نشرت موقع «بيزنس إنسايدر» تقريرًا مصورًا، أعدته مراسلتها جريس بانيتا، استعرضت فيه التغييرات التي طرأت على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مدار العقد الذي أوشكت شمسه على المغيب.

وخلصت جريس – المعنية بتغطية الشؤون السياسية والانتخابات الأمريكية المرتقبة في 2020 – إلى التالي:

  • على مدار العقد الثاني من الألفية الثانية، يمكن القول إنه لم تتغير أي عائلة أمريكية بارزة كما تغيرت عائلة ترامب.
  • تحولت عائلة ترامب بعد أن كان لها وجود في عالم العقارات والأعمال التجارية وبرامج الواقع على التلفاز لتصبح أقوى سلطة على الساحة السياسية الأمريكية.
  • تضم عائلة ترامب المباشرة كلًا من: ميلانيا ترامب، زوجته منذ عام 2005، وخمسة أولاد، وثمانية أحفاد، أدى العديد منهم أدوارًا رئيسة في صعوده السياسي.

اصطحبت مراسلة «بيزنس إنسايدر» القراء في رحلةٍ مصوَرة لإلقاء نظرة على التطور الذي طرأ على عائلة ترامب عامًا بعد عام على مدار العَقد الماضي.

استهلت جريس مقالها بالقول: «على مدار العَقد الماضي يمكن القول إنه لم تتغير أي عائلة أمريكية بارزة كما تغيرت عائلة ترامب؛ إذ تحوَّلت من عائلة لها وجود في عالم العقارات، والأعمال التجارية، وعالم برامج الواقع؛ لتصبح أقوى سلطة على الساحة السياسية الأمريكية.

وتتضمن عائلة ترامب المباشرة الكبيرة: ميلانيا ترامب، زوجته منذ عام 2005، وخمسة أولاد، وثمانية أحفاد، كان للعديد منهم أدوارًا رئيسة في رحلة صعوده السياسي، حسبما توضح جريس.

وكان أولاده الثلاثة الأكبر سنًا، دونالد ترامب جونيور، وإيفانكا وإريك، قد وقفوا إلى جانبه طيلة عقود يتعلمون أصول تجارة العقارات، ويتولون مناصب تنفيذية في «منظمة ترامب»، بالإضافة إلى متابعة مشاريعهم التجارية الخاصة على الهامش.

في عام 2017 تركت إيفانكا منصبها في منظمة ترامب لتنتقل إلى العاصمة واشنطن، حيث اضطلعت هي وزوجها جاريد كوشنر بدور مستشارين بالبيت الأبيض، ليشكلا سياسات الإدارة الأمريكي في كل المجالات، بدءًا من الإجازة العائلية وحتى الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

في الوقت ذاته تولى دونالد ترامب جونيور وإريك ترامب وشركاؤهما بكل سرور أدوار وكلاء الحملة الانتخابية. أما ابنة الرئيس الرابعة تيفاني، التي ولدت عام 1993 من زوجته الثانية مارلا مابلز، فاختارت في غالب الأحيان البقاء بعيدًا عن المعمعة السياسية على مدار العَقد الماضي. وبعد أن حصلت على شهادة من جامعة بنسلفانيا قضت تيفاني السنوات القليلة الماضية أيضًا في واشنطن للحصول على شهادة في القانون من مركز القانون بجامعة جورجتاون، وظهرت إلى جانب عائلتها في فعاليات البيت الأبيض.

وفيما يلي إطلالة على تطور عائلة ترامب عامًا بعد عام على مدار العَقد الماضي:

ترامب.. من دعم أوباما إلى انتقاده

2010

Embed from Getty Images

دونالد ترامب جونيور ودونالد ترامب وإيفانكا ترامب أثناء تصوير الحلقة الأخيرة المباشرة من برنامج الواقع  The Celebrity Apprentice في 16 مايو (أيار) 2010 بمدينة نيويورك.

أوضحت الكاتبة أن برنامج الواقع «The Celebrity Apprentice» الذي كان ترامب يقدّمه على شاشة تلفزيون هيئة الإذاعة الوطنية «NBC» كان  لا يزال يعمل بقوة في عام 2010، وكان أولاده ينضمون إليه كثيرًا في مكان التصوير، كما فعلت إيفانكا ودونالد ترامب جونيور.

وذكر موقع «BuzzFeed News» أن 2010 كان العام الذي خاض فيه ترامب تحولًا سياسيًا، كما تحول من دعمه وإشادته بالرئيس أوباما بشكل عام إلى انتقاده بشدة، وروَّج بشدة لمؤامرة عنصرية تفتقر إلى المصداقية، تزعم أن أوباما وُلد خارج الولايات المتحدة.

2011

Embed from Getty Images

فانيسا ترامب ودونالد ترامب جونيور ودونالد ترامب وميلانيا ترامب يحضرون فعالية الموضة الخيرية «Dressed To Kilt» السنوية التاسعة في قاعة «Hammerstein Ballroom» في 5 أبريل (نيسان) 2011 بمدينة نيويورك.

في عام 2011 سخر أوباما من ترامب خلال عشاء رابطة مراسلي البيت الأبيض في ذلك العام، تلك اللحظة التي أحرجت ترامب وساعدت في قدح زناد عقله ليتخذ قراره بالترشح لرئاسة البلاد.

«الآن أعلم أنه تلقى بعض الانتقادات مؤخرًا، ولكن ليس هناك من هو أسعد وأكثر فخرًا لإنهاء أمر شهادة الميلاد هذه أكثر من دونالد»؛ بهذه الكلمات سخر أوباما من ترامب. وتابع أوباما مازحًا: «وهذا لأنه يستطيع العودة أخيرًا إلى التركيز على القضايا المهمة؛ مثل: هل زيفنا هبوطنا على سطح القمر؟ وماذا وقع بالفعل في حادثة «روزويل»: في 8 يوليو (تموز) 1947 تحطم بالون مُراقبة عسكري تابع للقوات الجوية في مزرعة مواشٍ بالقُرب من مقاطعة شافيز، نيومكسيكو، وشاعت مزاعم بأنها سفينة فضائية من خارج كوكب الأرض؟ وأين بيجي وتوباك؟ أسطورتا الراب بيجي سمولز وتوباك شاكور اللذان قتلا قبل أكثر من عقدين في ظروف لا تزال غامضة».

2012
Embed from Getty Images

دونالد ترامب «الثاني من ناحية اليسار»، وابناه دونالد ترامب جونيور «أقصى اليسار»، وإريك «أقصى اليمين»، وابنته إيفانكا، يقفون أثناء الافتتاح الرسمي لملعب الجولف «Trump International Golf Links » بالقرب من أبردين في 7 سبتمبر (أيلول) 2012.

قضى ترامب وأولاده الأكبر سنًا شطرًا كبيرًا من العَقد الفائت في التجول بالطائرة لتفقد ممتلكات منظمة ترامب حول العالم. وفي هذه الصورة يظهرون جميعًا في منتجع جولف تابع لترامب في أبردين بأسكتلندا.

وفي عام 2012 فكَّر ترامب في الترشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري، ولكن انتهى به الأمر إلى تفويت فرصة الترشح للرئاسة ليواصل استضافة برنامج «The Apprentice».

دولي

منذ 8 شهور
«ذي أتلانتك»: هل تخلت إيفانكا ترامب عن والدها؟

ممتلكاتي أهم من شعبي

2013
Embed from Getty Images

بارون ترامب وميلانيا ترامب ودونالد ترامب يحضرون حفل جائزة «Trump Invitational Grand Prix» في منتجع مار إيه لاجو في السادس من يناير (كانون الثاني) 2013 في مدينة بالم بيتش بفلوريدا.

قضى ترامب وعائلته وقتًا طويلًا في مار إيه لاجو، منتجع ترامب في مدينة بالم بيتش في فلوريدا على مدار العَقد الماضي، وهو ما توثقه هذه الصورة التي التُقِطَت عام 2013. «وفي عام 2019 غيَّر ترامب رسميًا محل إقامته الأساسي من نيويورك إلى فلوريدا».

وفي عام 2013 استمر ترامب في الظهور دوريًا على القنوات الإخبارية ليكيل الانتقادات إلى أوباما، بما في ذلك تحميله مسؤولية تعطيل الحكومة الفيدرالية عام 2013.

2014
Embed from Getty Images

أفراد عائلة ترامب «من اليسار إلى اليمين»: إريك ترامب، ودونالد ترامب جونيور، ودونالد ترامب، وإيفانكا ترامب، في حفل وضع حجر الأساس لـ«فندق ترامب الدولي (Trump International Hotel)» في واشنطن يوم 23 يوليو 2014.

في عام 2014 افتتحت منظمة ترامب أبرز منشآتها «فندق ترامب الدولي» في العاصمة واشنطن. ومن المفارقات أن ترامب نادى من قبل بعزل أوباما عام 2014. «هل تعتقد أن أوباما حقًا يريد أن يُعزَل، ويخوض تجربة بيل كلينتون؟ إنه سيكون في حالة من الفوضى»، هكذا صرح ترامب في مقابلة مع برنامج «Fox and Friends» عام 2014 وظهر هذا التصريح على الساحة مجددًا عندما تعرض ترامب نفسه للعزل في عام 2019.

وأضاف ترامب حينذاك: «سيستحوذ هذا الأمر على كل تفكيره (أوباما)، وستكون تجربة مرعبة بالنسبة، وستسبب له إحراجًا تامًا».

التحول الجذري لعائلة ترامب

2015
Embed from Getty Images

من اليسار إلى اليمين: إريك ترامب، ولي ترامب، ودونالد ترامب، وبارون ترامب، وميلانيا ترامب، وفانيسا ترامب، ودونالد ترامب جونيور، وإيفانكا ترامب، وجاريد كوشنر، وتيفاني ترامب؛ يقفون لالتقاط صورة بعد إطلاق ترامب حملته الانتخابية في 2016.

في عام 2015 تغيرت حياة كل فرد في عائلة ترامب بأكملها إلى الأبد عندما أعلن ترامب عن بداية حملته لانتخابات الرئاسة عام 2016.

وعلى الرغم من استبعاد ترشح ترامب في بداية الأمر، إلا أنه سرعان ما قويت شوكته في صفوف الجمهوريين خلال الانتخابات التمهيدية حتى قفز إلى رأس قائمة استطلاعات الرأي.

2016
Embed from Getty Images

الرئيس المنتخب الجمهوري دونالد ترامب، وابنه بارون ترامب، وزوجته ميلانيا ترامب، وابنته إيفانكا ترامب، يحيون الجماهير إلى جانب ابنه بارون ترامب، أثناء فعالية ليلة الانتخابات في فندق «نيويورك هيلتون ميد تاون (New York Hilton Midtown)» في الساعات الأولى من صباح يوم 9 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016.

عشية انتخابات عام 2016 تجمعت العائلة بأكملها لتحتفل بفوز ترامب في الانتخابات التي ما كانت لتخطر على بال أحدٍ من قبل، والتي انتهت بفوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة في فندق هيلتون وسط مانهاتن.

«سيكون هذا أمرًا جميلًا؛ إذ ستُتاح الفرصة لكل أمريكي كي يحقق أقصى ما تبلغه إمكانياته أو إمكانياتها. أما الرجال والنساء المنسيون في بلدنا فلن يطويهم النسيان بعد الآن»، هكذا صرح ترامب في خطاب ليلة انتخابه.

2017
Embed from Getty Images

الرئيس دونالد ترامب يؤدي القسم على إنجيلين، أحدهما للرئيس إبراهام لينكون، والآخر أهدته والدته إياه عندما كان طفلًا.

في يناير أدى ترامب اليمين الدستورية يوم تنصيبه رئيسًا، وكانت زوجته ميلانيا، وأولاده بارون، وإيفانكا، وإريك، وتيفاني، إلى جانبه.

2018
Embed from Getty Images

الرئيس دونالد ترامب يهبط من مروحية مارين وان (الرئاسية) في الحديقة الدولية بصحبة السيدة الأولى ميلانيا ترامب، وابنه بارون، بعد عودتهما من البيت الأبيض في 9 أغسطس (آب) 2018 في واشنطن.

عام 2018 كان مليئًا بالأحداث المثيرة لإدارة ترامب وعائلته؛ إذ احتشدت تلك السنة بالقمم الدولية ومسيرات الحملات الانتخابية والكثير من الفضائح والأمور المثيرة للجدل، بما في ذلك ارتداء ميلانيا ترامب سترة مكتوب عليها «أنا حقًا لا أبالي، فهل تبالي أنت؟» أثناء زيارتها أطفالًا مهاجرين، وكشف النقاب عن استخدام إيفانكا بريدًا إلكترونيًا خاصًا لمزاولة أعمال البيت الأبيض.

إيفانكا وزوجها.. ترتيب الأمور من داخل البيت الأبيض

2019
Embed from Getty Images

جاريد كوشنر، كبير مستشاري ترامب، وإيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، والرئيس دونالد ترامب يحضرون قمة مجموعة العشرين في أوساكا في 28 يونيو (حزيران) 2019.

بحلول عام 2019 تولت إيفانكا وجاريد أدوارًا بارزة للغاية في الجناح الغربي (أحد مباني البيت الأبيض، حيث يوجد المكتب البيضاوي)، ليصبحا ركنين أساسيين في فعاليات البيت الأبيض الرسمية والقمم الدولية.

ظهر كلاهما في قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، كما هو موضح في الصورة أعلاه، وذهبا أيضًا ليعبرا المنطقة منزوعة السلاح بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد