المطارات تكثف المراقبة.. وشركات النقل الجوي توزع المطهرات. إحدى شركات الطيران الآسيوية وزعت سُترات واقية على طاقم الطائرة

نشرت وكالة «بلومبرج» الأمريكية تقريرًا ترصد فيه الجهود التي تبذلها شركات الطيران والمطارات في مختلف أنحاء العالم للتعامل مع فيروس كورونا الجديد، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية، وبدأ في الانتشار خارجها.

وأوضحت بلومبيرج، في تقرير كتبه ثلاثة من مراسليها، أن المطارات وشركات الطيران تكثف جهودها لحماية الموظفين والمسافرين من الفيروس القاتل، حتى أن شركتي «كاثي باسيفيك إيرويز» التابعة لهونج كونج، والخطوط الجوية الصينية وصلتا إلى حد إلغاء الرحلات الجوية من وإلى المدينة الصينية حتى نهاية فبراير (شباط) المقبل.

وجاء إعلان شركات الطيران في أعقاب قرار اتخذته الحكومة الصينية بالحد من السفر من ووهان، الأمر الذي أدى فعليًا إلى إغلاق المدينة التي يقطنها 11 مليون شخص. كما طُلب من السفن والحافلات أن تحول مسارها لتجنب المدينة الواقعة على نهر اليانجتسي. 

صحة

منذ 8 شهور
«كورونا».. كل ما تريد معرفته عن الفيروس المميت الذي يجتاح الصين

وحتى الآن، لقي أكثر من 40 شخصًا مصرعهم وأصيب المئات بفيروس كورونا، الذي انتشر في أجزاء أخرى من آسيا والولايات المتحدة.

وذكرت الوكالة، على موقعها، أن الصين قالت إنها ستجري عمليات فحص على مستوى البلاد وتحسن مراقبة خطوط النقل في عطلة رأس السنة القمرية الجديدة، التي تبدأ يوم الجمعة، والتي من المتوقع أن تشهد ركوب حوالي 80 مليون شخص للطائرات. 

وكثفت المراكز الرئيسية الأخرى، مثل مطار هيثرو في لندن، مراقبة المسافرين الذين ينزلون من على متن الطائرات القادمة من ووهان، عاصمة مقاطعة خوبى بوسط الصين، عندما تصاعدت المخاوف بشأن انتشار المرض يوم الأربعاء.

خطر الالتهاب الرئوي يتزايد

وانتشر فيروس كورونا من الصين إلى ستة مواقع أخرى على الأقل. وفيما يلي نظرة على كيفية تعامل المطارات وشركات الطيران حول العالم مع هذا الفيروس: 

آسيا

هونج كونج: قالت شركة طيران «كاثي باسيفيك» يوم الأربعاء – ردًّا على شكاوى من اتحاد طواقم طائراتها بشأن خطر العدوى «الكارثية» – إن الموظفين يمكنهم ارتداء أقنعة واقية على متن الرحلات الجوية المتجهة إلى الصين إذا أرادوا ذلك. كما علقت وحدة «كاثي دراجون» – التابعة للشركة – الرحلات الجوية إلى ووهان، اعتبارًا من يوم الجمعة وحتى 29 فبراير، وتتواصل مع المسافرين من أجل عمليات استرداد الأموال وتأجيل خطط السفر.

Embed from Getty Images

تايوان: تعلق شركتا الخطوط الجوية الصينية وخطوط ماندارين الجوية، اللتان تديرهما مجموعة الخطوط الجوية الصينية، الرحلات إلى ووهان حتى نهاية شهر فبراير، وتساعدان المسافرين على إعادة الحجز. وذكرت الخطوط الجوية الصينية، في بيان يوم الخميس، أن طواقم طائرات الشركتين، بالإضافة إلى شركة «تايجر إير تايوان» سيرتدون أقنعة الوجه أثناء الخدمة، كما أن هناك «كمية مناسبة» من الأقنعة للمسافرين.

كوريا الجنوبية: قدمت الخطوط الجوية الكورية سترات واقية من المواد الخطرة لطواقمها، بينما أرجأت شركة «تي واي إير» خططها لإطلاق وجهة طيران جديدة من مدينة إنتشون إلى ووهان. وكانت «سيول» أكدت أول حالة إصابة بها يوم الاثنين.

كوريا الشمالية: أغلقت البلاد حدودها مؤقتًا أمام السياح الأجانب باعتبار ذلك إجراءً وقائيًّا ضد الفيروس، وفقًا لما ذكرته وكالة السفريات «يونج بيونير تورز».

سنغافورة: مطار شانجي، الذي يستقبل أكثر من 430 رحلة أسبوعيًا من الصين، زاد من إجراءات المراقبة على جميع المسافرين القادمين من الصين. وذكرت شركة سكوت للطيران، ذات التكلفة المنخفضة، أنها وفرت المواد المطهرة ومواد تعقيم اليدين والأقنعة الجراحية على متن جميع رحلات الصين. وأوضحت سكوت أن لديها نظامًا لتطهير الطائرات فوريًا خلال الرحلات الجوية التي يجري الإبلاغ عن حالات اشتباه فيها.

اليابان: قال رئيس الوزراء شينزو آبي، إن البلاد ستكثف الحجر الصحي والفحوصات، بينما قال وزير الصحة كاتسونوبو كاتو، يوم الثلاثاء، إن استبيانات صحية أعُطيت للركاب الذين يصلون من ووهان جوا، وإنه ينبغي على الناس إبلاغ السلطات إذا شعروا بأن صحتهم ليست على ما يرام. كما حددت وزارة الخارجية خطر الإصابة في ووهان في «المستوى 2» وأوصت بتجنب السفر بلا ضرورة إلى هناك. 

ماكاو: ألغت الحكومة احتفالات رأس السنة القمرية الجديدة، وقالت إنها ستمنع الأشخاص المصابين بالحمى من مغادرة البلاد.

الهند: مطار «تشاتراباتي شيفاجي ماهراج» الدولي في مومباي زاد من إجراءات المراقبة هو الآخر، ويقوم موظفو مطار دلهي بفحص المسافرين القادمين من المناطق المتضررة، وفقًا لما ذكره بيان صادر من إدارة المطار.

ماليزيا: تعرض شركة «إير آسيا» على العملاء استرداد قيمة الحجوزات الخاصة بالرحلات الجوية من وإلى ووهان قبل 15 فبراير، أو خيار الاحتفاظ بقيمة الحجز في أرصدة رحلات الطيران للرحلات قبل 29 فبراير، طبقًا لبيان نُشر على موقعها على الإنترنت.

إندونيسيا: طلبت السلطات من المطارات وشركات الطيران اتخاذ تدابير وقائية، مثل فحص المسافرين الدوليين باستخدام أجهزة المسح الحراري. وقال مدير عام الطيران المدني، بولانا براميستي، في بيان، إن على شركات الطيران تقديم الوثائق الصحية والبيانات بعد الهبوط.

فيتنام: ذكر بيان على موقع الحكومة على الإنترنت الانتهاء من تركيب أجهزة لقياس درجة حرارة الجسم، لفحص المسافرين في مطار «نوي باي» الدولي في هانوي، وأوضح البيان أن المراقبة ستزداد خلال عطلة رأس السنة القمرية الجديدة، حيث ستزداد أعداد الرحلات الجوية.

 

أوروبا

المملكة المتحدة: ذكرت وزارة الصحة أنها نشرت فرقا تضم طبيبًا ومفتشًا طبيًا، يوم الأربعاء، في مطار هيثرو، لاستقبال المسافرين القادمين من ووهان، لمراقبة علامات الفيروس وتقديم معلومات للمسافرين حول ظهور أعراض المرض. وتجري الفحوصات على ثلاث رحلات أسبوعية لشركة خطوط جنوب الصين الجوية. فيما ارتفع الخطر الذي يهدد البريطانيين من «منخفض جدًا» إلى «منخفض».

إيطاليا: ذكرت وزارة الصحة أن الإجراءات دخلت حيز النفاذ في مطار «فيوميتشينو» بروما، حيث توجد رحلات مباشرة إلى ووهان، لفحص القادمين من المدينة الصينية. وقالت إنها شددت الرقابة على المسافرين، الذين سيخضعون لفحص حرارة الجسم في المطار.

Embed from Getty Images

أفريقيا

نيجيريا: نصح مركز مكافحة الأمراض في البلاد المسافرين القادمين من ووهان بالتوجه إلى مرفق طبي، إذا شعروا بالمرض، وذكر أنه شدد إجراءات المراقبة على جميع نقاط الدخول.

جنوب أفريقيا: أوصى المعهد الوطني للأمراض السارية بفحص أي شخص زار ووهان مؤخرًا، ويحمل أعراضًا مثل الحمى والسعال.

الأمريكتان

الولايات المتحدة: نفذت «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» عمليات فحص للقادمين إلى المطارات في سان فرانسيسكو ونيويورك ولوس أنجلوس في 17 يناير، وتوسع نطاق هذه العمليات لتشمل أتلانتا وشيكاجو. 

وقالت إنها تراقب عن كثب تفشي المرض، موضحة أن هناك تحقيقات جارية لمتابعة «الوضع سريع التطور». وتعد شركة «يونايتد إيرلاينز» الأكثر احتكاكًا بالسوق الصينية، وفقًا لتقرير من جوزيف ديناردي، المحلل لدى شركة «ستيفل» للاستشارات.

صحة

منذ 9 شهور
«واشنطن بوست»: بين الطبيعي والخطر.. دليل شامل لفهم نتائج الفحص الطبي

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد