الجميع يسعون بالطبع إلى بناء علاقات صحية سوية، وأكثر قوة ومتانة، وفي هذا العالم المليء بالأحداث الساخنة سريعة التطور، فإن كل شريكين قد تزداد بينهما الحدة والتوتر، أو أحيانًا يتسرعان في الحكم على جدوى علاقتهما، إما بتطويرها سريعًا، وإما بأخذ خطوة إلى الخلف.

هذا هو الموضوع الذي تناقشه ليندسي أندروود في تقريرها بصحيفة «نيويورك تايمز»، وهو كيف تحصل على علاقات أفضل في العام الجديد، لتتخطى فشل علاقات الأعوام السابقة، أو لتبدأ في تجربة علاقة أولى ناجحة. تقول ليندسي في بداية التقرير: «دعنا نتفق أنه ما من حل سحري للحصول على علاقة أفضل، فالناس ليسوا كاملين، وأي شريكين تحدث بينهما شجارات، فهذه هي الحياة».

لكن –تقول ليندسي- الأمل موجود، وهناك الكثير من الأشياء الصغيرة والكبيرة يمكنك أن تفعلها لتساعدك. وتضيف: «نحن بحثنا عن النصائح الأجدر للعلاقات هذا العام، لنخرج بأفضل دليل ممكن، وفيما يلي القليل من النصائح لتنفذها في عامك الجديد».

اقرأ أيضًا: مترجم: لماذا نفتقد الأشخاص والأشياء؟ الأمر لا يتعلق بالحب فقط

1. اترك هاتفك!

تقول جيليان ماكالوم، الرئيس التنفيذي لـ«Drawing Down the Moon Matchmaking» وهو موقع مواعدة بريطاني: «تدخين سيجارة وعناق ما بعد ممارسة الجنس تبدلا سريعًا إلى تفقد حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي. الرجال والنساء مذنبون لأنهم يتناولون هواتفهم ليستمتعوا بإضاءتها في وجوههم بدلًا من التمتع بوهج ما بعد ممارسة الحب».

2. احظ بالمزيد من النوم

الإجهاد قد يجعلك أكثر عدائية لشريكك ويؤثر في صحتك. تقول جانيس كيسولت جلاسر، خبيرة العلاقات ومديرة معهد ولاية أوهايو لأبحاث الطب السلوكي: «عندما يحظى الناس بنوم أقل فهم يكونون كمن يرى العالم من خلف نظارة سوداء. يصبح مزاجنا أكثر سوءًا، ونصبح أكثر غضبًا. إن النوم ساعات قليلة يفسد العلاقات».

3. اكتشف طريقتك في الحب

وضع تيري هاتكوف، وهو عالم اجتماع في جامعة كاليفورنيا، اختبارًا يمكنك من خلاله أن تعرف ما هو تعريفك للحب. حتى تستفيد من الاختبار جيدًا قم بإجرائه مع شريكك، وقارن النتائج. ستعرف التشابه والاختلاف بين تعريف كل منكما للحب.

فقط اقرأ كل جملة في الاختبار وفكر في سلوكك تجاه الموقف ومشاعرك إذا كنت مرتبطًا أو على وشك الارتباط. أجب عن كل سؤال بـ«موافق»، أو «غير موافق». الاختبار مكون من 50 سؤالًا، وفي العادة يستغرق بضع دقائق.

*الاختبار باللغة الإنجليزية فقط.

اقرأ أيضًا: قصص الحب في مملكة الحيوان.. 10 من أغرب الطقوس الرومانسية بين الحيوانات

4. احظ بنقاشات جادة قبل قرار الزواج

بالرغم من أن الأمر الذي ذكرته الكاتبة في مقالها ينطبق أكثر على المجتمعات الغربية، حيث يقرر الشريكان أن ينتقل أحدهما إلى شقة الآخر، ليعيشا معًا فترة –تصل إلى سنوات- قبل الزواج، لكن يمكن تطبيق الأمر في مجتمعاتنا العربية، واعتبار أن تلك الفترة هي فترة الارتباط الأولى أو الخطوبة.

تقول الكاتبة إن خطوة الانتقال للعيش معًا كزوجين بدون زواج يقوم فيها الشريكان بالقليل من التخطيط، أما الزواج فهي خطوة تتخللها الكثير من النقاشات المالية والعاطفية وحتى القانونية. بحسب «مراكز مكافحة الأمراض واتقائها» فإن الأمريكيين يختارون حاليًا –أكثر من أي وقت مضى- أن يعيشوا معًا قبل الزواج. وبحسب مركز «بيو» للأبحاث، فإن أكثر من نصف النساء بين عمر 19 إلى 44 من اللاتي تزوجن كن يعشن مع أزواجهن قبل الزواج. فاحتمالية أن يعيش أجيال الألفية مع شركائهم قبل الزواج هي أكثر من أي جيل سابق.

يوضح فريدريك هيرتز، مؤلف كتاب «العيش معًا: الدليل القانوني للأزواج غير المتزوجين» الأمر؛ فيقول: «الخطوة الأولى تجاه الانتقال للعيش معًا هي اكتشاف ما الذي سيحدث إذا قررتما الانفصال، فيمكنكما أن تخططا للانفصال بطريقة متحضرة وبعناية وتفكر، أو يمكنكما تجنب النقاش في الأمر، وستحظون بشجار مقزز يؤدي إلى انفصالكما لاحقًا».

5. علِّم نفسك ما هو الجيد لإنجاح العلاقة

العلاقات الجيدة لا تحدث بين ليلة وضحاها –تقول الكاتبة- إنها تحتاج إلى التزام وتضحية وتسامح، وقبل كل شيء تحتاج إلى جهد. إن هذا جزء من دليل «نيويورك تايمز» للحصول على علاقة أفضل، الذي يتضمن آخر أخبار علم العلاقات، وبعض الاختبارات المرحة، والنصائح المفيدة لبناء رابطة أقوى مع شريكك.

اقرأ أيضًا: مترجم: «هناك حيث الحب من المحرمات».. كيف أصبحت المواعدة والجنس في السعودية؟

وضع تيري هاتكوف مقياسًا للحب، والذي يعرِّف ستة أنواع مختلفة من الحب في علاقاتنا:

  • الرومانسية: هي العلاقة التي تعتمد على العاطفة والانجذاب الجنسي.
  • الأصدقاء المقربون: علاقة بها ولع وتأثير عميق.
  • منطقية: تكون مشاعر عملية تقوم على القيم المشتركة، والأهداف المالية، والدين… إلخ.
  • مرحة: تثار المشاعر في هذه العلاقة بالغزل المستمر، أو بالشعور بالتحدي.
  • تملكية: هي علاقة تتخللها الغيرة والهوس.
  • غير أنانية: تقوم العلاقة على الرعاية والطيبة والتضحية.

وجد الباحثون أن الحب الذي نشعر به في معظم علاقاتنا الجادة هو بالأساس خليط من نوعين أو ثلاثة أنواع من أشكال الحب المختلفة التي ذكرت سلفًا.

6. ضع يدك في يد شريكك حتى لو لم تكن تريد ذلك

هناك بعض تكنيكات الحب التي تستغرق وقتًا ومجهودًا قليلين، ولا تتطلب حتى تعاون من شريكك. تقول إيلي فينكل، وهي إخصائية نفسية: «إن مسك يد شريكك أو بعض تكنيكات الحب السريعة قد لا تعطيك زواجًا عظيمًا، لكنها بكل تأكيد ستدفع الأمور نحو التحسن».

تنصح إيلي أي زوجين بعدد من النصائح الصغيرة التي قد تحسن علاقتهما على المدى البعيد، مثل: لا تقفز إلى الاستنتاجات السيئة، فمثلًا إذا لم يرد شريكك مكالمة تليفونية فائتة منك، لا تستنتج من ذلك أنه «أناني وغير مهتم»، فهذه استنتاجات سريعة وسيئة. تضيف إيلي أنه يجب على الشريكين النظر إلى المشكلات من الخارج، إذ تنصح أن يناقش أحد الطرفين الآخر حول المشكلة أو الجدال الدائر بينهما من منظور شخص ثالث، لا مصلحة له من مناصرة أحد الطرفين، ويبدأ بسرد منظور هذا الطرف الثالث، ليتوصلا معًا إلى الأمر السيئ، أو الصالح من هذا الجدال.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!