يحلم جميعنا دائمًا بزيادة الراتب، لكن لا يقدم كثيرٌ منَّا على طلبها، لأنَّ مطالبة رئيسك في العمل بزيادة في الراتب هو من أشد النقاشات التي ستخوضها طوال فترة حياتك المهنية إثارة للخوف. حينها سوف يتبادر إلى ذهنك عدة أسئلة؛ ماذا لو طردني بسخرية من المكتب؟ أو عاقبني بفرض جزاءات تأديبية؟ رغم أنَّ هذه السيناريوهات مستبعدة، فأنت لن تنفك تتهيأ وتتدرب بعناية لاجتياز هذا النقاش.

في هذا التقرير يقدم موقع «بيزنس إنسايدر» الأمريكي ثماني من أهم النصائح وأكثرها عمليةً لكي تتقدم بالتماس لمديرك في العمل للحصول على زيادة في الراتب. واصل القراءة واقترب خطوة أخرى من الحصول على الراتب الذي تتمناه.

1- تحدّث باستمرار عن أهدافك مع رئيسك في العمل

لا يستحسن أن يتفاجأ رئيسك في العمل برغبتك في الحصول على زيادة في الراتب. تنصح توني طومسون، كبيرة مسؤولي الموارد البشرية والمواهب لدى موقع التوظيف «ذا ميوز»، الموظفين بالتأكد من أن مديريهم على دراية بطموحاتهم المهنية، وبالحرص على استمرار هذا النوع من المحادثات.

وقالت توني لموقع «بيزنس إنسايدر»: «عند خوضهم (مديريك) محادثة مع المدير المالي، وعندما يكون لديهم فرصة لطلب زيادة لك، سيقتنصون تلك الفرصة، لأنهم يعلمون مدى أهميته لك»، وبرغم ذلك تشير توني إلى أن ما يعادل نصف البشر فقط هم من يبادرون بفتح هذه النقاشات مع رؤسائهم.

فتاة

2- اعرف الراتب الذي يتقاضاه من يحمل مسمّاك الوظيفي نفسه

قبل أن تقدم عريضة لرئيسك في العمل لطلب علاوة، تأكد من أنك قد أتممت واجباتك أولاً.

أخبرت لين تايلور، وهي خبيرة في بيئة العمل ومؤلفة كتاب «Tame Your Terrible office Tyrant»، أونيا كاين، مراسلة موقع «بيزنس إنسايدر» أن الشخص الذي يسعى لنيل زيادة في راتبه يجب أن يعرف قدر الراتب الذي يتقاضاه زميلٌ له يشغل المنصب نفسه ويتمتع بالمؤهلات ذاتها.

وأضافت أنَّ طلب زيادة الراتب الحالي بمقدار يتراوح بين 10% إلى 20% يُعتبر توجهًا عامًا جيدًا، طالما أنَّه يتوافق مع معدلات الرواتب في سوق العمل. على سبيل المثال، تقول تايلور: «إذا حصلت على عرض لوظيفة بها زيادة 20% عن راتبك الحالي، سيكون بإمكانك التفاوض للحصول على المزيد -أطلب زيادة بـ5% أخرى عن الراتب المعروض عليك- لكن اعلم أنك بالفعل تتمتع بوضعٍ جيد».

3- ضع قائمة بالمسؤوليات التي توليتها منذ بداية عملك

ذكرت باربرا كوركوران، وهي أحد أقطاب سوق العقارات ومُستثمرة في برنامج تلفزيون الواقع الأمريكي «Shark Tank»، في مقابلة سابقة مع مراسل موقع «بيزنس إنسايدر» غراهام فلاناغان: «التصرف الأكثر ذكاءً هو أن تحمل معك أينما كنت قائمة بالمسؤوليات التي أُسندت إليك منذ أول يوم لك في العمل. وببساطة اجعل رئيسك يعي أن بإمكانك تولي المزيد. اجعله يشعر بأنك سعيد بالمضي قدمًا وتلقي مزيد من المسؤوليات، لكنك تأمل في تعويض مادي، حينئذٍ اذكر النسبة التي تريدها».

 

4- استعن بالبيانات الموثقة لدعم موقفك

تقدم سالي كراوتشيك، المديرة التنفيذية لشركة «Ellevest» نصيحة مشابهة: كن مستعدًا بالأدلة التي تثبت أحقيّتك في علاوة.

في مؤتمر «هي» في مدينة نيويورك عام 2016، قالت كرواتشيك: «اعتمد على المنهج الكمي في عملك قدر المستطاع، وضع الأرقام على الورق».

وحسب ما جاء في التقرير، تقترح كرواتشيك المداومة على وضع قائمة مستمرة لتحويل كل إنجازاتك إلى أرقام، مثل عدد العملاء الذين جلبتهم للشركة أو حجم ميزانيتك.

5- قيَّم أداءك الوظيفي

عليك اكتشاف قيمة عملك بالنسبة لشركتك ولمجالك المهني ككل.

اقترحت جوان برادفورد، كبيرة مسؤولي التسويق في شركة التمويل الشخصي «SoFi»، في لقاء خلال حلقة من بودكاست «So Money» عام 2017، تقييم العمل على غرار بيان الأداء الخاص بالطلاب.

وقالت برادفورد: « هناك أبعاد مختلفة لبيان الأداء؛ إذ يُظهر مقدار ما تتقاضاه، وإلى أي مدى ينحرف أداؤك عن منحنى عرض العمل، لأن ما من أحد سيرغب في أن يحصل على أجر الموظف المتوسط الأداء، خاصةً إن كان أداؤه هو الأفضل».

وأضافت: «لطالما أحببت رؤية إسهاماتي في الشركة، ومقدار القيمة التي يمكن أن أضيفها للشركة، ومن ثم الأجر الذي تلقيته، لأن كل ذلك يتعلق بحريتك واختياراتك».

6- ضع في اعتبارك مصدر التعليمات التي يتلقاها مديرك

ربما يرى رئيسك في العمل أنك تستحق زيادة في الراتب، لكن يتحتم عليه أن يقنع مديره أولاً. لهذا قالت ليبي ليفلر، نائبة الرئيس ومديرة وحدة الأعمال بشركة «SoFi»، إن من المهم الأخذ في الاعتبار القيود المفروضة على رئيسك في العمل.

وفي حوار سابق لها مع موقع «بيزنس إنسايدر» قالت إن أول شيء يجب عليك فعله عند التخطيط لطلب زيادة في الراتب من مديرك في العمل هو «أن تضع في اعتبارك من أين تأتي الأوامر لك ولهم أيضًا».

فطبقًا لتقرير «بيزنس إنسايدر»، من المحتمل أن يكون رؤساؤك مقيّدين بميزانية تكاد لا تكفي للقسمة، أو أنَّهم يخضعون لأوامر صارمة بشأن منح العلاوة فقط في حالة الأداء الممتاز.

ويقترح دان شابيرو، مؤسس ومدير برنامج هارفارد الدولي للتفاوض، استراتيجية شبيهة: لعبة الأدوار لمحادثة زيادة الراتب، حيث تتظاهر بأنك مديرك بالعمل، وتأتي بصديق لك ليتظاهر بكونه أنت، أي الموظف.

بمجرد أن تكتسب أفكار وانفعالات مديرك في العمل، كما يقول شابيرو، سوف تستطيع أن تُفصّل استراتيجيتك بناءً على كونك موظفًا في الحياة الواقعية «وبذلك يتمكن رئيسك في العمل من سماع ما تقوله بطريقة أكثر تفاعلية».

7- إذا قوبل طلبُك بالرفض استفسر عما يمكنك فعله لتحصل على الموافقة

في اقتباس من كتابها « The Myth of the Nice Girl» كتب فران هاوزر، المسؤولة الإعلامية والمستثمرة في الشركات الناشئة، أنَّ من الممكن استخدام الرفض ليكون دفعة لتتقدم إلى الأمام.

كتبت هاوزر: «إذا أخبرك رئيسك في العمل برفضه زيادة راتبك، اسأله عن السبب. احصل على تقييم محدد قدر المستطاع لمعرفة الخطوات التي تؤهلك إلى الانتقال إلى مستوى أفضل. لا تغادر الاجتماع قبل أن تعرف تحديدًا ما يجب عليك إنجازه والوقت المناسب له، ثم راجع بانتظام مع مديرك أو رئيسك في العمل لتتأكد من أنك على الطريق الصحيح».

8- فكر في أمور أخرى يُمكنك التفاوض بشأنها

ينقل تقرير «بيزنس إنسايدر» عن راميت سيثي، وهو خبير في التمويل الشخصي وصاحب الكتاب الأكثر مبيعًا «I Will Teach You to Be Rich» مثالًا ضربه قائلًا إنه في لعبة أدوار للتفاوض على الراتب خاضها مع جاستن ويلسون، وهو مستشار إداري سابق، سأل ويلسون إن كان من المناسب استحضار صور أخرى للمكافآت المالية، مثل: العلاوة وخيارات الاكتتاب في الأسهم حينما لم ينل الراتب الذي يريده.

وقد استفسر أيضًا عن مراجعة أو تقييم سريع للأداء، بحيث يمكّنهم العودة للتطرق إلى موضوع الراتب مرة أخرى بعد فترة وجيزة. واعتبر سيثي أن هذا الطلب منطقي، فإذا لم تسمح الشركة به فسيكون ذلك إشارة تحذيرية.

مترجم: هل تشعر بالذنب لعدم إنجاز عملك؟ تعرف على الفائدة النفسية لإهدار الوقت

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات