قال تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، إن شركة جوجل تواجه بعض التحديات غير العادية، إذ تسعى الشركة إلى التقاط صور على مستوى العين في معظم مناطق العالم النائية.

وأضاف التقرير أن رسامي الخرائط الهواة في شركة جوجل قد استخدموا أثناء رحلتهم الأخيرة في المناطق النائية الأسترالية حقيبة الظهر لربط معدات الكاميرا الضخمة حول موقع أولورو، وهو موقع سياحي شهير يعرف أيضًا باسم آيرز روك. إلا أنه كان ثمة عائق واحد أمامهم، إذ كان عليهم تجنب تصوير أجزاء معينة من تكوين الصخور الحمراء التي هي مقدسة خاصة للسكان الأصليين.

بعد أن التقطت لقطات للعديد من شوارع العالم باستخدام كاميرات محملة على السيارات، تتحرك جوجل إلى مواقع أكثر صعوبة. في جزيرة فانواتو في جنوب المحيط الهادئ، حيث التقطت صور لأحد البراكين، سعت الشركة لتصوير الحمم البركانية دون وقوع أي من كاميراتها. وفي كمبوديا، دمرت القرود معداتها.

بحسب التقرير، يتم استخدام الصور لتعزيز ميزة «Street View»، وهي أحد مكونات تطبيق خرائط جوجل الشهير، إذ تبحث الشركة عن ميزات جديدة من شأنها جذب المستخدمين. ابتداء من اليوم، سوف يكون المستخدمون قادرين على السير الافتراضي في منطقة أولورو.

وقال التقرير إن الخرائط أصبحت أكثر أهمية لأكبر شركات التكنولوجيا في العالم، وتسعى هذه الشركات لجلب مليارات الدولارات من عائدات الإعلانات المحتملة، والاستثمار في صناعة السيارات ذاتية الحكم. ستنمو قيمة الإعلانات التي تعتمد على موقع المستخدم إلى 32 مليار دولار بحلول عام 2021، مقارنة بما قيمته 12 مليار دولار في عام 2016 في الولايات المتحدة، وفقًا لتقديرات شركة BIA/Kelsey، وهي شركة للاستشارات الإعلامية والإعلانية. وستستأثر هذه الإعلانات التي تستهدف المواقع بنسبة 45% من سوق إعلانات الجوال بحلول عام 2021، وفقًا لما ذكرته الشركة، إذ ارتفعت من 38% في العام الماضي.

جوجل، وهي جزء من شركة Alphabet، تضيف بشكل حذر الإعلان إلى خرائط جوجل. في العام الماضي، كُشف النقاب عن ميزة «promoted pins»، إذ تظهر علامات المواقع بألوان مختلفة للإعلان عن أنشطة تجارية معينة. يتمثل التحدي الذي تواجهه جوجل في دمج الإعلانات دون تشويش التطبيق.

اقرأ أيضًا: مترجم: قصة شاب درس 8 أشهر كاملة استعدادًا لمقابلة عمل في «جوجل».. ماذا فعل؟

ومن بين المنافسين في رسم الخرائط شركة أبل ومجموعة من الشركات الأخرى، بما في ذلك شركة Here Technologies المموكة للقطاع الخاص. في سوق المستهلكين، فإن جوجل لديها ريادة واضحة. كانت خرائط جوجل رابع تطبيقات الجوال الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، في حين احتلت خرائط أبل المركز الثاني عشر بين التطبيقات الأكثر شعبية في العالم، وفقًا لتقرير صدر عام 2016 من شركة comScore.

فيما قالت شركة أبل مؤخرًا إنها ستضيف خططًا لمواقع المطارات ومراكز التسوق في مدن مثل هونغ كونغ، ولندن، وشيكاغو إلى تطبيق الخرائط الخاص بها. كما أن الشركة تعكف على تحديث التطبيق لإظهار حدود السرعة والملاحة للسائقين. ولم تذكر الشركة أي شيء عن توسيع خرائطها لتشمل المواقع النائية.

في حين لا تركز شركة Here Technologies على المواقع الثقافية مثل أولورو بنفس الطريقة التي تتبناها شركة جوجل، فإنها تمتلك أسطولًا من السيارات المجهزة تجهيزًا كاملًا بالكاميرات المحمولة لتصوير الطرق في المناطق النائية في الفلبين، وفقًا لما نقل التقرير.

ونقل التقرير عن برنت ستافورد، المدير الإقليمي للشركة في آسيا والمحيط الهادئ، قوله: «كانت السيارات تعلق في الطين، ولم تنجح السيارات في عبور الجداول والأنهار، كما كانت تعلق في الرمال».

في موقع أولورو، على بعد حوالي 2800 كيلومتر شمال غرب سيدني في الصحراء الأسترالية الوسطى، اعتمدت جوجل على رسامي الخرائط الهواة، على الرغم من أنه في مواقع نائية أخرى، كان يتم الاستعانة بالحيوانات لحمل حقائب الكاميرات.

وقد تم التواصل مع شركة جوجل من قبل مسؤولي السياحة في الإقليم الشمالي في أستراليا، حيث يقع أولورو، لرسم خريطة للموقع. وعملت أيضًا مع شركة حدائق أستراليا، التي تدير المتنزهات الوطنية في البلاد، ومجتمع السكان الأصليين بالقرب من أولورو. إنه الموقع الروحي للسكان الأصليين الأستراليين، والسياح يتدفقون على الصخرة الحمراء لرؤيتها تغير ألوانها عند شروق الشمس وغروبها.

اقرأ أيضًا: «مترجم»: أغرب 13 براءة اختراع لدى جوجل

ونقل التقرير عن سامي ويلسون، وهو زعيم محلي من السكان الأصليين، ويرأس أيضًا مجلس إدارة مجلس حديقة أولورو الوطنية، قوله: «آمل أن لا يعني ذلك أن الناس سينظرون إلى المكان من منازلهم ويفكرون (حسنًا، حسنًا، لست بحاجة إلى الذهاب إلى أولورو الآن)».

وقد تم منح شركة جوجل خريطة توضح المناطق ذات الحساسية داخل منطقة أولورو. وقدم ويلسون شرحًا موجزًا يوضح سبب عدم تشجيع الزوار على التقاط صور لبعض المناطق. وقال إن أولورو ككل مثل غرفة معيشة، ومكان لاستقبال الزوار. ولكن المناطق المقدسة خاصةً حول الصخرة هي مثل غرفة النوم، وهي منطقة خاصة حيث لا ينبغي للزوار الذهاب.

من خلال إضافة مواقع نائية إلى خرائطها، يقول المحللون إن جوجل – التي تتمتع بسمعة جيدة في العالم– تسعى إلى ضمان أن يستمر مستهلكو الشركة في استخدام تطبيقها، والذي يوفر فرصًا لجذب المستخدمين إلى منتجات الشركة الأخرى.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد