نشر موقع «لايف هاكر» في تقرير مجموعة من الخرافات المنتشرة عن الطعام سواء عن وقت تناوله أو نوعيته وغيرها.
تقول «ستيفاني لي»، كاتبة المقال، إن هناك العديد من الخرافات والقواعد الغريبة حول علاقة أوقات تناول الطعام وفقدان الوزن، لكن أيًّا منها قد لا يساعدك، مثل القاعدة الشائعة بأن تتناول وجبة مشبعة – ممتلئة – متكاملة في الفطور بينما تتناول بقية اليوم وجبات خفيفة، أو أن تتناول وجبات صغيرة طوال اليوم بين الحين والآخر. انتبه أن القواعد بشأن موعد تناول الطعام ليست بتلك الأهمية، وحتى عندما تكون لها فائدة؛ فالسبب ليس ما تعتقده، ولا علاقة له بإنقاص الوزن.


خرافة 1: تناول وجبة ممتلئة متكاملة في الفطور أول اليوم

الطعام
للأسف، ليس هناك أي أمر مميز في تناول وجبة الفطور، وهي ليست كما يزعم البعض أهم وجبة في اليوم، أو على الأقل ليست كذلك لكل البشر. على مر العديد من السنوات روج الناس – أو بالأحرى شركات الكورن فليكس – أن الفطور له فوائد لأنه – من المفترض – يمنعك من الإفراط في الطعام، ويزيد من سرعة الحرق/ الأيض.


لكن إليكم العقبة، أغلب الدراسات بشأن وجبة الفطور كانت دراسات متحيزة، إذ وجدت دراسة أجرتها المجلة الأمريكية للتغذية العلاجية أن أغلب الأبحاث عن تفويت وجبة الفطور وزيادة الوزن أجرتها جهات بنية واضحة لفرض وجود علاقة بين الاثنين، وبالمثل، ففي حين أن فكرة الأطفال في عمر المدارس الذين يفوتون وجبة الفطور على الأرجح يصابون بالبدانة أو فرط الوزن قد تبدو أخاذة، نجد أن التركيز يكون منصبًا على برامج الغذاء في المدارس مع إغفال عامل هل تناول الطالب الفطور في المنزل أم لا، مع العلم أن تناول الفطور هو أساسي في تغيير النتائج.

لماذا وجبة الإفطار ليست الوجبة الأهم في اليوم؟

 

علاوة على ذلك، بعض دراسات الفطور تمولها صناعة الغذاء، ومن بينها شركات الكورن فليكس مثل شركة كيلوج وجينيرال ميللز، الذين لهم مصلحة في أن يتناول الناس والمستهلكون وجباتهم للفطور في وجبة الفطور. وبعبارة أخرى العديد من تلك الدراسات الغذائية دُحِضَت منهجيتها في البحث منذ البداية.

تقول الكاتبة إنها تتنقل بين تناول الفطور وتفويته أحيانًا. إلا أن تفويت الفطور أحيانًا ليس هو المهم في الأمر، إنما تكمن الأهمية في كم الأكل الذي تتناوله ونوعيته كذلك. فالناس يتناولون الفطور للعديد من الأسباب المتنوعة واتباع أسلوب حياة جديد في تفويت وجبة الفطور لن يجديك نفعًا في إنقاص بعض الوزن. تناول الفطور لأنك تريد ذلك، والكُمْ أي شخص يعترض على ذلك في وجهه.

خرافة 2: عليك تناول وجبات صغيرة كل ساعتين أو ثلاث


الطعام

تضيف الكاتبة أنها اعتادت العمل مع أناس كانوا دقيقين في تناول الكميات الصغيرة بالميزان في نفس الموعد يوميًا، وكانوا يضبطون المنبه بمواعيد الأكل وقد يقولون «إن ذلك يساعد في إبقاء عملية التمثيل الغذائي سريعة»، لكن حقيقة كل ما يقولونه ليس إلا هراء.


توضح «لي» الحقيقة باختصار أن تناول العديد من الوجبات الصغيرة خلال اليوم لا يسرع عملية الأيض، بل في الحقيقة العكس لبعض الناس؛ فبعض الناس كلما تناولوا الطعام مرات أكثر، شعروا بالجوع أكثر، وربما ينتهي بهم الحال في تناول سعرات حرارية أكثر مما إذا كانوا يتناولون وجبات أقل عددًا وأكبر كمًا. وفي المقابل، قد يفيد التطلع للعديد من الوجبات التي ستأتي لاحقًا في اليوم من الناس من الناحية النفسية خاصة لأولئك الذين يجدون صعوبة في اتباع حمية غذائية لفقدان الوزن، كما يجنبهم خطر الانهيار في نهاية اليوم بعد جوع طويل في مكان العمل ومخالفة النظام الغذائي. فضلًا عن أن هناك دواعيَ صحية تتطلب سواء تناول الطعام متكررًا أو أن يمتنع الفرد عن ذلك.


وكما تذكر الدراسة التي أجرتها المجلة البريطانية للتغذية أن جسم الإنسان سيعالج كل تلك السعرات بنفس طريقته المعتادة سواء تناولهم المرء على مرة أو ثلاث مرات كبار أو سبع مرات صغار، ففي الخلاصة، قد تكون الوجبات الصغيرة ببساطة عاملًا أساسيًا في إدارة شهيتك والتحكم فيها وفي الكميات التي تتناولها، لذا إذا كانت الوجبات الأكثر تفيدك، فاتبعها.

خرافة 3: عليك تناول الطعام فور انتهائك من التمرين الرياضي
الطعام

هناك اعتقاد شائع بأنك إذا لم تتناول كميات معقولة من الكربوهيدرات ومشروب البروتين بعد التمرين الرياضي في خلال 45 دقيقة، فإن كل ما قمت به من جهد ذهب سُدى. ولأن لا أحد يريد المخاطرة بنقض جهده، فإن الخوف من تفويت كل الفوائد المحتملة لتناول البروتين والكربوهيدرات بعد التمرين تحول لعقلية تسير بمبدأ «تحسبًا» لو كان صحيحًا.


لحسن الحظ، فإن مجلة المجتمع العالمي للتغذية الرياضية، تجلي الحقيقة قليلًا بهذا الشأن، عندما نأكل بعد التمارين الرياضية فإن الأمر ليس ذا أهمية، طالما نأكل وجبة متكاملة أي تحتوي على كلا العنصرين الكربوهيدرات والبروتين في أي وقت لاحق. فإذا لم تتمكن من الجلوس وتناول وجبة مثل تلك بعد التمرين بساعة، فلا تقلق لن تموت عضلاتك أو تضمر مثلما يروج في المنتديات على شبكة الإنترنت.

عدم تناول الطعام مباشرة بعد التمرين الرياضي ربما يؤثر عليك إذا كنت ستؤدي تمرينًا عالي الشدة لاحقًا في نفس اليوم. وبخلاف ذلك، أنت في مأمن. يقول مؤلفو الدراسة في مقابلة على موقع بورن فيتنيس أنك إذا تناولت الطعام بالفعل قبل التمرين الرياضي، يمكنك الانتظار مدة 6 ساعات بعد التمرين كي تتناول وجبة غذائية، وإلا فسيكون من الصعب التعافي. وبينما ليست هناك حاجة ملحة تمنعك عن ذلك، وربما يكون تناولك وجباتك المفضلة بعد التمرين هو أفضل ختام لتلك الفقرة من يومك، وفي حالة كنت تريد تحقيق الاستفادة القصوى من تواجدك بصالة الألعاب الرياضية، ربما عليك الاهتمام بتناول أقساط كافية من الراحة عوضًا عن الإسراف في تناول البروتين والكربوهيدرات.


خرافة 4: يجب عليك التوقف عن تناول الطعام قبل النوم


الطعام

على الأرجح سمع كل واحد منا النصيحة المريضة بأن يمنع المرء نفسه من تناول الطعام بعد السادسة مساءً أو السابعة أو الثامنة، لأنك إذا فعلت؛ فإن كل السعرات الحرارية تتخزن تلقائيًا وسيزداد وزنك. أغلب القواعد المرتبطة بالحمية الغذائية التي يقال إنها مفيدة بما فيها تلك التي تنقص الوزن في وقت قياسي سريع وغالبًا غير صحية، هي في حقيقتها مجرد طقوس لتنظيم عاداتك في تناول الطعام. وربما يرجع السبب لأن العديد من الناس وجباتهم الليلية قبل النوم تنطوي على تناول البيتزا أو الآيس كريم أو الكوكيز وغيرها من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن، أن يخبرك أحد أنه ليس بمقدورك تناول الطعام في وقت ما هو ببساطة يساعدك في التحكم في كميات تناولك السعرات الحرارية، وتجنب العادات المدمرة المحتملة.


وهكذا، فإن تلك النصيحة بالتوقف عن تناول الطعام قبل النوم لن تفيد في الحقيقة سوى البعض ممن يعانون مشاكل القولون وعسر الهضم. فإن كنت منهم، يجب عليك الانتباه لما يقولون لأن فعله قد يصيبك بعسر الهضم أكثر أو الحرقة في المعدة.


في النهاية، كل تلك الإستراتيجيات يمكنها أن تكون فعالة، طالما ليست بنية فقدان الوزن وطالما أسبابها ليست مرتبطة بما سبق ذكره. في أغلب الأحيان، هم يخلقون طقوسًا لتناولك الطعام لتتمكن من التحكم في جوعك وشهيتك، إلا أن أيًّا منها ليس سحريًا في إنقاص الوزن. لذا ربما عليك تمحيص ما تتلقاه من نصائح أيها حقيقي وأيها محض خرافات وهراء.

 

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد