إن العالم مليء بالأماكن المدهشة، لكن التغير المناخي السريع يهدد بعضًا من هذه العجائب الطبيعية المدهشة. وهذه بعض من الأماكن الساحرة في العالم التي من الممكن أن تختفي في غضون عقود قليلة.

1. الحاجز المرجاني العظيم بأستراليا

أكبر حاجز مرجاني في العالم، والذي يغطي مساحة أكبر من 344400 كيلو متر مربع، والذي لطالما كان عامل جذب. وبعد زيادة التحديات المناخية بدأ يتآكل الهيكل المرجاني بشكل منتظم منذ سنوات وحتى الآن. وبسبب تزايد درجة حرارة المحيط والتلوث الهائل، هذه الأعجوبة الطبيعية من الممكن أن تتدمر خلال المائة عام القادمة.

2. مدينة البندقية، إيطاليا

المدينة الإيطالية التي لطالما عرفت بأنها أكثر المدن رومانسية في العالم بفضل قنواتها الساحرة، تواجه الانهيار. إن مدينة القنوات هذه تغرق منذ مدة، ولكن مع تزايد أعداد الفيضانات التي تتعرض لها المدينة كل عام ستصبح البندقية غير صالحة للسكن على نهاية هذا القرن.

3. البحر الميت

البحر القديم شديد الملوحة البحر الميت هو مكان للتاريخ والاستشفاء. وبعد آخر 40 عامًا، تقلص بمقدار الثلث وغرق 80 قدمًا. يعتقد الخبراء أنه سيختفي في غضون 50 عامًا، بسبب سحب الدول المجاورة لمياه نهر الأردن (مصدر المياه الوحيد المغذي للبحر).

4. الحديقة الجليدية الوطنية بمونتانا، الولايات المتحدة الامريكية

التي كانت في فترة ما موطنًا لأكثر من 150 نهرًا جليديًا، الحديقة الوطنية الساحرة بمونتانا يوجد بها الآن أقل من 25 نهر جليدي. التغير المناخي السريع من الممكن أن يقلص العدد إلى صفر على عام 2030، الأمر الذي لن يترك فقط الحديقة دون أي أنهار جليدية فقط، ولكن أيضا سيحدث خلل بالنظام البيئي هناك.

5. جزر المالديف

أكثر دولة انخفاضًا على الارض، بمتوسط ارتفاع 5 أقدام فوق سطح البحر. سكان هذه الجزر الجميلة من الممكن أن يغمروا بالماء خلال المائة عام القادمة إن استمرت مستويات البحر في الزيادة. أصبحت المخاطرة كبيرة، الأمر الذي اضطر حكومة المالديف إلى شراء أراضٍ في دول أخرى للمواطنين الذين يواجهون الإزاحة.

6. جمهورية سيشل

خلاصة الجنة المدارية، الأرخبيل الذي يتكون من حوالي 115 جزيرة في المحيط الهندي وموطن العديد من المنتجعات الفارهة (والتي يبلغ تعدادها السكاني ما يقرب من 90000 مواطن). ولكن هذه الجزر في خطر بسبب تآكل الشاطئ، وبعد أن تم مشاهدة تدمر المرجان. يعتقد بعض العلماء أنه في ما بين 50 إلى 100 عام سيغرق الأرخبيل بالكامل.

7. جبال الألب

أحد أهم مناطق التزلج على الجليد في العالم، والتي تقع على ارتفاع أقل من جبال روكي، الأمرالذي جعلها أكثر عرضه للتأثر بالتغير المناخي. حوالى 3% من جليد جبال الألب يفقد كل عام ويعتقد العلماء أن الجليد هناك سيختفي بالكامل على عام 2050.

8. جزر ماجدولين، كيبك، كندا

الجزر التي تمتاز بالشواطئ الرملية ومنحدراتها المكونة من الصخور الرملية، جزر ماجدولين هي واجهة محبوبة في خليج سانت لورانس. ولكن الأرخبيل يتعرض بانتظام للكثير من الرياح الكثيفة وعلى الرغم من وجود جدار من ثلج البحر الذي يصد أسوأ الأحوال الجوية، فإن شاطئ الجزيرة يتآكل حاليًا بمعدل يصل إلى 40 إنشًا في العام. والأمر الذي يقلق أكثر هو أن الجدار الثلجي الحامي يذوب بسرعة. ولو صح ما يعتقده الخبراء بذوبان الجليد هناك بالكامل في غضون الـ 75 عامًا القادمة، ستكون شواطئ الجزيرة عرضة لعواصف المنطقة المدمرة.

9. آلاسكا، الولايات المتحدة الأمريكية

إن نباتات التندرا في آلاسكا هي أحد أكثر الخصائص المميزة للولاية التي تقع في أقصى شمال القارة. ولكن التغير المناخي أدى إلى ذوبان الجليد في المناطق دائمة التجمد، الأمر الذي لا يضر فقط بالبنية التحتية للمنطقة ولكن أيضا يغير بشكل كبير من النظام البيئي الحالي.

10. نهر أثاباسكا الجليدي، ألبيرتا، كندا.

النهر الجليدي الأكثر زيارة في أمريكا الشمالية، نهر أثاباسكا الجليدي في ألبيرتا هو جزء من المنطقة الجليدية الكولمبية ويغطي منطقة بمساحة 6 كيلومتر مربع. ولكن النهر يذوب على مدى الـ 125 عامًا الماضية وتراجعت حافته الجنوبية ما يقرب من ميل في ذلك الإطار الزمني. يعتقد الخبراء أن النهر يتقلص الآن بأسرع معدلاته ويخسر حاليًا ما بين 6.6 إلى 9.8 أقدام كل عام.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد