ملخص

على مدى العامين الماضيين، دخلت البرازيل في فضيحة فساد هي الكبرى على الإطلاق في دولة ديمقراطية. فقد ظهرت أدلة عام 2014 أن المقاولين في البرازيل قد شكلوا تحالفًا للمزايدة على مشاريع تابعة لشركة الطاقة المملوكة للحكومة بتروليو برازيلي «بتروبراس». فاستولوا على أرباح إضافية وقدموا رشوة للسياسيين والمديرين التنفيذيين في الشركة لضمان صمتهم. كانت الفضيحة، التي أطلق عليها اسم «عملية غسيل السيارات»، مدوية جدًّا وتورطت فيها شخصيات سياسية بارزة؛ مما سبب صدمة في البرازيل، وهو بلد اعتاد على ارتفاع معدلات الفساد. وقد باتت الآن احتمالات نجاة رئيسة البرازيل «ديلما روسيف» من تداعيات تلك الفضيحة، أقل بكثير.

يكشف التقرير عن أن رد فعل الطبقة الوسطى البرازيلية كان سريعًا وقاسيًا إثر الكشف عن الفضيحة، فجرى تنظيم احتجاجات واسعة النطاق. لا تتعلق الاحتجاجات بالفساد فقط، بل هي تمتد لتظهر تراجع التأييد للحزب الحاكم مع استمرار الركود الاقتصادي في البرازيل في عامه الثاني. وجدت روسيف نفسها في مركز العاصفة، وهي التي لم تتورط بشكل مباشر في فضيحة شركة بتروبراس، على الرغم من أنها تولت رئاسة الشركة لعدة سنوات. بدلًا من ذلك، تواجه روسيف إجراءات مساءلة وشيكة، ومن المقرر أن يصوت مجلس النواب البرازيلي على سحب الثقة منها في 17 أبريل نيسان الجاري، وذلك بتهمة التلاعب في الميزانية الحكومية الخاصة بعام 2014 لإظهار العجز في ميزانية البلاد أقل من قيمته الحقيقية قبيل الانتخابات الماضية. صبت قضية بتروبراس المزيد من النيران ضدها وباتت، في أعين منتقديها، دليلًا على فسادها.

تحليل

إن الاضطرابات السياسية التي تتكشف في البرازيل تختلف اختلافًا كبيرًا عن مسارها الأخير. فقبل بضع سنوات مضت، بدت البرازيل وكأنها تتجه نحو العظمة. فهي أكبر اقتصاد في أمريكا الجنوبية، وهي جزء مما يسمى مجموعة بريكس (التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا)، وهي مجموعة من الاقتصادات الناشئة التي أظهرت إمكانات نمو هائلة. وقد رافق تلك التطورات الاقتصادية تطور اجتماعي. وقد أشاد البنك الدولي بها لخفضها من مستوى عدم المساواة، ورفع مستوى معيشة المواطنين الأكثر فقرًا في الفترة ما بين 2003 و2014. فكيف انحدرت البرازيل الآن؟ في سبيل التأكد من أن تصبح فضيحة بتروبراس محطةً بارزةً في تقدم البلاد، بدلًا من الحدث الذي عرقل تطورها، يجب على البرازيل دراسة الأسباب الكامنة وراءها.

الحتمية الجغرافية

تعد البرازيل دولة ضخمة تغطي العديد من المناطق البيئية المختلفة، وهي حقيقة تاريخية جعلت من الصعب العمل على تطويرها وحكمها. وعلاوة على ذلك، كان للتحديات الجغرافية الهائلة في البلاد تأثير حتمي. يضم شمال البرازيل مساحات شاسعة من الغابات، بما في ذلك منطقة حوض الأمازون الغنية بالموارد، والتي لا ترحم. وتضم منطقة جنوب حوض الأمازون، وهي السافانا الاستوائية التي تميز المنطقة الداخلية المعروفة باسم سيرادو، تربة حمضية للغاية وتتميز بندرة المجاري المائية. أما جنوبًا، تربط منطقة ريو دي لا بلاتا -التي سميت على اسم مصب كبير تصب فيه أنهار بارانا وأوروغواي وباراغواي- مدن البرازيل بكل من الأرجنتين وباراغواي. وقد سمح هذا بنمو اقتصادات الحجم في البرازيل، على الرغم من سيطرة الأرجنتين على معظمها. وتعتبر الأراضي الصالحة للزراعة التقليدية التي توجد في الجزء الجنوبي من البلاد عصب الاقتصاد البرازيلي.

هذا العصب، الذي يمثل أقل من 7% من مجمل الأراضي في البرازيل، هو المسؤول عن زيادة النمو الاقتصادي في البلاد. لكن موقعه على قمة الدرع البرازيلي، هضبة تتاخم المحيط الأطلسي، أجبر مدن البرازيل على إنشاء الأماكن القليلة التي لا تصلها الهضبة على طول الطريق المؤدية إلى الساحل. وقد عزل هذا القيد المدن عن بعضها البعض وحد من نموها، وساهم في القصور الحاصل في البنية التحتية للبلاد.

في المقابل، تساعد مشاكل البنية التحتية في البرازيل في استمرار دورات الازدهار والكساد التي تحدد تاريخها. فالبرازيل معرضة للتضخم بسبب ارتفاع تكاليف المدخلات اللازمة للتغلب على حالة بنيتها التحتية. ودائمًا ما يسبب النمو ارتفاعًا في الأسعار، وسرعان ما يحد هذا التضخم من النمو. بالإضافة إلى ذلك، فإن التكاليف الاستثمارية العالية قلصت تاريخيًّا من الفرص الاقتصادية المتاحة لمعظم المواطنين، وحافظت على نظام حكم الأقلية الذي أنشئ في ظل الاستعمار. وقد أدى ميل البلاد نحو النخبوية والتضخم إلى زيادة الاعتماد الوطني على السلع الأساسية، مما يجعل الاقتصاد البرازيلي أكثر تقلبًا.

إن ضعف الاقتصاد البرازيلي بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية يكثف من دورات الازدهار والكساد في البلاد. فمن أواخر التسعينيات وحتى حوالي عام 2012، منح نمو الاقتصاد الصيني، وما ينتج عنه من زيادة الطلب على السلع، البرازيل دفعة اقتصادية. وزادت الحكومة البرازيلية الإنفاق الاجتماعي، مما تسبب في زيادة شعبيتها. ثم، بدأ الاقتصاد الصيني يتباطأ، ومعه، تباطأ الطلب على السلع. وقد بدأ التباطؤ، إلى جانب عوامل إقليمية أخرى، يضعف من الاقتصاد البرازيلي. وفي عام 2009، انخفض معدل النمو في البرازيل انخفاضًا كبيرًا، وذلك بصرف النظر عن حدوث انتعاش لفترة وجيزة، وهو يتراجع بشكل مطرد منذ ذلك الحين. وفي العام الماضي، انكمش الاقتصاد البرازيلي بنسبة 3.8%.

البرازيل

أثناء الصعود الاقتصادي السريع في البرازيل، شجعت السيولة الوفيرة فضلًا عن النخبة التاريخية الفساد المستشري. وبالرغم من الخطوات الاجتماعية التي أجريت في فترة ازدهار البرازيل، ظل انعدام المساواة يمثل مشكلة. وبمجرد أن بدأ الاقتصاد يتعثر، بدأ التأييد الذي تحظى به الحكومة في الانخفاض، مما يجعل الكشف عن هذا الفساد أكثر ضررًا لحكام البلاد. ومن دون وسادة من النمو الاقتصادي المرتفع، بات لزامًا على الحكومة البرازيلية مواجهة المشاكل الهيكلية طويلة الأجل الناجمة عن جغرافيتها، والإنفاق المرتفع والفساد.

بيئة مهيأة للفضيحة

بعيدًا عن الأنماط الاقتصادية المضطربة فيها، فإن البرازيل بلد خصب للفساد والفضيحة. فقد كانت آخر بلدان أمريكا اللاتينية التي حصلت على الاستقلال. وعندما حصلت على سيادتها أخيرًا، ظلت البلاد ملكية (أولًا بقيادة الأمير البرتغالي بيدرو الأول) لأكثر من عقد من الزمان. وبعد سنوات من ذلك، ميزت الفترات الطويلة من الديكتاتورية والحكم العسكري –التي تخللها في بعض الأحيان حكم ديمقراطي مدني- تاريخ البرازيل. أما الديمقراطية المعمول بها حاليًا فلم تولد حتى عام 1985.

لم يساعد الماضي السلطوي للبرازيل على تعزيز الفساد فحسب، بل إن المؤسسات تكافحه الآن أيضًا. من جهة، فإن إرث القلة الباقي من سنوات الحكم الاستبدادي ساهم في انتشار الفساد. ومن جهة أخرى، شهد تحول البرازيل إلى الديمقراطية إنشاء مؤسسات هامة للحماية من الحكم الاستبدادي في المستقبل. ونشير هنا تحديدًا إلى المدعي العام البرازيلي، والذي يعتبر الفرع الرابع غير الرسمي من الحكومة. ولأن الهيئة القضائية تعمل بشكل مستقل عن الحكومة، يمكنها محاسبة الفروع الأخرى عن جرائمهم وانحرافاتهم. وتمثل فضيحة بتروبراس أوضح مثال على نضج المدعي العام والسخط الشعبي الذي ولده الانكماش الاقتصادي. فعلى الرغم من أنه يمكن التغاضي عن الفساد أو غفرانه عندما يزداد نمو الاقتصاد، فإنه يصبح من الصعب تجاهله عند تباطؤ نمو الاقتصاد.

ومع استمرار الفساد، فإن قضية بتروبراس هي مثال مثير للإعجاب. تشير التقديرات إلى أن القضية كلها تشمل 5.3 مليار دولار. فمنذ تفجر الفضيحة، بدأ الائتلاف الحاكم في البرازيل في الانهيار، وانخفض التأييد لروسيف إلى مستوى قياسي. لا تحظى رئيسة البرازيل الآن بشعبية خاصة بين الطبقة الوسطى، التي لديها الموارد والسبب للاحتجاج، بعد أن عانت من الركود. وبما أن روسيف ترأست شركة بتروبراس بين عامي 2003 و2010، وهي الفترة التي شهدت الكثير من الأعمال غير القانونية، فقد ألقى الحادث ظلالًا من الشك على كفاءتها كزعيمة. وعلاوة على ذلك، أثارت فضيحة بتروبراس حملةً للإطاحة بروسيف من منصب الرئاسة بتهمة غير ذات صلة.

البرازيل

ومع ذلك، تحتفظ روسيف بدعم الطبقة الدنيا بسبب تركيزها على برامج الرعاية الاجتماعية. وهذا يعني جغرافًّيا أن أقوى دعم لها يقع في شمال البرازيل. وحتى مع ذلك، فإن التهديد بالاحتجاج الاجتماعي واسع النطاق في حال جرى توجيه الاتهام لروسيف كبيرٌ للغاية، وذلك لأن شعبيتها متدنية جدًّا، ولأن شخصًا آخر مفضلًا لدى حزب العمال، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، من المتوقع أن يترشح للرئاسة في 2018. وفي الوقت نفسه، دا سيلفا نفسه وجهت إليه تهم في التحقيق في فضيحة بتروبراس. وإذا ما أدين، يمكن أن تكشف الاحتجاجات بين بعض شرائح الجمهور عن انقسامات عميقة في المجتمع البرازيلي.

كسر حلقة الفساد

في أي حملة على الفساد، تظهر شخصيات مختلفة ككبش فداء تجسد هذه الفضيحة. وبمجرد أن يتم التعامل معهم، يشعر المواطنون والمشرعون بالرضا عن نجاح الحملة، ويمضون قدمًا. وقد أضحت روسيف، بوصفها زعيمة ليس للبلاد فقط ولكن أيضًا لشركة بتروبراس خلال معظم الفترة الزمنية التي يجري حولها التحقيق، رمز الفساد في البرازيل. إذا ما صوت ما لا يقل عن ثلثي مجلس النواب في البرازيل (342 من أصل 513 عضوًا بالكونغرس) لصالح إقالة روسيف يوم 17 أبريل نيسان الحالي، ستكون روسيف على بعد خطوة واحدة من الإطاحة بها. وستحال القضية حينئذ إلى مجلس الشيوخ. وبمجرد أن تقبل أغلبية بسيطة في مجلس الشيوخ قضية الاتهام بالتقصير، سوف تضطر إلى التنحي لمدة تصل إلى 180 يومًا، إلى حين الفصل في القضية. وإذا ما صوت ثلثا أعضاء مجلس الشيوخ على سحب الثقة من روسيف، فإن نائب الرئيس ميشال تامر سيتقلد منصب الرئاسة رسميًّا، حيث سيواجه بتحدي جلب الاستقرار للبلد سياسيًّا واقتصاديًّا.

البرازيل

إذا ما تولى الرئاسة، فإن التحدي الأول أمام تامر هو كسب ما يكفي من الدعم من أحزاب المعارضة، ومن الأحزاب التي ستنفصل عن حزب روسيف لتشكيل الائتلاف الحاكم. وقد قرر حزب الحركة الديمقراطية البرازيلي الذي ينتمي إليه تامر، وهو حليف قديم لحزب العمال، بالفعل الانسحاب من الائتلاف الحاكم، والدفع بمرشحه في انتخابات عام 2018. بالإضافة إلى ذلك، اجتمع تامر مع زعماء المعارضة مثل رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي البرازيلي أيسيو نيفيز. وسيسعى تامر إلى تهدئة مخاوف المستثمرين وكذلك الشعب. وتحقيقًا لهذه الغاية، سيمرر سلسلة من الإصلاحات، بما في ذلك خفض الميزانيات، وإصلاح قانون الضرائب، وتخفيف قوانين العمل، وذلك لإظهار نفسه على أنه داعم للأعمال التجارية وأكثر دهاءً اقتصاديًّا من سلفه. ومن المرجح أيضًا أن يوسع جهود الخصخصة لتشمل الشركات الأخرى المملوكة للدولة إلى جانب أصول بتروبراس التي جرى خصخصتها بالفعل.

البرازيل

ولكن أفضل السيناريوهات لتامر تنطوي على حيلة سياسية يمكنها أن تكون أكثر تعطيلًا من الإطاحة بروسيف. فبناءً على مزاعم بأن الحملة الرئاسية لروسيف تلقت أموالًا من بتروبراس، يمكن أن يجري إبطال انتخابات 2014 برمتها. وفي هذه الحالة، ستخسر روسيف الرئاسة على أي حال، إن لم يكن قد جرى عزلها بالفعل. ولأن تامر كان جزءًا من الانتخابات الملغاة، فإنه سيفقد السلطة أيضًا، سواء في منصب نائب الرئيس أو الرئيس. وليس من المتوقع أن يصدر الحكم النهائي في هذه القضية قبل العام المقبل. واستنادًا إلى التوقيت، يمكن لرئيس مجلس النواب أن يتقلد منصب الرئاسة مؤقتًا بينما تجري الدعوة إلى انتخابات مبكرة، أو يمكن لبرلمان البرازيل أن ينتخب رئيسًا جديدًا. وفي كلتا الحالتين، من المرجح أن يحدث انتقال السلطة ضجةً.

اضطرابات.. وليست فوضى

تقف البرازيل على حافة اضطراب سياسي. وستشعل إقالة روسيف بعض الاضطرابات الاجتماعية المحدودة. ولكن النهج السريع لانتخابات 2018 من شأنه أن يحدث فوضى شاملة. يتصدر دا سيلفا استطلاعات الرأي في الوقت الحالي، على الرغم من الاتهامات الموجهة إليه. وعلاوة على ذلك، فإن وجود مساءلة سيستنفذ على الأقل بعض الوقت حتى انتخابات 2018، وهو الوقت الذي قد تفقد فيه الاحتجاجات زخمها، ويمكن للحكام طمأنة الشعب. وبطلان الانتخابات، مع الخلط السياسي المصاحب، سيكون لهما القدرة على تأجيج الاحتجاجات. ولكن حتى الإلغاء يأتي مع خطة واضحة لشغر منصب الرئيس.

ربما تجد روسيف نفسها خارج منصبها قريبًا. فهي عالقة فيما هو في الأساس نزاع قانوني يؤججه الصراع السياسي. ولكن وضعها هو أيضًا نتاج القوى الاقتصادية الأوسع التي كانت سائدة في البرازيل منذ عقود: تاريخ من الأوليغارشية وفترة من النمو الاقتصادي الهائل التي وضعت الأساس للفساد المنظم. وحتى مع ذلك، فإن التحقيق في وقائع مكافحة الفساد على نطاق واسع في البرازيل هو شهادة على قوة مؤسسات الدولة ونجاح الديمقراطية هناك. وإذا ما تعامل تامر ونواب آخرون مع الوضع تعاملًا جيدًا، يمكن للإصلاحات الناتجة استعادة ثقة المستثمرين في نهاية المطاف، وتؤدي إلى نمو أقوى وأكثر استقرارًا. ومع ذلك، فإن أنصار حزب العمال سيشكلون تحديًا في حال الإطاحة بروسيف. فعلى الرغم من أنهم يمثلون أقلية في البرازيل، فإن أعدادهم كبيرة بما يكفي لخلق ضجة في الشوارع. وإذا أدين دا سيلفا بتهم الفساد، فضلًا عن الظروف المحيطة بالانتخابات المقبلة، فسوف يتحدد إلى حد كبير مدى صعوبة ما سيشكله ذلك للحكومة المقبلة. وفي الوقت نفسه، تراقب القوى الأجنبية التي تتصارع مع الفساد لترى كيف ستخرج البرازيل من هذه الفضيحة، حيث إنها قائمة على العوامل الإقليمية وعدم المساواة الاقتصادية.

تم نشر هذا المقال بإذن من ستراتفور.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات