أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أنها بصدد اختيار امرأة لوضع صورتها على ورقة نقدية جديدة من فئة 10 دولارات، لتحل محل ألكسندر هاملتون، أول من شغل منصب وزير الخزانة في أمريكا.

قال وزير الخزانة جايكوب جي لو في بيان صحفي: “إن العملة الأمريكية هي وسيلة لأمتنا للتعبير عما نكون وما المبادئ التي نلتزم بها“. وأضاف: “لقد كانت عملاتنا الورقية، وصور القادة الأمريكيين العظماء والرموز التي حملتها، وسيلتنا للتباهي بماضينا وإظهار قيمنا“.

وسيتم اختيار المرأة كالتالي، سيقوم الوزير لو ونائبته سارة بلوم وأمين الصندوق روزي ريوس، وآخرون في إدارة أوباما بعقد اجتماعات متنوعة لاختيار المرشحين.

وفي هذه الأثناء، دشنت وزارة الخزانة موقعًا على الإنترنت عنوانه www.thenew10.treasury.gov، حيث يتاح للعامة إبداء اقتراحاتهم. كما جرى إطلاق الهاشتاج TheNew10.

لم يتم تحديد ميعاد لاتخاذ القرار النهائي، لكن الورقة النقدية الجديدة سيتم إصدارها في عام 2020 بالتزامن مع الذكرى المائة للتعديل التاسع عشر الذي سمح للنساء بالاقتراع.

لن يجادل أحد بأنه قد حان الوقت لوضع صورة شخص غير أبيض على عملة أمريكية رئيسية، لكن البعض يستغرب قرار إزالة صورة هاملتون، الذي لم يكن فقط مهاجرًا بخلفية عرقية ممزوجة، ولكنه أيضًا من جعل الاقتصاد الأمريكي الحديث أمرًا ممكنًا.

وفي وقت سابق من هذا العام، جرى تدشين حملة لوضع صورة هاريت توبمان على الورقة النقدية من فئة 20 دولارًا، حتى يحل محل أندرو جاكسون، الذي شن حملات عنيفة ضد الأمريكيين الأصليين.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد