمد

إلى جانب كونها رائدة أعمال وناشطة، فإن ابتهاج محمد مبارزة سيف في فريق المبارزة الأمريكي، وفازت بالميدالية البرونزية في أولمبياد 2016.

ابتهاج محمد

أصبحت ابتهاج أول امرأة تخوض منافسة باسم الولايات المتحدة وهي ترتدي الحجاب، وأول امرأة مسلمة تحصل على ميدالية في الألعاب الأولمبية.

فيما يلي بعض أكثر إنجازاتها الرياضية:

  •  كانت البطلة الأوليمبية للناشئين لعام 2005.
  •  تحتل المرتبة الثالثة في الولايات المتحدة والـ23 في العالم.
  •  كانت بطلة العالم للكبار عام 2014.
  •  حصلت على 5 ميداليات في بطولات عالمية.

ألهمت ابتهاج الشابات حول العالم من خلال مسيرتها الرياضية، وأصبحت أيضًا سفيرة للرياضة في «مبادرة تمكين النساء والفتيات من خلال الرياضة» التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية.

وفي عام 2014، أطلقت هي وإخوتها شركة لويلا، وهي شركة ملابس تهدف إلى الترويج للأزياء المحتشمة في أوساط المسلمين وغير المسلمين.

سافرت ابتهاج أيضًا إلى بلدان متعددة للحديث عن أهمية الرياضة والتعليم. والأهم من كل ذلك، في عام 2017، طرحت شركة ماتيل متعددة الجنسيات لصناعة الألعاب أول دمية باربي محجبة، مستندةً في التصميم إلى شكل ابتهاج.

إن نجاحات ابتهاج محمد في عالم الرياضة وما وراءها قد أحدثت صدى كبيرًا حول العالم. ولم تلهم الشابات والمسلمات فحسب، بل أثبتت لهن أيضًا أنه «بغض النظر عن عرقيتهن أو دينهن أو جنسهن، فإن أي شيء ممكن مع المثابرة.» حسبما قالت في مقابلة.

في يوم مساواة المرأة ، من المهم أن نذكر أنفسنا بأن النجاحات والعمل الشاق لهؤلاء النساء الخمس الملهمات، وغيرهن الكثير، ساعدتنا على الوصول إلى ما نحن فيه الآن. ويجب أن نحافظ على شرارة الأمل هذه لضمان مستقبل مشرق مليء بالنساء والمسلمات المصممات على إحداث تغيير.

وتختم منظمة بيني أبيل المقال قائلة: «لهذا السبب، في بيني أبيل، نسعى جاهدين إلى تمكين النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم ونعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين من خلال نداء الرعاية بالمرأة لدينا. باعتبار ذلك جزءًا من النداء، ندعم الشابات في العراق، والأمهات في فلسطين، والنساء الضعيفات في غامبيا، والشابات المعرضات لخطر الاعتداء المنزلي والجنسي هنا في المملكة المتحدة. نشكركم على القراءة ونأمل أن تستمروا في دعم بيني أبيل بينما نعمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين في العالم».

هل كانت حضارة الإسلام عنصرية ضد المرأة؟ 5 مسلمات لعبن أدوارًا خطيرة في التاريخ

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد