894

تمثل فترة الصباح أهمية كبيرة للحالة المزاجية والنفسية خلال اليوم، خاصة في فترات الحمية الغذائية. فطقوس الصباح تحدد ما إذا كنا نحتاج إلى وجبة كبيرة أو صغيرة على الغداء، وكذلك هل تحرق أجسادنا السعرات الحرارية أم تقوم بتخزينها. فوفقًا لموقع Bright Side تم التوصل إلى علاقة قوية بين العادات اليومية، ومخاطر إثارة عدم التوازن في الجسم، والذي يؤدي إلى زيادة الوزن.

1. هل ترفض تناول وجبة إفطار كبيرة؟

متى نأكل أكثر أهمية من ماذا نأكل.

بحسب ما تؤكده الدراسة، فإن النظام الغذائي الذي يعتمد على وجبة إفطار كبيرة وعشاء خفيفة، أكثر فاعلية في الحفاظ على الوزن من النظام المعتمد على الوجبات الخفيفة والمتكررة على مدار اليوم. وذلك يعود إلى معدل الحرق الذي يختلف خلال أوقات اليوم الواحد. وعلى ذلك علينا ألا نرفض أبدًا تناول وجبة إفطار غنية بالسعرات الحرارية، وتناول وجبة غداء متوسطة، ووجبة عشاء خفيفة.

2. هل مشيت في الشمس اليوم؟

أشعة الشمس –حرفيًّا– تحرق الدهون، على الأقل الأنسجة الدهنية البيضاء.

وفق التجربة التي أجرتها جامعة كندية، تم التوصل إلى أن الدهون تتقلص في الحجم عندما تتعرض لضوء الشمس. ولذا فهذه التجربة فسرت السبب في زيادة وزننا في الشتاء؛ إذ نتعرض لأشعة شمس ضعيفة جدًا. ولكن على الجانب الآخر، لا بد من تأكيد أن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة ليس بالأمر الجيد، ولا بد من الاهتمام بحماية الجلد بوضع الكريمات الواقية من أشعة الشمس.

3. ماذا تفعل فور الاستيقاظ؟ هل تتذكر كوب الماء بجانبك؟

تتكون أجسامنا وخاصة البالغين منا بنسبة 55% إلى 60% من الماء، ولذلك فشرب كوب من الماء فور الاستيقاظ سيكون أمرًا جيدًا بالفعل. الماء يقوم بتسريع عملية التمثيل الغذائي، وذلك يقلل من فرص زيادة الوزن، كما يساعد الجسم على التخلص من السموم. ويذكر التقرير تجربة أجراها «كريس بايلي»، وهو كاتب مقالات في زيادة الإنتاجية، إذ ساهم كوب الماء خلال الصباح في خفض نسبة الدهون بجسمه من 17% إلى 10%.

4. هل تمارس أي تمارين يومية؟

أضف إلى مميزات الرياضة الكثيرة، ومساعدتها في حرق السعرات الحرارية، وزيادة سرعة حرق الدهون ميزة مهمة أخرى، وهي إضعاف الشهية والرغبة في الطعام. فخلال تجربة قام بها بعض الأطباء وجدوا أن الأشخاص المعتادون على ممارسة الرياضة قبل تناول وجبة الإفطار يأكلون أقل على مدار اليوم. ويمكن تفسير السبب وراء ذلك إلى ما يسمى «أعراض الاستيقاظ». فالبعض يلجأ إلى الطعام لتخطي هذه الأعراض لبدء اليوم. كذلك فممارسة الرياضة قبل تناول الطعام صباحًا تساعد في إنقاص الوزن بنسبة 20% أكثر من ممارستها أثناء اليوم.

5. متى أكلت قطعة الحلوى الأخيرة؟

إن كنت لا تقاوم حبك للحلوى؛ فعليك أكلها في بداية اليوم. النتيجة التي توصلت لها الدراسة تؤكد أن قطعة الحلوى التي تأكلها في الصباح سوف تزيد من وزنك بنسبة أقل من القطعة نفسها التي تأكلها في المساء.

6. العالم لن ينتهي اليوم.. لا تقرأ الأخبار في الصباح!

الخوف والغضب الناتج من تصفح الأخبار في الصباح له تأثير سلبي في صحتك بشكل عام، خاصة إن كنت تعاني من الأرق المزمن. وذلك لأن التوتر العصبي طويل الأمد يعمل على تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا دهنية. فهناك دراسة صادرة عن قسم بيولوجيا النظم الكيميائية لكلية الطب في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا، تشرح كيف يتم هذا الأمر.

فالتوتر العصبي يعمل على تحفيز الجسم لإفراز هرمونات تساعده على التكيف مع البيئة الخارجية. ولذا في حالة كان التوتر العصبي أمرًا طارئًا وقصيرًا، فالخلايا الدهنية لا يتم تكوينها. على عكس إن كان التوتر العصبي طويل الأمد، فإن آلية حفظ السعرات الحرارية تبدأ، وحينها حتى وإن بدأنا في إنقاص وجباتنا، لن ينقص وزننا حتى ينتهي وضع التوتر العصبي.

7. لديك حيوان أليف؟ لديك فرصة عظيمة

الكلاب ببساطة يمكنها أن تكون رفيقًا جيدًا أثناء المشي، أو الجري، وكذلك القطة بإمكانها جعل ممارسة اليوجا أكثر متعة وراحة. إحدى الدارسات تؤكد أن أصحاب الحيوان الأليفة أكثر قدرة على التحكم في أوزانهم. على جانب آخر، فإن التعامل مع الحيوانات الأليفة يساهم في منح مشاعر إيجابية، وتقليل الضغط والتوتر العصبي الذي يجعل البعض يلجأ أحيانًا إلى تناول الحلوى للتخلص منه.

إذن، أي من هذه العادات تفعلها يوميًّا؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

تعليقات الفيسبوك