أظهرت دراسة حديثة أن الناس يُفضِّلون الروبوتات (الإنسان الآلي) على رؤسائهم في العمل.  

نشرت مجلة «فوربس» الأمريكية تقريرًا لعالمة الاجتماع تريسي بروير رصدت فيه كيف أصبح الموظفون يُفضلون الروبوتات على مديريهم أو رؤسائهم في العمل لا سيما في ظل الأزمات والأوقات الرهيبة التي يمر بها الإنسان في الوقت الحاضر.

ذكرت الكاتبة في مستهل تقريرها أن البشر يمرون هذه الأيام بأوقات عصيبة -من بين أكثر الأوقات كربًا وإرهاقًا في التاريخ- وهم بحاجة ماسة إلى العون والمساعدة. وفي أغلب الأحيان، يلجأون إلى أرباب أعمالهم ورؤسائهم في العمل على وجه التحديد للحصول على هذه المساعدة. لكنهم لا يحصلون دائمًا على مُبتغاهم.

الموظفون يُفضلون الروبوتات

وأشارت دراسة عالمية حديثة إلى أن الناس يُفضِّلون فعلًا الروبوتات على البشر لمساعدتهم في حل المشاكل المتعلقة بالصحة العقلية. وتساءلت الكاتبة قائلةً: إذن ما الذي يحدث؟ وكيف يُمكن للرؤساء والمديرين أن يكونوا أكثر وُدًّا مع الموظفين ودعمًا لهم وأفضل من الروبوتات بالنسبة لهم؟

تعليم

منذ 6 شهور
قد تُغيّر حياتك.. 5 مهارات يمكنك تعلمها خلال 20 ساعة

وشدَّدت الكاتبة على أهمية إدراك أن المشاكل التي يُعاني منها الموظفون ذات مدلول ومغزى. وبحسب دراسة عالمية، أصدرها مركز «أوراكل وورك بليس إنتليجانس أو Oracle and Workplace Intelligence» للأبحاث والاستشارات في الموارد البشرية مؤخرًا والتي شملت أكثر من 12 ألف شخص في 11 دولة، 78% من الأشخاص الذين شملتهم الدراسة تأثرت صحتهم العقلية سلبًا أثناء الجائحة. وعلاوةً على ذلك، قال 42% منهم أن الإجهاد والقلق والاكتئاب كان السبب في تقليص معدل إنتاجهم، بينما رأي 40% أن ذلك جعل اتخاذهم للقرار أكثر ضعفًا.

الموظفون بحاجة إلى قائد ناجح

ولفتت الكاتبة إلى أنه من المثير للاهتمام أن 68% منهم ذكروا أنه عندما تعتريهم حالة من التوتر أو الشعور بالقلق في العمل، ومن ثم أتيحت لهم إمكانية الاختيار بين الروبوت أو مديرهم في العمل، فإنهم يختارون التحدث إلى الروبوت بدلًا من مديرهم. وصحيحٌ أن نتائج الدراسة لم تُشِر ربما إلى أن المديرين المستقبليين سيكون جميعهم من الروبوتات، فإن الدراسة رصدت عددًا من الوسائل المهمة التي يمكن للمديرين أن يستعينوا بها لتطوير موظفيهم ودعمهم.

وأوضحت الكاتبة قائلة: إننا عادةً نعتقد أن الذكاء الاصطناعي يُوفر تحليلًا للبيانات أو يضع نُظمًا أساسية للتعاون – لكن هذه الدراسة تُشير إلى آفاق جديدة – وهي استخدام الذكاء الاصطناعي في حل مشاكل الصحة العقلية.

وربما لا يكون هذا توجُّهًا سلبيًّا، إذ قد يُصبح الذكاء الاصطناعي أكثر كفاءة وسهولة في الاستخدام في المواقف الاستثنائية. لكن ربما يكون الوضع المثالي هو إتاحة استخدام الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى وجود مديرين متعاطفين مع موظفيهم وداعمين لهم، وهو ما يُولد الثقة بين فريق العمل. وفي حقيقة الأمر، توصلت دراسة أخرى إلى أن الصحة العقلية للموظفين تأثرت تأثرًا إيجابيًّا عندما شعروا بتعاطف مديريهم معهم.

Embed from Getty Images

صفات القائد المحبوب

وطرحت الكاتبة تساؤلًا: كيف يُمكن للمرء أن يُصبح قائدًا مؤثرًا وخيارًا مفضلًا لدى بعض الناس بدلًا من الروبوتات؟ إليكم بعض هذه المقترحات.

1- تجنب إصدار الأحكام على الموظفين

ذكر 34% من الذين شملتهم هذه الدراسة العالمية، أنهم يُفضِّلون الروبوتات لأنها تُوفر بيئة خالية من الأحكام، بينما رأي 30% منهم الروبوتات بمثابة مُتنَفَّس متجرد لطرح المشاكل عليها ومشاركتها معها.

إن الاحتواء هو أحد الصفات الواضحة التي ينبغي أن يتسم بها القائد الناجح، الذي يتعين عليه أن يكون موضوعيًّا بقدر الإمكان وأن يدعم موظفيه دون أن يفسد هذا الدعم بآرائه الشخصية. وفي حين أنه من الطبيعي أن يكون لكل شخص آراؤه الخاصة، لكن لا بد على القائد الناجح أن ينتبه لكيلا يُقحِم آراءه الشخصية في الحوارات والمناقشات التي يُجريها مع موظفيه، إذ ينبغي أن تكون نظرته للأمور داعمة ومُتجرِّدة.

 2- كن مؤثرًا

إن الدافع الآخر الذي جعل الناس يُفضلون الروبوتات على مديريهم هو إدراكهم أن الروبوتات تُوفر حلولًا سريعة للمشاكل المتعلقة بالصحة وهذا رأي 29% من الذين شملتهم الدراسة. وإذا كنتَ مديرًا في العمل، فلن يكون بمقدورك تقديم جميع الحلول والإجابات على جميع المشكلات، كما أنه لا يتعين عليه تقديم الاستشارات الطبية، إلا أن قدرًا كبيرًا من الدعم الذي يمكن للقائد توفيره هو توصيل الأشخاص بالموارد والأدوات التي تزودهم بأنواع المساعدات كافة. وقد يتميز القائد بأن يكون ذا آذان صاغية لموظفيه وداعمًا لهم ويهتم بحل مشاكلهم المرتبطة بالعمل، لكن يتعين عليه أيضًا ليُصبح قائدًا ناجحًا أن يضمن توصيل الموظفين بموارد أوسع وبأسرع وقت ممكن.

3- تحلَّ بالشفافية

أفاد 31% من الموظفين الذين شملتهم الدراسة أنهم يُقدِّرون قيمة الذكاء الاصطناعي لأنه يُوفر المعلومات اللازمة للقيام بمهامهم وأعمالهم على نحو أكثر فعالية. ويمكن للقادة الاستفادة من هذا الدرس والتحقق من امتلاكهم قدرًا هائلًا من المعلومات والأفكار ومشاركتها مع موظفيهم.

إن الناس يرغبون بقوة في الوصول إلى حالة من اليقين، وفي أوقات الغموض، كالتي نمر بها حاليًا، يستعينون بقوة بشركاتهم وقادتهم للمساعدة في إدراك الأمور واستيعابها. ولا بد أن يتسم القادة بالشفافية والانفتاح قدر الإمكان فيما لديهم من معلومات. وحتى عندما تكون الأخبار سيئة، فمن المفيد أن يُبلَّغ الناس بها حتى يتمكنوا من تقليل الشعور بعدم اليقين وإتاحة الفرصة لهم لاتخاذ إجراءات إيجابية للتعامل مع الأنباء السيئة.

Embed from Getty Images

4- ترتيب الأولويات

هناك ثمة سبب آخر يدفع الناس لتقدير قيمة الذكاء الاصطناعي وهو أنه يُقلل من إجهادهم عن طريق مساعدتهم في ترتيب أولويات المهام المطلوبة منهم وهذا ما يراه 27% من المشاركين في الدراسة. إن هذه هي الطريقة الأساسية التي يمكن للقائد من خلالها تقديم المساعدة لأعضاء فريقه في العمل.

ولذلك، يتعين على القائد الناجح أن يُبين للموظفين المقصد العام والأهداف من المهام، ويساعدهم، عندما يكون الناس منهكين ومرتبكين، في كيفية ترتيب مسؤولياتهم. إذ أن التوتر والقلق قد يُقلِّص من مستوى التركيز لدى الموظفين ويُعيق إنجازهم للمهام والقيام بالواجبات في آن واحد. وعندما يتمكن القادة من مساعدة الناس على تحديد المهمة الأكثر أهمية، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الحد من حالات عدم اليقين ويُسْهِم في تحقيق الرفاهية والسعادة لدى الموظفين.

5- إدارة أعباء العمل

يرى 27% من الذين شملتهم الدراسة فائدة الذكاء الاصطناعي في إنجازه للمهام آليًّا والحد من أعباء العمل وعدم الشعور بالإنهاك تبعًا لذلك، وهذا أمر آخر يمكن للقادة الاستفادة منه. إن أحد العوامل الأساسية لكي تُصبح قائدًا مؤثرًا هو الموائمة بين المسؤوليات والإمكانات للمساعدة في التأكد من توزيع أعباء العمل بين أعضاء الفريق على نحو عادل.

وبطبيعة الحال، لا يمكن لشخص ما أن يُحقق توافقًا كاملًا بين ما يُحب الناس القيام به وبين ما يتعين عليهم فعله، ولكن لا بد أن يسعى القادة الناجحون إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من التوافق. أضف إلى ذلك، أن الناس يتوقون إلى الشعور بالإنصاف فيما بينهم، لذلك فإن القادة المؤثرين يُوفِّقون بين زيادة أعباء العمل حينًا وتقليصها حينًا آخر، وهذا يضمن تحقيق المساواة بين الموظفين.

6- ضع حدودًا وفواصل بين العمل والحياة العادية

أفاد 63% من الذين شملتهم الدراسة أن الذكاء الاصطناعي ضاعف من معدل إنتاجهم، وقال 51% منهم إنه أتاح لهم الحصول على عطلات لمُدد أطول. ويُمكن للقادة الاستفادة من هذه الإشارة أيضًا، لذلك لا بد من التحقق من توافر ما يحتاج إليه الموظفون لإنجاز مهامهم.

ويتعين على القائد الناجح التحقق من إدراك الموظفين أنه بمقدورهم الحصول على إجازات والذهاب بعيدًا عن أماكن العمل. إن القيام بالمهام في كل الأوقات سيؤثر تأثيرًا سلبيًّا في تقاسم المهام وإنجازها ومعدل إنتاجها. لذا، ينبغي على القادة تشجيع الموظفين لكي يكون لديهم فواصل وحدود صحية بين العمل والحياة العادية.

Embed from Getty Images

المزج بين الذكاء الاصطناعي والقدرات البشرية

ونوَّهت الكاتبة إلى أن عديدًا من الذين شملتهم الدراسة يريدون من شركاتهم توفير المزيد من إمكانية الوصول إلى الدعم التكنولوجي في عدد من الخدمات، على أن تشمل الخدمة الذاتية للموارد الصحية بحسب 36% منهم، بينما أراد 35% منهم توفير الدعم التكنولوجي في تقديم الاستشارات عند الطلب، ورأت النسبة نفسها -35%- ضرورة توفيره في الوسائل الاستباقية لرصد الحالة الصحية، واستخدامها في الوصول إلى تطبيقات للاطمئنان على السلامة والصحة أو حل الخلافات، واقترح 28% منهم توفير روبوتات للمحادثة للرد على التساؤلات المتعلقة بالحالة الصحية.

وخلُصت الكاتبة إلى أن هذه السبل ستكون رائعة إذا استخدمتها الشركات لدعم الصحة العقلية لموظفيها، لكنها لا يُمكن أن تحل محل إبداء التعاطف والدعم الإنساني. ويظل القادة يؤدون دورًا حاسمًا في دعم الموظفين.

واختتمت الكاتبة تقريرها قائلة: لكي تكون قائدًا مؤثرًا – يُفضِّله البعض على الروبوتات – عليك أن تكون متجردًا بقدر الإمكان وأن تكون مؤثرًا في التجاوب مع احتياجات الناس وربطهم بالموارد اللازمة. ولا بد أن تكون منفتحًا أيضًا للتواصل مع الناس ومساعدتهم في تحديد أولويات مهامهم وإدارة أعباء عملهم. ويجب أن تُشجِّع الموظفين على الفصل بين العمل والحياة وتقوية الحدود الصحية بينهما. ومن المؤكد أنه يمكن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في هذا الصدد، لكن الوضع الأفضل للناس إذا ما رُبط بين الذكاء الاصطناعي والقدرات البشرية الفريدة التي يمكن أن يوفرها القادة الودودون واللطفاء.

ريادة أعمال

منذ أسبوعين
مترجم: 5 مهارات أساسية يبحث عنها أصحاب العمل الآن.. كيف تكتسبها؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد