لعلك تظن نفسك تعرف كل أسرار الأندرويد، ولكن ثمة دومًا أسرار خفية لكل شيء ضائعة في التاريخ أو تغافل الناس عنها. إذا كنت تظن نفسك خبيرًا في الأندرويد، واصل القراءة وستكتشف أسرارًا لم تسمع بها من قبل.

1- نظام الأندرويد لم يكن مخصصًا للهواتف الذكية

يجهل الكثيرون أن نظام الأندرويد كان مخصصًا بالأساس للكاميرات الرقمية. ولكن لحسن الحظ، لاحظ مطوروه، بمن فيهم أندي روبين (الذي وبمحض الصدفة اتخذ لنفسه الاسم المستعار “أندرويد” عندما كان يعمل في شركة أبل في أواخر الثمانينيات واستخدم نطاق android.com كموقع شخصي له حتى العام 2008)، لاحظوا الإمكانيات الواعدة لسوق الهواتف الذكية الصاعد وأرادوا منافسة نظامي ويندوز للهواتف وسيمبيان.

2- حصلت غوغل على رأس مالها الذي انطلقت به من الاستخبارات الأمريكية ووكالة الأمن القومي

وفقًا لبعض المؤمنين بنظريات المؤامرة، حصلت غوغل على رأس مالها الذي انطلقت به من الاستخبارات الأمريكية ووكالة الأمن القومي كجزء من برامج “التفوق المعلوماتي” الخاصة بكلتا الوكالتين. وقد صُمم البرنامج لدعم الشركات الناشئة الواعدة التي يمكن استخدامها من قبل الحكومة الأمريكية والاستخبارات العسكرية لضمان تفوقهما التكنولوجي في المستقبل.

وسواءً كنت من المقتنعين بالمزاعم التي تقول إن البنتاغون يتحكم في غوغل أو أن سيرغي ولاري لديهما خط ساخن يصل مباشرة إلى مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، فثمة صلات كثيرة مثيرة وأحيانًا مرعبة بين غوغل والمخابرات الأمريكية، وهذه الصلات تعود إلى فترات أبعد بكثير من تطبيق برنامج PRISM (برنامج تجسس رقمي مصنف بأنه سري للغاية يُشّغل من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية).

3- نظام أندرويد مارشميلو الجديد سيتذكر كل شيء

هل تعرف تلك الخاصية الخاصة بأخذ نسخة احتياطية من بيانات تطبيقاتك؟ تسمح لك تلك الخاصية بأخذ نسخة احتياطية من كل كلمات المرور والتفضيلات والإعدادات والبيانات الخاصة بك، وتقوم بتخزينها على خوادم غوغل حتى لا تُضطر إلى إعادة إدخالها في كل مرة تغير فيها هاتفك. كان يتعين عليك التأشير على تلك الخاصية عند استخدامك الهاتف لأول مرة في الإصدارات السابقة من الأندرويد، إلا أن نظام أندرويد مارشميلو الجديد سيعمل تلقائيًّا على أخذ نسخة احتياطية من كافة تطبيقاتك بشكل افتراضي.

4- لا تفلت غوغل بكل ما ترتكبه من أفعال سيئة

قد يبدو أحيانًا أن جوجل هي ساحر ماكر وخارق يمكنه الإفلات بأي شيء يفعله وخداع كل الناس. ولكن ما يزال هناك أشخاص قادرون على كشف ألاعيب الشركة.

خذ على سبيل المثال اتفاقية توزيع تطبيقات الموبايل الخاصة بغوغل MADA، وهو الشرط الذي يتعين على الراغبين في استخدام نظام الأندرويد بالمجان الموافقة عليه. تجبر الاتفاقية المصنعين على إضافة كامل حزمة التطبيقات الخاصة بغوغل إذا ما أرادوا استخدام منصة أندرويد. مما دفع بعضهم للعيش دون غوغل، مثل موقع أمازون، لكن الأغلبية وافقت على الاتفاقية.

قد يبدو هذا سعرًا معقولاً للبعض، ولكنه لا يحظى بموافقة الجميع. تجري المفوضية الأوروبية تحقيقًا حول انتهاك غوغل لقانون مكافحة الاحتكار باتفاقية MADA. تزعم المفوضية الأوروبية أن الاتفاقية تستبعد المنافسة بفرض تطبيقات وخدمات الشركة. ما تزال القضية مستمرة، لكن روسيا اعتبرت غوغل مذنبة بالفعل في قضية مكافحة الاحتكار الخاصة بها.

5- يمكنك حمل غوغل على تغيير نظام أندرويد

عندما يطالب كثير من الناس بأمر ما، يمكنهم إملاء الشروط والحصول على ما يريدون من نظام أندرويد، حتى لو رفضت غوغل ذلك.

مثال على ذلك هو الدعم الرسمي لشرائح microSD فقد تتذكرون أن الشركة حاولت وقف دعم تلك الشرائح في نظام كت كات. وعندما اشتكى المستخدمون، حاول المطورون التلاعب، ولكن تراجعت الشركة قليلاً في إصدار لوليبوب.

ومع استمرار الضغط سوف يدعم نظام أندرويد مارشميلو رسميًّا شرائح microSD، فعندما تدخل الشريحة في الهاتف سيتعامل معها على أنها ذاكرة داخلية. وهذا انتصار كبير لمستخدمي الشريحة وهو دليل على أنه يمكنك حمل غوغل على تغيير نظام أندرويد.

 

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد