تدعي شركة غوغل أن جهاز الكمبيوتر المثير للجدل الذي كانت قد اشترته في عام 2013 قادر على استخدام فيزياء الكم في حل الرياضيات أسرع بكثير من أجهزة الكمبيوتر العادية.

تدعي شركة غوغل أن جهاز الكمبيوتر المثير للجدل الذي كانت قد اشترته في عام 2013 قادر على استخدام فيزياء الكم في حل الرياضيات أسرع بكثير من أجهزة الكمبيوتر العادية. وأشارت إلى أن هذا النوع من الرياضيات الذي يحله الجهاز له أهمية حاسمة في تنمية الذكاء الاصطناعي.

كانت شركات مثل مايكروسوفت، وآي بي إم، وغوغل (وكذلك العديد من الحكومات) تحاول تطوير أجهزة كمبيوتر تستخدم ميكانيكا الكم لمعالجة البيانات. ويعتقد أن الحواسيب الكمية يمكن أن تجعل أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم الذكاء الاصطناعي أقوى بكثير. كما تعول وكالة ناسا بشكل كبير على تلك التكنولوجيا. “إنها تقنية جديدة يمكنها حقًّا أن تغير الطريقة التي ننجز بها كل شيء”، كما قال ديباك بيسواس، مدير تكنولوجيا التنقيب في مركز أبحاث أميس التابع لناسا في ماونتن فيو، كاليفورنيا.

اشترت غوغل الجهاز من الشركة الكندية الناشئة دي-ويف للأنظمة وجرى تسويقه على أنه “أول جهاز كمبيوتر كمي تجاري في العالم”. ويقع الكمبيوتر في مركز أبحاث أميس التابع لناسا في ماونتن فيو، كاليفورنيا، ويستخدم رقاقة فائقة التوصيل تسمى “Quantum Annealer” مثبتة بخوارزمية مناسبة للتعامل مع “المشكلات بالشكل الأمثل”.

تثير رقائق الشركة الكندية الجدل بين علماء فيزياء الكم، وذلك بالأساس لأن أحدًا لم يستطع إثبات أن الأجهزة يمكنها الاستفادة من فيزياء الكم للتفوق على أجهزة الكمبيوتر التقليدية. ولكن هارتموت نيفين، رئيس مختبر الذكاء الاصطناعي الكمي في غوغل في لوس أنجلوس، يزعم أن فريقه من الباحثين لديه الآن الإثبات.

لقد قاموا بإجراء سباق بين كمبيوتر دي-ويف وكمبيوتر تقليدي له معالج واحد. “استطعنا إثبات صحة أن الجهاز يمكنه حل المشكلة أسرع 100 مليون مرة من الكمبيوتر العادي” كما قال نيفين.

تأثيرات هذا الاكتشاف

يجري استكشاف الأجهزة الكمية التي لن تقتصر على تحسين طرق حل المشاكل. فهذا “الكمبيوتر الكمي العالمي” يمكن أن يحل أي مشكلة. ومع ذلك، سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يصل الجهاز إلى ذروة أدائه.

وقال جون غياناندريا، نائب الرئيس قسم الهندسة في غوغل، إن الكمبيوتر الكمي يمكنه إيجاد العديد من الاستخدامات لبرمجيات التعلم الآلي الخاصة بغوغل لو اتسم فقط بالمرونة أكثر. “لقد واجهنا بالفعل مشاكل مع منتجاتنا غير المناسبة لحل المشكلات باستخدام أجهزة الكمبيوتر الموجودة، ولدينا الكثير من أجهزة الكمبيوتر”. ومع ذلك، أضاف غياناندريا: “قد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل أن يحدث هذا البحث فارقًا لمنتجات غوغل”.

ومع ذلك، فربما تكون هذه حقبة جديدة جريئة.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد