ربما تُشير هذه المشكلات السبع التي تبدو على الأظافر إلى وجود مشكلة صحية حقيقية

كتبت إيمي مارتورانا ويندرل، كاتبة مستقلة تغطي الصحة واللياقة البدنية والسفر، مقالًا نشره موقع مجلة «سيلف» المتخصصة في تغطية أخبار الصحة والجمال والغذاء الصحي، رصدت فيه سبع مشكلات تظهر على الأظافر التي لا تتمتع بصحة جيدة، موضحةً أن بعض هذه المشكلات قد تتطلب أحيانًا مراجعة الأطباء المتخصصين لإجراء فحص طبي.

وفي مستهل مقالها، تتساءل الكاتبة كيف تبدو الأظافر الصحية؟ إذا كنتَ تستخدم يديك كثيرًا، فقد تحظى عادةً بلمحة جيدة عن أظافرك. وقد تلاحظ شيئًا ما مثل أن هناك ظفرًا ممزقًا أثناء إرسال رسائل نصية، وقد لا تبالي ولا تهتم لذلك على أساس أنك سترعاه في المستقبل. لكن الأمر يستحق التأكد من أن أظافرك تبدو صحية؛ لأن هذا يدل على أنك تتمتع بصحة جيدة.

كيف تبدو الأظافر الصحية؟

تستشهد الكاتبة بما قالته دانا ستيرن، أستاذ مساعد في الأمراض الجلدية في كلية الطب بماونت سيناي، إنه إذا كانت أظافرك بصحة جيدة، فستجد أن أطرافها باللون الأبيض وسطحها أملس ولامع لمعانًا خفيفًا، موضحة أن الأظافر الصحية: «يبدو باطنها ورديًّا، وأغشيتها غير مصابة بأذى ورطبة، ولن تجد أذينة في الأظافر. وعندما تبدأ أظافرك في الظهور بصورة مزعجة لأسباب خارجة عن الإرادة، مثل قضاء وقت طويل من دون بردها أو تقليمها وتهذيبها، أو بسبب قضاء عطلة نهاية الأسبوع منهمكًا في أعمال التنظيف، فقد يكون ذلك مؤشرًا على وجود مشكلة صحية داخلية».

صحة

منذ 10 شهور
لا تضمن لك صحة أفضل.. كل ما تريد معرفته عن صيحة «الفيتامينات المتعددة»

وأوضحت دكتورة دانا ستيرن أن: «هناك عديدًا من المشكلات التي تظهر على الأظافر، مثل التغييرات التي تطرأ على اللون والشكل والبنية». وتستعرض الكاتبة في السطور الآتية عددًا من أكثر مشكلات الأظافر انتشارًا؛ والتي يُمكن أن يكون لها سبب أساسي أكثر من كونها مجرد أسبابٍ سطحيةٍ تكمن مشكلتها تحت الجلد.

1- خدوش صغيرة في سطح الأظافر

تشير الكاتبة إلى أن هذه الظاهرة تُسمى التنقير. وعندما يظهر التنقير، ولا يكون نمطًا ظاهرًا، فإنه عادةً يدل على وجود مرض الصدفية أو التهاب المفاصل الصدفي، إلا أنه قد يكون أيضًا ذا صلة باضطرابات النسيج الضام مثل متلازمة رايتر (نوع من التهاب المفاصل الناجم عن الإصابة بعدوى في موضع آخر في الجسم). وعندما يظهر التنقير بوصفه نمطًا منتظمًا، يمكن أن يدل هذا على الإصابة بمرض الثعلبة، وهو نوع من تساقط الشعر الناجم عن استجابة المناعة الذاتية.

Embed from Getty Images

أما إذا كانت هذه الخدوش التي تُلاحظها لا تؤلمك بالمرة، ولكنها عبارة عن خطوط محفورة بعمق أو شقوق في الأظافر، فقد يُشير ذلك إلى ظاهرة تُعرف باسم «خطوط بو». ويمكن أن تكون بعض الخطوط على أظافرك عادية، لكن «خطوط بو» تبدو مقعرة للباطن وتمتد عرضيًّا وليس رأسيًّا على الأظافر. وقد تظهر هذه الخطوط بعد ضغط شديد على الأظافر، ما يتسبب في إيقاف نموها (أو نموها على نحو أبطأ من الطبيعي) لبعض الوقت. وربما يكون ارتفاع درجة الحرارة أحد أسباب ذلك، وهذا هو السبب في المخاوف المعلنة من «أظافر كوفيد»، أو ما يعتقد بعض الخبراء أنه قد يكون «خطوط بو» التي تظهر بعد الإصابة بمرض كوفيد-19. 

2- أظافر مقعرة مثل الملاعق

تقول الكاتبة إن هذه المشكلة تسمى «تقعُّر الأظافر»، ويمكن أن يكون ذلك تغيُّرًا طبيعيًّا طرأ على أظافرك وله صلة بالعمر، كما رجَّحت دكتورة دانا ستيرن. ولكن هذه المشكلة قد تُشير أيضًا إلى وجود فقر الدم الناجم عن نقص الحديد أو بعض الاضطرابات الأخرى التي لا يُستقلب فيها أيض الحديد بطريقة صحيحة، مثل داء ترسب الأصبغة الدموية ومتلازمة بلامر فينسون، والتي تصيب المريض بعد المعاناة من فقر الدم المزمن الناجم عن نقص الحديد. تقول دكتورة دانا: «يمكن أن يساعد علاج مشكلة الحديد في استعادة شكل الأظافر إلى طبيعتها. ويجب على أي شخص يظهر لديه فجأة أظافر على شكل ملعقة أن يذهب إلى الطبيب على الفور لإجراء الفحوصات اللازمة».

3- أظافر بيضاء

تلفت الكاتبة إلى أنه عندما يظهر لون الجزء الأقرب من الظفر أبيض بينما يكون الجزء الأبعد، الذي لا يزال مرتبطًا بباطِن الظفر ورديًّا، فإن هذا يسمى أظافر نصف ونصف. وتوضح دكتورة دانا أن مثل هذا الأظافر: «تُعرف أيضًا باسم أظافر ليندسي». وفي بعض الأحيان لا يوجد سبب واضح لذلك، ويرجح الخبراء إمكانية أن تكون أظافر ليندسي ظاهرة وراثية. لكن في أحيانٍ أخرى، يمكن أن يكون اللون الأبيض في مشكلة أظافر النصف والنصف أحد أعراض مشكلة أكثر خطورة، مثل مرض الكلى المزمن. وعندما يغطي اللون الأبيض ثلثي الظفر تمامًا، وتحتوي قطعة صغيرة من طرف الظفر على شريط وردي، فإن هذه المشكلة يُطلق عليها اسم أظافر تيري. وتُرجِّح دكتورة دانا أن هذه الأظافر: «قد تكون مؤشرًا على مرض تليف الكبد، أو فشل القلب الاحتقاني، أو مرض السكري».

4- ظهور خطوط بنية أو سوداء على الأظافر

أفادت الكاتبة أن ظهور الشريط البني الداكن أو الأسود على طول الظفر، أو الصبغات البنية المحيطة بالظفر غالبًا ما يكون عبارة عن شامات حميدة أو اصطباغ. ويشيع هذا الأمر أكثر عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة؛ لأنهم يميلون إلى امتلاك مزيد من الخلايا الصبغية المنتجة للصبغة في جلدهم وأظافرِهم. وعندما تُحفز الخلايا الصباغية، عادةً من خلال أي أذى يصيب الجلد (عنف، أو الدفع المتكرر على أغشية الجلد أو القطع أو القضم أو العض)، والذي تقول دكتورة دانا عنه إنه سيؤدي إلى أن «هذه الخلايا تبدأ في إنتاج صبغة تظهر على شكل شريط بني طولي في الظفر».

Embed from Getty Images

بيد أن المهم في هذا الأمر أن تعرف أنه قد يدل هذا على الإصابة بسرطان الجلد في الظفر. وتقول دكتورة دانا إن: «الوَرَم الملانيني نوع من أنواع السرطان اعتاد معظم الناس على الربط بينه وبين الجلد؛ ومع ذلك، فقد يظهر سرطان الجلد في الظفر أيضًا. وتعد أصابع الإبهام والسبابة وأظافر القدم هي الأجزاء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد». 

وتُنوه الكاتبة إلى أنه نظرًا لأنه من الصعب جدًّا التمييز بين الأورام الميلانينية الأولية والأصباغ الحميدة، تؤكد دكتور دانا على أنه «من الضروري مراجعة طبيب الأمراض الجلدية لإجراء فحص شامل واستشارته إذا لاحظت هذه الأعراض». وهذا هو الحال تحديدًا إذا كان الشريط الأسود يتغير بطريقةٍ ما، مثل تمدده أو أن يصبح داكنًا أكثر. ويُعد هذا الأمر أيضًا أساسيًّا يجب مراعاته إذا كانت بشرتك سمراء، إذ قد تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد في يديك وقدميك (والذي يمكن أن يظهر على أظافرك). وتصاب الأظافر بالأورام الميلانينية إذا تأخر تشخيصها، ولكن إذا شُخِّصت مبكرًا، فإن علاجها سيكون ممكنًا.

5- اصفرار الأظافر

تلاحظ دكتورة دانا ستيرن أن الأظافر التي تتحول إلى اللون الأصفر تنتشر أكثر بسبب استخدام طلاء الأظافر. وهذه ملاحظة باعثة على الارتياح، لكن إذا لم تكن تطلي أظافرك كثيرًا في الآونة الأخيرة، فقد تكون هناك مشكلة خاصة تمامًا، تُسمى متلازمة الظفر الأصفر. وتُوضح دكتورة دانا أن: «الأظافر، في متلازمة الظفر الأصفر، تبدو سميكة ولونها أصفر يميل إلى الأخضر. وغالبًا ما نجد هذه الأظافر بلا أغشية، فضلًا عن هلالها، والذي يشار به إلى الشكل الهلالي الذي يظهر عادةً في قاعدة ظفر إصبع الإبهام والإصبع الكبير في القدم».

وتضيف الكاتبة أن هذه المتلازمة تدل على أن الأظافر لم تكن قادرة على النمو نموًّا صحيحًا وغالبًا ما تُعزى إلى الإصابة بمرض رئوي يُسمى توسع القصبات أو مرض لمفاوي. تقول دكتورة دانا إن: «توسع القصبات هو حالة مرضية، والتي تؤدي الأضرار التي تلحق بالممرات الهوائية إلى اتساعها، وتصبح مترهلة وذات ندوب. وعادةً ما يكون ذلك نتيجةً للإصابة بمشكلة صحية مثل العدوى، ويمكن أن يؤذي الدورة الدموية التي تؤثر في نمو الأظافر». 

وتؤكد دكتورة دانا أنه «نظرًا لأن توسع القصبات يغلب عليه أن يكون مزمنًا، فإن متلازمة الظفر الأصفر يغلب عليها ذلك هي الأخرى. ويمكن أن تؤثر مشكلات الجهاز اللمفاوي في الدورة الدموية، وتمنع وصول الأكسجين والمواد الغذائية والدم إلى الأطراف، وهذا ما يسبب أحيانًا متلازمة الظفر الأصفر».

Embed from Getty Images

6- نمو الأظافر بمنحنى يميل للأسفل

ألمحت الكاتبة إلى أنه إذا كانت الأظافر تتقوس لأسفل ولها حافة مستديرة بارزة، تشبه الملاعق المقلوبة نوعًا ما، فقد تكون هذه علامة على التعجر (التقوس). ويمكن أن يتسبب التعجر في أن تبدو أطراف الأصابع منتفخة أو متورمة. ويحدث هذا عادةً بسبب نقص الأكسجين في الدم، لذلك يمكن أن يحدث مع الإصابة بعديد من أمراض القلب والرئة. ويُعدُ سرطان الرئة السبب الأكثر انتشارًا، لكن مشكلات القلب الخلقية أو التهابات القلب أو الرئة يُمكن أن تضفي على الأظافر أيضًا هذا المظهر المُقوَّس. وربما يكون أيضًا علامة على الإصابة بمرض التهاب الأمعاء أو التهابات أخرى في الجهاز الهضمي، مثل مرض الاضطرابات الهضمية.

7- الأظافر تنفك عن باطنها

تختتم الكاتبة مقالها بالقول إن هذه الحالة التي تسمى انفكاك الأظافر عادةً ما تكون غير مؤلمة، ويُحتمل حدوثها أكثر إذا كان لديك ظفر أكثر طولًا. لكن السبب الأكثر شيوعًا هو ببساطة إصابة الأظافر بأذى، لكنه يرتبط أيضًا بمرض الصدفية. وتُنوه دكتورة دانا ستيرن إلى أنه إذا حدث انفكاك فجأة في الأظافر، وفي عدد كبير منها، فقد تكون هذه علامة على فرط نشاط الغدة الدرقية.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد