نشر موقع «المونيتور» الإخباري مقالًا لهيئة تحرير الموقع حول توقعات كل من رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من إدارة الرئيس جو بايدن فيما يتعلق بنزاعهما البحري مع تركيا في منطقة البحر المتوسط.

نقل موقع «المونيتور» الإخباري عن رئيس الوزراء اليوناني قوله إن اليونان ومصر تتوقعان أن يكون بايدن «حاسمًا» في نزاع البحر المتوسط. وجاءت تصريحات رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، في وقتٍ أعلنت فيه تركيا تمديد العمل الاستكشافي في المياه المتنازع عليها.

دولي

منذ شهرين
«معهد كارنيجي»: هل يبدو الناتو عاجزًا أمام صراع اليونان وتركيا في شرق المتوسط؟

النفط والغاز محل تنازع

قال رئيس الوزراء اليوناني إن اليونان ومصر تتوقعان أن يلعب الرئيس المنتخب جو بايدن دورًا «أكثر حسمًا» في حل نزاعهما مع تركيا بشأن الحقوق البحرية في شرق البحر المتوسط. وقال رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس يوم الأربعاء عقب اجتماع في أثينا مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي: «كل الأسباب تدعونا، إلى جانب جميع شركائنا في المنطقة، للترحيب بعودة الولايات المتحدة إلى دورها المركزي بصفتها قائدًا لحلف شمال الأطلسي».

وأضاف ميتسوتاكيس: «ترحِّب اليونان ومصر ترحيبًا إيجابيًّا بأن تلعب الولايات المتحدة دورًا أكثر حسمًا في الشرق الأوسط وشرق البحر المتوسط».

وبحسب «المونيتور» فإن تركيا كانت قد أعلنت أن لها حقوقًا بحرية في مناطق شرق البحر المتوسط ​​الذي يحتوي على احتياطيات غاز بحرية محتملة، بينما قبرص واليونان ومصر أيضًا طالبوا بحقوقهم في الاحتياطيات، مما ترتب عليه توتر في العلاقات بين الأطراف المذكورة.

Embed from Getty Images

التوتر المتصاعد

وكان النزاع الإقليمي المحتدم قد تصاعد هذا الصيف بعد أن نشرت تركيا سفينتها البحثية «أوروتش رئيس» (Oruc Reis) لإجراء أعمال استكشافية بالقرب من جزيرة كاستيلوريزو (Kastellorizo)​​ اليونانية.

وذكر «المونيتور» أن أنقرة أعلنت، يوم الأربعاء، أنها ستواصل أنشطة البحث الزلزالي في المياه المتنازع عليها حتى يوم 23 من شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، مما أثار إدانة فورية من جانب أثينا. وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان لها إن «اليونان تكرر إدانتها لهذا السلوك الاستفزازي الذي يقوِّض على نحو أكبر أي احتمال لبدء حوار بنَّاء».

وسبق أن أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن قلقه بشأن تصرفات تركيا في البحر المتوسط ​، ودعا جميع الأطراف إلى التوصل إلى حل دبلوماسي.

وفي الختام، لفتت هيئة التحرير إلى أنه من المتوقع أن يتخذ بايدن، الذي وصف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأنه مستبد، موقفًا أكثر صرامة تجاه تركيا من سلفه الرئيس دونالد ترامب. وأصدر أردوغان يوم الثلاثاء الماضي بيانًا متأخرًا لتهنئة بايدن بالفوز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ودعا إلى استمرار «التعاون والتحالف القويين» بين الحليفين في منظمة الناتو.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد