قال تقرير نشرته صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية للكاتب «دافيد جارنر»، إن الشرق الأوسط يشهد توازنًا جديدًا في ميزان القوى، خاصة مع التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة في حلب، والانتصارات المتتالية التي خلفها التدخل الروسي في سوريا.

التقرير استهل بقوله: «استعد مسؤولون من روسيا وإيران وتركيا في وقت سابق من هذا الشهر قبل اجتماع ثلاثي في ​​موسكو ضم وزراء الخارجية والدفاع، لمناقشة مستقبل سوريا بعد حلب».

وتساءل التقرير بقوله: هل دعت هذه الأطراف نظراءها من الولايات المتحدة الأمريكية؟

وأجاب بقوله: كلَّا.

وقال التقرير إن محادثات السياسة الواقعية  ليست مكانًا لأولئك المماطلين والذين يفرطون في التفاؤل، والذين، علاوة على ذلك، قد يفسدون انتصار روسيا وإيران وهم يستهدفون قوات المعارضة في حلب وإنقاذ دولة عاجزة من أجل عميلهم السوري، «بشار الأسد»، بحسب وصف التقرير.

مذبحة حلب

وأضاف التقرير أن تركيا، ولكي نكون منصفين، كانت أكثر تركيزًا على السياسة الواقعية من النصر. كان على أنقرة أن تتخلى عن دعمها لقوات المعارضة السنة الذين يحاولون إسقاط نظام «الأسد»، والتحرك نحو روسيا وإيران لمنع المقاتلين الأكراد السوريين المتحالفين مع الأكراد الأتراك المتمردين من إقامة كيان للحكم الذاتي على طول حدودها.

التقرير أشار إلى أنه في كلتا الحالتين، لم يكن من السهل الهروب من المذبحة في سوريا. عشية اجتماع الوزراء، لقي «أندريه كارلوف»، سفير روسيا لدى تركيا، حتفه على يد شرطي تركي، هتف قائلًا «لا تنسوا حلب».

فيما أبرزت حادثة دهس شاحنة لمتسوقين في سوق لعيد الميلاد في برلين مساء نفس اليوم، أبرزت مدى سهولة التعرض لهجمات إرهابية. ولكن من الجدير بالملاحظة، وبالنظر إلى الطريقة التي قصف بها سلاح الجو الروسي قوات المعارضة من السنة في سوريا (بدلًا من تنظيم داعش)، فقد عانت روسيا قليلًا من الانتقام.

نعم، جنبًا إلى جنب مع العمليات الإرهابية في باريس ونيس وبروكسل وإسطنبول، فقد أُسقطت طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء بعد وقت قصير من تدخل روسيا في سوريا. ويقول مسؤولون أوروبيون إن الطائرة الروسية لم تكن الهدف الأصلي.

وتابع التقرير بقوله: «يمكن أن يتغير ذلك الآن. قال بوتين إن قتل كارلوف كان يهدف إلى تخريب عملية السلام في سوريا، ملاحظة ساخرة مذهلة تجعل المرء في روسيا يتشكك في أن روسيا، فضلًا عن الغرب، قد يواجهان المزيد من الأحداث التي تذكرهم بحلب».

بينما يتطلعان إلى عام 2017، يمكن لروسيا وإيران، مع ذلك، أن يعتقدا أنه كانت لديهما سنة جيدة فيما يتعلق بإرباك خصومهما في الشرق الأوسط، وأن الغرب، وحلفاءه في المنطقة، في حالة من الفوضى.

دعم لبوتين

يبدو أن حادثة التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية قد مرت بسلام على الكرملين. وكان لديه بعض النجاح في تقسيم أوروبا وإقامة قطب ديمقراطي غير ليبرالي داخل الاتحاد الأوروبي. والرئيس «بوتين» لديه إعجاب جديد بالرئيس الأمريكي المنتخب «دونالد ترامب».

مترجم: 3 أمور سيحبها بوتين في ترامب

كما أن الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» والرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، القائد السابق للجيش، الذي يحكم مصر، هما بالفعل مؤيدين للرئيس الروسي. فضلًا عن أن «بنيامين نتنياهو»، رئيس الوزراء الإسرائيلي اليميني، دعم الزعيم الروسي. فيما طور «محمد بن سلمان»، ولي ولي العهد الشاب في المملكة العربية السعودية، طور ما دعاه مسؤول عربي «علاقة وظيفية» مع «بوتين».

وأمام ضعف الإدارة الأمريكية، وخيبة الأمل من الاتحاد الأوروبي، فقد باتت هذه الركائز الغربية في الشرق الأوسط هشة.

التقرير ذكر أنه بعد الفوضى التي أطاحت بالحكومات في 2011 و 2013، عادت مصر إلى الدولة الأمنية الصلبة. في عهد «السيسي»، انفصلت سياسات الدولة عن السياسة ودارت باختصار في فلك الأجهزة الأمنية. بات الاقتصاد المصري عرضة للانهيار بعد الخلافات مع المملكة العربية السعودية، الراعي المالي الرئيسي.

كما أن تركيا، حليفة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفي الوقت نفسه، تتجه شرقًا، حيث يختبر «أردوغان» مؤسساتها في أعقاب عمليات التطهير التي أعقبت الانقلاب الفاشل في يوليو (تموز) وتحركاته نحو حكم الفرد.

نجاح إيراني

أما إسرائيل فتبدو أقرب إلى إنهاء المحادثات بشأن الدولة الفلسطينية المستقلة، وربما تضم ليس فقط المستوطنات اليهودية ولكن معظم الضفة الغربية المحتلة، مستفيدة من تعيين الرئيس الأمريكي المنتخب مساعدين مؤيدين للاستيطان. ومع ذلك، فإن امتناع الرئيس «أوباما» عن استخدام حق الفيتو على قرار مجلس الأمن الدولي، الذي يدين الاستيطان الأسبوع الماضي، وتأكيد وزير خارجيته «جون كيري» دعم الولايات المتحدة لحقوق الشعب الفلسطيني وكذلك لأمن إسرائيل، هو تذكير بأن معظم دول العالم تنظر إلى الاستعمار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية على أنه غير قانوني.

«هآرتس»: 9 أسئلة تشرح لك قرار الأمم المتحدة بشأن المستوطنات الإسرائيلية

من جانبها، فقد أنجزت إيران الشيعية، المنافس الإقليمي للسعودية السنية، نجاحات كبيرة. لم لا وقد خلف سقوط حلب تعزيزًا لعلاقاتها مع المحور العربي الشيعي من بغداد إلى بيروت. ومع ذلك، لا يسقط «ترامب» طهران من حساباته.

الرئيس الأمريكي المنتخب -بحسب التقرير- كان قد هدد بإلغاء الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى ومن بينها روسيا. ومن شأن ذلك أن يعزز مكانة المتشددين في إيران.

وقال التقرير إن الخلافة التي أعلنها تنظيم داعش قد تنهار خلال العام القادم، إلا أن داعش، بعد أن يفقد سيطرته على الموصل ثم الرقة، سوف يتحول إلى التمرد المحلي والإرهاب الدولي.

واختتم التقرير بقوله إنه لا تزال الأمور تمضي لصالح داعش والقاعدة: عائلة الأسد لا تزال في السلطة جنبًا إلى جنب مع الأنظمة المدعومة من الشيعة في بغداد وبيروت. الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران لا يزالون يجندون الرقباء. فراغ مؤسسي ودول متعفنة تحكمها قوات شبه عسكرية وقادة عسكريون. ثم سيكون هناك إدارة ترامب ذات التحيزات الثابتة، ولكنها من دون توجه واضح؛ ما يجعلها بطاقةً شديدة الخطورة في لعبةٍ كهذه.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد