قال أنثوني كاثبرتسون في صحيفة «الإندبندنت» إن العديد من دول العالم بدأت بتخفيف إجراءات الحجر الصحي؛ التي فرضتها بسبب جائحة كورونا، مما أثار مخاوف مِن أن ذلك قد يؤدي إلى ظهور الموجة الثانية من العدوى، وأوضح كاثبرتسون في تقريره أن بعض البلدان التي شهدت انخفاضًا كبيرًا في حالات كوفيد-19 في أبريل (نيسان)، ومايو (أيار)، تشهد الآن ارتفاعًا في الحالات اليومية المؤكدة.

يمكن رؤية الاتجاه المقلق في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وخصوصًا في إيران؛ إذ انخفضت الحالات الجديدة لفترة وجيزة إلى أقل من ألف إصابة في أوائل مايو، ولكنها تضاعفت الآن لأكثر من الضعف.

كانت إيران من أوائل الدول التي عانت من تفشي الفيروس القاتل، إذ جرى تسجيل ما يقرب من 200 ألف حالة، وبالنظر إلى متوسط عدد الحالات اليومية الجديدة لمدة سبعة أيام، يشير كاثبرتسون إلى الموجة الثانية قد ظهرت في إيران بعد شهر واحد بالضبط من الموجة الأولى.

حالات الفيروس التاجي اليومية في إيران

تشير البيانات إلى أن إيران ربما وصلت بالفعل إلى ذروة الموجة الثانية وهي تنخفض الآن.

 

حالات الفيروس التاجي اليومية في إسرائيل

ويبدو أن دولًا أخرى في المنطقة تشهد موجة ثانية تكبر تدريجيًّا، إذ تكشف أرقام رسمية من إسرائيل عن أن حالات الإصابة بالفيروس في ارتفاع مستمر على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية، ما تزال الموجة الثانية في إسرائيل بعيدة كل البعد عن ذروة الموجة الأولى، ويشدد كاثبرتسون، على أنه ما تزال البلاد واحدة من أقل المناطق تأثرًا في الشرق الأوسط.

 

حالات الفيروس التاجي اليومية في السعودية

في المملكة العربية السعودية، تزداد الحالات الجديدة بمعدلات قياسية، على الرغم من أن البعض ظن أنها بلغت الذروة في أواخر مايو؛ تعني الذروة الكاذبة أن الصعود الأخير في عدد الحالات الجديدة يمكن اعتباره استمرارًا للموجة الأولى، بدلًا من موجة ثانية.

 

حالات الفيروس التاجي اليومية في تركيا

وتأتي تركيا في المرتبة الثانية بعد إيران من حيث إجمالي حالات الإصابة بالفيروس التاجي في الشرق الأوسط، كما بدأت علامات مبكرة تدل على ظهور موجة ثانية من العدوى. أشارت اتجاهات البحث الأخيرة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة إلى أن الموجة الثانية قد تكون قريبة، كما يؤكد كاثبرتسون، ولكن ما يزال هناك انخفاض مستمر في الحالات الجديدة منذ الزيادة الهائلة في مارس (آذار) وأبريل.

 

حالات الفيروس التاجي اليومية في أمريكا

مع وجود أكثر من 2.1 مليون حالة مؤكدة، تعد الولايات المتحدة إلى حد بعيد؛ الدولة الأكثر تضررًا في العالم، ولم تنخفض إلى أقل من 20 ألف حالة يومية جديدة منذ بداية أبريل.

حالات الفيروس التاجي اليومية في المملكة المتحدة

ظلت المملكة المتحدة لمدة وجيزة ثاني أكثر البلدان تضررًا على مستوى العالم، ولكنها شهدت انخفاضًا ثابتًا في الحالات الجديدة طوال شهري مايو ويونيو (حزيران). ومع وجود أكثر من ألف حالة جديدة مؤكدة كل يوم، فإنها ما تزال الأكثر تضررًا في أوروبا.

حالات الفيروس التاجي اليومية في الهند

الأكثر إثارة للقلق هي البلدان التي ما تزال تشهد ارتفاعًا في عدد الحالات الجديدة كل يوم – يضيف كاثبرتسون. إذ شهدت الهند ارتفاع عدد الحالات الجديدة اليومية لكوفيد-19 منذ ظهور الفيروس لأول مرة في مارس، حيث يسجل أكثر من 10 آلاف حالة كل يوم.

حالات الفيروس التاجي اليومية في المكسيك

يمكن رؤية حالة مماثلة في المكسيك، حيث يبدو أن ذروة الموجة الأولى لم تصل بعد.

ويبدو أن المرض يتفشى مجددًا في بكين، على الرغم من أن الأرقام الرسمية من العاصمة الصينية تشير إلى أن عدد الحالات الجديدة ما يزال صغيرًا نسبيًّا. سُجلت أكثر من 170 حالة جديدة من فيروس كورونا منذ الأسبوع الماضي، وهو ما يمثل أكبر زيادة منذ اقتراب انتشار الفيروس من الانحسار في أبريل.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد