لتحصل على حياة جنسية سعيدة؛ تحتاج إلى توجيه أسئلة جنسية معينة لشريكك. فكم عدد مرات ممارسة الجنس الطبيعية؟ هل أنت وشريك حياتك تستمتعان بحياتكما الجنسية؟ وهل تمارسان الجنس بوتيرة مُرضِيَة، أم تمارسانه بوتيرة أقل أو أكثر؟

نشر موقع «بيج ثينك» الأمريكي تقريرًا للكاتبة جايمي بيل تناولت فيه معدلات الممارسة الجنسية لدى الأمريكيين، وطرحت 10 أسئلة لتسهيل التواصل بين الشريكين حول هذا الأمر الحيوي؛ للوصول إلى الرضا عن العلاقة.

جنسانية

منذ 7 شهور
هل تعاني من الرغبة الجنسية المفرطة؟ هذه 6 نصائح للتحكم فيها

وتطرح الكاتبة 10 أسئلة يمكنك استخدامها لبدء نقاش آمن وإيجابي حول الجنس، لقياس مدى رضاك ورضا شريكك عن علاقتكما الجنسية. 

كم مرة يمارس الأزواج الجنس في المتوسط؟

بدءًا من الفوائد الصحية المحتملة، ووصولًا إلى تعميق فهمنا لكيفية عمل الدماغ أثناء الاتصال الجنسي، درس البشر الجنس وحللوا آليته على مدى عقود. وبطبيعة الحال، السؤال الذي يطرح نفسه باستمرار: كم مرة يمارس الأزواج الجنس؟ تقول الكاتبة إنه وفقًا لدراسة أجريت عام 2017، ترأسها أستاذ علم النفس بجامعة سان دييجو الحكومية، جان توينجي، فإن الأمريكيين يمارسون الجنس حوالي 62 مرة في السنة في المتوسط. 

للوصول إلى هذا المعدل؛ قسّمت الدراسة الإحصائيات المتعلقة بالعمر على النحو التالي: 

  • الأفراد في العشرينيات من العمر، يمارسون الجنس (في المتوسط) 80 مرة في السنة.
  • في عمر 45، ينخفض هذا العدد إلى 60 مرة في السنة.
  • في عمر 65، يكون العدد أقرب إلى 20 مرة في السنة. 

Embed from Getty Images

ووفقًا لدراسة نُشرت في أرشيف السلوك الجنسي (Archives of Sexual Behavior)، يبدو أن الأمريكيين يمارسون الجنس بمعدل أقل مما كان عليه الأمر قبل 10- 15 سنة. في الحقيقة، مارس الأمريكيون المتزوجون (أو الذين يعيشون سويًّا) الجنس بمعدل أقل بـ16 مرة في الأعوام بين 2010- 2014 مقارنة بالسنوات بين 2000- 2004.

لماذا الحديث عن الجنس مع الشريك صعب للغاية؟ لا ينبغي أن يكون هكذا

وفقًا لدراسة أجريت عام 2019، ما تزال النساء يجدن صعوبة في التواصل مع نظرائهن الذكور حول رغباتهن في الفراش. أجرت الباحثة في الجنس والمؤلفة، ديبي هيربينك، مقابلات مع 1000 امرأة قالت 55% منهن إنهن مررن بمواقف أردن فيها التواصل مع شركائهن حول كيف يرغبن في أن يُلمَسن، وما يعجبهن وما لا يعجبهن، ولكنهن قررن في النهاية ألا يفعلن. 

تتابع الكاتبة: يمكن للحديث مع شريكك حول رغباتك الجنسية أن يكون مخيفًا، كما يمكن للاستماع لما يحبه شريكك وما لا يحب حول حياتكما الجنسية أن يُشعرك بالتهديد. ومع ذلك، يمكن لهذه النقاشات أن تؤدي إلى تحسين علاقتك عبر إقامة نقاش أكثر انفتاحًا وصدقًا حول الجنس والاستمتاع. 

تشير الكاتبة إلى نجاح آدم وكاريسا كينج – معالج متخصص في الشؤون الزوجية – في تحويل «الحديث الجنسي» إلى تجربة ترابط ممتعة باستخدام لعبة البطاقات التي ابتكروها «Sexpectations».

الأسئلة الموجودة في البطاقات هي أفكار مستمدة من جلسات الاستشارات المتعلقة بالعلاقات العاطفية والزوجية الحقيقية، صُممت لمساعدة الشركاء على إقامة مساحة حميمية وآمنة للحديث عن رغباتهم الجنسية. 

الأسباب الأكثر شيوعًا لتجنب الحديث الجنسي مع الشريك

وفقًا للدراسة المشار إليها آنفًا، هذه بعض الأسباب المحتملة لتجنب الحديث حول الجنس، كما تنقل كاتبة المقال:

  • عدم الرغبة في إيذاء مشاعر الشريك (42%).
  • عدم الرغبة في الخوض في تفاصيل خيالات الشريك حول هذا الأمر (40%).
  • الشعور بالحرج أو الخجل مما يريده الشخص (38%).
  • عدم معرفة كيفية التعبير عن رغبات الشخص أو توصيلها إلى الشريك (35%).

لفهم كيفية الحديث مع شريكك بطريقة بناءة وإيجابية حول الجنس، يطرح د. جيس أورايلي – المختص في علم الجنس وخبير العلاقات – أهمية نظام «the three F’s» للحديث مع الشريك حول الجنس. يقول د. جيس: «أقترح على كل الأزواج أن يتحدثوا عن الأمور الثلاثة التي تبدأ بحرف F؛ المشاعر (Feelings) التكرار (Frequency) والخيال (Fantasy). تمثل هذه الكلمات الثلاث نقطة انطلاق للتواصل الفعّال مع شريكك». 

Embed from Getty Images

10 أسئلة لتعرف إن كنت تحظى وشريكك بحياة جنسية سعيدة

تنقل الكاتبة عن ميجوين وايت – مديرة العلامة التجارية الرائدة في مجال الصحة الجنسية في ألمانيا (Education for Satisfyer) – التي تطرح 10 أنواع مختلفة من الأسئلة التي يمكن استخدامها لبدء نقاش آمن وإيجابي حول الجنس، يتيح لك معرفة مدى رضاك وشريكك عن حياتكما الجنسية. 

1- هل يمكننا تخصيص موعد ليلي مرة كل أسبوع لإعطاء الأولوية بعضنا لبعض ولحياتنا الجنسية؟

قضاء بعض الوقت للاستماع إلى مشاعر ورغبات بعضكما بعضًا، (ثم تخصيص لحظات قليلة من حياتكما المزدحمة لتنمو علاقتكما وتزدهر)، سيقود إلى حياة جنسية أكثر سعادة وصحة. 

2- هل هناك أشياء لا أفعلها وكنت تود لو أفعلها؟

توفير نقاط مفتوحة كهذه في نقاشك، يمنح شريكك مساحة آمنة للتعبير عما يحبه وما لا يحبه في حياتكما الجنسية. 

3- هل يمكننا توفير مزيد من الوقت لفعل كذا؟

كن محددًا مع شريكك حول ما تريد، وتجنب لغة الخطاب التي تلقي باللوم على طرف واحد. يعزز استخدام (نحن) بدلًا من (أنت) علاقتك بشريكك. 

4- هل يعجبك عندما ألمسك هناك؟ هل هناك مناطق أخرى ترغب في أن ألمسها؟

كن محددًا عندما يسألك شريكك هذا السؤال. يحفز استكشاف المناطق المثيرة الرغبة الجنسية. 

5- ما الذكرى المفضلة لديك حول حياتنا الجنسية؟

تذكر اللحظات الحميمية التي قضيتماها معًا، يجعلكما تسترجعان مشاعر الإثارة، ويشعل رغبة عميقة لديكما في تكرارها. 

Embed from Getty Images

6- هل هناك أي لحظة في حياتنا الجنسية السابقة ترغب في إعادتها الآن؟

فهم ما نجح في إسعاد شريكك في الماضي ربما يكون مفتاحًا لفهم شعوره بالمتعة. 

7- هل يمكننا تجربة الجنس عبر الهاتف في المرة التالية التي يكون فيها أحدنا بعيدًا عن الآخر، إذا وعدت بأن أنغمس معك في خيالاتك؟ 

يمكن لمشاركة الخيالات مع الشريك أن تجعلك متوترًا، وممارسة الجنس عبر الهاتف هي أسهل طريقة للتعبير عن رغباتك ومعرفة نوع الأشياء التي يحب أن يجربها شريكك. 

8- هل ترغب في استخدام لعبة جنسية في المرة القادمة التي نمارس فيها الجنس قبل الإيلاج لنرى كيف نشعر؟

إذا كنت مهتمًّا أو شريكك بتجربة شيء جديد، قد تكون هذه تجربة ترابط فريدة. تأكد من بدء الإيلاج بعد السؤال عن شعور شريكك حيال تضمين لعبة في حياتكما الجنسية المقبلة. 

9- أحب رائحتك بعد الاستحمام، هل يمكنني الانضمام إليك المرة المقبلة؟ 

بناء التوقعات وتقديم فعل فوري حميمي، يساعد في إثارة رغبة شريكك، ويبني علاقة حسية أعمق بينكما. 

Embed from Getty Images

10- هلّا ارتديت ذاك القميص الذي أهديتك إياه فأنت تبدو جميلًا به؟ 

ضبط الحالة المزاجية، ومجاملة الشريك وإخبَاره بأنّك تقدّره؛ يساعد في تعزيز ثقته وتأكيد أنك منجذب عاطفيًّا وجسديًّا له. 

الحصول على حياة جنسية صحية

تقول الكاتبة: إن الفوائد الصحية للجنس خضعت للبحث على نطاق واسع، إذ ثبت أن الحياة الجنسية الصحية (النشوة الجنسية تحديدًا) ترتبط علميًّا بتحسين الصحة العقلية؛ بما فيها تقليل الاكتئاب والقلق. وكذلك تعمل على تطوير جهاز مناعي قوي وصحي. ووفقًا لدراسة أجرتها كلية الطب بجامعة هارفارد، ثبت أن الجنس المتكرر (أو القذف المتكرر) يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال.  

يختلف ما هو صحي تبعًا للزوجين ولكل فرد منهما أيضًا. فبينما اقترحت الدراسات الواردة في هذه المقالة ممارسة الجنس مرة واحدة أسبوعيًّا حدًّا أدنى لزواج صحي وسعيد، فإنه لا شيء أكثر أهمية من تواصل آمن ومفتوح وحميمي مع الشريك. 

تختم الكاتبة مقالها بتأكيد أن ما يبدو عليه الأمر بالنسبة لك وللأشخاص المهمين في حياتك، هو الذي يحدد ما هو صحي بالنسبة لك. لذلك فإن خلق مساحة آمنة للحديث هي أولى الخطوات لضمان حصولك وشريكك على الرضا الجنسي، والسعادة في علاقتكما بشكل عام. 

جنسانية

منذ 7 شهور
هل يستمتع الرجال بالعلاقة الحميمية أكثر من النساء؟

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد