في ظل الطفرة التي أحدثها الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات، نشر موقع «أكسيوس» تقريرًا للصحافي كافي واديل يستعرض فيها خبرًا كتبه برنامج ذكاء اصطناعي.

أوضح واديل أنَّه كتب فقرتين فقط في بداية الخبر، اقتبسهما من تقرير نُشِر على موقع «أكسيوس» يوم الاثنين، ثم تكفَّل برنامجٌ حاسوبي جديد ابتكرته شركة «أوبن إيه آي» بكتابة بقية الخبر من المحاولة الأولى.

وأوضح واديل أنَّه لم يغير شيئًا على الإطلاق في النص الذي كتبه البرنامج، مشددًا على أنَّ كل ما يتضمَّنه الخبر بعد الفقرتين الأوليين -مكتوبتان بخطٍّ مائل- من تصريحاتٍ وحقائق غير صحيح، مؤكدًا أنَّ البرنامج هو من ابتدع كل ذلك.

حينما يرسم الروبوت لوحة ويكتب شعرًا.. هل ينافس الذكاء الاصطناعي إبداعات البشر؟

وإليكم نص الخبر كاملًا:

في أعقاب خطةٍ جديدة واسعة النطاق أطلقتها الولايات المتحدة لتستمر في هيمنتها على مجال الذكاء الاصطناعي، وصفت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» التطوير الصيني للأسلحة الذكية بأنَّه تهديدٌ وجودي للنظام الدولي.

فبعد يومٍ واحد من صدور أمرٍ تنفيذي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يُذكَر فيه اسم الصين، تحدَّث البنتاغون في وثيقةٍ استراتيجيةٍ جديدة متعلقة بالذكاء الاصطناعي بلهجةٍ صارمة عن تهديدٍ صيني «مزعزع للاستقرار».

حذَّرت الوثيقة من «سباق تسلُّحٍ جديد في مجال الأسلحة الذكية»، وذكرت أنَّ الولايات المتحدة «لن تقف مكتوفة الأيدي» أمام سعي «أطراف فاعلة عدوانية إلى امتلاك أسلحةٍ متطورة للغاية وقادرة على شنِّ حربٍ غير متكافئة».

خبرٌ ذو صلة: خطة البيت الأبيض الجديدة بشأن الصين قد تُشعِل سباق تسلُّح سيبراني.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في الوصف العام لاستراتيجيتها المكوَّن من خمس صفحات، والذي نشرته الأسبوع الماضي: «تستخدم الصين أساليب جديدة ومبتكرة لتمكين تكنولوجيتها العسكرية المتقدمة من الانتشار في جميع أنحاء العالم، لا سيما الدول التي تجمعنا بها شراكاتٌ استراتيجية».

وستكون الاستراتيجية الأمريكية الجديدة عنصرًا رئيسيًا في استراتيجية الأمن القومي الأولى التي أطلقها البيت الأبيض، والتي نُشِرَت في سبتمبر (أيلول) الماضي وتتكون من جزئين.

الجزء الأول، الذي يريد ترامب تحقيقه بالكامل بحلول شهر يونيو (حزيران)، يضم مجموعة مقترحات جيوسياسية تقليدية للغاية تُركِّز على التهديدات التي تُشكِّلها الصين وروسيا.

أمَّا الجزء الثاني، وفقًا لما ذكرته الوثيقة، فهو «مراجعة واسعة لجميع مصالح الأمن القومي الأمريكي، والعلاقات الجديدة المحتملة المطلوبة لتحقيق تلك المصالح». وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الخميس: «لقد أمرني الرئيس بإجراء دراسة عن استراتيجيتنا تجاه عالم الذكاء الاصطناعي».

تعليق على التجربة

لم تكن تلك هي التجربة الأولى التي حظيت بالاهتمام، فلأن الحاجة هي أم الاختراع كانت هناك تجارب أخرى سابقة، ففي عام 2017 ومع انتهاء الموسم السابع من مسلسل «صراع العروش» ظهرت رغبة جمهور المسلسل حول العالم في معرفة ما الذي سيحدث في الموسم الثامن والأخير من السلسلة والتي لم تكن لتنطلق قبل العام الحالي؟ -ينطلق الموسم الجديد في 14 أبريل (نيسان) المقبل- وحينها تمكن مهندس البرمجيات زاك ثوت من تزويد نوع من أنواع الذكاء الاصطناعي المعروف باسم «الشبكة العصبية المتكررة – recurrent neural network» بما يقارب خمسة آلاف صفحة من الكتب الخمسة السابقة التي ألفها جورج مارتن، واستطاعت هذه التجربة كتابة الكتاب السادس من الروايات، والتنبؤ بالأحداث.

لا تنتظر الموسم الثامن من صراع العروش.. الذكاء الاصطناعي يكتب الأحداث الجديدة

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد