يساعد «فيتامين سي» في المحافظة على صحة جهاز المناعة، ومن الممكن أيضًا أن يقلل فترة نزلة البرد بعد الإصابة بها. حول «فيتامين سي» ودوره في الجسم، أفردت الكاتبة كورتني ليفا مقالًا في موقع إنسايدرالأمريكي بدأته بالحديث عن الفكرة الشائعة عن «فيتامين سي».

تقول كورتني أن الجميع يستحضرون «فيتامين سي» إلى أذهانهم بمجرد دخول موسم البرد والإنفلونزا؛ كونه يساعد في تقوية جهاز المناعة. تحدثنا مع أخصائيي تغذية وخبراء طبيين حول الدور الذي يؤديه الفيتامين في الصحة اليومية، وكيف يؤثر نقص هذا الفيتامين الضروري على الجسم.

يساعد «فيتامين سي» الجسم في ترميم نفسه

تنقل كوتني كلامًا للورين تشو – أخصائية التغذية – تقول فيه: «يؤدي فيتامين سي دورًا أساسيًا في تمكين الجسم من تنمية أنسجته والحفاظ عليها وإصلاحها. ويساعد أيضًا في شفاء الجروح وترميم العظام والجلد والغضاريف. كما أنه أساسي في عملية إنتاج الكولاجين الذي يساعد بدوره في شفاء الجروح».

Embed from Getty Images

قد يجنبك «فيتامين سي» بعض الأعراض الأكثر شدة للبرد

«بينما لا يستطيع فيتامين سي منعك من التقاط عدوى البرد من زميلك في العمل، من الممكن أن يقلل من مدة الأعراض بيوم أو اثنين» كما قالت تشو لموقع إنسايدر. بعض الدراسات لم تُثبت هذا الأثر لـ«فيتامين سي»، لذا فمن الجيد التحدث إلى طبيبك.

يحفز «فيتامين سي» إنتاج كريات الدم البيضاء

يقول د.ديفيد جرونر، أحد جراحي نيويورك: «يحفز الفيتامين – يُعرف أيضًا بحمض الأسكوربيك – إنتاج وعمل العديد من أنواع كريات الدم البيضاء، وحماية أنواع أخرى من هذه الخلايا». وتساعد كريات الدم البيضاء في محاربة مسببات المرض من بكتيريا وفيروسات، كما أوضح د. ديفيد.

يحسّن «فيتامين سي» الأعراض الفيزيائية للتوتر

وتتابع كورتني استشهادها بآراء المختصين، وتنقل عن أخصائية التغذية هالي هيوز قولها: «وُجد أن هذا الفيتامين يساعد في تحسين ضعف جهاز المناعة الناتج عن التوتر، سوء التغذية، التدخين، شرب الكحول، التوتر الذهني». في الحقيقة، وجد بعض الباحثين أن الأشخاص الذين يستهلكون كمية مناسبة من «فيتامين سي» يشعرون بالأعراض الفيزيائية للتوتر بوتيرة أقل من غيرهم.

يمكن أن تجد «فيتامين سي» في أطعمة معينة

لأن جسمك لا يستطيع إنتاج «فيتامين سي» بنفسه، تأكد من إضافة الحمضيات والطماطم والفلفل الرومي الأخضر وغيرها من الأطعمة الغنية بالفيتامين إلى طعامك، كما أوضحت تشو. وتضيف أن علينا الأخذ في الاعتبار أن هذه الأغذية يمكن أن تفقد «فيتامين سي» إذا سُخِّنَت أو خُزِّنَت لفترة طويلة.

17 سؤالًا تشرح لك كل ما تريد معرفته عن تطعيمات الأنفلونزا

هناك شيء يُدعى الإفراط في تناول «فيتامين سي»

توضح د.ماري أونوكا – الطبيبة في مركز أتلانتيك كير الطبي – الترابط بين استهلاك كمية زائدة من الفيتامين والإسهال وانتفاخ البطن. وتضيف أن أخذ مكملات غذائية بجرعات عالية من «فيتامين سي» بشكل روتيني يرتبط بتكوين حصوات الكلي خاصة عند الرجال. وبالتالي عليك أن تتحدث إلى طبيبك دائمًا قبل أن تأخذ هذه المكملات لتتجنب هذه الآثار الجانبية. ومثل الفيتامينات الأخرى، من الممكن الحصول على الجرعة المثالية من الفيتامين عن طريق نظام غذائي صحي.

نقص «فيتامين سي» يسبب مشكلات أيضًا

تقول د. جيل بلاكواي: «نقص فيتامين سي يسبب نزيف اللثة وتقصف الشعر والطفح الجلدي وضعف جهاز المناعة؛ وذلك لأن الكثير من خلايا الجهاز المناعي، بما فيها الخلايا الملتهمة والخلايا التائية T-cells، تحتاج إلى هذا الفيتامين لأداء عملها».

فكر في الغذاء أولًا مصدرًا لـ«فيتامين سي»

تختم كورتني مقالها بالنقل عن أخصائية التغذية راشيل فاين التي تقول: «لتقوية جهازك المناعي فكر أولًا في الغذاء. فبينما نربط عادة بين عصير البرتقال و«فيتامين سي»، هناك الكثير من الفواكه والخضراوات التي تحتوي على الفيتامين مثل: الجريب فروت، والفلفل الرومي الأخضر، والفلفل الحلو الأحمر، والبروكلي، وكرنب بروكسيل، والفراولة. أوصيك بتناول من 8 – 10 حصص من هذه الأطعمة يوميًا».

Embed from Getty Images

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».

عرض التعليقات
تحميل المزيد