فيما يخص كبار الجنرالات مثل ديفيد بترايوس ولويد أوستن، لم تُوقَّع أي عقوبة عليهم بسبب 20 عامًا من التضليل الإعلامي بشأن أفغانستان والعراق.

كتب بيتر ماس، صحفي أمريكي يهتم بشؤون الحرب والإعلام والأمن القومي وأعدَّ تقارير عن الجنود والمدنيين أثناء حربي العراق وأفغانستان، تقريرًا نشره موقع «ذي إنترسبت» الأمريكي عن حملة التضليل التي كان يقودها كبار جنرالات الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق، وذلك من خلال تقديم صورة متفائلة ومخادعة عن سير العمليات، مشيرًا إلى التدقيق الذي حدث مؤخرًا بعد أن خالفت تقاريرهم وبياناتهم بشأن قوات الأمن الأفغانية ما حدث على الأرض خلال الأسابيع الأخيرة.

الجنود يُعاقَبون ولكن الجنرالات لا يُحاسَبون

ويستهل الكاتب تقريره بقوله إنه منذ هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، دأب الجيش الأمريكي على تأديب الجنود الذين فشلوا في أداء خدمتهم على النحو المطلوب. وعُوقِب هؤلاء الجنود على جرائم بسيطة اقترفوها، مثل التأخر عن الوصول في الموعد، وجرائم أخرى خطيرة، مثل القتل أو الاعتداء على الآخرين. ومنذ عام 2001، كان هناك أكثر من 1.3 مليون حالة تأديب في القوات المسلحة الأمريكية، وفقًا لتقارير البنتاجون السنوية بشأن القضاء العسكري.

دولي

منذ أسبوعين
«واشنطن بوست»: عالم ما بعد 11 سبتمبر.. إرث مظلم للحرب الأمريكية على «الإرهاب»

لكن الجنرالات الذين ضلَّلوا الكونجرس والشعب الأمريكي بشأن الحروب في أفغانستان والعراق لم يكونوا مضطرين إلى الشعور بالقلق بشأن العواقب السلبية على حياتهم المهنية. وبعد مرور 20 عامًا من حملة التضليل بشأن ما كان يحدث بالفعل على الأرض، لم يواجه أي جنرال أمريكي أي عقوبة. بل على العكس – حيث جرت الإشادة بهم نظير تقييماتهم المتفائلة حدَّ الخداع وحصلوا على مزيد من النجوم (الترقيَّات)، وبعدما تقاعدوا وحصلوا على معاشات تقاعدية عسكرية سخيَّة، حصلوا أيضًا على وظائف ذات رواتب عالية في مجالس إدارة الشركات، واستفادوا أكثر من الخداع الذي كانوا يمارسونه.

ويمضي الكاتب إلى أن هذا التناقض (بين ما أثبته الواقع وبين التقييمات التي قدَّمها الجنرالات) يخضع لتدقيق جديد بعد انهيار الحملة الأمريكية في أفغانستان. وفي الشهر الماضي، نشر ضابط في مشاة البحرية مقطع فيديو انتقد فيه جنرالات البلاد بلهجة حادة بسبب الفوضى التي اتَّسمت بها عمليات الإجلاء من العاصمة الأفغانية كابول. وانتشر مقطع الفيديو الخاص به على نطاق واسع، لا سيما على المنصات اليمينية التي تفضل التركيز فقط على الفصل الأخير للحرب في عهد الرئيس جو بايدن. لكن فيديو اللفتنانت كولونيل ستيوارت شيلر – الذي أثار رد فعل سريع من ماكينة الانضباط العسكري، مع إعفاء شيلر من قيادته في غضون ساعات – أثار انتقاداتٍ أعمق لجنرالات أمريكا.

Embed from Getty Images

وكتب أندرو ميلبورن، وهو كولونيل متقاعد، في مقالٍ نشرته صحيفة مارين كوربس تايمز (Marine Corps Times) الأسبوع الماضي: «يُعامل الضباط من حملة الأربعة نجوم (الجنرالات وهم كبار القادة) باحترام كبير في الجيش الأمريكي. ولا ينبغي أن يسمح لهم موقعهم الجليل بأن يشنِّوا دون نقاش، حربًا مكلفة لا نهاية لها دون غاية محددة. وما هو أسوأ، ما كان ينبغي لهم تقديم تأكيدات مستمرة بأن الحرب تسير على خير حال والواقع يخالف ذلك. وعلى الرغم من حربين شهدتا نصيبهما من الكوارث – لم يُعفَ جنرال واحد من منصبه بسبب عدم كفاءته».

وألمح الكاتب إلى أنه في أفغانستان والعراق، لقي مئات الآلاف من المدنيين والمقاتلين حتفهم (بما في ذلك أكثر من 7 آلاف جندي أمريكي)، وأصبح ملايين الأشخاص لاجئين، وأُهدِرت تريليونات الدولارات. وكان السياسيون مسؤولين عن ذلك، وكذلك كبار المختصين، ومن يُسمون بالخبراء في مراكز الأبحاث كانوا مسؤولين أيضًا. لكن الجنرالات كانوا الأقرب إلى هذه الحروب وأكثرهم وعيًا بها، أو كان ينبغي أن يكونوا كذلك. ولكن لم يكن هناك مَنْ هم أقرب أو أكثر استفادة من شخصين على وجه الخصوص: الجنرال لويد أوستن، الذي يشغل الآن منصب وزير الدفاع، والجنرال ديفيد بترايوس، أحد أكثر الشخصيات العسكرية التي حظيت بالثناء على مدار العشرين عامًا الماضية.

لقاء في بغداد

وبالعودة إلى عام 2003، دخل أوستن إلى اجتماع في مصفاة النفط ببغداد وأظهر كيف كان الجيش الأمريكي في طريقه إلى كارثة في الحروب الأبدية.

وفي ذلك الوقت، كان أوستن مساعد قائد فرقة المشاة الثالثة، العمود الفقري للغزو الأمريكي للعراق. وقبل ذلك بشهر كانت القوات الأمريكية قد سيطرت على العاصمة العراقية التي سرعان ما انزلقت في حالة من الفوضى. وكان أوستن يجتمع في 12 مايو (آيار) مع مدير المصفاة، التي كانت هدفًا لحشود ليلية من اللصوص الذين كانوا يحاولون سرقة كل ما يمكن أن يُسرَق – البنزين والسيارات والنقود والأثاث المكتبي.

وكان لدى دثار الخشاب، مدير المصفاة، بند واحد على جدول أعماله. وقال لأوستن: «المشكلة هي الأمن. وأشياء غير عقلانية بالمرة تحدث في بغداد. بالأمس فقدت إحدى شاحناتِي الصغيرة».

لم يرد أوستن أن يسمع أن الاحتلال كان متخبطًا. وألقى باللوم في أعمال النهب على المجرمين الذين أطلق الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين سراحهم من السجن، على الرغم من أن النهب كان يقوم به إلى حد كبير أي شخص يمتلك عربة يدوية أو بندقية كلاشنيكوف. وقال إن الأمور تتحسن كل يوم، لكنها في الواقع لم تكن كذلك. قال أوستن: «لم نَعِد أبدًا بالتخلص من كل الجرائم في مدينة يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة، لكننا نتعامل مع الأمر. نحن ننشئ شرطة جديدة، ونفعل ذلك بسرعة».

وكان الخشاب مرتديًا ملابس العمل ولم يكن لديه أي عمل، بحسب التقرير. وأجابه قائلًا: «الأمور تسوء، ولا تتحسن. والسرقة مستمرة ولا تزال تحدث هنا».

Embed from Getty Images

ومنذ هجمات 11 سبتمبر، فشل الجنرالات الأمريكيون باستمرار في رؤية ما كان يحدث أمام أعينهم، أو كانوا يعرفون ما كان يحدث وكذبوا بشأنه. وكان الحديث في مصفاة الدورة بمثابة نظرة مبكرة على هذه المتلازمة. ولم يكن هناك أدنى شك يساور أي شخص يتمتع بعقل راجح أن الأمور في بغداد، في تلك اللحظة ، كانت تزداد خطورة. ولكن أوستن أصرَّ على رؤيته الخاصة للواقع.

وقال أوستن: «لو وازنتَ بين إحصائيات الجريمة اليوم، بعد الحرب والإطاحة بنظام صدام، وبين أي مدينة كبيرة في العالم – فستجد أن الجريمة هنا أقل. وهناك تصور بأن الجريمة متفشية. وليس هذا هو الحال». يقول الكاتب: «كان الخشاب، الذي كنت أتعقبه من أجل كتابة مقال في إحدى المجلات عنه، على وشك الانفجار. وقال: (لكن الشعب العراقي في بغداد يوازن بين الجريمة الآن وبين ما كان عليه الحال قبل شهرين!)».

وكان أوستن غاضبًا في تلك اللحظة غضبًا واضحًا. ورد بقوة: «ما كان لديكم قبل شهرين كان دكتاتورًا وحشيًّا قتل الآلاف من الناس». فأجاب الخشاب: «نعم، ولكن لم يكن لدينا من يسرقون السيارات ويسطون على المنازل».

نصب أفخاخ لإبعاد اللصوص

يقول الكاتب: ووصل الاجتماع إلى نهاية باردة. وبعد مغادرة أوستن، بدأ الخشاب الحديث عن نصب أفخاخ لدرء خطر اللصوص.

وبعد سنوات قليلة من الغزو، عاد أوستن إلى العراق قائدًا للقوات الأمريكية هناك، وبعد ذلك تولى قيادة القيادة المركزية، مقر العمليات العسكرية في الشرق الأوسط وأفغانستان. وأصبح طريقه الساحر أكثر سحرًا بعد تقاعده من الجيش. وبالإضافة إلى الحصول على معاش تقاعدي شهري يبلغ حوالي 15 ألف دولار، انضم أوستن إلى عديد من مجالس إدارة الشركات، بما في ذلك مجلس إدارة شركة يونايتد تكنولوجيز كوربوريشن، المقاول العسكري الذي اندمج مع شركة ريثون في عام 2020، والتي حصل منها على أكثر من 1.5 مليون دولار، والمجالس الاستشارية في شركة بوز ألين هاملتون وشركة أسهم خاصة تُدعى باين آيلاند كابيتال بارتنرز.

يمتلك وزير دفاع بايدن قصرًا بقيمة 2.6 مليون دولار في منطقة واشنطن العاصمة من سبع غرف نوم ومرآب من خمس سيارات ومطبخين ومنزل صغير على المسبح (هذا المنزل مصمم لارتداء الملابس والاستحمام لمستخدمي المسبح).

أخطاء فادحة

وأوضح الكاتب أنه في الشهادات أمام الكونجرس وفي المقابلات الإعلامية وفي الخطب التي ألقوها أمام قواتهم، لم يلتزم أوستن والجنرالات الآخرون الذين أشرفوا على حروب 11 سبتمبر بقول الحقيقة.

دولي

منذ 8 شهور
لويد أوستن.. وزير دفاع بايدن الجديد الذي يعرفه الجميع من بغداد إلى القاهرة

وقال الجنرال في مشاة البحرية جون ألين للكونجرس في عام 2012، عندما كان يقود القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان: إن «القوات الأفغانية أفضل مما كنا نعتقد. وهذا تقدم كبير للغاية». وكان خليفة ألين، الجنرال جوزيف دانفورد جونيور، متفائلًا بالقدر نفسه. وقال في كابول في عام 2013: «أتحدث كثيرًا عن الفوز هذه الأيام، وأعتقد اعتقادًا راسخًا أننا في طريقنا للفوز». وفي الحفل نفسه، أعرب نائب دانفورد عن تفاؤل مماثل. وقال الجنرال مارك ميلي، الذي يشغل الآن منصب رئيس هيئة الأركان المشتركة، إنكم «ستنتصرون في هذه الحرب، وسنكون هناك معكم في كل خطوة على الطريق».

وعندما تولى أوستن دوره على رأس القيادة المركزية، ردَّد «كالببغاء» الحديث السعيد لأسلافه. وفي شهادته أمام مجلس الشيوخ في عام 2016، قال إن الجيش الأفغاني كان يصد طالبان «ويزداد قوة وقدرة». وأضاف: «تظل أفغانستان استثمارًا جديرًا بالجهد وضروريًّا من الناحية الإستراتيجية».

تجاهل الفظائع

وشدد الكاتب على أنه من المهم أن نفهم ما لم يقله الجنرالات. وأوستن، على سبيل المثال، هنأ الجيش الأفغاني على «استعادة مناطق رئيسة وإعادة ترسيخ الأمن فيها، مثل مدينة قندوز». ولم يذكر أن معركة قندوز شاركت فيها طائرة أمريكية هاجمت مستشفى وقتلت 42 مدنيًّا – أطباء، وممرضات، ومرضى. لقد كان ذلك النوع من مذابح المدنيين هو السمة المميِّزة للعمليات العسكرية الأمريكية والأفغانية، والتي أفشلت الحرب الأمريكية. وبذل أوستن وجيل كامل من الجنرالات قصارى جهدهم لتجنب ذكر هذه التفاصيل المزعجة، وإنكارها ما لم يواجهوا أدلة دامغة، ثم لم يفعلوا أي شيء يذكر في أعقاب ذلك لمنع تكرار هذه الفظائع.

Embed from Getty Images

وسيكون الأمر محبطًا بما فيه الكفاية لو أن الجنرالات صدَّقوا تفاؤلهم، لكنهم لم يفعلوا ذلك، كما يوضح الكتاب الجديد للصحفي كريج ويتلوك، الذي يحمل عنوان: أوراق أفغانستان (The Afghanistan Papers). وبناءً على المقابلات السرية التي أجرتها الحكومة مع الضباط والمدنيين الذين خدموا في أفغانستان، يقدم كتاب ويتلوك أدلة دامغة على أن القادة العسكريين كانوا يعرفون أن الحرب كانت تمضي في طريق الفشل وكذبوا بشأنها. ويستشهد الكتاب بقول كولونيل بالجيش، يدعى بوب كرولي، «جرى تغيير كل نقطة بيانات لتقديم أفضل صورة ممكنة». ووصف ويتلوك تقييمات الجيش المتفائلة بأنها «غير مبررة ولا أساس لها من الصحة»، مضيفا أنها «ترقى إلى مستوى حملة تضليل».

إخفاقات وأكاذيب

يستطرد الكاتب موضحًا أنه على عكس نظرائهم في عالم السياسة أو الإعلام، ينتمي أفراد القوات المسلحة الأمريكية إلى مؤسسة تدَّعي أنها تخضع بقوة لنظام عدالة داخلي يُعاقِب القوات التي تنتهك قواعد السلوك الخاصة بها. ويُحاكم آلاف من الضباط والجنود سنويًّا أمام المحاكم العسكرية، ويُزج ببعضهم في السجون العسكرية، بينما يُواجه عشرات الآلاف منهم عقوباتٍ أخف وطأة، مثل تجريدهم من الرتبة العسكرية أو تنزيل درجتها، بالإضافة إلى تسريح بعضهم من الخدمة تسريحًا غير مشرِّفًا. 

وأظهرت المراجعة التي أجراها موقع «ذي إنترسبت» الأمريكي على تقارير وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) السنوية عن العدالة العسكرية، والتي تعود إلى عام 2001، أن أكثر من 1,3 مليون حالة تعرضت لعقوبات غير قضائية ومحاكم عسكرية. وفي حين أنه لم يُعاقَب في السنوات الأخيرة سوى عدد قليل من كبار الضباط العسكريين باتهامات تتعلق بتلقي رشاوي وجرائم أخرى، لم يتوفر قدر ولو ضئيل من إمكانية محاسبة الجنرالات المحاربين بسبب المذابح التي ارتكبوها.

دولي

منذ أسبوعين
«واشنطن بوست»: عالم ما بعد 11 سبتمبر.. إرث مظلم للحرب الأمريكية على «الإرهاب»

وفي هذا الصدد، أشار بول ينجلينج، ضابط متقاعد في الجيش الأمريكي ومؤلف مقال انتشرت قراءته على نطاق واسع عن الجنرالات المتهربين من المسؤولية، إلى أن: «أي ضابط زيَّف المعلومات المقدمة للكونجرس الأمريكي وأسهم في تضليله والكذب عليه، يُعد قد ارتكب جريمة بموجب معايير القانون الموحد للعدالة العسكرية. وينبغي على النقباء والرقباء باستمرار مواجهة عواقب كذبهم أو ارتكابهم سلوكًا مشينًا. إن كل ما أطلبه هو أن نطبِّق المعايير نفسها، التي نتَّبعها في جرائم تزوير وثائق السفر، على إدارة الحرب».

الاحتفاء بالجنرالات الأمريكيين جعلهم أسوأ

يُنوه الكاتب إلى أن المقال الذي كتبه ينجلينج نُشِر في عام 2007 بعنوان: «فشل في القيادة» وتضمن سطرًا اشتهر حاليًا وهو: «كما تبدو الأمور الآن، فإن الجندي الذي يخسر بندقيته يواجه عواقب أكبر بكثير من تلك التي يواجهها الجنرال الذي يخسر الحرب». وبعد بضع سنوات، وجَّه دانييل ديفيز، مقدم متقاعد في الجيش الأمريكي، انتقادات مماثلة في مقاله المنشور في «مجلة القوات المسلحة الأمريكية» تحت عنوان: «تطهير الجيش الأمريكي من الجنرالات»، مقترحًا إقالة «عدد كبير» من القيادات العسكرية. 

وفي عام 2012، كتب الصحافي توماس ريكس، الذي قضى معظم حياته في تغطية أخبار الجيش الأمريكي وتحليلها، مقالًا لاذعًا وصف فيه تاريخ الجنرالات الأمريكيين بعد 11 سبتمبر بأنه عبارة عن «قصة من عدم الكفاءة التي تفاقمت بسبب انعدام المساءلة تمامًا». وتابع ريكس قائلًا: «والعجيب، أن جنرالاتنا ازدادوا سوءًا بسبب احتفاء المجتمع الأمريكي بهم أكثر فأكثر، لأن هذا المجتمع أصبح الآن يتعامل مع الجيش باحترام شديد على نحو مغاير لما كان يحدث في الماضي».

Embed from Getty Images

ومن جانب آخر، يُشير كتاب ويتلوك إلى أحد أسباب فشل الجنرالات: هو الجبن. وفي إحدى المقابلات العسكرية السرية، وصف الجنرال البريطاني بيتر جيلكريست، الذي شغل منصب نائب قائد القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي في السنوات الأولى من غزو أفغانستان، نظرائه الأمريكيين بالذعر أثناء اجتماعاتهم مع وزير الدفاع الأمريكي آنذاك دونالد رامسفيلد. وأوضح جيلكريست: «كانت هذه بمثابة صدمة ثقافية حقيقية لي. ويجب أن ترى هؤلاء الرجال، وهم رجال عظماء، وناضجون، وأذكياء، ومتَّزنون، لكنهم بَدَوا خائفين أو مرتبكين بينما كانوا يجلسون أمام وزير الدفاع الأمريكي».

كيف تُنسَج سردية الانتصار؟

يُوضح الكاتب أن ديفيد بترايوس، الجنرال الأكثر شهرة في الحقبة التي أعقبت أحداث 11 سبتمبر، كان يخبره كيف كانت تسير الأمور بصورة رائعة، وكان ذلك في عام 2005 وفي وقت مبكر من الكارثة في العراق. وفي ذلك الوقت، كُلِّف بترايوس بإنشاء جهاز أمني عراقي جديد بعد حل الجيش العراقي الأساسي في بداية الاحتلال الأمريكي للبلاد. وكان اختصار مسمى الجهاز الأمني البيروقراطي «القيادة الانتقالية الأمنية متعددة الجنسيات» في العراق وكان مقره في المنطقة الخضراء ببغداد، والتي كانت مطوقة بأميال من الأسوار المتفجرة والأسلاك الشائكة ونقاط التفتيش. 

ويسرد الكاتب أن بترايوس كان لديه أربعة أجهزة كمبيوتر على مكتبه، مما ترك انطباعًا أن مكتبه يبدو وكأنه مركز عمل تاجر عملات، وكان هناك وعاء فاكهة فوق منضدة ماهوجانية. واستخدم بترايوس مؤشر ليزر لإبراز إحصائيات ملف عرض تقديمي (باور يوينت) بعنوان «ملخص القيادات» وعرضه على شاشة تلفزيون مستوية أمام جمهوره المكون من شخصين، وهما أنا ومراسل أمريكي آخر.

Embed from Getty Images

وبقدر كبير من الحماس، أو ما أراد بترايوس أن يُفهم على أنه حماس، قال إن الولايات المتحدة وزَّعت 98 ألف مجموعة من الدروع الواقية لجسم الإنسان على أفراد القوات العراقية الجديدة، وأن هؤلاء المقاتلين العراقيين زودتهم الولايات المتحدة بـ230 مليون ذخيرة طلقات و100 ألف بندقية كلاشينكوف و5,400 من الرشاشات الثقيلة. بالإضافة إلى إنشاء أربع قواعد في العراق يضاهي حجمها حجم منطقة «فورت دروم» الأمريكية، بإجمالي 92 كتيبة تشغيلية يزيد عدد أفرادها عن 40 ألف جندي. وحينئذ، قال بترايوس إن: «الناس لا يكفون عن التساؤل بشأن متى سيتولى العراقيون مهام السلطة. وكان العراقيون قد تولوا مسؤولية إدارة بعض المناطق».

ويصف الكاتب ما قاله بترايوس بأنه كان وهمًا إلى حد كبير. وكانت قوات الأمن العراقية تلك لا تزال في مهدها وغير مؤثرة بوجه عام، بالإضافة إلى اعتمادها اعتمادًا كليًّا ليس على الإمدادات الأمريكية فحسب، ولكن على الجنود الأمريكيين لكي يقودوا المعركة. وكان بترايوس يفعل تمامًا ما كان يفعله معظم الجنرالات الذين خدموا في العراق وأفغانستان، إذ كان يجمع أي بيانات يمكنه العثور عليها وينظمها في سلسلة واحدة حتى تبدو وكأنها قصة نجاح. وكانت الإحصائيات الموجودة عرض (باور بوينت) الخاص به قديمة جدًّا قِدَم حرب فيتنام، وكانت الوسيلة هي البحث عن أرقام كبيرة واعتبارها انتصارًا.

انتهاكات صارخة

يتابع الكاتب أنه كان في ذلك الوقت في مكتب بترايوس للحصول على الدعم والسماح له كي يرافق إحدى القوات العراقية المميزة التي بدت على استعداد للمشاركة في المعارك. وكان يُطلق عليها «مغاوير الشرطة الخاصة»، وكان بترايوس أرسل أحد كبار مستشاريه، جيم ستيل، للعمل معهم. وحصلت منه على الضوء الأخضر للانضمام إلى القوات، وركبت طائرة بلاك هوك وذهبت إلى مدينة تكريت، ثم إلى مدينة سامراء في شمال بغداد، حيث شاركتْ القوات الخاصة العراقية في إحدى الهجمات العسكرية إلى جانب القوات الأمريكية.

كانت التكتيكات التي استخدمتها قوات الكوماندوز المدَّربة على أيدي القوات الأمريكية غير قانونية بالمرة. ورأيت بعض المعتقلين يتعرضون للضرب، وسمعت أحد السجناء يصرخ من التعذيب، وشاهدت عملية إعدام وهمي (حيلة تعد تعذيبًا نفسيًّا إذ يمارس فيها إيهام الضحية عن عمد أو بالتلاعب أن إعدامه أو إعدام شخص آخر بات وشيكًا). وبعد أن أصبح واضحًا أنني رأيت كثيرًا من جرائم الحرب، أُبلِغت فجأة أن الإذن الخاص بي لمرافقة القوات قد انتهى، ويجب عليَّ حمل حقيبة الظهر والصعود إلى المروحية القادمة للذهاب إلى أي مكان آخر. وبسرعة، تواصلت هاتفيًّا عبر الأقمار الصناعية مع أكبر عدد ممكن من المسؤولين في الدقائق القليلة المتوفرة قبل إبعادي عن القاعدة الأمريكية الصغيرة التي كنت أُقِيم فيها، وفي اللحظة الأخيرة، قيل لي إنه يمكنني الاستمرار لبضعة أيام أخرى.

ويشير الكاتب إلى أن استخفاف أشهر جنرالات أمريكا (بترايوس) تجلى مع نشر تقريره بعنوان: «هل نحاول أن نجعل العراق مثل السلفادور؟»، في إشارة إلى الحرب الأمريكية «القذرة» – بحسب وصف الكاتب – في السلفادور في ثمانينات القرن الماضي. وكان الكاتب يتوقع أن ينزعج بترايوس، لأن تكتيكات متدربيه العراقيين كانت عبارة عن انتهاكات صارخة لاتفاقية جنيف. وبدلًا عن ذلك، وبعد ساعات قليلة من نشر التقرير على الإنترنت، أرسل بترايوس رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى الكاتب ليطلب تصحيحًا يذكر أنه كان مسؤولًا عن إنشاء مغاوير الشرطة الخاصة. وكان بترايوس منزعجًا لأن الكاتب لم يمنحه التقدير الكافي في تكوين هؤلاء البلطجية الذي يرتدون ملابس المقاتلين.

إستراتيجيات لتبرير استمرار الحرب!

وفي عام 2007، عُيِّن بترايوس قائدًا للقوات الأمريكية في العراق وأصبح مشهورًا بتنفيذ إستراتيجية مكافحة التمرد التي صورها على أنها تركز على حماية المدنيين وكسب قلوبهم وعقولهم. وكان هذا على عكس ما كان يأمله في أن يُنسب إليه الفضل في تشكيل قوات الكوماندوز الوحشية قبل عامين، وأظهر هذا التناقض الافتقار إلى الإخلاص في أي من الإستراتيجيتين. ومع ذلك، تشترك هذه الإستراتيجيات في شيء واحد: تقديم مبرر لاستمرار الحرب وتصدير وَهْم تحقيق النصر الذي يلوح في الأفق.

Embed from Getty Images

وألمح الكاتب إلى أن بترايوس، الذي أشُيد به بوصفه المُخلِّص في العراق، أكمل في قيادة القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان من عام 2010 إلى عام 2011. وأثناء وجوده هناك، رسم صورة وردية مزيفة لما كان يحدث. وكما يوضح ويتلوك في كتابه «أوراق أفغانستان»، أن بترايوس أفاد للكونجرس في عام 2011 أن الجنود الأمريكيين والأفغان شاركوا في «عمليات محددة بدقة استنادًا إلى معلومات استخباراتية» والتي أسفرت عن مقتل أو إلقاء القبض على «حوالي 360 من قادة المتمردين المستهدفين» خلال مدة نموذجية استغرقت 90 يومًا وأن عدد مناطيد وأبراج المراقبة زاد من 114 إلى 184 منطادًا وبرجًا. كما أخبر لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي أن «الأشهر الثمانية الماضية شهدت تقدمًا ملحوظًا، ولكن بشق الأنفس. كما استولت القوات الأمريكية على الملاذات الآمنة الأساسية التي كان يأوي إليها المتمردون من حركة طالبان. وقُتل عديد من قادة المتمردين أو أُلقي القبض عليهم».

بيد أن – بحسب كتاب ويتلوك – «ضباط القوات المسلحة الأمريكية في ساحة المعركة كانوا يعرفون أن أرقام الإحصائيات لا تعني شيئًا. والحقيقة الأكثر أهمية هي أن عدد الضحايا المدنيين آخذٌ في الازدياد. وأظهرت أرقام الضحايا أن أفغانستان كانت تزداد اضطرابًا وانعدامًا للأمن، وهو ما يناقض تمامًا الذي كان من المفترض أن تنجزه إستراتيجية الولايات المتحدة لمكافحة التمرد. بالإضافة إلى ذلك، أثارت تقييمات المخابرات الأمريكية شكوكًا بشأن التقدم الذي أحرزته الحرب. وأعدَّ محللو المخابرات في وكالة المخابرات المركزية والجيش تقاريرًا تتسم بالتشاؤم أكثر من تصريحات القادة العسكريين في ساحة المعارك. لكن من النادر أن يتحدث مسؤولو المخابرات علانيةً وتظل تقاريرهم طي الكتمان».

ويؤكد الكاتب أن التقييمات العامة من الجنرالات كانت أشبه بنوع من الخداع. وفي مقال لاذع نشر الأسبوع الماضي، كتبته سارة تشايس، إحدى مستشاري بترايوس في أفغانستان، استدعت فيه إلى الأذهان كيف أنها قدمت مجموعة من المقترحات لوقف الفساد في الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة في العاصمة الأفغانية كابول. وقالت تشايس: «لم تُنفذ أي من هذه الخطط على الإطلاق. واستجابت لطلبات بترايوس المتكررة حتى أدركت أنه لا ينوي تنفيذ توصياتي؛ على اعتبار أنه كان مجرد عمل فني».

تآمر السياسيين والعسكريين على استمرار إراقة الدماء

يُضيف الكاتب أن بترايوس استمر في الترقي في المناصب واحدًا تلو الآخر. وفي أواخر عام 2011، اختاره الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتولي رئاسة وكالة المخابرات المركزية، ولكن في عام 2012، سقط متلبسًا وهو يُشارك معلومات سرية جدًّا مع صديقته وكاتبة مذكراته. واستقال من وكالة المخابرات المركزية وتجنب الوقوع تحت طائلة اتهامات المسؤولية الجنائية والحكم عليه بالسجن المطول الذي دمَّر حياة أشخاص آخرين سرَّبوا معلومات سرية.

وبدلًا عن ذلك، عقد بترايوس شراكة مربحة في عملاق الأسهم الخاصة، شركة «كولبرج كرافيس روبرتس (شركة استثمار عالمية أمريكية تدير فئات أصول بديلة متعددة)». وغالبًا ما يلقي خطابات إلى الجماهير الودودة، ويظهر مرارًا وتكرارًا على التلفزيون، حيث انتقد بشدة انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان في الأيام الأخيرة.

دولي

منذ 3 أسابيع
«واشنطن بوست»: لماذا فشلت أمريكا في إقامة نظام ديمقراطي في أفغانستان؟

من جانبهم، يؤكد بعض المنتقدين العسكريين مثل ينجلينج، على ضرورة استجواب بترايوس والحصول على إجابة منه لعدد من الأسئلة الصعبة التي يوجهها له الكونجرس الأمريكي، وليس الإجابة على الأسئلة البسيطة التي يطرحها مذيعو التلفزيون. وتحدث ينجلينج إلى موقع «ذي إنترسبت» قائلًا: إن «الكونجرس يتمتع بسلطة استدعاء الشهود وإجبارهم على الإدلاء بشهاداتهم. ويُمكنهم استدعاء الجنرال بترايوس وإرغامه على تقديم شهادته. ويمكنهم وضع الوثائق أمامه ليسألوه عما كان يعرفه، عندما علم بها. وإذا لم يفعلوا ذلك، فإن هذا الفشل في حد ذاته يُعد تواطؤًا».

ويختتم الكاتب مقاله بالإشارة إلى أن ينجلينج يعلم جيدًا أن رغبته في إجراء تحقيق نزيه في الكونجرس لا تزيد عن كونها مجرد أحلام يقظة؛ لأن القادة السياسيين الأمريكيين كانوا متآمرين مع الجنرالات في استمرار إراقة الدماء خارج الولايات المتحدة. ومع انقشاع الغبار بعد 20 عامًا من الحرب الأمريكية في أفغانستان، يمضي الكونجرس قدمًا في طريقه للموافقة على ميزانية عسكرية ستكون الأكبر على الإطلاق.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد