دعا دونالد ترامب – المرشح الجمهوري للرئاسة والذي انتقل من الخطاب المعادي للمهاجرين إلى الخطاب المُعادي للمسلمين – رسميًا إلى حظر جميع المسلمين من الدخول للولايات المتحدة.

وأوضحت حملته أن هذا الحظر ينطبق على الجميع، بما في ذلك المسلمين الذين يدخلون الولايات المتحدة كمهاجرين أو كسياح، ومن المفترض أن يشمل ذلك أيضًا تأشيرات الطلاب وتأشيرات العمل المؤقتة. وأوضحت حملته أيضًا، أن المواطنين الأمريكيين المسلمين المسافرين بالخارج يجب أيضًا أن يُمنَعوا من الدخول إلى الولايات المتحدة مرة أخرى (وهو ما حدث بالفعل في بعض الحالات الفردية – ولكن بشكل غير  متعمد –   للمواطنين الموضوعين على قائمة حظر الطيران.

 

يريد ترامب أن يستمر الحظر حتى “يتمكن ممثلو البلاد من معرفة ما يجري”. وفيما يلي البيان كاملًا:

 

بيان دونالد جون ترامب عن منع هجرة المسلمين

(نيويورك – 7 ديسمبر 2015) دونالد ترامب يدعو إلى منع دخول المسلمين للولايات المتحدة بشكل تام حتى يتمكن ممثلو البلاد من معرفة ما يجري. وأشار بحث أجراه مركز بيو للإحصاء أن شريحة كبيرة من السكان المسلمين يحملون كراهية كبيرة نحو الأمريكيين. كما أظهر استطلاع  أجراه مركز السياسة الأمنية مؤخرًا أن “25% من الذين شاركوا في الاستطلاع اتفقوا أن العنف ضد الأمريكيين في الولايات المتحدة يُبرّر جزءًا من الجهاد العالمي. ووافق 51% ممن شملهم الاستطلاع على أن يكون لدى المسلمين في أمريكا الاختيار إذا ما كانوا يريدون أن يُحكَموا وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية”.  والشريعة تجيز أعمال فظيعة كقتل الكفار الذين يرفضون الدخول في الإسلام، وقطع الرؤوس أعمال أخرى لا يمكن تصورها، مما يسبب ضررًا للأمريكيين وخاصة النساء.

 

وأعلن السيد ترامب أنه: “حتى بدون النظر إلى بيانات الاستطلاع،  من الواضح للجميع تلك الكراهية غير المبررة. من أين ولماذا تأتي تلك الكراهية؟ هذا ما ينبغي علينا معرفته. وحتى نتمكن من تحديد وفهم المشكلة والتهديد الذي تمثله، لن تظل دولتنا ضحية لتلك الهجمات المروعة من قِبل أولئك الناس الذين يؤمنون بالجهاد فقط، دون عقلانية أو احترام لحياة الإنسان. إذا فزت في انتخابات الرئاسة، سوف نجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

 

ويأتي بيان ترامب بعد كشف مكتب التحقيق الفيدرالي عن أدلة تدين اثنين مسلمين أمريكيين في هجوم أسفر عن مقتل 14 شخصًا في سان برناردينو بكاليفورنيا الأسبوع الماضي. الاثنان اللذان قاما بتنفيذ الهجوم هما سيد فاروق، الذي ولد في أمريكا، وزوجته تشفين مالك، التي ولدت بالخارج ولكنها جاءت للولايات المتحدة لتتزوج من فاروق.

هل يعتبر منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة إجراءً دستوريًا صحيحًا؟

بالطبع يبدو الأمر غير دستوري حيث يكفل الدستور حرية ممارسة الأديان لكل أمريكي. ولكن عندما يتعلق الأمر بقبول تأشيرات الدخول للولايات المتحدة، فالحكومة لديها مساحة كبيرة من حرية التصرف، فهي ليست مضطرة لإخبار شخص ما لماذا تم رفض تأشيرته أو طلبه للهجرة الدائمة. لذا، من الناحية العملية يمكن للولايات المتحدة أن ترفض طلبات المسلمين للتأشيرات لفترة من الوقت. ولكن إذا تم إعلان ذلك مسبقًا سيكون تصرفًا غير حكيم، لأن ذلك قد يؤدي إلى الطعن في هذه السياسة  أمام المحكمة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن السياح الوافدين من البلاد المشاركة في برنامج الإعفاء من التأشيرة – والذي يسمح بزيارات قصيرة من بعض البلاد دون تأشيرة – لن يحتاجوا لتقديم طلب الحصول على تأشيرة وبالتالي لن تستطيع الحكومة منعهم من الدخول بنفس الطريقة. (ومن المفارقات، إذا أقر الكونغرس تعديل برنامج الإعفاء من التأشيرة  –وهو الأمر الذي يتفق عليه الكونغرس مع البيت الأبيض خصوصًا عقب هجمات باريس في نوفمبر الماضي – سيجعل ذلك الأمر أسهل).

 

ترامب يزيد من حدة خطابه عن كراهية الإسلام مؤخرًا

تصدر دونالد ترامب مرشحي الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية في استطلاعات الرأي، وقد يرجع السبب في ذلك إلى هجومه اللاذع على المهاجرين المكسيكيين واللاتينيين. ولكن ردًا على الأحداث المستجدة، وجذبًا للصحافة والاهتمام في الأوساط السياسية، حول ترامب تركيزه إلى المسلمين.

كان ترامب قد سبق منافسيه في دعوة الولايات المتحدة للتوقف عن استقبال اللاجئين السوريين – وذلك في شهر أكتوبر الماضي، حيث قال في خُطَبه أن اللاجئين يمكن أن يصبحوا “حصان طروادة” لداعش وأنه ينبغي إعادتهم إلى سوريا للقتال هناك. (تنوعت آراء الجمهوريين حول ذلك بعد هجمات باريس، فعلى الأقل واحد ممن نفذوا الهجوم كان قادرًا على الدخول إلى أوروبا بجواز سفر سوري مزيف).

في نوفمبر الماضي، دعا ترامب لإغلاق بعض المساجد بعينها. وفي الأسبوع الماضي، في كلمة أمام الائتلاف اليهودي الجمهوري، ألمح ترامب إلى أن الرئيس أوباما نفسه كان مسلمًا وقال: “لا يريد رئيسنا استخدام مصطلح ‘مسلم إرهابي متطرف’. هناك أمر خاطئ بشأنه، ولكننا لا نعلم ما هو”.

 

تفجير ترامب لموجة من «الإسلاموفوبيا» في الولايات المتحدة

برر ترامب دعوته لمنع المسلمين مستشهدًا باستطلاع  يشير إلى أن 25% من المسلمين يرون أن العنف ضد أمريكا هو أمر مبرَّر. ولكن هذا الاستطلاع زائف تمامًا، فمصدره المؤسسة التي يديرها فرانك جافني المعروف بعدائه للإسلام والذي قال من قبل أن شعار الدفاع الصاروخي الأمريكي هو دليل على “خضوع الرئيس أوباما لأحكام الشريعة” وأنها مليئة بالعيوب المنهجية.

ولكن السبب الحقيقي وراء بيان ترامب – والسبب في تردد صداها – هو ارتفاع “الإسلاموفوبيا” في أمريكا، وفقًا للعديد من استطلاعات الرأي.

أصبح المواطنون الأمريكيون أكثر خوفًا من الإرهاب عن ذي قبل، وحتى قبل هجمات باريس، ويعود ذلك إلى 11 سبتمبر 2001. هذا لأنهم أكثر خوفًا بشأن الجريمة، العنصرية، والهجرة غير الشرعية، كما أنهم أقل تسامحًا مع المسلمين. يشير استقصاء أجراه معهد البحوث العامة في الدين في سبتمبر 2015 أن أغلبية الأمريكيين -56%- يعتقدون أن الإسلام “يخالف القيم الأمريكية، ويخالف نمط الحياة”، بعد أن كانت تلك النسبة 47% في عام 2011.

لم تكن هذه النتيجة غريبة، حيث قام الكاتب ماكس فيشر بتوثيق بعض الاستطلاعات كالتالي:

 

أظهر استطلاع للرأي في فبراير أن 54% من المستطلعين الجمهوريين يعتقدون أن أفضل وصف للرئيس أوباما هو أنه مسلم. في سبتمبر، وجد استطلاع في ولاية أيوا أن 49% من الجمهوريين هناك يعتقدون أن اعتناق الإسلام يجب أن يكون أمرا قانونيا، بينما رأى 30% أنه يجب أن يكون غير قانوني بينما أجاب 21% من المستطلعين ب”غير متأكد”. بين مؤيدي ترامب في ولاية أيوا، كان العداء تجاه المسلمين أعلى، حيث أجاب 36% منهم ان الإسلام يجب أن يُحظَر. كما يرى 57% من الأمريكيين و83% من الجمهوريين أن الإسلام يجب أن يُمنَع من رئاسة الولايات المتحدة.

هذه ليست مجرد استطلاعات، ففي الأسبوع الماضي قام ماكس بتوثيق العديد من الأمثلة على التخويف والتهديد والعنف ضد الإسلام خلال الشهور القليلة الماضية، وفيما يلي استنتاجه:

لم تقم الولايات المتحدة بإحصاء رسمي لعدد المواطنين المسلمين، ولكنه على الأغلب يصل لبضعة ملايين. في استطلاع أجراه مركز بيو للإحصاء عام 2010، قُدرت أعداد المسلمين الأمريكيين بحوالي 2.6 مليون نسمة، ومن المتوقع زيادة العدد في 2030 ليصل إلى 6.2 مليون، أي ما نسبته 1.7 من إجمالي السكان. يعاني الكثير من هؤلاء بعضًا من التمييز والعنصرية وفي بعض الأحيان يصل الأمر للعنف والتهديدات.

التهديد بالعنف في كثير من الأحيان يعتبر في مستوى العنف نفسه، فالترويع والتخويف وإلحاق الأذى النفسي لمجموعة ما يخلق شعورًا بالخوف والغربة، ما يجبر هذه المجموعة على العيش في الظلال وتجنب الإندماج في هذا المجتمع المفتوح. من الواضح أن الهجوم على المسلمين يتجاوز مرحلة التهديد الضمني والعلني، كوجود تشكيلات عسكرية أمام بعض المراكز الإسلامية، حتى ولو لم تكن تنوي استخدام العنف، فهي تمثل تهديدًا صريحًا، كل ذلك يخدم فكرة عزل المسلمين اجتماعيًا في أمريكا وإبقاءهم في الظل.

في اليوم التالي لكتابة هذا المقال، حدثت هجمات سان برناردينيو، كشفت التحقيقات أن منفذي الهجوم هما زوجين أمريكيين مسلمين متطرفين، ما استنتجناه بعد الهجوم أن شعور الفوبيا تجاه الإسلام والمسلمين لن يقل على الإطلاق، بل سيزيد. الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدا قلقًا من زيادة ما يسمى بالـ”إسلاموفوبيا” مما جعله يؤكد في خطابه في المكتب البيضاوي على هذا الأمر وأن يؤكد على الأمريكيين بعدم الانقياد وراء هذه الدعوات التي تعزز من التمييز والعنصرية ضد المسلمين، كما صرح بين روديس مستشار الأمن القومي الأمريكي بأن ما يطرحه ترامب يتنافى تمامًا مع قيم المجتمع الأمريكي.

 

ولكن الأمر الأساسي في هذا الشأن هو أن ترامب لم يكن ليحصل على هذا العدد الوافر من المؤيدين والداعمين اذا كان ما يطرحه يخالف اعتقاد أغلب الأمريكيين. ربما يكون تحويل هذه المعتقدات إلى سياسات حكومية هو أمر غير دستوري، ولكن هذا الأمر لا يقلل من الخطورة التي ستقع على المسلمين الأمريكيين الذين قد يكونوا ضحايا لانتشار حالة الإسلاموفوبيا العنيفة في الولايات المتحدة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد