كانت أبل على حق عندما أطلقت إعلانها الشهير “فكر بشكل مختلف” قبل عشرين عامًا وما تزال على حق حتى اليوم، فالشركات التي تؤمن بقدرتها على تغيير العالم هي التي تنجح.

إليكم ست شركات أحدثت تغييرًا في لعبة الأعمال بمخالفتها المألوف وإنجاز الأمور بشكل مختلف.

1- واربي باركر

على الرغم من قدرتك على شراء أي منتج عبر الإنترنت مثل الكتب وحتى قطع السيارات، إلا أن النظارات تبقى شيئًا يتعين عليك اقتناءه بنفسك، لأنك تحتاج إلى تجربتها لضمان ملاءمتها لك. فأتت فكرة واربي باركر.

تجاهل مؤسسو الشركة طرق البيع التقليدية ولجؤوا بدلًا من ذلك إلى برنامج التجربة المنزلية، حيث يمكن للعملاء طلب خمسة أزواج من النظارات وتجربتها ثم إعادة تلك التي لا يريدونها دون أي التزامات. وذلك دون الحاجة إلى الذهاب إلى المتجر وتجربتها هناك.

توسعت الشركة الآن، وأصبح لديها 10 متاجر وخمسة معارض متفرقة في الولايات المتحدة. وعلى عكس معظم الشركات التي تكبر، ترى واربي باركر باب الابتكار مفتوحًا على مصراعيه أمامها. وتعتزم الشركة في المستقبل القريب السماح لعملائها بإجراء اختبارات للنظر عبر هواتفهم المحمولة.

2- بلو بوتل

في هذا العالم الذي يركز على وسائل الراحة، تفكر شركة بلو بوتل بشكل مختلف من خلال التركيز على الحرف اليدوية. تنافس بلو بوتل عُلب المشروبات الجاهزة والخيارات السلعية من ستاربكس. يمكنك اختيار المذاق الذي تريد عند بابك.

 

يتم إنشاء كل كوب من القهوة بدقة مع طريقة “المزيد من الصب”. كانت بلو بوتل (وما زالت) قوة رائدة لإحياء طريقة إعداد خمر شيميكس على القهوة. يمكنك الاستمتاع بمشاهدة النادل وهو يصب الماء الساخن ببطء ما يجعل الأمر يبدو كجلسة تنويم مغناطيسي.

ازدهرت شركة بلو بوتل في العقد الأخير بابتكارها كوب قهوة غير عادي. توجه إلى أحد فروع الشركة الـ22 الواقعة في منطقة باي ولوس أنجلوس ونيويورك وطوكيو، ولن تجد موظفين منكبين على العمل. تناول قهوة لذيذة ودردش مع من حولك في بلو بوتل.

3- لوكس

ربما يكون إيجاد موقف للسيارة في مدينة مزدحمة أمرًا مثيرًا للغضب. ولكن في لوكس، يأتي موقف السيارات إليك. يشبه الأمر قيام الخادم بإيقاف السيارة بدلًا عنك لدى الفندق، ولكن الآن الفندق هو مدينة لوس أنجلوس.

قم بتحميل التطبيق على هواتف أندرويد أو أيفون وحدد مكانك. فسيقوم سائق بتحيتك وإيقاف سيارتك في مكان آمن. ثم اضبط البرنامج مجددًا عندما تريد أن يقلك أحد وسيأتي السائق بالسيارة إليك. وإذا أردت غسل سيارتك أو تزويدها بالوقود، سيفعلون هم ذلك.

طريقة الدفع سهلة ورخيصة، حيث لا تزيد عن 5 دولارات في الساعة. تعتبر هذه الشركة الناشئة الحل الاقتصادي الأمثل لمشكلة شائعة في المدن المزدحمة. الخدمة متاحة في عدة مدن أمريكية مثل سان فرانسسكو وسياتل وشيكاغو وبوسطن وأوستن وفيلادلفيا ونيويورك ولوس أنجلوس.

4- إيكيا

لطالما كان تصميم الفرش متاحًا للأغنياء فقط. ولكن إيكيا غيرت ذلك. بتغييرها نماذج التوزيع التقليدية، أتاحت الشركة الفرش العصري الحديث للجموع.

تعرض الشركة بفخر على العملاء مجموعة من غرف العرض الممتلئة بالأثاث. يمكنك الدخول من الأبواب وفتح الدواليب والجلوس على الأسرّة. المختلف الذي تقدمه إيكيا هو أنه يمكنك أخذ الأثاث إلى المنزل وتجميعه بنفسك.

5- رينت ذي ران أواي

غير “اقتصاد المشاركة” طريقة تفكيرنا بشأن البيوت والمنازل، ولكن ماذا عن الأغراض الشخصية مثل الملابس والإكسسوارات؟

بالنسبة لمعظم الناس، لا يعتبر شراء الفساتين المصممة عمليًّا أو مجديًّا ماليًّا. ولكن عندما يتم تخفيض سعر الرداء إلى سعر الإيجار، جزء صغير من التكلفة الأصلية، يصبح الأمر منطقيًّا فجأة. رينت ذي ران أواي جعلت مفهوم “مصمم” الموضة أكثر جذبًا للجماهير، وذلك للعطلات وحفلات الزفاف وخلافه.

الفساتين هي محور الإيجار في المتجر، ولكن يمكن أيضًا استئجار الحلل، والمعاطف. الشركة تملأ مكانًا شاغرًا في المنظور العصري، فليس من المهم امتلاك الأشياء بقدر تجربة عدد لا يحصى منها. معظم مستخدميها الخمسة ملايين يستأجرون عبر الإنترنت (يتم شحن جميع الطلبات من مستودع في نيو جيرسي)، ولكن البعض يذهب بنفسه إلى المحلات الأربعة الواقعة في مدينة نيويورك، ولاس فيغاس، وواشنطن العاصمة، وشيكاغو.

 

توفر الشركة، التي تأسست من قبل الرئيس التنفيذي جنيفر هيمان، خدمة الاشتراك مقابل 99 دولارًا في الشهر، يمكن للمستخدمين اختيار ثلاث قطع من الملابس والاحتفاظ بها طويلًا قدر ما يشاؤون. ويمكن للمستخدم استبدال ما يصل إلى ثلاثة من الأغراض بشيء جديد. وهناك شحن مجاني، وكل الأغراض مؤمن عليها، بالإضافة إلى أن الشركة تعتني بالتنظيف الجاف.

6- تسلا

من قال إنه لا يمكنك أن تواكب الموضة وتحافظ على البيئة في نفس الوقت؟

تأسست تسلا في عام 2003 وكسرت قالب البيئة لجميع الشركات المصنعة الأخرى. مهمتها هي أن تثبت أن السيارات الكهربائية كانت أفضل من المركبات التي تعمل بالغاز. وليس مجرد السيارات الهجينة، وإنما تحول كامل في كيفية نظرنا للسيارات وما هي قادرة عليها.

 

أتت في البداية سيارة رودستر، بوضعها معيارًا جديدًا حيث يمكن للسيارة السير إلى ما يصل إلى 245 ميلًا من شحن بطارية الليثيوم. سيتبع نموذج S نموذج X في أوائل 2016.

 

الشركات المذكورة أعلاه لا تخشى خوض غمار أعمال غير تقليدية. فمن التميز في صناعاتها إلى ترك بصمتها في مجال لم يستغل بعد، عملت تلك الشركات على إنتاج نماذج تجارية جديدة وتغيير العالم الذي نعيش فيه.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد