أدَّى انقراض العصر الطباشيري-الباليوجيني إلى قتل 75% من جميع الأنواع – وسمح هذا للثعابين البدائية بالازدهار.

نشرت مجلة وايرد الأمريكية تقريرًا عن ازدهار الثعابين في أعقاب انقراض الديناصورات، الذي حدث بعد اصطدام كويكب بالأرض قبل 66 مليون عام.  ونُشِرت هذه القصة في الأصل على صدر صفحات مجلة «آرس تكنكيا»، وهو مصدر موثوق لأخبار التكنولوجيا وتحليل السياسة التكنولوجية. و«آرس تكنيكا» مملوكة لشركة «كوندي ناست» الشركة الأم التي تصدر عنها مجلة «وايرد».

وفي البداية، يشير التقرير إلى أن مصير الديناصورات كان أنباءً سارة للثعابين. ووفقًا لبحثٍ جديد، بدأ التنوع البيولوجي للثعابين في الازدياد بُعيد الانقراض الجماعي الذي شهده العصر الطباشيري-الباليوجيني، وهو الانقراض الذي نجم عن اصطدام كويكب ضخم قبل 66 مليون سنة بالأرض. وتسبب الكويكب في انقراض حوالي 75% من جميع الأنواع، كما انقرضت جميع الديناصورات غير الطيرية.

علوم

منذ 3 شهور
ليست الديناصورات فقط.. أكبر 5 انقراضات في تاريخ كوكب الأرض

لكن التأثير أعطى أنواع الثعابين الأولية فرصةً ومساحةً للازدهار، وقد فعلوا ذلك. ويوجد حاليًا حوالي 4 آلاف نوع من الزواحف الطويلة بلا أرجل. ولدراسة هذا التغيير التطوري، فحص فريق من الباحثين الأنظمة الغذائية لأنواع الثعابين الموجودة للحصول على لمحة عن الماضي. وقال مايكل جروندلر، أحد مؤلفي الورقة وباحث ما بعد الدكتوراة في جامعة كاليفورنيا، لمجلة «آرس تكنيكا»، إنه: «بعد انقراض العصر الطباشيري-الباليوجيني، شهدت (الثعابين) في الحال هذا الانفجار البيئي الهائل».

أين حفريات الثعابين؟

ولفت التقرير إلى أنه من الصعب الحصول على أحافير الثعابين. ومن النادر العثور على أي ثعبان كبير لأن أجسامها رخوة المفاصل ويمكن أن تتفتت بسرعة. وقال جروندلر: «الثعابين نادرة حقًا في سجل الحفريات. وعندما نراها في سجل الحفريات، عادةً ما تكون مجرد فقرات صغيرة، وغالبًا لا تكون في الحقيقة جمجمة، لذلك لا يمكننا التعرف إلى بيئتها. إنها ليست شيئًا مثل حيوان ثديي كبير أو ديناصور كبير له أربعة أطراف وعظام قوية جدًّا. وفيما يتعلق بالثعابين، لديك كل هذه الفقرات الهشة؛ جمجمتها رخوة المفاصل أيضًا».

Embed from Getty Images

ولهذا السبب، لجأ الفريق المسؤول عن البحث الجديد إلى إجراء موازنات بين الأنواع الموجودة. ودرس الباحثون المعلومات الغذائية من 882 نوعًا من الثعابين الحية – غالبًا ما تكون موجودة في مجموعات في المتاحف – وطبقوا نموذجًا رياضيًّا لإعادة بناء النُّظُم الغذائية لأسلافها. وقد يبدو من الصعب تعلم شيء عن أسلاف الثعابين منذ ملايين السنين من هذا، لكن جروندلر قال إنه طالما لدينا بيانات جيدة عن الأنواع الحية وعلاقاتها التطورية، فمن الممكن تتبعها إلى الماضي على طول خطوط النَّسب الخاصة بها.

جد الثعابين حيوان آكل للحشرات

يلمح التقرير إلى أنه وفقًا لنموذج الباحثين، من المرجَّح أن يكون السلف الأكثر شيوعًا لجميع أنواع الثعابين الموجودة هو حيوان آكل للحشرات. وقبل الانقراض الجماعي، ربما كانت هناك ثعابين تأكل القوارض وحيوانات أخرى. وقال جروندلر إنه بعد اصطدام الكويكب، ماتت تلك الحيوانات على الأرجح، على الرغم من أن هذا لا يزال غير مؤكد. وأضاف: «ما نحصل عليه من النموذج يكاد يكون أفضل تخمين».

(في مكان ما أبعد غورًا في التاريخ من ذلك، يوجد أيضًا سلف مشترك بين الثعابين وأنواع أخرى من الزواحف، ولكن كيف كان يبدو وكيف كان يتصرف، لا يزال ذلك محل نقاش).

وبعد الانقراض، ازدهرت الثعابين المتبقية وتنوعت إلى عديدٍ من الأنواع المختلفة. وهذا على الأرجح لأنه في أعقاب تأثير الاصطدام، ترك عديد من المنافذ مفتوحة. وبالمثل، كان هناك مزيد من الحيوانات الفقارية الصغيرة، مثل الطيور لتكون عرضة للافتراس. ولكن مع تنوع الثعابين جاء تنوع متزايد من حيث النظام الغذائي، في بعض الأحيان كانوا يأكلون أشياء كبيرة مجنونة مثل الظباء. يقول جروندلر: «تمتلك الثعابين الحديثة مجموعة كبيرة ومذهلة من الأنظمة الغذائية. لقد طوَّروا جميعًا هذا التنوع من سلفٍ واحد».

ويشير البحث أيضًا إلى أن الزيادة في التنوع البيولوجي للأفاعي تباطأت لدى معظم أنواع الثعابين مع استقرارها في مواطنها الجديدة. ومع ذلك، استمرت الأنواع التي وصلت إلى أماكن جديدة في التكيُّف بطرق مختلفة.

ووفقًا لجروندلر، يمكن أن يساعدنا هذا البحث في فهم كيفية استجابة السلالات للفرص البيئية. كما أنه يضيف إلى مجموعة الأبحاث المتعلقة بالتاريخ البيئي للثعابين. وأظهرت ورقة أخرى نُشرت في سبتمبر (أيلول) نتائج مماثلة. وقال جروندلر: «إنها تتحدث أيضًا عن أهمية متاحف التاريخ الطبيعي لدينا وجمع البيانات عن الحيوانات في الطبيعة»، بحسب ما يُختم التقرير.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد