(حِمارُ) الحزب الدّيمقراطيّ و(فيل) الحزب الجمهوريّ، متواجدان في المجال السّياسيّ الأمريكيّ منذ القرن التاسع عشر، أصل شعـار الحزب الدّيمقراطيّ (الحمار) يمكن تتبُّعه في فترة الحملة الرّئاسيّة لأندرو جاكسون عام 1828، ضمن تلك الفترة، قام مُنافسو أندرو جاكسون بمناداته ووصفه “بالحمار”، لكن بدلًا من أن يقوم جاكسون – الّذي كان بطل حرب من قَبل عامَ 1812 والّذي عمل وخدم في مجلس النُّواب والشيوخ الأمريكيّ لاحقًا – بتجاهل هذا ورفضه، قام بوضع صورة لحمار في المنشورات التّرويجيّة لحملته فقد وجد الأمر مُضحِكًا ومُسلِّيًا، وتابع وعزم جاكسون على هزيمة الرّئيس الأمريكيّ الحالي آنذاك جون آدامز وأصبح جاكسون أول رئيس أمريكيّ “ديمقراطيّ”.

في فترة أعوام 1870- 1880 قام رسَّام الكارتون السّياسيّ المؤثر توماس ناست، بالمساعدة على نشر وتعميم شعار “الحِمار” كرمزٍ للحزب الدّيمقراطيّ بالكامل.

وبالنسبة للحزبُ الجمهوريّ الّذي تمّ تشكيله عام 1854 وبعد ست سنوات أصبح إبراهام لينكولن أوّل أعضائه الذين تم انتخابهم، تم تقديم صورة لفيلٍ كرمزٍ جمهوريٍّ في عملٍ كارتونيٍّ سياسيٍّ أو صحيفة مُوضِّحة واحدة على الأقل في فترة الحرب الأهليّة الأمريكيّة – حيث كانت جملة “رؤية الفيل، بالإنجليزيّة : Seeing the elephant” تعبيرًا يستخدم من قبل الجنود يقصدون به أنهم قد دخلوا في معركة – حينها لم تكن طائفة الحيوانات ذات الجلد الغليظ (الفيل) قد أصبحت شعارًا للحزب الجمهوريّ بعد – رمز له الكاتب باختصار معروف هو””Grand Old Party : GOP حتى جاء توماس ناست – الذي يعتقد بأنّه أبو الكارتون السّياسيّ الحديث – واستخدمهـا في كارتونHarper’s Weekly ” “عامَ 1874 تحت عنوان:

“The Third-Term Panic – هلع الدّورة الرّئاسيّة الثّالثة”، رسمة ناست سخرت من صحيفة “New York Herald” التي كانت تنتقد محاولة “مُشاعة” عن الرّئيس يولسيس غرانـت تفيد بأنّه يحاول التّرشُّح لدورة رئاسيّة ثالثة، واستخدم ناست مجموعة مُصوَّرة متنوِّعة من الحيوانات تتضمّن فيلًا كُتب عليه “الصَّوت الجمهوريّ” كان واقفًا على شفا حُفرةٍ في الصُّورة، ووظَّف ناست صورة الفيل كرمزٍ للجمهوريّين في عدّة أفلام كارتونيّة أخرى في فترة أعوام 1870 – 1880، وبحلول عام 1880 كان عدّة رسَّامي كارتون أيضًا يستخدمونه كرمزٍ للحزب.

Untitled

رسمة”Third Term Panic” كما نشرتها مكتبة الكونغرس الأمريكيّة (مُضافة من قِبل المُترجم)

 

برفقة “الحِمار” و “الفيل”، يرتبط توماس ناست – المولود في ألمانيا بالأصل –”بحيوان سياسيّ” آخر، وهو نمر تاماني – Tammany الشرس، عزم الفنَّان على تحقيق ما يؤمن به وبرزت شهرته عام 1871 في كارتون Harper’s Weekly الذي هاجم “William Boss – Tweed and Tammany Hall” في نيويورك وآلته السّياسيّة الفاسدة.

ولم تكُن كلّ أعمال ناست متعلّقة بالسّياسة، فله الفضلُ أيضًا في خلق صورةٍ عصريةٍ لسانتا كلوز.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد