يسلط المصور الصحافي يعقوب ناعومي الضوء على شعائر المجتمع اليهودي الحريديم في مدن، مثل القدس وبني براك، حيث تجري الحياة اليومية وفقا للعقيدة اليهودية الأرثوذكسية الصارمة.

نشأ ناعومي نفسه في عائلة من طائفة الحريديم وتعلم في مدارسهم. وقد درس النصوص المقدسة في المدرسة الدينية. وعندما حصل على وظيفة تصوير لدى Behardrey Heredim، إحدى وسائل الإعلام الدولية الرئيسية المكرسة لأخبار الحريديم، بدأت آراؤه حول التقاليد المألوفة تتبدل. وعلى الرغم من أنه كان قد اطلع على معظم الطقوس التي أرسل لتصويرها، فقد بدا بعضها جديدًا وغريبًا عنه تمامًا. وبعمله مع وسيلة إعلامية عالمية، بدأ يراقب الأحداث شأنه في ذلك شأن أي طرف خارجي، ويلاحظ من الداخل كيف تربك، وتحير، وتدهش الممارسات الأرثوذكسية الجمهور.

لا يهدف ناعومي في تصوير هذه الأحداث والطقوس غير المألوفة في بعض الأحيان بطريقة غامضة إلى جعل زملائه الحريديم يبدون غريبين، ولكن ليجبرنا على السعي إلى فهم أعمق للطرق التي اختاروها للحياة، التي تقسمهم وتعزلهم عن الثقافة الحديثة والمجتمع.

يعترف ناعومي بأن الكثير من الشخصيات التي التقاها وقام بتصويرها كثيرا ما كانت مترددة في السماح له بالانضمام إليه مع كاميرته، ولكن في نهاية المطاف كان فهمه الشامل لعاداتهم هو ما فتح الأبواب. في بعض الأحيان، كانت تجري دعوته دون طلب منه. وفي أحيان أخرى، أعرب بعضهم عن الغضب من الطريقة التي يصورهم بها، ولكن يواصل المصور إنتاج هذه الصور على أمل أنها سوف تثير مناقشات واهتمام من قبل العالم الخارجي، وبين أشخاص لم يشهدوا هذا النوع من الأرثوذكسية اليهودية. وفي النهاية، كما يقول، فإن صوره تتعلق حول مشاركة “ثقافتي وثقافتهم وثقافتنا”، وترك كل فرد يستخرج استنتاجاته الخاصة.

فيما يلي لمحة مصورة عن حياة الحريديم داخل إسرائيل.

«ميتزفه تانتز»

حاخام متشدد يؤدي رقصات “ميتزفه تانتز” في حفل زفاف حفيدته في مدينة بني براك بوسط إسرائيل. و”ميتزفه تانتز” هو طقس للرقص يقوم فيه الحاخام والآباء والإخوة بالرقص مع العريس حول العروس. يمسك كل منهم جانب واحد من حبل حتى لا يلمس العروس؛ لأنه وفقا للتوراة اليهودية المقدسة، يحظر عليك أن تمس المرأة التي لست متزوجًا منها.

من طقوس يوم الغفران

امرأة يهودية تمشي بدجاجة أمام طقوس يوم الغفران، حيث تتأرجح الدجاجة فوق رأس المرء. ويعتقد أن ذنوب العام الماضي يتم نقلها إلى الدجاج. في حي ميه شعاريم الأرثوذكسي المتشدد، يتم تنفيذ طقوس يوم الغفران. ويجري قتل الدجاج  في وقت لاحق الدجاج كعمل خيري.

النوم في قبر

يهودي متشدد ينام في قبر بعد إخراج جثة منه، يقال إن هذه الممارسة تطيل متوسط العمر المتوقع.

احتفال مالكوت

يهودي متشدد من سلالة Lelov Chassidic يضرب بالسوط رجلًا متشددًا آخر كعقوبة له على ذنوبه أثناء ممارسة طقوس احتفال مالكوت التقليدي في كنيس في بلدة بيت شيميشم قبل ساعات من يوم الغفران. وهو العيد الأكثر رسمية من بين الأعياد اليهودية.

زفاف تقليدي

يهود متشددون يجتمعون في حفل زفاف تقليدي لـChananya Yom Tov Lipa، حفيد حاخام أتباع الطائفة الحسيدية في بلدة بني براك.

عروسان يهوديان يرقصان قبل يوم زفافهما.

الخلاص

رجال يهود متشددون من طائفة الحسيدية يؤدون طقوس Tashlich بجانب بركة سمك. Tashlich، التي تترجم في العبرية “الخلاص”، هو احتفال ينغمس فيه اليهود في الماء ويتخلصون رمزيًا من الذنوب بقذف قطعة من الخبز أو الطعام عمومًا في الماء قبل يوم الغفران.

احتفال «عيد المساخر»

رجال يهود متشددون من طائفة “تولدوت أهارون” الحسيدية يرقصون على طاولة كجزء من احتفال تيش (المقابل اليديشي لكلمة طاولة) خلال عطلة احتفال “عيد المساخر” في حي ميه شيريم في القدس، ويرمز إحياء هذا العيد إلى إنقاذ اليهود من الإبادة في الدولة الفارسية القديمة.

الخلاص للابن البكر

العرف التقليدي اليهودي “haben Pidyon ‘، الخلاص للابن البكر، في مدينة بني براك. ومن المعروف أن الحفل أيضًا يشمل شراء المولود الأول مقابل خمس نقود فضية، ويحدث ذلك عندما يبلغ الطفل 31 يومًا. والعرف هو أن يقوم الأب بتخليص الطفل، الذي يجب أن يكون قد ولد بوسائل طبيعية، كما أنه يشتري الطفل من كوهين، وهو عضو من الكهنة من المعابد القديمة في القدس، مقابل خمسة شيكل من الفضة.

الحجاب اليهودي المتشدد

نسوة يهوديات متشددات يرتدين غطاء كامل حياءً في حي ميه شعاريم.

«ميتزفه تانتز» مجددًا

حاخام يرقص مع عروس خلال رقصة “ميتزفه تانتز” في أحد الأعراس.

عشرات الآلاف من يهود طائفة بيلز الحسيدية المتشددين يحضرون حفل زفاف الحاخام شالوم روكاش.

احتفال «تشوماش»

أطفال يهود متشددون من طائفة “نادفوما” الحسيدية في احتفال “تشوماش” الذي يحصلون فيه على النسخة الأولى من التوراة.

يوم لاك بعومر

رجال وأطفال اليهود متشددون يضعون العلم الإسرائيلي على النار خلال احتفالات العيد اليهودي من “لاك بعومر” في حي فائقة ميه شعاريم في القدس. يصادف “لاك بعومر” ذكرى وفاة الحاخام شمعون بار يوشاي، أحد الحكماء الأكثر أهمية في التاريخ اليهودي منذ 1800 سنة. والعادة أكثر شيوعًا في يوم لاك بعومر هو إضاءة النيران في جميع أنحاء إسرائيل والعالم.

صلاة هوشانا رباح

رجال يهود متشددون يضعون شالات الصلاة ويمسكون بأربعة أنواع من النبات – النخيل والحمضيات والآس والصفصاف، أثناء مشاركتهم في صلاة هوشانا رباح (في اليوم الأخير من العطلة اليهودية لعيد العرش) في المعهد الديني سلابودكا في بني براك.

زفاف تقليدي مجددًا

صبيان يقفون على المدرجات حيث تجمع اليهود المتشددون لحضور حفل زفاف اليهودي التقليدي للشانانيا يوم توف يبا، حفيد الحاخام الـوزنتز من أتباع الحسيدية، في بلدة بني براك

حصد القمح لعيد الفصح

يهود متشددون يتبعون التوجيه التوراتي القديم بحصد القمح بالمنجل في حقل بالقرب في بلدة موديعين بوسط إسرائيل. حيث يقومون بتخزين القمح لمدة سنة تقريبا، ومن ثم استخدامه في طحن الدقيق؛ لصنع الفطير لعطلة عيد الفصح اليهودي لمدة أسبوع.

الخلاص من الحمار الذي ولد أولاً!

يهود متشددون يقومون بتزيين الأغنام باللؤلؤ والزهور كجزء من احتفال يسمى ‘الخلاص من الحمار الذي ولد أولاً’ في القدس.

جنازة حاخام

آلاف من المتشددين اليهود يحضرون جنازة الحاخام يوسف شالوم في حي ميه شعاريم في القدس.

الرقص للاعتراض

مئات الآلاف من اليهود المتشددين يرقصون احتجاجًا على قانون الخدمة العسكرية الإجبارية الذي أقره البرلمان الإسرائيلي.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد