لطالما جذبت منطقة كارييس في المكسيك البوهيميين الأثرياء من جميع أنحاء العالم

كتبت لورا كينيري، الصحافية المستقلة، تقريرًا نشرته مجلة «فودورز ترافيل» العالمية تحدثت فيه عن «كارييس»، وهي الوجهة السياحية التي يقصدها الأثرياء والمشاهير حول العالم، والتي تتميز بطرازها الخاص وأجوائها التي تمزج بين القديم والحديث.

مجتمع الأحلام

تقول لورا في مستهل تقريرها إنه من الصعب أن تصف انطباعك أو تبدي رأيك بشأن كارييس، هذا المجتمع الخاص ذو الطراز المتوسطي الممتد على ساحل المحيط الهادئ في المكسيك، ومنذ أواخر ستينيات القرن الماضي، كانت هذه الأرض الحبيسة (منطقة منفصلة عن إقليمها داخل إقليم منفصل) المليئة بالرفاهية تجذب البوهيميين الأثرياء من جميع أنحاء العالم، وبقلاعِها الغنية بالألوان المبنية على قمة المنحدرات الصخرية وفيلاتها المنعزلة وسط الهدوء التام، يأتي السيَّاح للاسترخاء والاختلاط بالناس في أجواءٍ من العصر الذي يمزج بين القديم والحديث، وكل أصحاب المنازل في كارييس والبالغ عددهم 700 شخص (الذين ينتمون إلى 43 جنسية مختلفة) اشتروا عقاراتهم بموجب مرسوم خاص يحتوي قائمة شروط لازِمة لشراء العقارات في هذا المكان، وهي القائمة التي أعدَّها جيان فرانكو برينيوني، رجل الأعمال والمصرفي الإيطالي ومؤسس كارييس، الذي أسس «مجتمع أحلامه» لأول مرة قبل أكثر من 50 عامًا.

مجتمع النخبة على شواطئ المكسيك

يلفت التقرير إلى أن كارييس تصنع عالم النخبة الخاص بها، والذي يضم 7.4 أميال من المحيط وأكثر من 20 ألف فدان من الجزء الغربي من ولاية خاليسكو في المكسيك، التي تبعد نحو ثلاث ساعات بالسيارة إلى جنوب مدينة بويرتو فالارتا. وتقف قلاع المحيط ذات الجدران الدائرية التي طُليت جدرانها الخارجية بظلال جريئة من الأصفر والأخضر والوردي والأزرق، وبعضها يحتوي على مسابح لا متناهية (تصميم للمسابح يجعل الماء يتدفق من حافة واحدة أو أكثر من مسبح لتبدو جميعها مندمجة بمسطح مائي أكبر مثل البحر أو النهر)، إلى جانب البالابا (بناء مفتوح الجوانب ومظلل بسقف من القش) ذات الأسطح المصنوعة من القش التي تُطل على البحر مباشرةً وتبدو مناسبة لالتقاط صور لحظة مثالية عند غروب الشمس.

وكذلك الحال فيما يخص الفيلات والمنازل الصغيرة الغنية بالألوان التي تخطف الأنظار، وكلها تؤطر للطبيعة بتشابكها المثالي بين المساحات الداخلية والخارجية، ويحتفظ هذا المكان الوعر الذي كان لا يمكن الوصول إليه سابقًا بمزيج من عبق الغابات الاستوائية الجافة، وشجر المنجروف، والشواطئ التي تقع في وسط محمية «تشاميلا كويكسمالا بيوسفير»، وهي محمية تعج بالمئات من الكائنات البرية، من بينها الفهد المراوغ، وتضم كارييس سبعة مطاعم في الهواء الطلق، وساحة البلدة، إلى جانب اثنين من ملاعب البولو العشبية وبفضل موقعها البعيد وطابعها الأوروبي المميز، لطالما جذبت كارييس الأثرياء والمشاهير.

سحر كارييس يجذب الأثرياء والمشاهير

تقول الكاتبة إن عارضة الأزياء والممثلة هايدي كلوم والمغني البريطاني سيل، امتلكا منزلًا في كارييس في وقت من الأوقات، بل تزوجا هناك على شاطئ كارييس، والموسيقي مايك جاجر، والمخرج فرانسيس فورد كوبولا، والممثلة أوما ثورمان جميعهم أمضوا وقتًا في هذا المكان المسمى بـ«جنة المحيط الهادئ». ولكن مهرجانات كارييس الأحدث أصبحت تجذب مشاهير مثل نعومي كامبل وجاي لاليبيرتي، مؤسس سيرك دو سوليه، وجاذبيتها تزداد يومًا بعد يوم، ومن بين هذه الفعاليات الجاذبة أيضًا مهرجان «Arte Careyes» الذي يسلط الضوء على أعمال الموهوبين من المكسيك وأمريكا اللاتينية، بمن فيهم صانعو الأفلام والفنانون والموسيقيون، والذي يُقام في مارس (آذار) من كل عام، وهناك أيضًا مهرجان «Ondalinda» للفن والموسيقى والثقافة والذي يستمر لمدة خمسة أيام، ويضم ورش عمل للتأمل، وموسيقى وحفلات وتجهيزات فنية غنية بالأضواء.

الآن للجميع

تقول الكاتبة: يأتي معظم الزوار من الخارج (بمن فيهم أنا) إلى كارييس ويقيمون في El Careyes Club & Residences، وهو ليس فندقًا بالضبط بل سلسلة من الوحدات السكنية المتاحة للتأجير، وأنت تتناول طبقًا من توست الأفوكادو مع كوب من عصير الجريب فروت الطازج في مطعم «لا دونا»، وهو مطعم في الهواء الطلق يُطل على أحد المسابح اللامتناهية الخمسة، يمكن أن تتعرف إلى شكل الحياة في كارييس، من تمرينات اليوجا الصباحية، والتجديف على الألواح في وقت مبكر من الظهيرة، إلى السباحة في شاطئ خاص وقضاء فترة ما بعد الظهيرة في إحدى القلاع الغنية بالألوان التي تقع في أعلى المنحدر، وبعضها متاح للإقامة إذا كنت على استعداد أن تدفع آلاف الدولارات مقابل الليلة الواحدة.

وأفضل قلعتين من هذه القلاع هي قلعة تيجري ديل مار المجهزة بالكامل، والتي تحتوي على سبع غرف نوم، ومسبحين لا متناهيين ومغارة جوفية (مليئة بالخفافيش)، ومبنى كاسا ديل تريس ميل المنفصل الذي يُعرف بالسلم الخشبي الشاهق الممتد إلى ما وراء السقف، والذي يغري سكان العالم الآخر للسهر على سطحه، وهناك أيضًا القلعة الخاصة بمؤسس كارييس المزودة بجسر معلق بارتفاع 90 قدمًا الذي يتصل، عابرًا المحيط الهادئ، بجزيرة خاصة صغيرة، ومسبح مطل على البحر، ويسكن جيان فرانكو هنا عندما لا يكون في المدينة، وهناك صورة له مع الشخصية الاجتماعية باريس هيلتون معلَّقة في غرفة نومه في الطابق السفلي.

محميات ومغامرات

ستجد مزيدًا من المغامرات ذات الأسعار المعقولة في مركز تسوق «دي لوس كاباليروس ديل سول» في كارييس، ومنها مطعم يقدم وجبات خاصة بالنباتيين والنباتيين الصارمين، ومتاجر لبيع الفساتين والقلائد الكبيرة، كما أن هذا المركز هو مقر أيضًا لمؤسسة كارييس الخيرية التي تساعد المجتمعات المكسيكية المحلية.

سياحة وسفر

منذ 7 شهور
مترجم: كيف ستغير السياحة الافتراضية شكل السفر بعد انتهاء الجائحة؟

بالإضافة إلى إطلاق صغار السلاحف البحرية على شواطئ كارييس المحمية، حيث تأتي الآلاف من سلاحف لجأة ردلي الزيتونية، وسلاحف المحيط جلدية الظهر، والسلحفاة صقري المنقار إلى أعشاشها وتضع بيوضها كل عام، ومن شهر يونيو (حزيران) وحتى فبراير (شباط)، يمكن للضيوف المساعدة في برنامج إعادة تلك السلاحف الصغيرة التي فقست من بيوضها حديثًا إلى المحيط الهادئ.

وربما لا يكون هناك طريقة أفضل للإحساس بالأجواء الأسطورية لكارييس تمامًا من زيارة كوبا ديل سول، وهو هيكل خرساني ضخم يشبه وعاء الطعام الذي يقع على طرف كارييس ويطل على مياه المحيط الهادئ، ويُقصد به تمثيل امرأة تحمل الحياة، وهنا يمكنك المشاركة في حمام علاجي صوتي موجه، وهو تأمل يستخدم مجموعة من الآلات الموسيقية التي تعمل جنبًا إلى جنب مع الأصوات المحيطة بالوعاء، بينما تسمح صفوف النوافذ الصغيرة ذات الشكل الماسي للضوء بالنفاذ إلى الداخل، وتختم الكاتبة بالقول: وقد يبدو هذا الأمر غريبًا بعض الشيء ولكنه متناغم تمامًا مع أجواء كارييس.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد